تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نحن وهذه الأنظمة.. طلاقٌ إلى الأبد

كاتب المقال نبيل أبو جعفر . باريس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في حوار حول ما نكشفه عن واقعنا العربي ، أبدى صديق خشيته من أن يكون تركيزنا على السلبيات يخدم معسكر أعدائنا ، ويُعطيه صورة تشجّعه على استباحتنا أكثر . كما خشي أن ينعكس كشف المسكوت عنه من عورات أمتنا على معنويات أبطالنا المقاومين ، الوجه المضيء في هذه الأمّة المقهورة من محيطها الغارق في التبعية إلى خليجها المُفاخِر بناطحات سحابه لا بعبقرية علمائه!

ورغم ترجيح الباعث الإيجابي من وراء هذه الخشية ، إلا أنه لا يُمكن النظر إلى هذا الموضوع واختزال صورته في هذا الإطار لسببين اثنين :

أولهما أن انطلاق المقاومة وتصاعدها كلما اشتدّت الأزمات على رأس أمتنا ، سواء في فلسطين أو العراق أو غيرهما ، ما كان له أن يتحقق إلا باستفحال هذا الواقع المزري ومن أجل التصدي له . فالاحتلال من جهة ، والوضع الرسمي العربي الذي لا يقلّ سوءا عنه من جهة أخرى ، لم يؤثّرا في إرادة القتال والاستشهاد إلا باتجاه إيجابي ، ولم يُحبِط كشف الحقائق المُرّة عزيمة الرجال في التصدّي لما ثاروا من أجله أصلا ، لأنها حقائق مفضوحة للعيان وليست مكشوفة فقط

هذا أولا ، أما ثانيا فإن الحديث عن إمكانية تشجيع معسكر الأعداء يصحّ قوله في خمسينات وستّينات وحتى ثمانينات القرن الماضي ، أيام لم يكن هناك وجود للفضائيات والإنترنيت ، وأيام كان العالَم منفصلا معزولا عن بعضه البعض. وكان فيه ما يُسمّى بالستار الحديدي الذي لم يكن يخفي وراءه ما يجري في الإتحاد السوفياتي فقط ، بل كانت هناك "ستارات"أخرى على قدر حجم ووضع كل بقعة من بقاع الدنيا .. وصولا إلى جزر القمر وأم القيوين.

في تلك الأيام كان من الممكن التعتيم على الحقائق وتحويل صورة الواقع إلى نقيضه ، وطمس الكثير من الممارسات والجرائم بحق الشعوب . ولهذا السبب مثلا لم نُشاهد الصور الحيّة وبحجمها الحقيقي لاستباحة المدن والقرى الفيتنامية مثلما نرى ما يجري الآن على الأراضي السورية والعراقية واليمنية أولا بأول كل يوم . ولم نر حرق المزارع وتدمير ونسف القوارب الصغيرة ، ولا قيادة المئات من النساء والأطفال إلى معسكرات التحقيق بعد توثيق إياديهن بالجملة لسؤالهن عن أماكن تواجد المقاومين وتحركاتهم وكل ما يمكن أن يعرفنه عنهم ، مثلما نرى في هذه الأيام ما تقوم به ميلشيات الحشد الطائفية في كل من العراق وسورية على مرأى كِبار" الشرعية الدولية "!

لو كانت الفضائيات وتكنولوجيا الإتصالات الحديثة موجودة في تلك الأيام لشاهدنا كل ذلك بالتفصيل . ومع ذلك ، وصلتنا نماذج من أبشع جرائم الإحتلال الأمريكي التي تم فضحها ، ورأينا كيف انسحب مخزيا أمام رجال هوشي منه والجنرال جياب ، وقد حصل ذلك في ظل التعتيم وفي ظل تعميم الستائر الحديدية على الجميع . فكيف لو كانت حواجز منع المعلومات هذه قد سقطت منذ تلك الأيام ، وكان الإنترنيت إلى جانب الفضائيات على ما هما عليه اليوم؟

صدّقوني ، عندما نتكلم عن وضعنا العربي بأسوأ صوره الحالية لا نكشف سرا ، ولا نُضيف جديدا، ولا نخدم عدوا ، ولا نُحبِط عزيمة ثائر، اللهّمّ باستثناء من في نفسه حالة رعب لسبب أو لآخر . يكفينا من ذلك أننا نردّ على جزء يسير من فضائح إعلامنا الرسمي وتوافهه. أكاذيبه واختراع مفرداته المُسَبّحة يوميا بحمد الحاكم ، وفتاوي أئمّته المرضي عنهم ، إلى جانب عُهر انغماسه في افتعال أمسيات الفن الهابط كلما التهب الوضع في فلسطين وارتفعت وتيرة القتل والتدمير الجماعي في سوريا وعلى أرض الرافدين واليمن ، ناهيك عن مصر السيسي الذي أبدي بعض أركان الكيان الصهيوني علنا رغبتهم في استنساخ نموذج له كاحتياط مسبق ليوم فقدانه!

إن كشف الأوضاع المزرية التي تُعشش في تركيبة سائر أنظمتنا العربية سيقود حتما ، ومهما طال الزمن ، إلى تفجير هذه المومياءات المترامية من الماء إلى الماء . وليس هناك أحوج من أمتنا في هذا الوقت إلى تعزيز قوى الثورة والتغيير الجذري ضد ممتهني التبعية واللعب على الحبال، دعما للشرفاء الذين تُكتّم أفواههم ويجري استِبدالهم بكلاب الصيد اللاهثة وراء الغنائم والكراسي.

أمّا كل ما نفعله كصحافيين "مشاغبين" ونحن قلّة وسط أغلبية متنقلة من حضن أجهزة هذا النظام إلى حضن ذاك ، فليس أكثر من رصد هذه الحالة وإبداء ما يتوجّب لمواجهتها.
.. وفي هذا شرف لا ندّعيه وتُهمة لا نُنكرها.

---------
وقع إختصار العنوان الأصلي للمقال كما وردنا، لجزء منه فقط، وذلك لطوله
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الانظمة العربية، التعامل مع الأجنبي، الغرب، التدخل الغربي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-05-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، د. أحمد بشير، سوسن مسعود، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين، إسراء أبو رمان، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - المنجي الكعبي، د. صلاح عودة الله ، د- هاني ابوالفتوح، مصطفي زهران، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، عراق المطيري، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد محمد سليمان، محمد عمر غرس الله، رضا الدبّابي، عصام كرم الطوخى ، فراس جعفر ابورمان، حسن الحسن، سلام الشماع، محمود طرشوبي، د. نانسي أبو الفتوح، يزيد بن الحسين، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، سامر أبو رمان ، كريم فارق، د. طارق عبد الحليم، محمد العيادي، يحيي البوليني، عدنان المنصر، أنس الشابي، طلال قسومي، أحمد الحباسي، صالح النعامي ، ياسين أحمد، فاطمة عبد الرءوف، رافد العزاوي، عبد الله زيدان، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، الهادي المثلوثي، أحمد بوادي، عبد الغني مزوز، خالد الجاف ، حميدة الطيلوش، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، كريم السليتي، عواطف منصور، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، محمود صافي ، ابتسام سعد، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، وائل بنجدو، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أشرف إبراهيم حجاج، د. الشاهد البوشيخي، الهيثم زعفان، د - مصطفى فهمي، سامح لطف الله، محمد تاج الدين الطيبي، د- جابر قميحة، أبو سمية، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، حاتم الصولي، صباح الموسوي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، صلاح المختار، محمد الياسين، فتحي العابد، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، حمدى شفيق ، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، صفاء العربي، صلاح الحريري، د - صالح المازقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، هناء سلامة، رمضان حينوني، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد سعد أبو العزم، د.ليلى بيومي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمان القدوسي، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، إياد محمود حسين ، د. محمد مورو ، منى محروس، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، معتز الجعبري، فتحي الزغل، د. خالد الطراولي ، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، المولدي الفرجاني، مصطفى منيغ، مجدى داود، د - غالب الفريجات، سعود السبعاني، محمد أحمد عزوز، د - عادل رضا، العادل السمعلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، حسن عثمان، أحمد ملحم، نادية سعد، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، رافع القارصي، د. محمد عمارة ، رشيد السيد أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، عمر غازي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، محرر "بوابتي"، أحمد الغريب، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة