تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سايكس بيكو (سازانوف)
تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يطلق الأدب السياسي على التقاء مصالح عدة دول في أنجاز هدف معين مصطلح (تحالف Alliance) أو (ائتلاف Coalition)، أو (أتفاق ومن شروط الأساسية لمثل هذه التحالفات بين الشخصيات السياسية والدول هو العلنية بصفته العامة، وقد تنطوي بعض فقرات أو ملاحق الاتفاق الذي قد يطلق عليه اسم : معاهدة (Convention)، أو (أتفاقية Agreement)، أو (الإعلان المشتركCommunique )، أو إعلان نوايا (Purposely Declaration). ويحتمل أن تضم هذه المسميات بعض الفقرات السرية التي يتفق أطراف (التحالف (Alliance أو (الاتفاق Agreement) أو (الإعلان Declaration) على إبقائها في طي الكتمان لمرحلة محددة أو غير محددة، وقد ينص الاتفاق أو الإعلان على وجود مثل هذه الفقرات من أجل إضفاء شيئ من الشفافية والمصداقية على التحالف.

لماذا يكون التحالف سرياً ....؟
لأسباب عديدة يفضل المتحالفون، أو المتعاهدون، أبقاء ما تحالفوا / تعاهدوا عليه سرياً، المعاهدة بأسرها أو جزء منها كملاحق، تحجب الملاحق، أو بعضها، إما لأنها تخالف قواعد القانون الدولي صراحة أو ضمناً، أو عندما يكون في إذاعة الفقرات إثارة وتداعيات غير مستحبة في أي من أطراف المعاهدة، أو من أطراف أقليمية أو دولية أخرى. أو عندما تتضمن الاتفاقية تنازلات كبيرة، ستثير تفاعلات عنيفة في حالة إذاعتها. فيتفق الأطراف على إبقاء تلك الفقرات في ملاحق تضرب السرية عليها ولا تنشر.

وقد شهدت الحياة السياسية الدولية عبر تاريخها الطويل مراراً عديدة قيام تحالفات سرية غير معلنة، بل يحاول أطرافها إنكارها جاهدين، والسبب الرئيسي في ذلك هو أن الاتفاق مخالف لبنود وقواعد القانون الدولي والعلاقات الدولية والمواثيق المتفق عليها بين الدول(حتى تلك التي تقود النظام الاستعماري)، بالإضافة أن تكون المعاهدة السرية قد تثير ضجة وتوسع من جبهة خصومها، ومثل هذه الاتفاقيات تبقى سرية ولا تعلن فقراتها الكاملة ومن أشهر تلك الاتفاقيات تلك التي عرفت فيما بعد واشتهرت بأسم " اتفاقية سايكس بيكو ".

والاتفاقية التي نجد ضرورة في استعراضها بصورة سريعة، ومن خلالها ستتضح طبيعتها (التآمرية). وكانت الاتفاقية / المؤامرة هي وليدة مفاوضات دبلوماسية سرية قادها كممثلين لقوى عظمى عزمت على اقتسام الشرق الأوسط واستعمارها تمهيداً لوضعها كمناطق نفوذ لها. وقد ابتدأت المفاوضات الأولى بين الأطراف (بريطانيا / فرنسا / روسيا) بين أعوام 1915/ 1916 ، وقاد المفاوضات من الجانب البريطاني الدبلوماسي مارك سايكس Mark Sykes، ومن الجانب الفرنسي الدبلوماسي المختص بشؤون الشرق الأوسط فرانسوا جورج بيكو François Georges-Picot، والدبلوماسي الروسي سازانوف Sazonov، وتوصلوا بتاريخ 16/ أيار ـ مايو / 1916 أي بعد ما يقارب العام من المباحثات السرية إلى عقد اتفاقية لتقاسم النفوذ في الشرق الأوسط، ستعرف فيما بعد باتفاقية سايكس ـ بيكو وذلك بسبب انسحاب الروس منها وقاموا بإعلان محتوياتها في 23/ تشرين الثاني ـ نوفمبر/ 1917 في صحيفة برافدا بعد ثورة أكتوبر الاشتراكية.

ولكن تداول الاتفاقية / المؤامرة ظل سرياً وإن خرجت تلك النوايا والمخططات إلى النور في مؤتمر سان ريمو San Remo conference بتاريخ 26/ نيسان ـ أبريل / 1920، ومن بعد في عصبة الأمم (League Nations) تلك المنظمة الدولية (يطلق عليها دولية جزافاً) التي استخدمت كمطية لتحقيق نوايا المستعمرين بإضفاء الشرعية الدولية عليها وتطويع (القانون الدولي) لتنفيذ مآرب تلك الدول التي تبنت المطامع الاستعمارية بإقرارها نظام الانتداب Mandat System بتاريخ 24/ تموز ـ يوليه / 1924.

إذن فلجوء الدول العظمى المنتصرة والمهيمنة بقوة السلاح أولاً على الشرعية والقانون، من أجل تسويغ طغيانها، وتشرعن ذلك في تحالفات / مؤامرات، وفي مؤتمرات استعمارية، وهي في ذلك تتسيد وتهيمن، وتفرض قواعد العدل وفق ما تره وتفسره، بل وتضع حتى مقاييس للأخلاق وللحقوق والالتزامات في إطار قوانين وقواعد واتفاقيات إرغام يفرضها الأقوياء والمنتصرون وليس بالاتفاق والتوافق كما يشير عنوانها، وما عصبة الأمم إلا منظمة أسسها المنتصرون لتقرير ما سيكون عليه الحال بعد نهاية الحرب، وإسباغ (شرعية وصفة القانون واحتكار تفسيره) على عملية إعادة التقسيم بين المنتصرين وسلب الخاسرين حقوقهم وحتى ممتلكاتهم.

المؤامرة (Complot) إذن هي أتفاق سياسي بين دولتين أو عدة دول، أو بين أفراد وشخصيات اعتبارية، ولكن الفرق بينها وبين المعاهدات والاتفاقات المعروفة في الحياة السياسية الدولية ويقرها القانون الدولي، لذلك لا يصح تسميتها معاهدة أو أتفاق ذلك لأن الأطراف الموقعة عليه وبأعتبار أنها موادها تخالف قواعد القانون الدولي والعلاقات بين الدول، ترغب في الحفاظ بها سرية، وأيضاً لأنها قد تستفز دولا ً كثيراً وتعقد من طبيعة الموقف السياسي.

هل هناك ما يميز المؤامرات جديدها وقديمها ..؟

تبدأ سيناريوهات المؤامرات الدولية التي نعرفها غالباً هكذا :

أولاً ـ دولة لها مصالح استراتيجية (غالباً دولة عظمى) + دولة محلية لها مصالح محلية توسعية على صعيد المنطقة + دولة هدف للمؤامرة بسبب معطيات سياسية / اقتصادية ومصالح مختلفة.
ثانياً ـ دولة عظمى تطمح إلى خلق وضع جديد يضمن مصالحها العالمية + دولة محلية لها هواجسها الأمنية + قوة محلية تريد أن تبرز على صعيد المنطقة فتقبل بالأدوار الثانوية (فتقبل أن تكون مقراً أو ممراً للعدوان والتوسع) على أمل أن تنال حصة في الترتيبات النهائية.
ثالثاً ـ قوة عظمى تطلب هدفاً استراتيجياً وتترك ما دونه + قوة محلية تريد أن تمثل الدولة الهدف قوة تنافسها + قوة محلية تقبل الاشتراك في المؤامرة.

والأساس في تشكل أطراف المؤامرة هو:
1. وجود القوة العظمى الضامنة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً للمؤامرة.
2. وجود مصالح سياسية مشتركة كأهداف استراتيجية(خصم متفق على إزالته، أو إضعافه، أو تدميره).
3. يشترط وجود تفاهم بدرجة عميقة لدرجة التنسيق الاستخباري المباشر.
4. القبول بتضحيات محدودة / باهظة.
5. رسم خارطة طريق تخضع لها الأجهزة السياسية والعسكرية والإعلامية، تمارس بحذاقة.
6. وجود غرفة عمليات مشتركة لمتابعة الهدف.
7. القبول بفترة غير محدودة قد تستغرق سنوات عديدة لتحقيق الهدف النهائي.
8. عدم الخروج عن النص الذي يحدد مهام كل طرف من أطراف التحالف(المؤامرة)، والخروج عن النص، يتحمل تبعاته الطرف الخراج عن النص، دون أن يتأثر الهدف الأساسي..
9. وضع آليات يحتكم إليها الأطراف في حال نشوب خلافات فرعية.
10.التفاهم على المدى البعيد (بعد بلوغ الأهداف المشتركة).

ويشهد العصر الحديث مؤامرات / تحالفات، معاهدات إرغام، لا تتفق مع شكل وجوهر المعاهدات إلا شكلياً، وهي أشد خبثاً وأوسع مدى من (مؤامرة) سايكس بيكو التي يخجل الموقعون عليها من الأعتراف بها إلى يومنا هذا على الرغم من ذيوع أمرها، وشيوع أسرارها. وما قيمة مؤامرة قتل القيصر يوليوس حيالها .. تلك المؤامرة التي برع في إخراجها وتمثيلها دهاقنة السياسة وفرسانها في أروقة الحكم في روما القديمة، ثم أخرجت في النهاية من وراء الكواليس إلى العلن، بل وتم تمثيلها على المسرح (ويليام شكسبير) وتمثيلها في السينما، مؤامرة قذرة أشترك فيها خصوم القيصر وحلفاؤه، لاغتيال القيصر (في آذار من عام 44 ق.م.) انشقت الدولة العظمى على أثره، ولكن القيصر القتيل مظلوماً أستطاع أن يوجه الاتهام كأبرع مدع عام، وشكل المحكمة وأصدر حكمه قبل أن يتهاوى على رخام سلالم مجلس الشيوخ ويلفظ أنفاسه الأخيرة عندما أطلق قولته، إدانته الشهيرة التي ذهبت مثلاً إلى يومنا هذا دليلاً على وضاعة التآمر: حتى أنت يا بروتوس ...!

والقيصر الذي كان يمثل الشرعية موجود دائماً، والمتآمرون موجودون كذلك دائماً سواء تمثل بالخائن بروتس أو بأسم آخر ... هناك دائماً صديق يخون الثقة، أو قائد يخون مسؤوليته، ولن يصعب عليه إيجاد الذرائع، أو عصبة متآمرون يتفقون بما يسميه القانون أتفاقاً جنائياً على تقاسم السلطة وأعتبار البلاد مغنم من المغانم.

* * * *

وفي كل مؤامرة هناك طرف قائد لها، وأطراف تلعب دور توافق المصالح (Consensus interests)، وتقر الأطراف الأخرى بمشروعية مطالب القوة العظمى بوصفها عمود الارتكاز في التحالف (المؤامرة)، وقد تنشب خلافات جانبية بين الأطراف الصغيرة (القوى المحلية) بسبب تغلب الأطماع على ما متفق عليه على الورق، ولكن الاتفاق بتفاصيله وصفحاته العديدة، ينطوي على آليات لحل التناقضات الثانوية حيال الأهداف العظمى التي تبقي روح التحالف قائماً.

ولا بد من الاعتراف بأن التاريخ القديم والحديث على ثراء صفحاته، لم نشهد أو نقرأ عن مؤامرة حيكت خيوطها بدقة ومهارة كالمؤامرة التي تديرها الولايات المتحدة ضد أمن واستقرار أقطار الشرق الأوسط، بغايات وأهداف غامضة، وتشر دلائلها إلى غايات وأهداف خطيرة. التي تحاك خيوطها منذ زمن بعيد وتنفذ بمراحل وعلى درجة عالية جداً من الصبر وعمليات التمويه المتقنة (Camouflage) التي قد تكلف مواقف سياسية وتضحيات مهمة، ولكن على أمل أن تكون النتائج الأخيرة تكافئ التكاليف. دول تمثل قوة عظمى، وقوة دولية محلية، وقوة محلية تتوق للعب دور القوة المهيمنة .

بتقديرنا أن التحالف الذي أبتدأت خيوطه تتشكل منذ السبعينات من القرن الماضي، منذ أن أبتدأ النقط والغاز كفقرة رئيسية في أقتصاديات الطاقة، يدخل ميدان العلاقات الدولية، بعد الحرب العربية / الاسرائيلية 1967، إذ لا تتشكل التحالفات بين ليلة وضحاها، بكما أن المصداقية بين أطراف التحالف أمر بحاجة إلى إثبات. وقد تتخلل هذه المرحلة ذكريات موجعة ..

وكفقرة رئيسية تمهد لمثل هذه التحولات، كان أحداث الثورة الإيراني 1979، وما تمخضت عنها، ويجد الباحث في مذكرات آخر سفير أمريكي في طهران تحت نظام الشاه(مهمة في إيران) وليام سوليفان (Mission To Iran / William Sullivan) ومذكرات الجنرال الأمريكي، الفريق أول روبرت ارنست هويزر Robert Ernest Huyser، بعنوان أياديكم مضرجة بالدماء (An Ihren Händen klebt Blut) التي صدرت كمسلسل في مجلة (Der Spiegel) دير شبيغل الألمانية الجزء الأول / العدد 43 / 1986، والمطلع على هذه المصادر، وكتاب صدر بالانكليزية بعنوان (Treacherous Alliance: The Secret Dealings of Israel, Iran, and the United States) ، الصفقات السرية بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة، الصادر عن جامعة يال في الولايات المتحدة عام 2008 للخبير بشؤون السياسة الخارجية الأمريكية (Trita Parsi)، وربما في غيرها من الأعمال، سوف تتولد لديه القناعة التامة أن ما جرى وما زال يجري في أروقة طهران والمخابرات الأمريكية في لانغلي / فرجينيا ومجلس الأمن القومي الأمريكي، إنما حركات لفرقة موسيقية تعزف مقطوعة على ورقة أمامها ومؤداها:

ليسقط نظام الشاه المهترئ وليذهب حيثما يستحق أن يذهب، وليأت الملالي أو الشياطين إلى الحكم، أوليسوا أفضل من قادة نقابات العمال الذين اشعلوا نار الثورة ؟ أو ليسوا أفضل من شيوعيي تودة ؟ أو ليسوا بأفضل من ليبراليوا طهران بقيادة شاهبور بختيار، الذين يهدفون إلى إقامة نظام ديمقراطي يفتح الباب مشرعة لتطورات مجهولة، إذن ليأت الملالي وحفنة من المخرفين، الذين يعيشون في رؤوسهم في القرون الماضية، وليشكلوا الحاجز والمانع الطبيعي أمام الصراعات الاجتماعية والأفكار الاشتراكية ؟

العقل السياسي الأمريكي، هو عقل يتقبل أسلوب المؤامرة، بل يفضلها ويستحسنها على غيرها. والتحالف / المؤامرة الجديدة على الشرق الأوسط، وتحديداً على الأقطار العربية، تحالف / مؤامرة بصيغة متطورة عن صيغة سايكس بيكو، بالنظر لأختلاف الظروف والمعطيات السياسية عن تلك التي سادت في مرحلة مطلع القرن العشرين (تمر اليوم مرور مئة عام على ذلك التحالف الأسود).

والبراغماتية هذ ذروة ما بلغه العقل السياسي في تطويره للميكافيلية، في تخل كامل عن الأخلاق في السياسة، وهنا أجاز العقل السياسي الأمريكي البراغماتي، التآمر وكافة صنوف اللعب وراء الكواليس. الأمريكان برغماتيون .. ومن هم أكثر منهم براغماتية ... بل هم من طور البرغماتية المعاصرة من ميكافيلية عصر النهضة.. ومن أولى مبادئها: أن لا أخلاق في السياسة .. ووجدت البراغماتية في أمريكا (الولايات المتحدة)، وجدت المناخ المناسب (وتلك ليست مصادفة !) لتطوير الأفكار البراغماتية (Pragmatis)، ثم كان وليم جيمس (James William (1842 - 1910 أحد أبرز مفكري هذه المدرسة التي أطلق عليها البرغماتية، أي المذهب العملي. وقد وجدت هذه الأفكار إيضاحا لها عند الفيلسوف الأمريكي تشارلس ساند بيرس (- 1839 1914) الذي أعتبر العمل مبداً مطلقاً بإعلان هذه القاعدة (أن تصورنا لأي موضوع هو تنبؤنا لما قد ينتج عن هذا الموضوع من آثار عملية لا أكثر).

ولكن علماء آخرون في منح هذا المذهب الانتهازي، الاعتدائي القائم على مبادئ القوة والغلبة في منحه أبعاد فلسفية عميقة باستعارات من فلسفات أوربية مثل جورياروس الأمريكي (1855- 1916)، والاهم كان الأمريكي جون ديوي ((1859 - 1952.

وليبلغ المخطط الأمريكي لغايته، يتعامل مع الكوارث كنتيجة طبيعية، وإذا كانت ضرورية، فلتكن ....! فقد قيل لخبراء الأمن الأمريكان: ولكن هؤلاء القادمون إلى السلطة مخرفون إلى حد النخاع وسيقودون إيران والمنطقة إلى دمار وسلسلة حروب وصراعات ..!

فأجاب هؤلاء: وماذا في ذلك ..؟ آنذاك سيكون الجميع بحاجة لبيع نفطه وشراء السلاح، وأن يضرب الكل ... الكل، هو أفضل ما يضمن مصالحنا ومصالح حليفنا الاستراتيجي (إسرائيل) بأمان. ألم يكن الرئيس الأمريكي ترومان هو القائل: إن قتل الألمان الروس فهذا حسن، وإن قتل الروس ألالمان فهذا حسن أيضاً، كان هذا في وقت يدفع الأمريكان بالسلاح والذخائر لمساعدة السوفيت في حربهم ضد الهتلرية، وتدفع شركة أوبل الألمانية لصناعة السيارات مستحقات جنرال موتورز الأمريكية من الأرباح بدقة، حتى مطلع 1945 .. هكذا تفهم أمريكا البراغماتية التحالفات، المهم الوصول إلى الهدف، الوسيلة والأسلوب ومع من وضد من فذلك ليس في جدول الأولويات، وربما ليس في الجدول نهائياً.

إذن قرر الأمريكيون أن يتركوا نظام الشاه يتهاوى .. وصموا آذانهم عن نصائح تحاول أن تبين لهم ماذا يحدث عندما تضع حفنة من النمل الأبيض على الخشب، وليكن من الخشب النادر الثمين (المهاغون)، وبعثوا بضابط من السلاح الجوي ليدير أزمة سياسية خطيرة، سينجم عنها ما يحرق المنطقة بدخان أسود ..!

إدارة الأزمة كانت تتلخص بحل بسيط جداً .. لا تفعلوا شيئاً ..! دعوا الملالي يستولون على ثورة أشعلتها نقابات العمال، ومن ثم ليستولوا على إيران ... بل وبذلت المخابرات الأمريكية جهداً غير قليل لإقناع الجنرالات الإيرانيين بأن لا يتحركوا لأنقاذ نظام الشاه بدواع شتى، ومماطلة وتسويف، حتى بدأ العقلاء منهم يدرك ما هو المطلوب .. .. فسلم هؤلاء رقابهم طائعين لخناجر الملالي.

عندما هبط الخميني بالطائرة الفرنسية كانت بحماية طائرات أمريكية أقلعت من قاعدة أنجرليك الأمريكية في تركيا، إذ لم يكونوا يريدون أن يدعوا شيئاً للصدفة والحظ .. كل شيئ كان يدور وفق خطة، لا دخل لرئيس أو مرؤوس .. فالأمريكان أدركوا، أن حجماً مروعاً من الخرافة والحقد ستثير عواصف لا نهاية لها، عواصف عولت عليها أمريكا في أن تقتلع ما لم تستطع اقتلاعه من حقائق وثوابت ورواسخ عملاً بقاعدة : يا خل دودك منك وفيك.

وبنفس الاستراتيجية القائلة، لنزرع خنجر إسرائيل في القلب العربي فلا يعود يستطيع حراكاً، فلنزرع خنجراً آخر بنوعية جديدة وبسموم أشد فتكاً .. الهدف هو الجسد العملاق الممتد من المحيط الأطلسي وحتى الخليج العربي، بحلول عنصر جديد هو مكافحة الإرهاب الإسلامي الممتد من الفلبين وأفريقيا وآسيا حتى آخر أقصى أصقاع الأرض ..

هي مؤامرة لأن لا أحد يريد أن يؤكد ضلوعه بها فيفقد رصيده، بالضبط كمؤامرة سايكس بيكو، التي ما يزال الأطراف الموقعة عليها، لا تنشر عنها شيئاً، بل قل الغامض منها أكثر من المعروف. عماد مؤامرة سايكس بيكو الجديدة هيأن يتاجر الإيرانيون بالإسلام، إسلام من نوع مدجن مروض لا أمل ولا مستقبل له، ووفق القاموس السياسي الأمريكي: إسلام إرهابي، يبدو معه طغيان الأنظمة شيئاً أطيب من الماء الزلال، بل وبوسعنا أن نصنع إسلاماً متوحشاً يثير القرف والرعب والهلع معاً ...

وهو سيفيد إسرائيل بأعتبار أن لا مصلحة قومية ولا دينية لإيران بمناكفة إسرائيل، على العكس فالتاريخ يروي، والإسرائيلون يقدرون قيمة التاريخ، فالعيلاميون، وهم من أصول الفرس، هم من فك أسرى اليهود من بابل، وبالتآمر أيضاً.. ألم نقل أن للتاريخ قلم ودفتر وذاكرة وكتاب ... والآن زاد عليها الكومبيوتر ..!

ألم تكن إيران الممون الرئيسي لإسرائيل بالنفط على مدى حكم الشاه.. ألم يزود الإسرائيليون نظام خميني بالسلاح والذخائر .. ألا يرى المتأمركون القدامى والجدد في المنطقة كيف يسوق الامريكان بطرق ملتوية لنظام الملالي ..؟

أركان المؤامرة هذه لا يريدون إعلانها مؤامرة شاملة يشترك فيها الأمريكان والفرس وإسرائيل، فالأمر بهذه الحالة سيوسع من طول الجبهة وعرضها وعمقها .. سيسيئ وينهي الرمز الباعثي (Motivation) لإيران ويؤدي إلى المزيد من العزل وهو ما لا تريده أمريكا وإسرائيل قبل إيران نفسها، ويحرج صغار اللاعبين والمقاولين الثانويين في الساحات التي تدور فيها جوانب من الحلف / المؤامرة، فتحترق أوراق قائد الميليشيا هذا أو ذاك، وتختلق المعارك، وتنشب صراعات، إلا أنها بين ممثلين ثانويين وخيوط اللعبة في الأخير هي في يد من يحسن اللعبة.. فليصدق من يصدق، أو يطلق التصريحات الباردة .. ويعبر عن تأييده هنا، وعن شجبه هناك، ولكنه لا يلعب إلا ضمن الخطة ... هنا لا يسألن أحد عن المنطق ... المنطق السليم هي فقط في النتائج التي سيجنيها التحالف ..

هذا هو الأسلوب الجديد الذي اكتشفته الولايات المتحدة، بالأحرى أجهزة مخابراتها. قادة سياسيون إغراق المنطقة برجال حكم وفاعليات تعمل ولها ميليشيات، وشخصيات سياسية نافذة تمثل مفاتيح العمل السياسي وغير السياسي، أنشطة من ضمنها الاغتيال والإبادة والترحيل والتهجير فهو أسلوب معتمد منذ أن رحل الشعب الفلسطيني من دياره، هو أسلوب لا يعارض حقوق الإنسان وفق القاموس السياسي الأمريكي.

رئيس جمهورية ... زعيم ميليشيا في العراق ..... رئيس وزراء يقود ميليشيا ... هناك شخصيات متنفذة لها ميليشيات تفرض وزراء في النظام الديمقراطي الجديد ... زعيم ميليشيا آخر يتحدى الأكثرية ويرفع بوجهها السلاح ...

من الإرهابي هنا ومن هو الديمقراطي حتى العظام ...! من هي القوى الواعدة ..؟، حديث عن أكثرية يختلط بأزيز الرصاص وهدير المدافع، أين القانون ... ها هي ديمقراطية مسلحة أمامك، تقتل وتذبح وتبيد، ولكن بأرتباطها بخيوط واضحة أو خفية بالخارج ... يحميها، والخارج يتآمر، يتحالف، يتفاوض، يساوم، أما الحراس من قادة الميليشيات فيقبضون رواتباً ... وبعضهم من جهتين أو أكثر ...

أنا لا أعمل مع الموساد، ربما ... ولكن من يدفع له راتبه يفعل ذلك سراً وعلناً .... أنا ضد الأمريكان .. زعماً ... ولكن مرجعيته التي يعترف بالانتماء إليها تتفاوض مع الأمريكان وتنسق الجهود معها في العراق وأفغانستان.. وكأن لبنان في المريخ وليس على مبعدة حجر ..

النظام السوري طغياني ديكتاتوري، ولكن لا بأس، إذا اصطبغت ألوانه القومية بألوان طائفية فبات لا يعبر وجهات ليست عربية ولا عن ألوان المنطقة، وماذا في ذلك طالما هي في النتيجة النهائية تسوق للأهداف الأمريكية.

ولكن لماذا تفعل ذلك سورية قلعة العروبة الرافضة ؟

لأنها تمتنع منذ 1973عن إطلاق طلقة مسدس على العدو الغاصب للجولان، وتمنع غيرها من أن يفعل ذلك، وحزب الله يفعل ذلك في الجنوب اللبناني .. هذه هي وظيفة حراسة إسرائيل ... ؟ ولكن ما هو ثمن هذه الحراسة ... ؟

واضح ... واضح جداً .. أيها السادة، ولكن لكي لا يكون الأمر بهذه الدرجة الأكيدة من الوضوح، لا بد أن نقصف الجمهور: المشاهدين والمستمعين بقنابل دخانية تحجب الرؤية ... والتفكير .... هيا بنا هيا .. نطوي الفلا طيا .. ونلعب على الذقون ... ونفتح الحصون ... الكلب الذي ينبح كثيراً لا يعض ..! منذ أربعة عقود تقريباً يهرجون بأتجاه الجنوب، ولكنهم يطلقون نيرانهم بأتجاه الشمال ... هذه الميلودراما تدور منذ سنوات طويلة ...

ولكن كثير من الألعاب بما في ذلك التي يقوم بها السحرة والحواة تنكشف طال أمدها أم قصر .. ومن البديهيات في علم السياسة والحرب: أن للحروب نتائج سياسية وعسكرية على الأرض .... و من بين ما ينجم عنها ... إعادة تقسيم، وماذا جنت شعوب المنطقة في إعجابها بالديمقراطية ... لا شيئ

" لا شيئ .. سوى الموت " Nothing but deth "

كما يقول الشاعر بابلو نيرودا ...

* * * *

ولأجل تمرير سايكس بيكو جديد يتلائم مع القرن الحادي والعشرين، لابد أن يكون إخراجه وتغليفه وتسويقه (التغليف فقرة مهمة جداً في الاقتصاد الرأسمالي)، يختلف عن سايكس بيكو، نعم بنفس الهدف، ولكن بتفاصيل جديدة، والشيطان لا يتربع إلا في التفاصيل ....

الطابور الخامس الإيراني في بلاد العرب، هم معسكر لا بأس في طوله وعرضه : المهرولين مع الصفوية وجواسيس هواة ومحترفين، والعاملين دائماً على الخطوط الخارجية والقابضين من الذين أحترفوا تأجير رؤوسهم كأي شقة مفروشة لأغراض مشبوهة، وهم معروفون، ومن شخصيات مريبة في مواقفها ... مثيرة للشبهات ... وهؤلاء يصرون أن أن بالإمكان أن يلعب المرء دور القاتل هنا ودور القتيل هناك في مسرحية واحدة وبقيادة نفس المخرج .. ليس لأن الغباء حل فيهم، بل لأن الإخلاص والشرف غادرهم، هذا ما يطلق عليه الخيال العلمي Science Fiction ولكن تلك الشخصيات والمجاميع تمارسه في حالة شبه صاحية وشبه نائمة .. مخدرة إن جاز التعبير .. سكارى وما هم بسكارى .. والعلم عند الله وفي حسابات البنوك والمصارف.

الجمهورية الصفوية الإيرانية تقاتل العرب والمسلمين في: العراق وأفغانستان والشيشان حيثما يصح لها ذلك .. وتقاتل الشيعة في ناغورني كاراباخ الآذرية ...! ولكنها تقاتل الأمريكان في لبنان .... هذا فلم الأفلام .. هذه سفاهة سينمائية لم يتجاسر عليها حتى هيتشكوك ...!

أميركا ممتازة في أفغانستان، وممتازة أكثر لدرجة العناق في العراق ... ونتطوع سراً لمعاونة الروس في قتل الشيشانيين ... ونؤيد أرمينا في نزاعها مع أذربيجان على ناغورني كراباغ، ونرسل الجيوش إلى سورية، ليقتلوا ويدمروا، ونطلق المسعورين في لبنان ليفعلوا ما يشاؤون ... وهذا لا يزعج النظام الدولي الجديد ...

هذه هي المقدمات لمؤامرة جديدة على العرب ... هي سايكس بيكو جديدة في ثياب حديثة ... وتمارس وحشية تفوق وحشية الاستعمار البريطاني ــ الفرنسي ....


اتفاقية سايكس بيكو (سازانوف)




تقسيم المشرق العربي بين المحتلين حسب اتفاقية سايكس بيكو.
اتفاقية سايكس بيكو سازانوف عام 1916، كانت تفاهمًا سريًا بين فرنسا والمملكة المتحدة بمصادقة من الإمبراطورية الروسية على اقتسام الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الإمبراطورية العثمانية، المسيطرة على هذه المنطقة، في الحرب العالمية الأولى.تم الوصول إلى هذه الاتفاقية بين نوفمبر من عام 1915 ومايو من عام 1916 بمفاوضات سرية بين الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس، وكانت على صورة تبادل وثائق تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية آنذاك. تم الكشف عن الاتفاق بوصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917، مما أثار الشعوب التي تمسها الاتفاقية وأحرج فرنسا وبريطانيا وكانت ردة الفعل الشعبية-الرسمية العربية المباشرة قد ظهرت في مراسلات حسين مكماهون.تم تقسيم الهلال الخصيب بموجب الاتفاق، وحصلت فرنسا على الجزء الأكبر من الجناح الغربي من الهلال (سوريا ولبنان) ومنطقة الموصل في العراق. أما بريطانيا فامتدت مناطق سيطرتها من طرف بلاد الشام الجنوبي متوسعا بالاتجاه شرقا لتضم بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية في سوريا. كما تقرر أن تقع فلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا. ولكن الاتفاق نص على منح بريطانيا مينائي حيفا وعكا على أن يكون لفرنسا حرية استخدام ميناء حيفا، ومنحت فرنسا لبريطانيا بالمقابل استخدام ميناء الاسكندرونة الذي كان سيقع في حوزتها.لاحقاً، وتخفيفاً للإحراج الذي أصيب به الفرنسيون والبريطانيون بعد كشف هذه الاتفاقية ووعد بلفور، صدر كتاب تشرشل الأبيض سنة 1922 ليوضح بلهجة مخففة أغراض السيطرة البريطانية على فلسطين. إلا أن محتوى اتفاقية سايكس- بيكو تم التأكيد عليه مجدداً في مؤتمر سان ريمو عام 1920. بعدها، أقر مجلس عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية في 24 حزيران 1922. لإرضاء أتاتورك واستكمالاً لمخطط تقسيم وإضعاف سورية، عقدت في 1923 اتفاقية جديدة عرفت باسم معاهدة لوزان لتعديل الحدود التي أقرت في معاهدة سيفر. تم بموجب معاهدة لوزان التنازل عن الأقاليم السورية الشمالية لتركيا الأتاتوركية إضافة إلى بعض المناطق التي كانت قد أعطيت لليونان في المعاهدة السابقة.قسمت هذه الاتفاقية وما تبعها سوريا الكبرى أو المشرق العربي إلى دول وكيانات سياسية كرست الحدود المرسومة بموجب هذه الاتفاقية والاتفاقيات الناجمة عنها:
• العراق، استقل عام 1932
• منطقة الانتداب الفرنسي على سوريا:
o سوريا، استقلت فعلياً عام 1946
o لبنان، استقل ككيان مستقل عام 1943.
o الأقاليم السورية الشمالية ضمت لتركيا
• منطقة الانتداب البريطاني على فلسطين:
o الأردن، استقل ككيان مستقل عام 1946 (كانت منطقة حكم ذاتي منذ 1922)
o فلسطين، انتهى مفعول صك انتداب عصبة الأمم على فلسطين يوم 14 أيار 1948 وجلى البريطانيون عنها. لكن في اليوم التالي أعلن قيام إسرائيل فوق أجزاء كبيرة من حدود الانتداب البريطاني على فلسطين وبدأ الصراع العربي الإسرائيلي، حيث في 1949 (إثر حرب 1948 وبعد إلغاء الانتداب البريطاني) قسمت فلسطين إلى ثلاث وحدات سياسية : إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة. في عام 1994، قامت السلطة الوطنية الفلسطينية كسلطة شبه مستقلة تأسست وورثت أجزاء ضيقة من حدود الانتداب البريطاني السابق على الضفة الغربية لنهر الأردن ومنطقة غزة التي كانت تتبع مصر إدارياً.
*********************

نص معاهدة سايكس - بيكو "الجزء الخاص بإنجلترا وفرنسا"

معاهدة سايكس - بيكو(*)

ابريل - مايو سنة 1916

"الجزء الخاص بانجلترا وفرنسا"

نصت اتفاقية سايكس بيكو على تقسيم الشام إلى ثلاث مناطق المنطقة (أ) الزرقاء وهي العراق وتخضع للإدارة البريطانية والمنطقة الحمراء (ب) وهي سوريا وتخضع للسيادة الفرنسية اما المنطقة السمراء (فلسطين ) تخضع لإدارة دولية ويأتي ذلك كمقدمة لتسليم فلسطين لليهود

المادة الأولى:
أن فرنسا وبريطانيا العظمى مستعدتان أن تعترفا وتحميا أي دولة عربية مستقلة أو حلف دول عربية تحت رئاسة رئيس عربى في المنطقتين (أ) - (داخلية سوريا)، (ب) (داخلية العراق) المبينتين بالخريطة الملحقة. ويكون لفرنسا في منطقة (أ) ولانجلترا في منطقة (ب) حق الأولوية في المشروعات والقروض المحلية، وتنفرد فرنسا في منطقة (أ) وانجلترا في منطقة (ب) بتقديم المستشارين والموظفين الأجانب بناء على طلب الحكومة العربية أو حلف الحكومات العربية.
المادة الثانية:
يباح لفرنسا في المنطقة الزرقاء (شقة سوريا الساحلية) ولانجلترا في المنطقة الحمراء (شقة العراق الساحلية من بغداد حتى خليج فارس) إنشاء ما ترغبان فيه من شكل الحكم مباشرة أو بالواسطة أو من المراقبة بعد الاتفاق مع الحكومة أو حلف الحكومات العربية.

المادة الثالثة:
تنشأ إدارة دولية في المنطقة السمراء (فلسطين) يعين شكلها بعد استشارة روسيا بالاتفاق مع بقية الحلفاء وممثلى شريف مكة.

المادة الرابعة:
تنال انجلترا ما يأتى:
1. ميناء حيفا وعكا.
2. يضمن مقدار محدود من ماء دجلة والفرات في المنطقة (أ) للمنطقة (ب) وتتعهد حكومة جلالة الملك من جهتها بأن لا تدخل في مفاوضات ما مع دولة أخرى للتنازل عن قبرص إلا بعد موافقة الحكومة الفرنسية مقدما.

(*) من كتاب "وثائق القضية الفلسطينية" إصدار جامعه الدول العربية.

(تابع) معاهدة سايكس - بيكو "الجزء الخاص بإنجلترا وفرنسا"

"ملف وثائق فلسطين من عام 637 إلى عام 1949، وزارة الإرشاد القومي، ج 1،
ص 193 - 197"

المادة الخامسة:
تكون اسكندرونة ميناء حرا لتجارة الإمبراطورية البريطانية ولا تنشأ معاملات مختلفة في رسوم الميناء، ولا ترفض تسهيلات خاصة للملاحة والبضائع البريطانية وتباح حرية النقل للبضائع الإنجليزية عن طريق اسكندرونة وسكة الحديد في المنطقة الزرقاء سواء كانت واردة إلى المنطقة الحمراء أو المنطقتين (أ) و (ب) أو صادرة منها. ولا تنشأ معاملات مختلفة - مباشرة أو غير مباشرة - على أي سكة من سكك الحديد أو في أي ميناء من موانىء المناطق المذكورة تمس البضائع والبواخر البريطانية.
وتكون حيفا ميناء حرا لتجارة فرنسا ومستعمراتها والبلاد الواقعة تحت حمايتها ولا يقع اختلاف في المعاملات ولا يرفض إعطاء تسهيلات للملاحة والبضائع الفرنسية ويكون نقل البضائع الفرنسية حرا بطريق حيفا وعلى سكة الحديد الإنجليزية في المنطقة السمراء، سواء كانت البضائع صادرة من المنطقة الزرقاء أو الحمراء أو المنطقة (أ) أو المنطقة (ب) أو واردة إليها ولا يجرى أدنى اختلاف في المعاملة بالذات أو بالتبع يمس البواخر الفرنسية في أي سكة من السكك الحديد ولا في ميناء من الموانىء في المناطق المذكورة.

المادة السادسة:
لا تمد سكة حديد بغداد في المنطقة (أ) إلى ما بعد الموصل جنوبا ولا في المنطقة (ب) إلى ما بعد سامرا شمالا إلي أن يتم إنشاء خط حديدى يصل بغداد بحلب مارا بوادى الفرات ويكون ذلك بمساعدة الحكومتين.

المادة السابعة:
يحق لبريطانيا العظمى أن تنشىء وتدير وتكون المالكة الوحيدة لخط حديدى يصل حيفا بالمنطقة (ب)، ويكون لها ما عدا ذلك حق دائم بنقل الجنود في أي وقت كان على طول هذا الخط. ويجب أن يكون معلوما لدى الحكومتين أن هذا الخط يجب أن يسهل اتصال حيفا ببغداد وأنه إذا حالت دون إنشاء خط الاتصال في المنطقة السمراء مصاعب فنية ونفقات وافرة لإدارته تجعل إنشاءه متعذرا فالحكومة الفرنسية تكون مستعدة أن تسمح بمروره في طريق بربوره - أم قيس - ملقى - ايدار - غسطا - مغاير، قبل أن يصل إلى المنطقة (ب).
المادة الثامنة:
تبقى تعريفة الجمارك التركية نافذة عشرين سنة في جميع جهات المنطقتين الزرقاء والحمراء والمنطقتين (أ)، (ب) فلا تضاف أي علاوة على الرسوم ولا تبدل قاعدة التثمين في الرسوم بقاعدة أخذ العين. إلا أن يكون باتفاق بين الحكومتين ولا تنشأ جمارك داخلية بين أية منطقة وأخرى من المناطق المذكورة أعلاه وما يفرض من رسوم الجمرك على البضائع المرسلة إلى الداخل يدفع في الميناء ويعطى لإدارة المنطقة المرسلة إليها البضائع.

(تابع) معاهدة سايكس - بيكو "الجزء الخاص بإنجلترا وفرنسا"

"ملف وثائق فلسطين من عام 637 إلى عام 1949، وزارة الإرشاد القومي، ج 1، ص 193- 197"

المادة التاسعة:
من المتفق عليه أن الحكومة الفرنسية لا تجرى مفاوضة في أي وقت كان للتنازل عن حقوقها، ولا تعطى مالها من الحقوق في المنطقة الزرقاء لدولة أخرى إلا للدولة أو حلف الدول العربية بدون أن توافق على ذلك سلفا حكومة جلالة الملك التي تتعهد للحكومة الفرنسية بمثل هذا فيما يتعلق بالمنطقة الحمراء.

المادة العاشرة:
تتفق الحكومتان الإنجليزية والفرنسية بصفتهما حاميتين للدولة العربية على أن لا تمتلكان ولا تسمحان لدولة ثالثة أن تمتلك أقطارا في شبه جزيرة العرب، أو تنشئ قاعدة بحرية في الجزائر على ساحل البحر الأبيض الشرقي على أن هذا لا يمنع تصحيحا في حدود عدن، قد يصبح ضروريا لسبب عداء الترك الأخير.

المادة الحادية عشرة:
تستمر المفاوضات مع العرب باسم الحكومتين بالطرق السابقة نفسها لتعيين حدود الدولة أو حلف الدول العربية.

المادة الثانية عشرة:
من المتفق عليه عدا ما ذكر أن تنظر الحكومتان في الوسائل اللازمة لمراقبة جلب السلاح إلى البلاد العربية.
معاهدة سايكس – بيكو هي الجزء الخاص التنفيذي لمعاهدة بطرس برح التي عقدت بين بريطانيا وفرنسا وروسيا القيصرية خلال مارس سنة 1916 وقسمت فيها أملاك الإمبراطورية العثمانية التركية وكانت أهم مبادئ هذه المعاهدة هي:

.1 تمنح روسيا الولايات التركية الشمالية والشرقية.
2. تمنح بريطانيا وفرنسا الولايات العربية في الإمبراطورية التركية (موضوع معاهدة حسين – مكماهون).
3. تدويل الأماكن المقدسة في فلسطين وتأمين حرية الحج إليها وتسهيل سائر السبل اللازمة للوصول إليها وحماية الحجاح من كل اعتداء.

الموقعون
انجلترا وفرنسا وروسيا
الدول الأعضاء


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سايكس بيكو، تقسيم الدول العربية، الغرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-05-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد
  من بوسعه مواجهة هذا الإرهاب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، صفاء العراقي، علي عبد العال، صلاح الحريري، الهادي المثلوثي، د- هاني السباعي، تونسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، بسمة منصور، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، حميدة الطيلوش، يزيد بن الحسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منى محروس، د. محمد عمارة ، مجدى داود، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، د - مضاوي الرشيد، كريم السليتي، أحمد بوادي، طلال قسومي، فتحي العابد، محمد اسعد بيوض التميمي، عواطف منصور، فتحي الزغل، د. نانسي أبو الفتوح، عصام كرم الطوخى ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، محمد عمر غرس الله، عراق المطيري، وائل بنجدو، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، سيد السباعي، إيمان القدوسي، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، د - غالب الفريجات، هناء سلامة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، مصطفى منيغ، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، صفاء العربي، خبَّاب بن مروان الحمد، إياد محمود حسين ، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، جاسم الرصيف، شيرين حامد فهمي ، سوسن مسعود، د- جابر قميحة، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، أحمد الغريب، أحمد الحباسي، محمد العيادي، رضا الدبّابي، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، د. عبد الآله المالكي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، د. نهى قاطرجي ، د - مصطفى فهمي، عبد الله الفقير، جمال عرفة، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، معتز الجعبري، حسن الحسن، صالح النعامي ، د. الشاهد البوشيخي، يحيي البوليني، د. محمد يحيى ، رشيد السيد أحمد، عدنان المنصر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- هاني ابوالفتوح، سلام الشماع، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، سامح لطف الله، صلاح المختار، محمود فاروق سيد شعبان، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمود علي عريقات، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد النعيمي، منجي باكير، د - احمد عبدالحميد غراب، فراس جعفر ابورمان، د- محمد رحال، العادل السمعلي، د - المنجي الكعبي، د. صلاح عودة الله ، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، رمضان حينوني، ياسين أحمد، رافع القارصي، عبد الرزاق قيراط ، سعود السبعاني، حسن عثمان، نادية سعد، سامر أبو رمان ، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد محمد سليمان، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، فهمي شراب، علي الكاش، محمود سلطان، صباح الموسوي ، مراد قميزة، كريم فارق، د. جعفر شيخ إدريس ، د - الضاوي خوالدية، رافد العزاوي، ابتسام سعد، خالد الجاف ، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة