تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفرس يهددون ...!

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الفرس يهددون .... كبيرهم وصغيرهم، عاقلهم وأحمقهم، العسكر / الملالي منهم والملالي / العسكر، حتى يحار المرء في أمر هذه المخلوقات، ترى هل يعيشون في غير عالم اليوم، أم أنهم هبطوا من كوكب آخر، الحقيقة يحتار المرء في معرفة إن ما يطلقونه أهي تهديدات، أو نوبة صرع، أو سورة من الغضب الجنوني، أو غباء لهذه الدرجة المستحيلة ..

القائد العسكري الفلاني ... سيان أن كان يضع رتبة جنرال، أو عمامة على البدلة العسكرية، فكلاهما على درجة وافرة من الخرف وقراءة التقويم بالمقلوب بحيلة المغلوب ... يبلغ به الخرف أن يهدد بالزوارق المطاطية .. أساطيل جرارة ..

عندما تعدم السعودية رجلاً بلغت أفعاله درجة تستحق تقديمه إلى القضاء لينال ما نال، تهدد طهران بكافة أصناف من يمثل السياسة عندهم، بل ويعبأون التظاهرات(ودائماً مليونية) لتخريب سفارة عزلاء، ويجدون في ذلك بطولة، ولكن سرعان ما يتراجعون ويندمون (رسمياً على الأقل) ويعدون بمحاكمة من فعل ذلك، ثم لا ينفذون وعدهم حتى شكلياً ...

يهددون سنضرب ونفعل ونترك و...و ...و ... وكأنهم قد قصروا منذ 37 عاماً وحتى الآن ... وكأن الناس لا تعرف أي ضباع تجاورنا ... وأي تجارب لنا معها والغريب يهددون بالحرب مع أنهم في آخر منازلة خرجوا منها يلعنون حظهم العاثر ودون الاعتبار من الدرس ويسبون الذي ورطهم وما زال يورطهم !

عقلهم المفكر يصرح ويا للدهشة ... أن قبوراً هم يعينوها تعتبر خطوط حمراء .... وهي مناطق سيادية لا جدال حولها، هكذا هم يقررون بإرادتهم ويرسمون الحدود الدولية ... حسناً ماذا لو كان قبر مما يقصدون في نيويورك ..؟ أو لندن ..! وماذا لو قلنا أو قال غيرنا أن لنا قبراً بالقرب من طهران ...؟ وهل تصلح هذه كقاعدة للتعامل السياسي والعلاقات الدولية ..؟ وإذا كانت قاعدة فهذا يعني أن الآخرين يتمتعون بنفس مزايا القاعدة ..! هذه ألف باء السياسة والتعامل الدولي .. ! إذن أنتم تطرحون تبديل الحدود الدولية وفق نظرية القبور ..! وتعتبروها قواعد سيادة وأمن ونظام دولي ..!

هم يطلقون سيلاً من التهديدات الهستيرية لأن مملكة البحرين أبعدت من أساء إلى المائدة التي يأكل منها .. حسناً لنقل هذه عاداتهم وأخلاقهم، ولكن ليس عادات وأخلاق غيرهم ممن يقيمون عندهم، لماذا التهديد ...؟ أليس من حق بلد ما أن يبعد أذىً محتملاً، وماكنة تنتج شراً وفق القوانين السائدة ...؟ هو يهدد بمكون وطني هم من آبائنا وأخوتنا وأهلنا ... ترى هل يفعل الآخرون ويهددون بمكونات لهم عندكم، وكيف ستكون الأمور على هذا المنوال ...؟ أمام العدسات تعمل ميليشياتهم بقيادة ضبط نظاميون في معارك في بلدان أخرى، يفعلون كل ما يستحقون عليه محاكمة بجرائم الحرب، والإبادة.

ألا تعتقدون أن العالم كله يعرف جوهركم ومعدنكم .. ومنذ زمن بعيد، ويعلم الجميع وأول الجميع هذا المكون الذي بأسمه تتاجرون وتدقون طبول الحقد والحرب منذ أن قذفت بكم الأقدار والمؤامرات لتدمير المنطقة وتعطيل عملية التنمية فيها .. العالم كله يعرف هذه الحقيقة، ويعرف تفاصيل مؤامراتكم التي تفتقر إلى العدالة والنظافة ..! وزججتم بهم بمعركة حياة أو موت لماذا ..؟

هم يعتقدون أن بلداننا تحتمل حدوث خروقات ... نقول لهم ... من الأفضل لكم أن لا تفتحوا هذه النافذة ... إذ يحتمل أن تهب منها رياح وتقتلع نوافذكم وأبوابكم، بل وكيانكم بأسره. نصيحة لمن يسمع منكم، لا ينفعكم أن تتحدثوا بلغة النسب المئوية، لأن هذا يؤدي إلى الحديث عن النسب عندكم، وعندها ستسمعون ما لا يسركم ..! فأنتم تطرحون إذن نظرية للضم والإلحاق ... للتوسع، ستفهمون على أيدى الأحوازيين، والبلوش، والتركمان، والآذريين، والأكراد معنى الرقص الخطر على الكلمات ...

وأمر آخر أليس من المعيب والمخجل أنكم طيلة 38 تطلقون التهديد، وتغتالون من تخاصمون، تقومون بعمليات تخريب وإرهاب، تشنون الحروب، تشجعون عملاء لكم على الاعتداء، أليس بوسعكم أن تطرحوا أنفسكم جيراناً محترمون، تفهمون بالسياسة والاقتصاد، وأسس التعامل الدولي، بدل الإرهاب، والخلايا النائمة والصاحية وما أشبه ذلك من هذه الخرافات السخيفة، ألا تعتقدون أن يوماً قادم لا يحتاج فيه العالم إلى صانع مشاكل، ومثير فتن، كل شيئ غدا واضحاً لا تحجبه الغربال، وإذ تحدثنا عن علاقاتهم بإسرائيل نقول إن حبل الكذب قصير، فما رأي اللاهثون وراء الفرس مما أذاعه على الملأ حلفاؤهم في موسكو، كل صادراتهم الثقافية وبرامج تعميم الكراهية والحقد تذاع من إسرائيل

... هذا ما تقوله موسكو ...

أليس من السخافة والمعيب، لضابط يحترم رتبته ورجولته وشرفه العسكري أن يشتغل بالتخريب ..؟ ويلوذ بجيش غيره، ويلحس انتصاراتهم، ويستطعم مذاق الفضلات، سيفه صدأ مكسور، ويتفاخر بسيف غيره .. ولا يستطيع أن يغني ويرقص إلا إذا أخذ أذناً خطياً مسبقاً .... يا للعار..

من أمن العقاب أساء الأدب ... هذه قاعدة قانونية

ولكن كل شيئ في أوانه، وكما يقول المثل العراقي .... تجيكم السالفة ...!



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، الفرس، العراق، القومية الفارسية، القومية العربية، روسيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-06-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "
  المتعاونون مع العدو
  أبو رغال دليل العدو
  مؤيد الدين بن العلقمي
  الدعارة في أوربا
  مدخل لدراسة الإرهاب الدولي
  اختراع الطباعة
  طريق "أنطونيو متشادو"
  كيف كان هتلر يختار مساعديه ؟
  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.محمد فتحي عبد العال، جاسم الرصيف، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، محرر "بوابتي"، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود صافي ، د. أحمد بشير، طلال قسومي، سامر أبو رمان ، حميدة الطيلوش، فراس جعفر ابورمان، الهادي المثلوثي، الناصر الرقيق، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، د - الضاوي خوالدية، يزيد بن الحسين، عمر غازي، هناء سلامة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحـي قاره بيبـان، كريم فارق، يحيي البوليني، إيمى الأشقر، د - محمد بنيعيش، د- جابر قميحة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلام الشماع، أحمد ملحم، محمد الطرابلسي، حسن الحسن، سامح لطف الله، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، أحمد الحباسي، د. نهى قاطرجي ، د. محمد عمارة ، كمال حبيب، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفى منيغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. صلاح عودة الله ، عصام كرم الطوخى ، محمد إبراهيم مبروك، أشرف إبراهيم حجاج، عدنان المنصر، إيمان القدوسي، د- محمد رحال، محمد اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، أحمد النعيمي، رمضان حينوني، منى محروس، أحمد بوادي، د - مضاوي الرشيد، د. طارق عبد الحليم، رضا الدبّابي، د. نانسي أبو الفتوح، سيدة محمود محمد، حسن الطرابلسي، تونسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، نادية سعد، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد يحيى ، عراق المطيري، ابتسام سعد، صالح النعامي ، حاتم الصولي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، د. محمد مورو ، د- هاني ابوالفتوح، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، سعود السبعاني، مجدى داود، د - محمد عباس المصرى، فوزي مسعود ، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، علي الكاش، جمال عرفة، عبد الغني مزوز، د.ليلى بيومي ، خالد الجاف ، العادل السمعلي، الشهيد سيد قطب، عبد الله زيدان، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - غالب الفريجات، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، حمدى شفيق ، محمد العيادي، مصطفي زهران، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، د - محمد سعد أبو العزم، سيد السباعي، د. الشاهد البوشيخي، فتحي الزغل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، صفاء العراقي، فهمي شراب، رافع القارصي، رأفت صلاح الدين، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مراد قميزة، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، الهيثم زعفان، بسمة منصور، أنس الشابي، عواطف منصور، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، صلاح الحريري، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، معتز الجعبري، محمود سلطان، صباح الموسوي ، عبد الله الفقير، محمد الياسين، فاطمة عبد الرءوف، أبو سمية، فاطمة حافظ ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة