تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إهدار دم روائية ليبية اتهمت بالدعوة للمسيحية‏

كاتب المقال بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اتهمت كاتبة ليبية باعتناقها للمسيحية وبالدعوة لها، والعمل على الترويج للسلوكيات الجنسية، وذلك من خلال رواية 'للجوع ‏وجوه اخرى'، التي أثارت ردود فعل غاضبة بليبيا، تمثلت في عمليات تنديد وصلت حد القول بإهدار دم الكاتبة، 'متزامنة ‏مع حملة واسعة في عدة مساجد بمدينة بنغازي، وعريضة رفعها الأئمة وأساتذة الشريعة والقانون وتوقيعات من بعض ‏طلاب الجامعات، تطالب النائب العام الليبي محمد المصراتي بوقف تداول الرواية في المكتبات، ومحاسبة صاحبتها والجهة ‏التي قامت بنشرها'، حسبما ذكر موقع 'العربية.نت'.‏

وقال القائمون على الحملة إن الرواية تعتدي على القيم الاسلامية وتبشر بالديانة المسيحية وتصفها بأنها أكثر تسامحا، ‏وتستهتر بالقيم الاسلامية وتنتقد الحجاب والصلاة وتسخر من القرآن الكريم.‏

وحسب موقع 'العربية.نت'، فقد تناولت الرواية موضوع الجدل، قصة فتاة من أب ليبي وأم مصرية، تركتها الأم عند خالها ‏في مدينة الاسكندرية الساحلية أثناء زيارة لها لمصر، تصادف معها انقطاع كل أشكال العلاقات بين مصر وليبيا وانقطاعها ‏سنوات طويلة عن أهلها، وتمزيق خالها لجواز سفرها الليبي ومنحها الجنسية المصرية. وخلال تلك الفترة تعرضت لكثير ‏من المشاكل النفسية والاجتماعية رغم الحاقها بمدرسة أجنبية، ثم اختلاطها في علاقات مع بعض الشباب، ودخولها الكنيسة ‏واعتناقها المسيحية، وتمسكها بها في داخلها رغم محاولات الضغط عليه من أسرتها الليبية فيما بعد.‏

وتتحدث بطلة الرواية عن احتفاظها بالصليب سرا في خزانتها عند رجوعها إلى ليبيا، وتستدل بنصوص كثيرة ومطولة من ‏الأناجيل، وأدائها للطقوس المسيحية من صلاة وصيام سرا دون أن تنتبه أسرتها. وخلال ذلك تروي تجربتها مع فرض ‏الصلاة في الاسلام وتصفها (بالكريهة)، وانها تؤديها تحت ضغط والدها كعادة دون اقتناع منها، أن تفهم ما تقرأه من القرآن ‏لضعف لغتها العربية.‏

وأثارت مقاطع وردت في الرواية غضبا عارما مثل وصفها للصلاة، واستدلالها بنصوص انجيلية، وما فهم أنه سخرية من ‏القرآن ومن الحجاب، ومن العادت الاسلامية بالاضافة إلى القول بتضمينها مشاهد جنسية صريحة.‏

وفي معرض دفاعها عن نفسها، قامت الكاتبة وفاء البوعيسى التي تعمل محامية، بنفي التهم أحيانا وأحيانا أخرى بالتبرير، ‏حيث قالت " إن أقوال بطلة الرواية لا تمثل أراءها وليست سيرة ذاتية لها، مشيرة إلى أن ما أقدمت عليه البطلة من أفعال ‏كتناول الخمر أو التنصر أو مخالطة الشبان، هي أفعال لا يمكنك تقبلها, أنت تنقلها, تعريها لكنها لا تمثلك , ولا تتمثل به".‏

ووصفت تناولها لأمور الاختلاط وامامة المرأة في الصلاة وسفرها دون محرم ومنع البكر من تزويج نفسها بأنها "أمور ‏فرعية ومحل خلاف بين الفقهاء، فلا يصلح أن تكون دليلا للطعن في إسلامي". وقالت إن ثناءها على الاناجيل لم يتضمن ‏الامور التي تنافي عقيدة المسلم، مثل الثالوث والصلب والظهورات المريمية، وأن الثناء على الكتب السماوية ليس من قبيل ‏الحرام.‏

وعن عبارة "تبا لهذا المجتمع وتبا لهذا الدين" التي تضمنتها الرواية وأثارت السخط في الشارع الليبي، ووصف الصلاة ‏بأنها كريهة لا يقرها عقل، والقرآن بأنه كلام نردده ولا نحبه، وتمسك البطلة بالصليب منقذا، وارغامها على الاسلام، وأنه ‏اعتبر مكفرا لكاتبه حتى لو قيل في رواية خيالية.. قالت وفاء البوعيسى: لقد كَتبَ من كتب عني، وتبعه في ذلك جمع غفير ‏اكتفى بأن يردد له الآخرون ما ينبغي عليه أن يفكر والموقف الذي يجب عليه أن يقفه ضدي بالترويج لهذه الجمل التي ‏اقتطعت من سياقها اللساني والفني.‏

إن عبارة أن كلام القرآن غير مفهوم ليست كذلك مائة بالمائة, فقبلها جملة وبعدها أخرى لا تضع ما قلت وفق الإطار الذي ‏وضعها هو فيه.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-01-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  15-01-2008 / 12:37:59   ben hassine


Tu as voulu me provoquer mais je ne vais pas tomber dans ton piège
tu procéde toujours de la même façon ; c'est une démarche non objective et tres superficielle. Tu donne des avis généraux et sans aucune analyse! si tu sois plus précis ! je sais tu ne peux pas tenir la conversation ; comme tu l'as faits auparavant et non pas moi ; et ton ami Faouzi nous as dit que tu été en voyage ou je ne sais quoi; revenez à mes derniéres interventions et tu te rappelra. J'espére que tu plaisante en disant ou bien ou se soumet à la CHARIAA ou bien ce n'est pas la peine de discuter . C'est ce qu'on appel l'exclusion ...et si je ne peux pas discuter avec toi et des gens de ton genre ce n'est pas parceque tu es peut être un croyantr partiquant ou autre mais parcequ tu exclus certaines catégories de personne pour discuter des sujets importants. Pour revenir aux auteurs ; peu importe ce qu'il dit ou ce qu'il ecrit ( bien sûr on respectant les croyances et le sacré des auttres) il n'ya aucune raison de les insulter; au moins ils ont produit quelque chose; alors que des gens comme toi mettent les batons dans la roue et impose le fanatisme intellectuel . je te defis une deuxième et n ième fois si tu peux tenir avec moi une discussion objective et claire; même en se basant sur les principes de notre religion ! alors je t'attends et propose moi un sujet spécifique ! bh

  14-01-2008 / 21:14:58   Abou Mohammad


Ben Hassine,
Primo, est ce que tu sais de quoi tu parles,
est ce que t'as lu pour Ali douaji? Est ce que t'as lu l’ouvrage cité par Faouzi??
Et si tu l’as lu, est ce que tu peux m'en faire un « best of » des leçons de morale et des bonnes valeurs que tu pourras en sortir.

Tu dis que ce n’est pas la peine qu’on te fasse une leçon de chari3a, et si monsieur (dame), c’est le fondement et c’est la base commune sans laquelle on ne peut pas établir une conversation normale, si notre perspective n’est pas la chari3a arrêtons tout dès maintenant parcequ’on ne va pas converger du tout, est ce que ça le fait de sommer des patates avec des tomates ? c’est exactement comme ça, un qui se soumet à la loi divine et un autre qui se soumet à la loi de ses envies n’auront jamais de socle commun.

Tu vas peut être éviter de me répondre comme l'autre fois ? Parce que je suis direct et je ne jette pas de fleurs peut être, ça ne m'étonne pas, de toute façon je pense qu'il y a une catégorie de gens, dont tu fais partie, qui ont du mal à accepter toute nouvelle idée, des gens qui ont une paresse mentale et intellectuelle terrible et qui préfèrent appliquer le proverbe ("chedd mchoumek la yjik ma achwem")

Tu sais ben hassine, de prototypes comme toi qui ont tendance à reculer au lieu d'avancer on n'a pas besoin en Tunisie, on a besoin de nouveau sang, de gens innovateurs, qui ont un pouvoir de critique et surtout, surtout de gens qui se bâtissent eux-mêmes leurs idées et qui ne les copient surtout pas de l’occident ou même des mauvaises traditions et des préjugés ( par exemple on a un préjugé qui dit que « jama3at ta7t essour » est la meilleure et que ses membres sont intouchables).

Des gens comme toi sont exactement comme le mauvais élève qui quand on lui change un petit truc dans l’exercice type et qu’on le lui pose à l’examen, se plante et ne sais pas résoudre l’exercice, des gens comme toi sont comme ça dans la vie.

  14-01-2008 / 17:13:41   abdallah


http://www.doroob.com/?p=23384
détails sur le sujet

  14-01-2008 / 12:33:12   ben hassine


Ce n'est pas la peine de rédiger une thése pour m'expliquer le point de vue de la CHARIAA? , et ce n'est pas l'objet; car pour trancher sur ce point et autre sujets particuliers il faut comme je te l'ai dit auparavant inviter les concernés dans ce domaine et établir un débat objectif ! si toi tu permet de juger des personnes sur des aspects limités ; il ne te donne pas le droit de généraliser ! BH

  14-01-2008 / 07:56:38   فوزي


السيد بن حسين،

يعني إن كنت أعترف لك بشيء، فهو اعترافي بقدرتك في الانحراف بمواضيع النقاشات وتحويلها إلى تهم جاهزة ضد ‏المتكلم، لغرض الناي بنفسك عن نقاش الأسس الفكرية للمواضيع، ثم إغراق المحاور لك في سلسلة من الردود الدفاعية ‏وإبقائه هناك، وهو ما يهدف في النهاية لتصويره في موضع الاتهام، بتهم أنزلت إنزالا من غير إثبات.‏
‏- وصف واقع الحال كما هو (بحيث اذا قلت ان زيدا سكير او زان او مدمن مخدرات..) لغرض التنبيه وخاصة إذا لم يكن ‏الشخص المعني مستترا، لا يفيد في ذاته الكراهية لذلك الشخص.‏
‏- الكراهية شيئ آخر لاحق، وهو موقف نسبي، فأن تكره الشخص السكير والزاني المجاهرين بانحرافاتهم، هو ضمنيا حب ‏لأغلب الناس المستقيمين الذين هم على غير طريق الأشخاص المكروهين.‏
‏- وترى إذن أن الكره والحب موقفان متلازمان لا يمكن الا أن يتواجدا متقابلين في إطار معين، وتناول الكره لوحده دون ‏الحب الذي يقابله، هو تأشير إما عن عدم قدرة مطلق التهم لفهم ما ذكرت، أو وجود نية التلبيس والتشويش لديه.‏
‏- يهدف التلبيس لدى المتكلم حين يقول بان طرف يكره طرفا آخر، على استهجان فعله وتصويره داعيا للكراهية على ‏إطلاقها، وذلك لغرض إلصاق تهمة به، يكون نتيجتها موقف دفاعي من الطرف المقابل، وهو يعني تخليه جزئيا أو كليا عن ‏موقفه.‏
‏- أنا في هذه الحالة أقول لك، لا يجب التخلي على القول أن الفاسق فاسق، كما لا يجب التخلي على التنبيه على المفسدين، ‏وذلك داخل في صلب ديننا، اذ أن ذلك نهي عن المنكر وأمر بالمعروف، وعمل على كشف زيف القدوات السيئة التي يسعى ‏إعلام أهل الباطل تشييدها، بحيث انه لا حرمة لفاسد مادام شره متواصلا في الناس من خلال كتاباته أو إنتاجه الإعلامي، ‏حتى ولو كان هذا المفسد من الهالكين.‏
‏- لتعلم أننا مطالبون أحيانا أن نكره الناس من خلال أفعالهم، كما أننا مطالبون أحيانا أخرى بان نحب الناس من خلال ‏أفعالهم أيضا ، الأول هو الكره في الله وهو كره اهل الباطل عموما، والثاني هو الحب في الله وهو حب اهل الصلاح ‏عموما، وان تكره فاسقا هو واجب وهو من مرتكزات النهي عن المنكر.‏
‏- المسلم بالطبع لا يرفض أوامر دينه بكره أهل الباطل لباطلهم، ولا يفعل ذلك الا كافر او مسلم لايعرف دينه، هذا على ‏افتراض إيمانه بهذا الدين، وإذا كان لأحد ان يزيل دواعي كره اهل الباطل، فما عليه الا ان يزيل اسبابها وهي دعوة اهل ‏الباطل من فسقة ان يكفوا عن فسقهم، لا ان يدعو المسلم الملتزم بدينه ان يكف عن الالتزام بدينه.‏

  13-01-2008 / 13:53:01   ben hassine


Sincerement je me sens choqué par vos reactions concernant des auteurs , même s'ils ne sont pas trop celebres ou trop performants...est ce que à ce point on hait ceux qui n'ont pas les mêmes idees que les notre, est ce à ce point on insulte des gens (dèjà dans un autre monde) et vous savez tres bien que dit notre religion pour les personnes décédées !!! sincerement c'est sans commentaire...et en fait ce n'est qu'un echantillon ce que pourrait attendre notre pays si des gens comme vous pourraont accéder un jour à des postes de responsabilité. bh

  12-01-2008 / 13:38:06   أبو محمد


فعلا أخي فوزي وضعت اصبعك على الجرح، و أضيف إلى ما قلت أن نصوص عنترة و غيره من شعراء الجاهلية ألغيت من البرامج و أبقي على عمر ابن أبي ربيعة و غيره من شعراء الغزل الساقطين، المراد هو اللهو و المجون و قتل كل شهامة و كل رجولة و خاصة كل قابلية للمقاومة و كل هوية.

  12-01-2008 / 09:49:29   فوزي


العوامل التي ساهمت في إيجاد المنحرفين الفكريين ببلدنا ممن يسمى علمانيين كثيرة ومتداخلة، ولكنني أشير لاحدها وهو ‏القدوات والأمثلة السيئة المقدمة للنشئ من أجيال الشباب، ولعل الكل يذكر ماذا كان يقدم لنا في كتبنا التعليمية الثانوية فترة ‏ثمانينات القرن الماضي، _ ولا ادري ما آل إليه الأمر الآن، ولعله ان يكون تدهور أكثر حسب ما بلغني_، حيث كنا نقرأ ‏لمجموعة من المنحرفين الأخلاقيين وكانوا يقدمون على أنهم كتاب ورموز الأدب بتونس، وتذكرون كيف كانت كتب شرح ‏النص تحتوي على نصوص عديدة لعلي الدوعاجي ولجماعة تحت السور، وقد تمكنت بعد ذلك من قراءة كتب علي ‏الدوعاجي هذا وبعض من أقرانه فريق تحت السور، فإذا غالبهم مدمني مخدرات وخمر كانوا يعيشون على هامش المجتمع، ‏تفهم من خلال خربشاتهم التي قدمت لأجيالنا على أنها أدب لرموز تونسيين، أنهم أقرب للصعاليك منهم للأدباء، فضلا على ‏أن يكونوا رموزا. ويمكن ان تطلع في هذا الباب على محتوى كتاب 'جولة في حانات البحر الابيض المتوسط' لعلي ‏الدوعاجي، وهو الكتاب الذي كان يستقى منه بعض نصوص القراءة آنذاك، حيث يتحدث فيه صاحبه هذا الذي يصور على ‏انه رمز أدبي، عن تردده على الحانات والمواخير في العديد من البلدان. أما باقي جماعة تحت السور، فلقد قرأت لبعضهم ‏نصوص تتحدث عن اهتمامات تافهة تتمحور حول السهريات التي كان يعقد بعضها بمدينة تونس وقتئذ.‏
يقع هذا في الوقت الذي كان شعبنا يرزح تحت الاحتلال الفرنسي، وفي الوقت الذي كان فيه رجال هذه البلاد يقودون ‏عمليات عسكرية ضد المحتل مضحين بأنفسهم، كان هؤلاء الكتاب المزعومون يتحدثون عن السهريات وعن الخمور وعن ‏المواخير، ثم بعد ذلك ياتي من يصورهم على أنهم رموز.‏
كان يفترض من معدي برامجنا التعليمية ان يتبرؤوا من هذه الامثلة السيئة وان لا يانوا بها الا في موضع التحقير ‏لاصحابها، لا ان يوصفوا بانهم رموز وقدوات.‏

  11-01-2008 / 15:00:02   أبو محمد


لو تمعنا جيدا في الكتابات التونسية لوجدنا ما يضاهي مثل عمل هذه المنحرفة أو ربما أخطر، و الأغرب أن البرامج التعليمية و الأساتذة ينصحون التلاميذ بمثل تلك الكتابات، الظاهر ليس بالضرورة الأخطر.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العربي، سلام الشماع، عصام كرم الطوخى ، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، محمود طرشوبي، محمود سلطان، د - مصطفى فهمي، د. طارق عبد الحليم، سفيان عبد الكافي، جمال عرفة، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، رافد العزاوي، عمر غازي، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، د. محمد عمارة ، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح المختار، صالح النعامي ، عدنان المنصر، د. عبد الآله المالكي، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، ابتسام سعد، أ.د. مصطفى رجب، عراق المطيري، فاطمة حافظ ، مجدى داود، فتحـي قاره بيبـان، كريم السليتي، الهادي المثلوثي، علي الكاش، أحمد النعيمي، حمدى شفيق ، د- محمود علي عريقات، سلوى المغربي، د. صلاح عودة الله ، رضا الدبّابي، د. محمد مورو ، حسن عثمان، إيمان القدوسي، د - الضاوي خوالدية، محمود صافي ، صلاح الحريري، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، نادية سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، معتز الجعبري، هناء سلامة، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، أبو سمية، د. محمد يحيى ، رأفت صلاح الدين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي الزغل، د - احمد عبدالحميد غراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، المولدي الفرجاني، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. جعفر شيخ إدريس ، يزيد بن الحسين، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، أحمد الغريب، أحمد الحباسي، فوزي مسعود ، أحمد ملحم، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفى منيغ، مراد قميزة، أنس الشابي، د - غالب الفريجات، ياسين أحمد، رمضان حينوني، تونسي، فراس جعفر ابورمان، شيرين حامد فهمي ، محمد إبراهيم مبروك، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، محمد عمر غرس الله، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، د. الحسيني إسماعيل ، رافع القارصي، منى محروس، سعود السبعاني، مصطفي زهران، وائل بنجدو، أحمد بوادي، د- هاني ابوالفتوح، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جاسم الرصيف، فتحي العابد، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، بسمة منصور، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حميدة الطيلوش، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مضاوي الرشيد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، د- هاني السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حاتم الصولي، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، محمد شمام ، محمد الياسين، خالد الجاف ، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، د- جابر قميحة، سيد السباعي، يحيي البوليني، د - محمد عباس المصرى، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد محمد سليمان، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، ماهر عدنان قنديل، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد سعد أبو العزم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. مصطفى يوسف اللداوي، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة