تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العدد 112 من مجلة الكلمة
الإسلامجية، قصيدة النثر، إسلام متخيل، محمد خان والملاذ الثقافي

كاتب المقال الكلمة ـ لندن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد شهر من التفجيرات الدامية باسم الإسلامجية في العالم العربي وفي أوروبا، تستهل (الكلمة) التي يرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، عددها الجديد (العدد 112 لشهر أغسطس/ آب 2016) بدراسة للباحث والقاص الأردني بعنوان الصراع على إسلام متخيل، تبلور الكثير من مواطن الخطل في التعامل مع هذه الظاهرة التي تزداد عواقبها الوخيمة على العالم العربي أولا، ثم على علاقته وعلاقة العرب من ورائه مع أوروبا والعالم الخارجي. ويهتم العدد أيضا بقضايا الواقع العربي السياسية الأخرى، فينشر مقالا عن وهم إعادة نظام يوليو الميت إلى صباه في مصر، وما جلبه هذا الوهم على الواقع المصري من قهر ودمار، وآخر عما جرى للسودان على أيدي الإسلامجية منذ بواكير استقلاله، وثالث عن الحرب العالمية الأولى وما جرته علينا من مشاكل، ورابع عن تغلغل دولة الاستيطان الصهيوني في أفريقيا باعتباره مشكلة عربية قومية، وخامس عن وهم تماثل المصالح بين إسرائيل وحماس. لكن العدد لا ينسى أن ينعي إلى القراء رحيل أحد أبرز مخرجي السينما المصرية الجديدة وأكثرهم تميزا وحساسة وثقافة، وهو محمد خان الذي رحل عن عالمنا والعدد في طور البرمجة. وقد جاء العدد حافلا بالمقالات الأدبية والنقدية التي يدرس أحدها أحدث دواوين الشاعر العراقي حميد سعيد، بينما يهتم آخر برواية فلسطينية تسجل تواصل الغربة ومرارتها جاءت هذه المرة من السويد، وثالث عن صورة القدس في الشعر الجزائري، ورابع عما يجره دخول الشخصيات الواقعية إلى عالم السرد على الكتاب من إشكاليات. كما أهتم العدد بتقديم أكثر من مقال عن مجموعات قصصية بعينها من مصر والمغرب والعراق.

فضلا عن احتفاء العدد كالعادة بالمواد النقدية والنصوص الإبداعية، حيث قدم بدلا من رواية العدد مجموعة قصصية جديدة من العراق مع قصص من مختلف البلدان العربية. وباب شعر الذي بدأ بديوان للشاعر الفلسطيني نمر سعدي. كما ينطوي العدد على طرح العديد من القضايا ومتابعة منجزات الإبداع العربي؛ مع أبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص ونقد وكتب ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.

يفتتح الناقد محمد علي النصراوي باب دراسات بقراءة نقدية تجريبية موسومة ب"الملاذ الثقافي بصفته الحاضنة الاجتماعية" تضيء جوانب من النص والواقع، ويقدم الباحث سعيد بوخليط عرضا لرواية "جونتنامو" يكشف فيها أجواء المعتقل اللعين، وتكشف الباحثة خديجة صفوت، في قسم ثالث من دراستها "استباق التجربة الديمقراطية السودانية بالأوليجاريكارت الأسراتية" خلفيات ما يدور في الواقع السوداني، في حين يتوقف الكاتب هشام البستاني عند "الصراع على إسلام متخيل" حيث التناقضات الخطيرة التي تواجه التطرف، ويكتب الناقد شوقي عبدالحميد يحيى في دراسته "إيقاظ الفكر في دفتر النائم" عن تلك القصص التي تنفذ الى عمق الأشياء وعمق الحياة، أما الناقد عصام شرتح فيستقصي "جماليات المشاهد المتحركة والزوغان المشهدي" في ديوان الشاعر حميد سعيد، وتقارب الناقدة سمر الصالح في "هي غربة أخرى وأسئلة الشتات الفلسطيني" رواية فلسطينية تحفر تميزها السردي والتخييلي، ويكشف الكاتب عبدالعظيم حماد استحالة عودة نظام يوليو الى صباه ويدعو الى إقامة نظام ديمقراطي جديد، وينتهي الناقد محمد حمودي في وقت الانحطاط العربي عند أهمية ومكانة القدس التاريخية فيرصد حضورها في المنجز الشعري الجزائري المعاصر.

وتقترح الكلمة في باب شعر ديوانا جديدا للشاعر الفلسطيني نمر سعدي بعنوان "كتاب الغوايات"، وهي مقاطع شعرية من قصائد طويلة تسعى للإنصات لكينونتها الخاصة، هذا الى جانب قصائد للشعراء حكيم نديم الداوودي، عبدالواحد مفتاح، سميرة عباس التميمي، عبداللطيف بن مينا، ديمة محمود. وفي باب السرد يفتتح القاص العراقي علي السباعي بمجموعته القصصية "إيقاعات الزمن الراقص" حيث يجوب في شؤون الحياة، ونقرأ نصوصا للمبدعين مؤمن سمير، أمينة الشرادي، سمير المنزلاوي، حامد الفقيه، حازم شحاذة، سلمان كيوش.

في باب النقد يتتبع مصطفى نصر "الشخصيات الحقيقية في الروايات" وعن كيفية تلقي الأعمال السردية، ويكشف بليغ حمدي اسماعيل كيف استطاعت رواية "قيد الدرس" أن تتخطى كتابة الجنوسة، ويقدم محسن صالح "طقوس الصعود وبهاء تجليات السرد القصصي" عند القاص بهاء عبدالمجيد، ويقربنا محمد بقوح من كيفية قدرة الفلسفة على تحرير العقل من الجمود في "ضد فكر الوصول"، ويكشف عماد الضمور "تجليات قصيدة النثر الأردنية" في أحد التجارب الشعرية، ويتقصى حلمي شعراوي الوجود الصهيوني في افريقيا بما هي "مشكلة قومية"، ويعود عارف عادل مرشد الى أحداث الحرب العالمية الأولى وما تمخضت عنه من اتفاقات مست بنية عالمنا العربي حتى اليوم، ويقربنا كمال القاضي من الملامح الانسانية لسينما محمد خان أحد كبار السينمائيين المصريين.

في باب كتب يراجع سيد ضيف الله تجربة محمود عبدالشكور وهو يروي "زمنا مصريا" على اعتبار الكتاب مرجعا ثقافيا لحقبة 70 المصرية، ويتناول نبيل عودة كتابا نشره ثلاثة باحثين من فلسطين حول الجدل بين دولة الاستيطان الصهيوني ومنظمة حماس، وتقارب شيرين أبو النجا رواية تبحر في عوالم الفانتازيا ل"هاني عبدالمريد هاربا من العزلة الى المجاز"، ويكتب عبداللطيف الزكري عن "وجازة الحكي ورحابة التأويل" حيث قصص المجموعة تنفتح على أفاق خصبة من التأويل، وعن "رسائل الزمن الحميم" يكتب هاشم شفيق فيما ترصد عناية جابر استعارات "قصيدة تتحايل على الحاضر" وينهي ياسر الزيات باب كتب ب"سجال ضد فرضية انعدام التوافق بين الديمقراطية والإسلام" حيث نقترب من من فهم تاريخ الثورات في أوروربا والعالم العربي.
بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و"أنشطة ثقافية"، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي.

لقراءة هذه المواد اذهب إلى موقع الكلمة في الانترنت


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مجلات فكرية، مجلات أدبية، الفكر، الأدب، مجلة كلمة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-08-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة عبد الرءوف، عصام كرم الطوخى ، د- هاني ابوالفتوح، معتز الجعبري، أحمد ملحم، سلام الشماع، د.ليلى بيومي ، د - محمد بنيعيش، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، طلال قسومي، د. خالد الطراولي ، سلوى المغربي، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، أحمد النعيمي، أحمد الحباسي، سعود السبعاني، جمال عرفة، سوسن مسعود، ابتسام سعد، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، بسمة منصور، مصطفي زهران، نادية سعد، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بوادي، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، سامح لطف الله، حسن عثمان، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، كمال حبيب، د. محمد عمارة ، د. الحسيني إسماعيل ، محرر "بوابتي"، يحيي البوليني، يزيد بن الحسين، فوزي مسعود ، د. الشاهد البوشيخي، د- محمود علي عريقات، حمدى شفيق ، فهمي شراب، صباح الموسوي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العراقي، جاسم الرصيف، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، محمد أحمد عزوز، محمد الياسين، عمر غازي، إياد محمود حسين ، عبد الرزاق قيراط ، رضا الدبّابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صالح النعامي ، سيدة محمود محمد، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، د - أبو يعرب المرزوقي، رمضان حينوني، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نهى قاطرجي ، الهيثم زعفان، محمود فاروق سيد شعبان، مجدى داود، عواطف منصور، سفيان عبد الكافي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد العيادي، د - صالح المازقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، سيد السباعي، ياسين أحمد، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نانسي أبو الفتوح، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، كريم السليتي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، د - المنجي الكعبي، تونسي، محمود سلطان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، رافع القارصي، صفاء العربي، محمد تاج الدين الطيبي، إيمان القدوسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - الضاوي خوالدية، أنس الشابي، محمد الطرابلسي، المولدي الفرجاني، هناء سلامة، أبو سمية، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، د. محمد يحيى ، علي الكاش، سامر أبو رمان ، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، أشرف إبراهيم حجاج، وائل بنجدو، منى محروس، عبد الغني مزوز، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، عراق المطيري، د - عادل رضا، محمد عمر غرس الله، إيمى الأشقر، علي عبد العال، منجي باكير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عدنان المنصر، فتحي العابد، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح الحريري، عزيز العرباوي، د- محمد رحال،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة