تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

متى تنتهي إبادة المسلمين؟

كاتب المقال نورالدين قلالة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


عادة ما تطلق كلمة “إبادة”على سياسة القتل الجماعي المنظمة التي تقوم بها منظمات أو حكومات ،وليس أفرادا ،ضد جماعات وشعوب وأجناس معينة لأسباب طائفية وعرقية ودينية وسياسية وغيرها..وقدعرف التاريخ البشري حروب إبادة ،أي حروب تدمير وفتك ،كما حدث خلال الحربين العالميتين اللتين خلفتا حوالي 70 مليون قتيل ،لكن مصطلح “الإبادة” الحالي أصبح مقترنا بحادثتين فقط هما إبادة اليهود وإبادة الأرمن ،لا أحد يتحدث عن إبادة المسلمين عبر التاريخ.

يجب أن نعترف أن كلمة “إبادة” استعملت لأول مرة للإشارة إلى محاولة النازيين القضاء على اليهود خلال الحرب العالمية الثانية ،ثم استعملت فيما بعد لوصف ما حدث برواندا سنة 1994 من قتل لآلاف أفراد قبيلة التوتسي من قبل أفراد قبيلة الهوتو ،واستعملت أخيرا للإشارة إلى الحرب بالبوسنة حيث اتهم الصرب بإبادة المسلمين ،فضلا عن اتهام الأرمن للأتراك بإبادة 1.5 مليون أرمني سنة 1915 ،ولا تزال هذه القضية تثير قلق وغضب الحكومات في أنقرة ،بسبب تسييسها ،خاصة من خلال تبني معظم الدول الغربية لوجهة النظر الأرمنية ،في الوقت الذي يتجنبون فيه مجرد الحديث عن المجازر وعمليات الإبادة التي تعرض لها المسلمون عبر التاريخ ،بل ولا يزالون يتعرضون لها حاليا.

الجريمة لا تنطبق على الجميع
والحقيقة أن هذه الفظاعات التي ارتكبت – بغض النظر عن صحتها- أثناء محاولات الإبادة لطوائف وشعوب على أساس قومي أو عرقي أو ديني أو سياسي ،صنفت كـجريمة دولية في اتفاقية وافقت الأمم المتحدة عليها بالإجماع سنة 1948 ،ووضعت موضع التنفيذ عام 1951،حيث صادقت عليها حتى الآن 133 دولة.
في هذه الاتفاقية، بموجب المادة الثانية ،تعني الإبادة الجماعية أيا من الأفعال التالية المرتكبة على قصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو اثنية أو عنصرية أو دينية ،بصفتها هذه:
1- قتل أعضاء من الجماعة.
2- إلحاق أذى جسدي أو روحي خطير بأعضاء من الجماعة.
3- إخضاع الجماعة، عمدا، لظروف معيشية يراد بها تدميرها المادي كليا أو جزئيا.
4- فرض تدابير تستهدف الحؤول دون إنجاب الأطفال داخل الجماعة.
5- نقل أطفال من الجماعة، عنوة، إلى جماعة أخرى.
الغريب من خلال القراءة العميقة لهذه المادة ،نجد أنها لا تنطبق تماما على ما حدث للأرمن قبل قرن من الزمن ،لكنها تنطبق وبشكل رهيب على ما يحدث حاليا لمسلمي الروهينجا في ماينمار أو بورما سابقا ،أو ما يحدث للفلسطينيين على يد اليهود الذين يؤرخون لمقتل ما يقرب من ستة ملايين يهودي على يد النظام النازي لأدولف هتلر.

لوبي الأرمن ينجح بتفوق
سنويا ومنذ 101 سنة يتم تسليط الأضواء على ذكرى مذابح الأرمن التي حدثت في حالة حرب (الحرب العالمية الأولى) ،وطرحها بشكل مأساوي لإثارة الرأي العام العالمي ضد تركيا لإضعاف موقفها دوليا وتوظيف القضية للضغط عليها لكي تعترف بإبادتها للأرمن فتكبل بتعويضات تجهض نموها المتصاعد الذي يثير العديد من القوى الإقليمية والدولية. وللأسف نجح اللوبي الأرمني خاصة في أمريكا في دفع عدة دول أوربية إلى الاعتراف بأن ما قامت به الدولة العثمانية سنة 1915هو إبادة جماعية.
وعند قراءة بعض مواد الاتفاقية ،وجدتُ أنه رغم كثرة مجازر الإبادة الجماعية إلا أنه لم تتم الإشارة إلا إلى البعض منها ،وبانتقاء شديد .وكان تركيز ،ما يسمى بالقانون الدولي الإنساني ،على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ،بحيث لم يعد مصطلح الإبادة مصطلحا وصفيا فحسب بل مصطلحا قانونيا أيضا ،لكنه لا يستخدم بمعناه القانوني في العديد من حالات القتل الجماعي ،لأن استخدامه أوعدم استخدامه قد يسبب صراعا سياسيا وتضارب في المصالح ،وبالتالي هناك الكثير من القضايا التي لا يريد العالم الغربي على وجه الخصوص الاعتراف بها:
– إبادة الأمريكيين الأصليين (الهنود الحمر)
– إبادة هيروشيما
– إبادة الفرنسيين للجزائريين أثناء الاستعمار
– إبادة اليهود للعرب والمسلمين في فلسطين
– إبادة البوذيين للمسلمين في ماينمار
فيما تم الاعتراف بحالات إبادة بعضنا لم يسمع عنها أصلا: كمجازر “سيفو” وهي عمليات حربية شنتها قوات نظامية تابعة للدولة العثمانية ضد المدنيين الأشوريين في 1915،ومجزرة “سميل” التي قامت بها الحكومة العراقية بحق الأقلية الآشورية أيضا في شمال العراق عام 1933. كما تم الاعتراف بعمليات الأنفال التي قام بها النظام العراقي السابق برئاسة الرئيس صدام حسين سنة 1988 ضد الأكراد في إقليم كردستان ،فضلا عن مذبحة حماه في سوريا ونزاع دارفور ،إلى غاية اضطهاد الإيزيديين على يد داعش العراق.

من الدفاع إلى الهجوم
ألم يحن الوقت بعد لأن يتخلى العرب والمسلمون عن سياسة التبرير وقراءة الأحداث التاريخة بصورة سطحية ،ويتركون موقف الدفاع وسياسة إقناع من لا يقتنع ،ويتوجهون نحو استخدام أسلوب طرح مماثل لطرح الأرمن ،حيث أن ما تعرض له المسلمون وما يتعرضون له حاليا هو أبشع بكثير مما تعرض له الأرمن قبل مئة عام.
لماذا لا يتم تشكيل تكتل دولي مع دعم إعلامي لإبراز الجرائم التي حدثت وما زالت تحدث ضد المسلمين وطرحها سنويا في المحافل الإقليمية والدولية ودفع الدول التي قامت بها للاعتراف بكونها جرائم إبادة ضد الإنسانية مع مطالبتها بدفع تعويضات. ألا يعتبر قتل آلاف المدنيين العراقيين في 1991 وفي 2003 وباستخدام الأسلحة المحرمة دوليا إبادة جماعية ؟ألا يعتبر قتل آلاف المدنيين في سوريا بالطيران الروسي إبادة جماعية ؟ألا يعتبر قتل وتهجير وتعذيب المسلمين في بورما إبادة جماعية ،ألا يعتبر قتل الفلسطينيين يوميا والعدوان على غزة بكل أنواع الأسلحة المحرمة إبادة جماعية؟

إبادة منذ الرسالة المحمدية
وفي التاريخ هناك أحداث مؤلمة طواها الزمن ،مذابح ومجازر وحرق وتهجير لمسلمي الأندلس نسيها العالم أو تناساها. أما الأرمن وأفعالهم ومؤامراتهم ضد دولة الخلافة فهذه عالقة في أذهانهم. وتحظرني هنا الملاسنات الحامية التي جرت بين بابا الفاتيكان الذي كان يدافع عن الضحايا من الارمن ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو الذي دعا البابا فرانسيس إلي تقديم كشف حساب حول محاكم التفتيش في الأندلس والقتلي من المسلمين وحتى اليهود. ألا يذكرون فرنسا ،التي جرمت إنكار إبادة الأرمن ،واحتلالها للجزائر 132 سنة تعرضت خلالها لأبشع أشكال الإبادة ،من تهجير وتعذيب واستيطان وتعدي على الحرمات ومسخ للهوية واللغة والدين..ولحد الآن ترفض فرنسا مجرد الاعتذار عن جرائمها الاستعمارية ،فما بالك بالاعتراف بها ودفع التعويضات. ألا يذكرون مذابح المسلمين في ليبيريا أواخر الثمانينات ومذابح الشيشان على يد الروس وما فعلوخ بعشرات الملايين من المسلمين حين أبادوهم في سيبيريا وفي القرم وفي جبال الأناضول.

هناك عشرات بل مئات المذابح والمحارق وحملات الابادة الجماعية المتكررة في حق المسلمين ،بعضها موثقة بالصوت والصورة وبعضها تم بثه على الهواء مباشرة..ولكن لا أحد يريد أن يتحرك ليحمل الآخر على أن يعتذر أو يعترف أو على الأقل… ليصمت ،لأننا نتعرض إلى حملات اضطهاد وتهجير وتعذيب وتنكيل ومقاطعة وحصار وسجن وقتل..نتعرض للإبادة منذ الأيام الأولى لظهور رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم..ولا زالت مستمرة إلى غاية اليوم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المسلمون، الغرب، الإبادة، هسروشيما، إبادة الهنود، إبادة الأرمن،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-05-2016   المصدر: إسلام أون لاين

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
العادل السمعلي، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، فوزي مسعود ، رافع القارصي، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، صلاح الحريري، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، طلال قسومي، محمد اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، إيمان القدوسي، محرر "بوابتي"، محمد شمام ، د- جابر قميحة، صفاء العراقي، د - محمد عباس المصرى، حميدة الطيلوش، د. محمد مورو ، الهيثم زعفان، د- محمود علي عريقات، عراق المطيري، رمضان حينوني، أحمد الغريب، حمدى شفيق ، فتحـي قاره بيبـان، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، أبو سمية، د. نهى قاطرجي ، د- هاني ابوالفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، منى محروس، أنس الشابي، منجي باكير، عدنان المنصر، صباح الموسوي ، د. أحمد بشير، صفاء العربي، د. خالد الطراولي ، إسراء أبو رمان، د. جعفر شيخ إدريس ، كمال حبيب، جاسم الرصيف، صلاح المختار، فتحي العابد، سعود السبعاني، بسمة منصور، إيمى الأشقر، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلام الشماع، حسن عثمان، د - عادل رضا، أحمد ملحم، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، حسن الحسن، فاطمة عبد الرءوف، جمال عرفة، شيرين حامد فهمي ، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - الضاوي خوالدية، عواطف منصور، مراد قميزة، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافد العزاوي، د - مضاوي الرشيد، د - المنجي الكعبي، د. محمد عمارة ، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، كريم فارق، د. محمد يحيى ، يحيي البوليني، د. طارق عبد الحليم، أحمد بوادي، مجدى داود، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، عصام كرم الطوخى ، عمر غازي، كريم السليتي، المولدي الفرجاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، أحمد الحباسي، د- محمد رحال، فتحي الزغل، معتز الجعبري، صالح النعامي ، سامح لطف الله، محمود سلطان، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، رأفت صلاح الدين، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد العيادي، سحر الصيدلي، فراس جعفر ابورمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، سيدة محمود محمد، علي الكاش، د - احمد عبدالحميد غراب، علي عبد العال، تونسي، سيد السباعي، حسن الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، رشيد السيد أحمد، د.ليلى بيومي ، الهادي المثلوثي، أحمد النعيمي، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني السباعي، عبد الله الفقير، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة