تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل أن الصراع بين الإسلاميين واليساريين لن ينتهي إلا بزوال أحدهما؟

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الحرب التي ضيعت أمة وأعدمت آمالها هي حرب تدور رحاها في الوطن العربي بين اليسار العربي بمن فيه التيارات العروبية وتيار الإسلام السياسي بكل أسمائه منذ ظهور اليسار وحتى اللحظة. هناك خطاب كثير يحاول تمويه هذه المعركة وتجاهلها. فيديمها ويعمق أثرها. هذه الحرب هي التي عطلت كل مسارات البناء الديمقراطي واعتقد أنها غير قابلة للحل إلا باندثار أحد طرفي هذه الحرب أما احتمال اجتماعهما على برنامج وطني لإدارة بلدانهم فهو وهم عشنا به زمنا وخبنا وأمنية تمنيناها صادقين ولكن لم ولن تتحقق. وها قد أفرغت هذه الحرب في آخر معاركها الربيع العربي من كل أمل في التأثير والتغيير ولن تقف عند ذلك بل نعتقد أن تأثيرات هذا الصراع سيؤدي بالمنطقة إلى المزيد من التخريب والاختراق والفشل.

البداية والمآل

غير مجد أن نحدد من بدأ المعركة. مشروع التحديث والانفتاح جاء باليسار(التيار الحداثي الأكبر) وردة الفعل على الاستعمار المباشر والتحديث القسري جاءت بالإسلاميين. وقد كان يمكن أن يقوم بينهما السلام والتكامل فالتحديث ضرورة تاريخية والتأصيل ضرورة ثقافية. لكن حدث الاشتباك كأنه كان مبرمجا والحرب الآن مستمرة. ويملك كل تيار عن الآخر قائمة من المثالب تمنعه من التعاون معه والتياران مختصان في ترويج خطاب الضحية والتمعش منه محليا ودوليا. وينتجان خطاب تبرير منسجم تكون نتيجته دوما خسارة الجهد والأمل. ولقد شهدنا تعاون كل تيار مع أحد أعداء الأمة لإسقاط شريكه في الوطن دون أن يرتقي أي منهما للعمل مع شريكه دون نفيه.

لماذا لم يتفقا على حدود دنيا للعمل؟ هذا سؤال مؤلم أكثر من الفرقة القائمة. إنهما هنا ويحتربان والناس من حولهما يخسرون كل شيء في كل يوم لكن هناك رابح واحد في الداخل والخارج. ها نحن نشاهد المنظومات القديمة التي ثارت عليها الشعوب تعود من الفجوة بين التيارين مستعملة كعادتها تيارا ضد آخر .

محق الإسلاميين هدف يساري مقدس

سنجد اختلافات بسيطة بين الأقطار العربية لكن قاعدة العمل واحدة. لم يمكن للتيارين أن يتعايشا أو كأن عليهما ألاَّ يتعايشا. أسبقية اليسار التاريخية في دولة الاستقلال سمحت له بمسافة سبق فاتخذ مواقعه واستحكم وعوض فتح قنوات الحوار والتعاون مع الإسلام السياسي فانه اصطنع جبهة حربية. ومنع التيار الإسلامي من أسباب الحياة في كل قطر عربي. مستعملا في ذلك السلطة التي بين يديه. من أدوات القمع في الداخلية إلى اللجان الأكاديمية في الجامعات.

ما كان لبن علي أن يحكم تونس لولا المساعدة التي قدمها له اليسار التونسي بشقوقه الفرانكفونية والثورية. فقد بنى له حزبا قويا وبرر له كل سياسياته واشتغل جزء من اليسار عصا غليظة في الداخلية لتصفية الخصم الإسلامي. وهذه نفس العملية التي قام بها اليسار الجزائري الفرانكفوني خاصة زمن الانقلاب على الانتخابات. وقد عاش ملك المغرب الحسن الثاني وحكم من تأليب اليسار على الإسلاميين. وما كان للسيسي أن ينجز انقلابه على المسار الديمقراطي الذي فوض الإخوان للحكم في مصر لولا اليسار المصري والقوميون هناك جزء مهم منه.

لم يطرح اليسار في أي من هذه الأقطار السؤال عن احتمال تحالف مع الإسلامي ضد السلطة. بل بنى اليسار أطروحته الفكرية والسياسية على نقض المشروع الذي يبشر به تيار الإسلام السياسي فهو عنده التجسيد الحي للرجعية. فمشروع العدالة الاجتماعية الذي يبشر به اليسار يمر بالضرورة بمحق "الرجعية" مجسدة أولا وأساسا في الإسلام السياسي وليس في الأنظمة الحاكمة. ولا يهم إن كانت هذه التيارات الإسلامية نابعة من قاع المجتمع الفقير ولها مطالب في العدالة تطابق مع يسعى إليه اليسار. كل معارك اليسار خيضت تحت هذا العنوان. انتهى بعضها إلى تحالف كلي مع الأنظمة الرجعية الفاسدة ولكن لم تفرط في الهدف الرئيسي أي التدمير الكلي للإسلام السياسي. وما كان للإسلامي أن يطرح السؤال نفسه لأنه كان سجينا أو مطاردا.

الثورة لم تنه الحرب بل سعَّرتها

سبقت الثورة بعض مؤشرات التعارف بين التيارين وحدثت حالات تعاون أزعجت الأنظمة. مثل الحوار القومي الإسلامي الذي جمع مفكرين من تيارات عروبية وإسلامية وأثمر أدبيات تعاون كثيرة مثل أدبيات ربيع دمشق 2000 ومثل أدبيات حركة كفاية المصرية وتحركاتها الميدانية وورقات 18 أكتوبر التونسية. لكن بعد الثورة تلاشت كل الفرص واستحكم العداء ثانية. واتخذت وسائل خسيسة بما فيها التعاون مع العدو الصهيوني ضد الإسلاميين. ألسنا نرى لأول مرة اليسار المصري يقف مع السيسي الذي يضع جيش مصر في خدمة الكيان الصهيوني وكل ذلك نكاية في الإخوان المسلمين وحماس؟

يوجد في المشهد بعض يسار لا يضع تصفية الإسلاميين هدفا له وإن كان يصر على التناقض الفكري بين المشروعين لكنه يستهدف الأنظمة أولا لكنه يسار ضعيف عددا وموقعا. لذلك فهو شذوذ يؤكد قاعدة ولا يلغيها.

إننا نشهد انهيار الآمال في الثورة نتيجة هذا الصراع. المفروض على الشعوب إذ وجد الناس أنفسهم رهائن حرب إيديولوجية وسياسية بين تيارات أقلية مهما ضخمت أعدادها على الورق. كل مسارات التحول معطلة بفعل هذا الصراع. والثورة استفرغت تماما وحدها الأنظمة مستفيدة منه ولذلك تصب عليه الزيت فكل حريق مفيد مادام لا يمس مصالحها.

الحالة التونسية وحكومة تأجيل الحرب

تخصيصا على الحالة التونسية الآن وهنا. منذ اعتصام القصبة الثاني وظهور الجسم الإسلامي بقوة كأن لم يتعرض لربع قرن من التدمير تغير مسار الثورة لينصب الجهد على قطع طريق على الإسلاميين. لقد أفلح قانون بن عاشور(حداثي قاد كتاب اليسار) في تحجيم النهضة انتخابيا لكنها حكمت بما تيسر فقد حظيت بتصويت عقابي ضد النظام وحلفائه ومنهم اليسار الذي وجد نفسه خارج المجلس التأسيسي. وعوض معارضتها طبقا لشروط الصندوق الانتخابي تم إفشالها بالاضطرابات الاجتماعية التي يحكم اليسار زمامها عبر النقابة المسيسة. ورأينا كل أشكال التحالف الهجينة في جبهة إنقاذ وفي اعتصام الرحيل وفي انتخابات 2014 وكانت هناك نتائج مباشرة وفورية لهذه الحرب.

إسقاط الإسلاميين عن الحكم مقدم عند اليسار على إنقاذ البلد وتحقيق أهداف الثورة.

الإسلاميون مثل اليسار عند تملك السلطة يحمون أنفسهم ويستعدون غيرهم.

البلد منهار والإرث ثقيل والتحالف ضروري وعلى حساب الاختلافات الإيديولوجية بالذات. لكن الحرب أسبق.

العداوة المستحكمة لم تسقط التيارين بل أدت إلى سقوط البلد برمته واتجاه الدولة إلى الإفلاس والانهيار. وما محاولة الإنقاذ بحكومة وحدة وطنية إلا قطرة في حلق محتضر يودع.

حرب أهلية مؤجلة؟

جاءت الدعوة إلى حكومة وحدة وطنية تعزو الفشل الحالي ضمنيا إلى ما فعلته النقابة بحكومات ما بعد الثورة. لذلك جاء مقترح إدماجها في الحكومة لتحييدها لفترة زمنية وقد رفضت إعلان هدنة اجتماعية. لكن هذه القراءة تغفل الأهم؛ فالنقابة لم تعارض الحكومة ولم تصعد ميدانيا لأسباب تتعلق بتحقيق أهداف الثورة فتاريخ النقابة مع بن علي منذ 1981 (تاريخ إعلان الإسلاميين عن أنفسهم) معروف عند التونسيين. ولكن لأن في الحكومات المتعاقبة مكون إسلامي مؤثر ولندقق أكثر ليست النقابة برمتها ضد الإسلاميين بل اليسار في النقابة وهو القوة الأكبر خاصة بعد مؤتمر طبرقة فهم زعماء الماكينة.

إذن نحن على أبواب تغيير حكومة لا لأنها فاشلة بل لأن فيها إسلاميون واليسار خارجها بدون سلطة. أي أنها لحظة يمكن أن يزداد فيها الإسلاميون قوة ويفقد اليسار مواقعه. بما قد يؤذن بنهاية سريعة. وترجمة ذلك على الأرض أن البلد يخسر الاستقرار والتنمية ويبقى عرضة للإرهاب لأن الكره المتبادل بين اليسار والإسلاميين غير قابل للتجاوز.

منذ 50 سنة تقريبا وهذه الحالة مستمرة ولم تنهها الثورة بل كرستها عندما خرج الإسلاميون من تحت الأرض وفازوا بجزء من القوة والسلطة. لم تنجز مراجعات فكرية في اتجاه التعاون على المصلحة العامة. بل صعد الاختلاف وتحول إلى حرب مقدسة وبدا أن العداء أيسر. كان التعاون على هموم الوطن سيؤدي إلى اختبار التعامل مع الإسلاميين دون احتراب وهذا معناه السؤال عن سبب الصراعات السابقة وجدواها؟ وعن سبب الوجود ومعناه إذا انتفى منه العداء المتبادل؟

من بقايا الأمنية القديمة يمكن أن نسترجع أن العمل المشترك على قواعد تعايش في الحد الأدنى يمكن أن ينجح ويستمر وقد يكتشف التياران إن بينهما وشائج واقعية فهما خارجان من قاع المجتمع المفقر وهذا يعني تحالفا طويلا يحيل مكونات المنظومة القديمة على النسيان. لكن في محل الأمنية القديمة حل توقع الحرب الأهلية. هناك من يريد للعداء أن يستفحل وللصراع أن يستمر بالسبل القديمة والمحدثة.

لنبحث عن المستفيد من هذه العداوة المستفحلة فاختلاف الأسس الفكرية صارت نكتة سخيفة في عالم معولم تجاوز الإيديولوجيات. إذا عرفنا من يصب الزيت على نار الفرقة سيسهل البحث في أسباب اللقاء من أجل مصالح الأوطان.

---------
وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

اليساريون، الإسلاميون، الثورات العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-06-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مجدى داود، أحمد الغريب، صفاء العربي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فراس جعفر ابورمان، الناصر الرقيق، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، د. محمد عمارة ، خبَّاب بن مروان الحمد، سحر الصيدلي، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، رافد العزاوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد عمر غرس الله، معتز الجعبري، محمود صافي ، طلال قسومي، المولدي الفرجاني، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، أحمد بوادي، حميدة الطيلوش، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، ياسين أحمد، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، هناء سلامة، نادية سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح الحريري، صلاح المختار، شيرين حامد فهمي ، علي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، عبد الغني مزوز، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، منى محروس، أحمد النعيمي، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، سوسن مسعود، د. خالد الطراولي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. أحمد بشير، إيمان القدوسي، أحمد ملحم، محمد العيادي، د. صلاح عودة الله ، وائل بنجدو، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، فوزي مسعود ، العادل السمعلي، د. الحسيني إسماعيل ، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني السباعي، جمال عرفة، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، د. عبد الآله المالكي، يحيي البوليني، أشرف إبراهيم حجاج، يزيد بن الحسين، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، د- محمود علي عريقات، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، حسن عثمان، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، عراق المطيري، علي الكاش، أنس الشابي، رأفت صلاح الدين، إيمى الأشقر، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، مصطفي زهران، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، د - غالب الفريجات، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، سامر أبو رمان ، تونسي، فتحي الزغل، ابتسام سعد، عبد الله زيدان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مراد قميزة، كريم السليتي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد محمد سليمان، سامح لطف الله، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، د - الضاوي خوالدية، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، سعود السبعاني، فتحـي قاره بيبـان، فتحي العابد، محمود طرشوبي، سيدة محمود محمد، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، د. محمد مورو ، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود سلطان، عواطف منصور، سلوى المغربي، حمدى شفيق ، محمد شمام ، رمضان حينوني، أبو سمية، د - عادل رضا، حسن الطرابلسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة