تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لا يا صديقي... الشهيد مصطفى بدر الدين

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سقط الشهيد مصطفى بدر الدين القائد الكبير في المقاومة اللبنانية في ساحة المعركة السورية، سقط بيد الغدر الإرهابية الخليجية الصهيونية ، سقط الشهيد في غير الساحة التي كان يأمل السقوط فيها، فلا أحد كان يظن أن كل هذه المؤامرة القذرة ستنفذ في سوريا على يد ما يسمون أنفسهم بالمسلمين و بالمتدينين، ما من أحد كان يتصور قبل سنوات أن سوريا التي وقفت في وجه الغزو العراقي للسعودية ستكون مستهدفة هذه المرة من نفس النظام الشمولي الفاسد في جزيرة الحجاز المسمومة، و ما من أحد كان يتصور أنه بسقوط العراق على يد الخونة و المتعاملين مع العدو الصهيوني الأمريكي و ذبح الرئيس العراقي الشهيد صدام حسين بتلك الطريقة و التوقيت البشع سيكون الطريق سالكا لتنفيذ مؤامرة الفوضى الخلاقة التي بشرت بها المتصابية كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، و تحالفت لتنفيذها قوى الشر الخليجية و بعض الهلافيت العملاء في ما يسمى بتيار 14 آذار اللبناني.

لا تستغرب يا صديقي الشهيد لماذا خذلك العربان و لماذا تشفوا في دمك و في تاريخك و هم الذين لا يملكون عشر هذا التاريخ و لم يفكروا يوما في تحرير أرض أو ردع معتد أو منازلة مغتصب، لقد خذلوك و شربوا الخمر و صكوا الكؤوس المعتقة فرحا برحيلك، هل كنت تتوقع من هؤلاء الحكام العرب و من هؤلاء الكتاب البائعين للذمم أو من هؤلاء المتعاملين مع السفارات و المخابرات و دكاكين وزارة الخارجية الأمريكية أن يقولوا لك شكرا أيها الشهيد، شكرا، لن ننسى بطولاتك و دفاعك و حماستك للذود عن شرف هذا الوطن السوري الذي طالما قدم للأمة ما قدم من تضحيات و طالما قدم للشعوب و النخب العربية بالذات ما قدر عليه من طعام و كلمة طيبة و حسن استقبال و حفاوة شامية صادقة، هل كنت تتوقع أن يصنعوا من أجلك تمثالا في أكبر الساحات العربية، فهذه ليست طباعهم لان طباعهم هي المكر و الخديعة و الانبطاح للعدو الصهيوني .

فلقوا رؤوسنا و أتعبوا أذهاننا بهذه العداوة المفتعلة مع إيران و مع ‘ المشروع الفارسي’ و مع ‘ نظام الملالى ‘ و مع ‘التمدد الشيعي ‘ و ‘ الخطر النووي’ إلى غير ذلك من الترهات و الأكاذيب، سخروا كتاب المآتم و الجنازات العربية، فرضوا حالة من الحصار السياسي، الاقتصادي، الاجتماعي على إيران و طبعوا مع إسرائيل في كل المجالات طالبين الصفح عن جهالتهم التي جعلتهم يجتمعون في قممهم العربية للدعوة ضد الكيان و ضد التطبيع مع الكيان، تبولوا على شعار لا صلح لا اعتراف لا تفاوض، تنصلوا منه و نسبوه للمرحوم جمال عبد الناصر، غسلوا أياديهم القذرة الملطخة بدماء الأبرياء في العراق و اليمن و سوريا و لبنان و أفغانستان ليصافحوا عدو العرب و مغتصب الأرض و العرض و وجهوا أصابع اتهامهم فقط ضد الثورة الإسلامية في إيران، اليوم تنصلوا من غضب أطفال الحجارة و ضحكوا عليهم و سخروا منه متسائلين متندرين : هل بسكاكين المطبخ ستحررون فلسطين !!!!! .

لم يشهد لهؤلاء ‘ العرب’ أنهم نصروا مظلوما أو وقفوا مع صاحب حق أو تدافعوا لنصرة قضية عادلة أو ترحموا على شهيد و رفعوا من مقامه ساعة تأبينه، كلهم سواسية في البهتان و الزيف و الحقارة، من مغربهم إلى مشرقهم، من جلالتهم إلى سموهم إلى سعادتهم، لا أحد في السعودية و الخليج عموما نصر فلسطين كما نصرت أمريكا إسرائيل، لا أحد في مملكة المغرب نصر القدس بمليم مثقوب، لا أحد في الأردن دافع عن الضفة حتى بطلقة مدفع قديم، مع ذلك يريدون أن يبعدوا الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن فلسطين و حزب الله عن سوريا و سوريا عن جناحي المقاومة، هم لهم ‘نصرتهم’ المعروفة ( جبهة النصرة ) و هي من تقوم ‘بالشغل’ بدلهم بعد أن حقنوا رجال إرهابها بالايدز على يد جهاد النكاح و المخدرات على يد مصانع الكابتغون البلغاري، هم صنعوا جماعات قتالية إرهابية تكفيرية مسمومة و حددوا لنشاطها القذر الإطار الزماني و المكاني، و هم لم يفكروا يوما لا في فلسطين و لا في العراق و لا في مواجهة هذه القواعد الأمريكية ‘ النائمة’ في كل الدول الخليجية و لا في ضرب المصالح الصهيونية المتناثرة في أغلب الدول العربية، فقط فكروا في ضرب إيران حتى يفسح المجال للمشروع الصهيوني ليتمدد، فلا أحد مسموح إليه بالتمدد داخل الدول العربية إلا إسرائيل .

‘الصهاينة لم يبخلوا حق المقاومة في الاعتراف بقدرتها على المواجهة الفاعلة لكن العربان شمتوا و ضحكوا و سخروا ‘...هذه هي الحقيقة المرة التي نطقها سماحة سيد المقاومة العربية حسن نصر الله في تأبين الشهيد الكبير مصطفى بدر الدين يوم 20/5/2016، هذه هي الطامة و المصيبة الكبرى التي وصل إليها حكام و كتاب و إعلام الخليج القذر، المقاومة العربية لا تنتظر وقفة عز من الخونة العرب، و لو كان التاريخ يكتب بلغة الخونة و دموع العملاء لما كتبت الكتب عن الغدر و الخيانة و قلة الأصل بل ضياع المعروف، فالوفاء للتاريخ و للأبطال حمل ثقيل جدا على الخونة و العملاء من هذه الفصيلة الانتهازية الشيطانية التي تعيش في الساحة العربية ملوثة كل شيء جميل، فهؤلاء الكتاب الذين نذروا أقلامهم لتكرار نفس الخطيئة الفكرية ضد إيران كلهم عملاء لأنهم يكذبون على أنفسهم أولا و يكذبون على متابعيهم ثانيا و على التاريخ ثالثا، فالطبع اللئيم غلب التطبع و الرشوة المالية غلبت الضمير، لذلك نقول لهؤلاء يكفى، كفى، فقد كشف المستور .

لن تتحرر فلسطين بالأدعية و الشعارات و بيانات الاحتجاج، و لن يتوقف الاستعمار الغربي المتلون عن حدود عربية هشة و لن تتراجع إسرائيل عن احتلال الأرض العربية إلا متى وقفت المقاومة العربية في كل عناوينها و استجمعت كل قواها مهما كانت مشاربهم و توجهاتهم العقائدية و الفكرية، و إيران في هذا المجال لا تنتظر استدعاء من هذه الأقوام العميلة الحاكمة في الخليج، إيران ستفرض نفسها بفعل الوقت لان الوقت لا يجرى في صالح العرب و إيران ستربح معركة الاندماج و معركة التصالح مع محيطها لان الحرب في سوريا قد كشفت للجميع مواقع كل طرف من هذه الأزمة، بين خليج متصهين و أردن متخاذل و مصر متهافتة و بين حلف مقاومة يرفع شعار التحدي ليفرض على الغرب بما فيه إسرائيل معادلة جديدة لا مكان فيها لهؤلاء العملاء الخونة الذين انبطحوا لمساندة التطبيع و الدعوة للعداء مع إيران، و أن تكشف إسرائيل عن قائمة الكتاب العرب الذين خدموا مشاريعها فهذا هو العار و الخطيئة الكبرى لكنهم لا يملكون فعلا ذرة خجل .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حزب الله، مصطفى بدر الدين، سوريا، الإغتيالات، دول الخليج، آل سعود،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-05-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté
  النوم مع الشياطين
  متشائمون
  الكبار و الصغار، لعبة القيم المفقودة
  فلسطين : الراقصة و السياسى
  تونس : معارضة مشلولة
  الجبهة ..موش شعبية
  ايران، ‘ ثورة ‘ بأيادى سعودية
  أمريكا، إيران، تهديدات، مجرد تهديدات
  السيدة سمية ..سمية الغنوشى
  أوردغان، رصاصة، مجرد رصاصة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود فاروق سيد شعبان، د. الشاهد البوشيخي، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين، مصطفي زهران، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، أ.د. مصطفى رجب، د. نهى قاطرجي ، محمود طرشوبي، منى محروس، فراس جعفر ابورمان، د. عبد الآله المالكي، د- هاني السباعي، يزيد بن الحسين، علي الكاش، صفاء العربي، الناصر الرقيق، خبَّاب بن مروان الحمد، جمال عرفة، عصام كرم الطوخى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، سلام الشماع، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، د- محمد رحال، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جاسم الرصيف، هناء سلامة، أحمد النعيمي، المولدي الفرجاني، سلوى المغربي، إيمان القدوسي، حسن الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد ملحم، د. محمد مورو ، منجي باكير، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، د - غالب الفريجات، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، صفاء العراقي، حسن الحسن، رافد العزاوي، د.محمد فتحي عبد العال، رشيد السيد أحمد، عدنان المنصر، رافع القارصي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - الضاوي خوالدية، د - محمد عباس المصرى، وائل بنجدو، رضا الدبّابي، د. محمد عمارة ، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم فارق، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، عبد الرزاق قيراط ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، محمد الياسين، د. نانسي أبو الفتوح، عواطف منصور، حمدى شفيق ، عراق المطيري، علي عبد العال، مراد قميزة، د - احمد عبدالحميد غراب، فاطمة عبد الرءوف، د - صالح المازقي، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، د- جابر قميحة، ابتسام سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد شمام ، نادية سعد، فتحي العابد، عمر غازي، سحر الصيدلي، عزيز العرباوي، صالح النعامي ، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، خالد الجاف ، محمود صافي ، حسن عثمان، د. أحمد محمد سليمان، العادل السمعلي، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، د- محمود علي عريقات، د. جعفر شيخ إدريس ، مجدى داود، سيدة محمود محمد، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، أبو سمية، عبد الله زيدان، محمد الطرابلسي، د. أحمد بشير، بسمة منصور، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامر أبو رمان ، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أنس الشابي، فتحي الزغل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سوسن مسعود، محمد العيادي، فوزي مسعود ، د. صلاح عودة الله ، فتحـي قاره بيبـان، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، محمد اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، رمضان حينوني، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، صباح الموسوي ، د - شاكر الحوكي ، ماهر عدنان قنديل، صلاح الحريري، محمد عمر غرس الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، سامح لطف الله، أشرف إبراهيم حجاج، د.ليلى بيومي ،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة