تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحقيقة التي لم يذكرها الأعداء والأصدقاء ولا حتى نحن
هكذا خطّطوا لاحتلال العراق بحرب نووية ثانية في التاريخ !

كاتب المقال نبـيل أبو جعـفر - فرنسا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إذا كانت الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في التاريخ التي استعملت السلاح النووي لضرب هيروشيما وناغازاكي ، حتى تُسرّع بإنهاء الحرب العالمية الأولى ، فإنها هي نفسها أيضا كانت الأولى التي استعملت "النووي "المتطوّر" حتى تُسرِّع عملية احتلال العراق وإسقاط نظامه الوطني.

رُبّ قائل أنها استعملت القنبلة الذرّية في المرّة الأولى بينما استعملت الهيدروجينية أوالنيوترونية في الثانية وهناك فرق بين هذه وتلك . والحقيقة أن الثلاثة من عائلة واحدة هي النووي ، وإن اختلفت كل منها عن الأخرى في كيفية إطلاق طاقتها إما بالإنشطار أو بالإنصهار ، والخبراء العسكريون أدرى منا بتفاصيل ذلك . ولكن ، ما حكاية هذا النووي المتطور؟ متى بدأت فكرة تطويره وكيف .. وأي هدف محدد بالإسم كان وراء هذا التطوير ؟

إذا عدنا إلى العام 1991 ، وتحديدا إلى ما بعد انتهاء حرب "تحرير" الكويت على الفور لطالَعنا جملة من التسريبات التي بدأت تتوارد حول نيّة الولايات المتحدة اعتماد خطة جديدة لتطوير طاقم حديث من الأسلحة النووية وُصَفـت وقتها بـ "الصغيرة" ، من أجل استخدامها في ردع القوى التي تعتبرها إدارة بوش إما ضمن "محور الشر" ، أو تشكّل خطرا على العالم بسلاحها التدميري .

وسرعان ما تحوّلت هذه التسريبات إلى معلومات تناقلتها وسائل الإعلام حول قُرب عقد مؤتمر علمي خاص للخبراء العسكريين الأميركان في مقر القيادة الاستراتيجية بنبراسكا ، من أجل اعتماد هذا الطاقم من السلاح النووي في عمليات الجيش الأميركي بدل الأسلحة التقليدية . إلا أن أحدا يومها لم يُفصح عن الهدف الحقيقي أو المقصود من وراء هذه التسريبات ، وهل هي إنذار علني مسبق لسائر الدول تحسبا من الذراع الأميركية الطويلة ، أم أنها لمجرد الإرهاب واللعب بأعصاب أبناء البلد الذي سيستهدفونه بهذا السلاح كهدف أول ، وقد ذكروه وقتها بالاسم على الملأ وهو... العراق!

تجميد الفكرة عشر سنوات لأسباب إنتخابية
.. ومرت السنين دون أن يُعلَن عن أي خطوة تنفيذية في هذا الإتجاه ، حتى فاجأتنا وزارة الدفاع الأميركية في مطلع العام 2001 بإصدار تقرير حول هذا المشروع يحمل عنوان " جديد برنامج الأسلحة النووية الأميركية" ، وقد تضمن ترجيح البنتاغون احتمال استخدام سلاح "صغير" ومتطوّر من هذا السلاح الفتاّك في ردع الدول التي يمكن أن تُشكّل تهديدا للأمن القومي الأميركي"!" .وحدَّدها بسبع دول ــ ستة منها للتمويه ــ وهي : روسيا، الصين، العراق، كوريا الشمالية، سورية، ليبيا، و... إيران .
وقد أكد هذا الترجيح يومها مسؤول مكتب نزع السلاح في الخارجية الأميركية جون بولتون ـ الذي أصبح بعدها مندوبهم في الأمم المتحدة ـ قال فيه لصحيفة "واشنطن بوست" بتاريخ 22 شباط / فبراير 2002 أن إدارة بوش عازمة على استعمال هذا النوع من السلاح النووي في "حالات معينة" ، ذلك لأن استبعاد استعماله أصبح غير ذي معنى بعد كل الذي حدث في 11 سبتمبر 2001.

وذهبت مجلة "إكزاكتيف إنتِليجَنس" إلى أبعد من ذلك بنشرها بحثا مفصّلا تضمّن المزيد من المعلومات التفصيلية حول هذا التوجّه ، كشفت عن أن ديفيد وورمستر نائب مسؤول مكتب نزع السلاح في الخارجية الأميركية قد ساهم شخصيا مع ريتشارد بيرل الذي يوصف بأمير الظلام ــ وهو عضو المعهد اليهودي لدراسات الأمن القومي ورئيس المجلس الاستشاري للجنة السياسات العسكرية ــ في إسداء النصيحة الخطية في رسالة مصاغة على شكل خطة مرحلية قُدّمت لبنيامين نتانياهو في العام 1996 ، حين كان وقتها أيضا رئيسا لوزراء إسرائيل . وتقضي هذه الخطة بضرورة الإسراع في شن حرب استباقية ضد السلطة الفلسطينية ، بعد إلغاء الاتفاقات المعقودة معها وفي مقدمتها اتفاقية أوسلو . كما تتضمن ــ فوق ذلك وأغرب منه ــ حثّ نتانياهو على حثّ الولايات المتحدة بضرورة البدء بهجوم واسع ضد العراق في الوقت نفسه!
طبعا، إذا لم يكن غريبا على الصهاينة الأميركان أن يندفعوا نحو "نصح" الكيان الصهيوني بالاستعجال في شن حرب ضد الفلسطينيين ، فإن من غير الطبيعي ولا المعقول أن يقوموا بنصح نتانياهو على تحريض بلدهم الولايات المتحدة ــ وهُم من أكابر المسؤولين فيه ! ــ باتجاه شن حرب مماثلة ضد العراق في الوقت ذاته تؤدي إلى اسقاط نظامه الوطني!

أما الأغرب من هاتين الحالتين فيعكسه إسراع بوش الإبن بإلموافقة على اعتماد السلاح النووي ضد ما يُسمى بأسلحة الدمار الشامل ، والمصادقة على هذا القرار قبل أسبوعين فقط من حلول الذكرى الأولى لأحداث 11 سبتمبر ، فضلا عن إصدار توجيه رئاسي به يحمل الرقم 17 ، تحت عنوان "حول الأمن القومي".

وسرعان ما بدأ الحديث بعد ذلك عن قرب وضع هذا التوجّه الذي أُعلِن عنه قبل عشر سنوات موضع التنفيذ العملي ، من خلال عقد مؤتمر علمي للعسكريين والخبراء في نبراسكا يعتمد كيفية إدخال السلاح النووي كركن أساسي في ترسانة الجيش الأميركي.وتم تحديد موعده في شهر آب . أغسطس من العام 2002 . وقد كررت وسائل الإعلام القول وقتها بكل صراحة أن مثل هذا السلاح سيجري اعتماده بشكل خاص في الحرب المزمع شنها ضد العراق ، وحّدّت مهمته الأساسية نصّا بعد ذلك على الفور بـ " ضرب المخابئ والملاجئ ومخازن الذخيرة والسلاح التي يُشاع أن العراق قد هيّأ لها أماكن آمنة في باطن الأرض بحيث لا يستطيع سلاح التدمير التقليدي النيل منها"!
دور ديك تشيني والمافيا المعادية للعراق
هذه المعلومات قد تبدو للبعض جديدة ، لكن الحقائق الموثقة تؤكدها ، فقد تناقلتها بعض الأوساط المطلعة ، كما نُشِرت جوانب منها في وسائل الإعلام الغربية وعدد محدود من العربية ، وهي تؤكد على أن التفكير الجدّي نحو إنتاج جيل جديد من الأسلحة النووية قد بدأ فعلا منذ العام 1991 .

يومها كان ديك تشيني وزيرا للدفاع ، وكان هو المحرّض الأول على وضع مثل هذا المشروع فور انتهاء "عاصفة الصحراء" وسقوط الإتحاد السوفييتي ، وظهور مستجدات كرّست الولايات المتحدة كقطب أوحد في هذا العالم . وقد ساعده في ذلك عدد من أكبر العاملين في البنتاغون عداء لأمتنا ، منهم بول ولفويتز نائب وزير الدفاع ، وزلماي خليل زاده المبعوث الأميركي الخاص للتعامل مع عملاء السي آي إي ممن كانوا يسمونهم بالمعارضة العراقية . غير أن الرئيس الأميركي بوش الأب أوقف العمل بهذا المشروع قبل أن يخرج إلى النور في العام 1992 ، لا حُبّا بالسلام ولا رغبة في تخفيف حدّة الهمجية لديه ، بل بناء على نصائح تلقاها من أقرب المقربين إليه كجيمس بيكر ، في الوقت الذي كان فيه على أبواب مرحلة انتخابية جديدة تستدعي الجنوح إلى التهدئة لتحسين الوضع الإقتصادي وليس العكس ، أملا في أن يفوز بمرحلة رئاسية ثانية

لكن بوش لم ينجح أمام منافسه الديمقراطي بيل كلينتون ، ومع ذلك استمر ديك تشيني يعمل على ضخ الأوكسجين في شرايين مشروعه ليبقى حيا ، وإن اضطر إلى ركنه في أدراج مكتبه حتى شاءت ظروف "الديمقراطية الأميركية" عودة الجمهوريين من جديد وتَبوُّء بوش الإبن ، الرئيس المتهوّر المهووس بقوة بلاده سدّة الرئاسة في مطلع العام 2001 ، ثم اختياره ديك تشيني نائبا له . فكانت فرصة ذهبية لهذا الأخير كي يُخرِج مشروعه القديم من الأدراج وينفض عنه الغبار ويأخذ طريقه نحو الاهتمام الجدّي والوضع موضع التنفيذ سريعا جدا ... تلبية لرغبة المافيا المتصهينة !

هكذا مرّت مرحلة حرق المراحل التي خططوا لتنفيذ هدفها النهائي قبل ربع قرن من اليوم ، وقد جعلتنا ننام ونصحو ونحن نردد ما يردده غيرنا حول استخدام قوى العدوان في حربها الاحتلالية للعراق القنبلة الهيروجينية والنيتروجينية والإشعاعية ــ وهذا صحيح ــ لكن ، دون أن نفصح أو نسمّي بكل صراحة ما يُرعب العالم ويذّكره ناسهُ بهيروشيما وناغازاكي ،لأن أحدا في هذه الدنيا لم يُسَمّه بالوضوح المطلوب . وهو أن هذه الحرب كانت الحرب النووية الثانية في التاريخ التي شنتها دولة الإجرام الأكبر في هذا العالم بالتعاون مع تابعها توني بلير . وأنها قد استعملت فيها جيلا جديدا من السلاح النووي الذي قاموا بتطويره خصيصا لضرب العراق . وهذا كلامهم نصا وليس كلاما أقوله في لحظة انفعال أو رياء كعبارات الإنشاء المملّة التي يجترّها بعضنا في الأعياد والمناسبات ورسائل التهنئة والتبريك ، كما لو كنا في ذلك القُطرالعربي "الديمقراطي"الذي لا يُجيد غير النفاق واللعب على الحبال وفتح الصدور للملالي وعملائهم و.. المخفي أعظم!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، أمريكا، إحتلال العراق، تدمير العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-07-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، منى محروس، فراس جعفر ابورمان، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، مجدى داود، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، فهمي شراب، د. نانسي أبو الفتوح، أبو سمية، رمضان حينوني، د - احمد عبدالحميد غراب، د. خالد الطراولي ، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، صفاء العراقي، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، عدنان المنصر، علي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، سوسن مسعود، عمر غازي، مراد قميزة، بسمة منصور، أحمد النعيمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، نادية سعد، صلاح المختار، العادل السمعلي، د- محمد رحال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي الكاش، محمود طرشوبي، د - محمد بنيعيش، د - صالح المازقي، فتحي الزغل، المولدي الفرجاني، الناصر الرقيق، د - محمد بن موسى الشريف ، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمان القدوسي، حسن الطرابلسي، رافع القارصي، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، أنس الشابي، كريم السليتي، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، د - عادل رضا، د - غالب الفريجات، تونسي، خالد الجاف ، معتز الجعبري، د. أحمد بشير، د - مضاوي الرشيد، د. عبد الآله المالكي، د. محمد مورو ، حسن الحسن، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، سيدة محمود محمد، سامر أبو رمان ، حميدة الطيلوش، أحمد ملحم، سفيان عبد الكافي، رأفت صلاح الدين، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، سامح لطف الله، ياسين أحمد، سعود السبعاني، محمود صافي ، سلوى المغربي، فتحي العابد، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، حسني إبراهيم عبد العظيم، ابتسام سعد، حاتم الصولي، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، جمال عرفة، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، رشيد السيد أحمد، صفاء العربي، كمال حبيب، صالح النعامي ، صباح الموسوي ، محمود سلطان، منجي باكير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.ليلى بيومي ، أحمد الحباسي، د - محمد سعد أبو العزم، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله زيدان، محمد إبراهيم مبروك، عراق المطيري، سيد السباعي، د - الضاوي خوالدية، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، محمد الياسين، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، خبَّاب بن مروان الحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني السباعي، د. محمد يحيى ، د - مصطفى فهمي، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، د. محمد عمارة ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ماهر عدنان قنديل، فاطمة حافظ ، د- جابر قميحة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني ابوالفتوح، الهادي المثلوثي، أحمد بوادي، مصطفي زهران، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله الفقير، رحاب اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، مصطفى منيغ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة