تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإسلاميون الوسطيون والتبعية الذهنية للغرب: نموذج إعدام مطيع الرحمن نظامي

كاتب المقال ساري عرابي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لم تأخذ حادثة إعدام مطيع الرحمن نظامي، زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش، حظها من الاهتمام العربي، بما في ذلك لدى الإسلاميين العرب، أولى الناس بمقاربة هذه الحادثة بما يجري في المجال العربي، من جهة السعي المحموم لاجتثاث الحركة الإسلامية بأكثر الأدوات وحشية ودموية وامتهانا للكرامة الآدمية، وبأكثر صور انتهاك حقوق الإنسان، واحتقار الحريات، وإهانة العقل البشري، وقاحة، وما الحدث المصري ببعيد.

فإذا كانت الثورة المسلحة في سورية على نظام الطاغية هناك، وتداخل المصالح الإقليمية والدولية فيها، قد وفّرت للبعض فرصة للتشويش على أصل القضية، فإنّ الموضوع المصري شديد الوضوح، ولا يحتمل الالتباس أبدا، مهما كانت المشاعر الإيديولوجية المعادية للإسلاميين، أو المزدرية لآدميتهم حاكمة للبعض، فالقضية المصرية باختصار شديد، انقلاب عسكري على أول رئيس مدني، وقتل لآلاف العزّل في الطرقات، بدعم وإسناد إقليمي من بقية الطغاة العرب، وبغطاء غربي مكشوف.

من جهة ثانية، لفكرة الموالاة الإيمانية مركزية ضخمة في القرآن الكريم، ويُفترض أن تنعكس هذه المركزية في سعي من يحاولون الاهتداء بالوحي لاستنهاض الأمة، وفي اللحظة الراهنة، يصدّق الواقع حقيقة موالاة خصوم الإسلام لبعضهم، بما هو، أي الإسلام، مشروع تحرري وحضاري واستنهاضي شامل، لا بما هو دين طقوسي شعائري، وهذه الحقيقة المصدّقة واقعيّا، بمعنى اندراج خصوم الإسلام، بهذا المعنى، في معسكر واحد، مهما بلغت خلافاتهم وتناقضاتهم، بيّن القرآن بأنه إذا لم يقابلها موالاة إيمانية، فإنّ النتيجة "تكن فتنة في الأرض وفساد كبير".

هذا الاجتراء الفاجر على دماء الناس، كرها في معتقداتهم، أو خشية من حضورهم السياسي، ينبغي أن يلحّ على حسابات الإسلاميين، التي تلحظ اجتماع خصومهم على إبادتهم، وتواطؤ العالم على الصمت، وهو العالم، ويا للعجب، الذي لا حكاية له إلا الديمقراطية وحريّة الإنسان وحقوقه، وقد لاحظنا كيف أن مدخل هذا العالم، بما في ذلك أتباعه من مثقفين وساسة في حواضرنا العربية، للتشكيك بالإسلاميين هو موضوع الحريات وحقوق الإنسان، فلو أن حدثا عابرا، أو موقفا اعتراه سوء الفهم، اقترفه إسلامي في واحدة من بلادنا العربية، لانشغل مثقفو هذه البلاد وإعلاميوها، قبل مثالهم الغربي الأعلى، في هجاء الإسلاميين والتشهير بهم كلهم جملة.

بيد أن ما يجدر بالعجب أكثر هو استمرار الإسلاميين في محاولة إثارة إعجاب هؤلاء الدجاجلة، وكيف أن بعضا من المثقفين المشتغلين بالفكر الإسلامي لا شغل لهم إلا التبشير بنموذج النفاق الغربي، مع أن مذبحة حقوق الإنسان، أكثر ما تكون واقعة على الإسلاميين، وباسم حقوق الإنسان، ولك أن تعجب من استهانة هؤلاء المجرمين بالعقل الآدمي وقدرته على التمييز، ثم من استمرار سعي الإسلاميين لنفي اقترافهم ما هو واقع عليهم، واجتهادهم، أي الإسلاميين، في نفي وحدتهم، فانقسموا، وحُظرت جماعاتهم بالدماء، أو بقفازات الحرير، وعلى حدود فلسطين، تجد نعرة الجاهلية، والإسلاميون في البلد الواحد ينقسمون على أساس الخطوط التي رسمتها لهم مسطرة الاستعمار البريطاني، وكرّسها الاستعمار الصهيوني، ثم لك أن تسأل أي فكرة إسلامية حمل هؤلاء طول العقود المنصرمة من عمر دعوتهم!

وإذا كانت الفجائع في البلاد العربية تخنق ناسها، وفي القلب منهم إسلاميّوهم، وتحجب عنهم النظر إلى ما يتجاوز جراحهم النازفة في كلّ مساحات أجسادهم، لتخلق بذلك سببا معقولا يطغى فيه الألم القريب على ما هو أبعد منه من الآلام، إذ ينشغل المرء بمصيبته القائمة والفادحة، وإذا كان الإسلاميون قد اشتغلوا في حقبة ماضية بما يتعدّى حدود بلادهم، فإن الفجائع التي تسدّ أفق البلاد العربية اليوم، على جسامتها وهولها، ليست السبب الوحيد في ضعف الانتباه للمأساة القائمة مثلا في بنغلاديش، فقد بدت هذه المأساة مجهولة للكثير من مثقفيهم، على خلاف قضايا أخرى اهتمّ بها الإسلاميون في حقبة ماضية.

ولو أخذنا القضية الأفغانية، فترة الجهاد الأفغاني ضد الاحتلال السوفياتي، مثلا، وهي القضية التي حشد لها الإسلاميون إعلاميّا وثقافيّا وإغاثيّا وجهاديّا، لتبين أن ذلك الاهتمام استغل الثغرات التي فتحتها أنظمة البلاد العربية، التي اختطت سياساتها، وفقا لمجريات لحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، فأمكن للإسلاميين أن يلجوا من تلك الثغرات إلى نصرة القضية الأفغانية، وأيضا في تعبير عن الفقر المحلي، إذ بدا الإسلاميون العرب، حينها، أكثر تصالحا مع أنظمتهم، على نحو لا يملكون فيه خطاب تغيير داخلي جديّ، أو مشروعا مقاوما للعدو الصهيوني إلى ما قبل تأسيس حماس، ومن ثمّ فإن خطابهم غلب عليه التجريد، أو ارتبطت عمليته وفاعليته بإرادات وسياسات الأنظمة الحاكمة، حتى انتهى ذلك، كما هو الحال اليوم، إلى حشد مضاد لاستئصالهم، وعجز من طرفهم عن التصرف كجسد واحد.

وإذا كان الحال كذلك، فإن اللحظة الراهنة بما تكشف عنه، فائضة بالدروس الأليمة، لمن أراد أن يظلّ فاعلا في قلب التاريخ.

--------------
وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مطيع الرحمن نظامي، بنغلاداش، الإسلام الوسطي، العلمانية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-05-2016   المصدر: موقع عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، فوزي مسعود ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد أحمد عزوز، د. نانسي أبو الفتوح، جمال عرفة، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، صفاء العراقي، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، د- محمد رحال، د. نهى قاطرجي ، حسن الطرابلسي، كريم السليتي، سلام الشماع، بسمة منصور، جاسم الرصيف، سعود السبعاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، محمد تاج الدين الطيبي، حسن عثمان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، رافد العزاوي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد الطرابلسي، د. الحسيني إسماعيل ، إيمى الأشقر، د - شاكر الحوكي ، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، مصطفي زهران، أنس الشابي، العادل السمعلي، معتز الجعبري، د. طارق عبد الحليم، أبو سمية، عزيز العرباوي، عواطف منصور، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مراد قميزة، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، د - مصطفى فهمي، كمال حبيب، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، الهيثم زعفان، د - أبو يعرب المرزوقي، سحر الصيدلي، د. عبد الآله المالكي، علي الكاش، مصطفى منيغ، رشيد السيد أحمد، الشهيد سيد قطب، أشرف إبراهيم حجاج، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، حمدى شفيق ، محمود طرشوبي، عبد الغني مزوز، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، منى محروس، وائل بنجدو، كريم فارق، محمد العيادي، منجي باكير، د. محمد يحيى ، فتحـي قاره بيبـان، عدنان المنصر، سامح لطف الله، د - المنجي الكعبي، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، ابتسام سعد، د.ليلى بيومي ، عمر غازي، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، هناء سلامة، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، خبَّاب بن مروان الحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، أ.د. مصطفى رجب، خالد الجاف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد إبراهيم مبروك، سيدة محمود محمد، حميدة الطيلوش، سيد السباعي، فاطمة حافظ ، تونسي، د - احمد عبدالحميد غراب، عراق المطيري، رضا الدبّابي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صالح النعامي ، محمد عمر غرس الله، حاتم الصولي، عبد الله الفقير، صلاح المختار، أحمد الغريب، د. محمد عمارة ، د. محمد مورو ، رمضان حينوني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، محمود صافي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. الشاهد البوشيخي، د.محمد فتحي عبد العال، طلال قسومي، إياد محمود حسين ، صباح الموسوي ، رافع القارصي، عصام كرم الطوخى ، إيمان القدوسي، فهمي شراب، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، فتحي العابد، د- جابر قميحة، نادية سعد، د. أحمد بشير، فراس جعفر ابورمان،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة