تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مسرح الكَفْتَاجِي

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الكَفْتَاجِي ليس أخو الكفتة لكنه يمت لها بنسب غير أنه لا يعالج الإيدز على طريقة عبد العاطي، وقد يهيج البواسير لكنه يفتح بوابة إلى عقل الشعب الذاهل في عجب الله. الكفتاجي وجبة تونسية ابتدعها الفقراء من بقايا طعامهم، فهي خليط فواضل من فلفل أخضر وقرع (يقطين) وبيض وبطاطا يقلَّى كلُّه في زيت قديم ويخلط حتى تضيع معالم عناصره فلا يعرف من أي مادة صنع، ويقدم في مطاعم شعبية بأسعار في متناول الطلبة والفقراء حتى صار العنوان الأبرز في أغذية الفقراء. لذلك حرض رئيس الحكومة الذي لم يذقه أبدا على التقاط صورة وهو يأكله في مطعم شعبي معلنا انتماءه التلفزي لجمهور الكفتاجي. وكان ذلك كل برنامجه لدعم الفقراء؛ فالجميع ينتظر الآن تعديل الموازنة لرفع الدعم عن مكونات الكفتاجي وجمهور أكلته.

الإعلام وسيط طبقة القمبري إلى طبقة الكفتاجي

الصورة مخدومة بإتقان محترف. عفوية المشهد والضحكة المنشرحة وزر القميص المفتوح والوجوه غير الأمنية المحيطة برئيس الحكومة. الهدف منها تغييب صورة رئيس الحكومة الغريب عن شعب الكفتاجي. صورة المسؤول الشاب لم تقنع أحدا أنه ابن الشعب. فكل الشعب شاب وله وسامة فلم تنطل بما يكفي ليكون واحدا منا. زرقة عينيه غربة في بلد سمر الوجوه المحروقين من شمس المرمات القاسية والسير وراء قطعان الغنم في الفيافي. صورته أكدت وجود شعبين في بلد واحد؛ لذلك وجب التعديل بإظهار هذا الغريب في الأسواق الشعبية. إنه رجل ذو قلب شفوق ولديه علم بمستوى عيش الناس؛ إذ إنه يأكل طعامهم ويمشي في أسواقهم ويختفي حراسه من أمام زوم الكاميرا.

ونفيق على لعبة الإعلام مرة أخرى ما لم تقبله عقولنا يسرّب إلى أرواحنا وفي تلفزتنا العمومية وبأموالنا المنتزعة غصبا من رواتبنا لإعلاميين لا يتقننون إلا مهمة غسل الأدمغة وخدمة السلطة. السلطة الغريبة سلطة القوم الذين يحلون جلسات العصاري بالكافيار ولا يتكبرون عن مازات الجمبري والأستاكوزا. سلطة الذين ولدوا ليحكموا يجب أن تقبل من الذين ولدوا ليكونوا محكومين ولا يرتقون فوق الكفتاجي.

لعبة الإعلام الذي خسر أمام ثورة طبقة الكفتاجي انحاز ضدها حتى أعاد البلد إلى طبقة لم تقبل يوما أن تكون خارج السلطة. ولا يزال يواصل لعبته نفسها، وما الأزمة المصطنعة حول المقابلة التلفزية التي سجلت مع الدكتور المرزوقي الرئيس السابق إلا بعض ألاعيبه.

عجز القوى الثورية عن بناء شبكتها الإعلامية جعلها تقبل (اللعب) مع إعلاميين لم يشهد لهم أحد بالنزاهة والموضوعية؛ ففرضوا شروطهم التقنية، كالبث المسجل والتقطيع الموجه وغيرها من ألاعيب توجيه الرأي العام بطريقة خالية من كل شرف.

معركة الإعلام هي المعركة التي خسرتها الثورة العربية وكل حدث يكشف هذه الحقيقة المرة ويعيد النقاش إلى نقطة البداية.. كيف يمكن تحرير الإعلام من قبضة المنظومة القديمة التي أنتجت فاسدين جددا؟ وفي الأثناء ما هي العلاقة الأنسب مع إعلام لا يمكن إلا أن يكون إعلاما مدمرا للأمل؟

لقد تبين أن المال الفاسد استولى على الإعلام في تونس وحمى نفسه من الشارع المتنمر الفقير في ذات الوقت إلى وسائل الرد الجماهيرية. وهو يمر الآن إلى مرحلة حماية حكومة الفساد التي زرع داخلها وزراؤه وطواقم مستشاريه ويسندها بمثل صورة الوزير المنعم يأكل الكفتاجي في الأسواق الشعبية، لإقناع الشارع الذاهل عن القطيعة بين نخب تحكم وشعب لا يفلح في فرض شروطه على الحكم. لكن هل ينقذ الإعلام حكومة بلا مشروع؟

المنظومة القديمة تتآكل من القلب والأطراف

في غبار المعركة مع الإعلام الفاسد تنكشف للمتابع علامات خوف من الشارع. فاستراتيجيات المنع وتكميم الأصوات المعارضة تكشف خوف المنظومة من احتمالات بروز أصوات غير منضبطة، أو بالأحرى قادرة على طرح بديل للحظة الفاشلة التي تكابر الحكومة المرتعشة ومكونات المنظومة في إخفائها. الخوف علامة ضعف وانهيار. وهذه هي النتيجة التي خرج بها الشارع من محاولة منع المرزوقي (الرئيس السابق) من الكلام.

لا يمكن مواجهة شارع تحرر نفسيا من الخوف بالكبت الإعلامي على طريقة بن علي وأضرابه من الدكتاتوريين الذين حكموا بالمنع والتكميم. انتهى زمن (ما أريكم إلا ما أرى) وتملّكَ الشارع مصادر المعلومة أو في الحد الأدنى سلاح الشك في المعطيات الرسمية التي تتذرع بها حكومات بلا برامج.

الخوف علامة النهاية؛ لذلك فإن واجب حكومة الشاهد يتجاوز إنقاذ البلد إلى إنقاذ المنظومة. الزعم بإنقاذ البلد سيكون الغطاء لإنقاذ المنظومة، وهذا ممكن نظريا لكنه على الأرض يزداد عسرا كل يوم. فما لم يشعر الناس البسطاء بثمرة الصبر على الحكومة فلن يطول صبرهم والحكومة ملزمة بتقديم شيء ما لكنها لا تملك أسبابه، فالمنظومة بخيلة بما لديها وأعني طبقة الفاسدين المفسدين الذين فازوا بالإعفاءات الضريبية وفازوا بالقروض غير المضمونة. هؤلاء وعوض إسناد الحكومة بالمال والمشاريع التشغيلية اتجهوا إلى تمويل إعلام فاسد ليموه فقر الحكومة ويزين رئيسها بصورة ابن الشعب.

الآن يتذكر الجميع أن هذه الفئات (الطبقة التي صنعها بن علي نفسه) قد تخلت عنه في لحظات هزيمته وباعته ونراها الآن تبيع الشاهد والباجي بعدم مد المساعدة لهما في مشاريع تنموية منقذة للحكومة وللبلد. أصحاب الجمع والمنع هؤلاء هم عصب المنظومة التي تسند الحكومة بالإعلام منتظرة انطلاء حيلها القديمة على شعب تحرر من الخوف. الحكومة ليست في حاجة إلى صورة جميلة لرئيسها بل إلى أموال كثيرة من الداخل لتمد الطرقات وتبني المشافي وتضغط على كلفة العيش. هنا يظهر التناقض القاتل للمنظومة ومن هنا يمكن أن يحدث الانفجار الذي لن ترده صورة الوزير الطري العود يأكل وجبة شعبية في سوق.

شعب الكفتاجي ليس مستعدا بعد

المشهد نفسه ومن موقع مختلف: لا شيء يمسك حكومة الشاهد ورئيسها من السقوط غير غياب البديل السياسي النابع من الشارع الذي أنجز الثورة. الشارع المعارض مفكك الأوصال يتفق أغلب فاعليه على تحليل الوضع ويرون أن توحدهم يقويهم لكنهم يتخلفون عن لحظة الفعل. الشارع يقول إن كثرة الزعامات قاتلة ولكن لا زعيم من الزعماء كبر حتى قاد الناس ولا صغر حتى اختفى من تلقاء نفسه. الشاهد يعرف أن الزعامتية في الشارع تنقذه من فشله. في مثل هذا الوضع يمكن للشاهد أن يمد رجله ولو بدون حلول عبقرية. يكفي أن يأكل الكفتاجي ويفتح زر القميص العلوي ليقنع جمهورا طيبا بأن البلاد بخير. هل العيب في الجمهور؟

يجب أن يصرخ أحدهم الآن وهنا، بأن البلاد تسير نحو فوضى عارمة وتتحمل مسؤولية مغامرة سياسية جديدة ما دامت طبقة الكافيار تمارس مسرح الكفتاجي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، يوسف الشاهد، الطبقة السياسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-09-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حميدة الطيلوش، د- محمد رحال، د. محمد عمارة ، صلاح الحريري، هناء سلامة، إسراء أبو رمان، د - صالح المازقي، د - المنجي الكعبي، عصام كرم الطوخى ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الرزاق قيراط ، د- جابر قميحة، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، سامر أبو رمان ، د. نهى قاطرجي ، سيد السباعي، حاتم الصولي، محمد إبراهيم مبروك، حسن الطرابلسي، أبو سمية، سوسن مسعود، حمدى شفيق ، د- محمود علي عريقات، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، سحر الصيدلي، صفاء العربي، فهمي شراب، سفيان عبد الكافي، أحمد ملحم، فراس جعفر ابورمان، د. خالد الطراولي ، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، خالد الجاف ، صفاء العراقي، د - غالب الفريجات، رشيد السيد أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد شمام ، رافع القارصي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، د - الضاوي خوالدية، محمد أحمد عزوز، محمود صافي ، منى محروس، سلوى المغربي، محرر "بوابتي"، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، عمر غازي، تونسي، د. عبد الآله المالكي، علي الكاش، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد سعد أبو العزم، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله زيدان، د.محمد فتحي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، بسمة منصور، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، رمضان حينوني، معتز الجعبري، د. صلاح عودة الله ، د - محمد عباس المصرى، د. محمد يحيى ، د. الحسيني إسماعيل ، يزيد بن الحسين، إياد محمود حسين ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفى منيغ، د. طارق عبد الحليم، رأفت صلاح الدين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، وائل بنجدو، كريم فارق، محمد عمر غرس الله، د - احمد عبدالحميد غراب، د - مضاوي الرشيد، سيدة محمود محمد، خبَّاب بن مروان الحمد، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، علي عبد العال، سعود السبعاني، محمود سلطان، عواطف منصور، جمال عرفة، عزيز العرباوي، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، أنس الشابي، د - مصطفى فهمي، محمود فاروق سيد شعبان، إيمان القدوسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ابتسام سعد، عراق المطيري، أحمد الغريب، حسن عثمان، عدنان المنصر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مراد قميزة، أحمد بوادي، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، فاطمة عبد الرءوف، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلام الشماع، حسن الحسن، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، محمد العيادي، ياسين أحمد، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، كمال حبيب، كريم السليتي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، فوزي مسعود ، يحيي البوليني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة