تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -13- القبول، التقبل
Acceptance - Acceptation

كاتب المقال أ. د/ احمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


- يعتبر " التقبل " كلمة سهلة في دلالتها العامة بالنسبة للانسان بوجه عام، ولكن تنطوي بين حروفها معان جوهرية هامة لا عنى للإنسان عنها في حياته، ولذلك فهي كلمة شائعة التداول في شتى مجالات الحياة، وخصوصا في ميدان العلاقات الاجتماعية والانسانية، وحيثما وجد " التقبل " وجد النجاح، فتقبل الانسان لنفسه وشخصيته وعمله ودوره – مثلا – يجعله قادرا على النجاح في الحياة،
- والتقبل بوجه عام بالنسبة للانسان هو الشعور بالرضا الذي يتسم بالحب والتسامح والرغبة في أداء عمل معين،
- والتقبل من المبادئ المعتمدة في العديد من مهن المساعدة الانسانية كالطب ( تقبل الطبيب للمريض )، والطب النفسي، الارشاد النفسي، العلاج النفسي ( تقبل المريض أو المضطرب نفسيا )، والتدريب ( تقبل المدربللمتدرب )، الخدمة الاجتماعية ( تقبل الاخصائي للعميل )، .....وغير ذلك من المهن الانسانية ،
ويعني التقبل في تلك المهن : " ﻤوﻗف وﺠداﻨﻲ ﻴﺘﺴم ﺒﺎﻟرﻀﺎ واﻟﺤب واﻟﺘﺴﺎﻤﺢ، واﻟرﻏﺒﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺎﻋدة ﻤن ﻗﺒل المهني المتخصص ﻨﺤو متلقي عملية المساعدة، وﻤﻤﺎرﺴﺔ ﻤﺸﺎﻋر اﻟود واﻻرﺘﻴﺎح ﻋﻨد ﻤﻼﻗﺎة المستفيد ﻓﻲ ﻤوﻗﻊ اﻟﻌﻤل اﻟﻤﻬﻨﻲ وذﻟك ﮐوﻨﻪ اﻨﺴﺎن ﻟﻪ ﻗﻴﻤﺘﻪ وله كرامته ومكانته في الوجود "
- وهو مصطلح شائع الاستخدام في مهنة الخدمة الاجتماعية ويعني " القبول " من جانب الأخصائي الاجتماعي لوحدة التعامل التي يستهدفها بعملية المساعدة والممارسة المهنية،
و يعد مبدءا أساسيا من المبادئ الانسانية للخدمة الاجتماعية بوجه عام، والتي ترتكز عليها الممارسة المهنية لتحقق النجاح والفعالية المطلوبة،
وهو من اهم عناصر نجاح عملية المساعدة الاجتماعية التي يقوم بها الاخصائي الاجتماعي بالتعاون مع العميل ( وحدة العمل )،
- ويشير التقبل في محيط الخدمة الاجتماعية إلى الاتجاه المرغوب نحو المتلقين لأي خدمات اجتماعية من جانب من يقدمونها ( الأخصائيين الاجتماعيين )، ويعتبر أفضل المداخل المهنية لفهم السلوك الصريح أو الضمني ( الخفي ) للعميل أو وحدة العمل المستقبلة للخدمة، ومن ثم فالتقبل في الخدمة الاجتماعية يشير إلى نشاط استكشافي من جانب الاخصائي الاجتماعي لفهم أحد جوانب سلوك العميل وإدراك منطقيته بالنسبة له،
وقد أشار " بياستك " Biesteck الى أن التقبل يعد من أكثر المفاهيم المستخدمة في الخدمة الاجتماعية غموضا، وهو ينادي بأهمية التفرقة بين التقبل والموافقة، إذ أن التقبل قد يعطي معنى ضعيفا متمثلا في ان الاخصائي الاجتماعي حين يتقبل امرا فانه يعني انه يقوم بذلك دونما تعليق، وقد يعطي – من ناحية أخرى – معنى قويا متمثلا في ان الاخصائي حينما يتقبل امرا ما فانه بذلك يعني انه يدرك عناصر الموقف كواقع فعلي،
ويعرف التقبل في الخدمة الاجتماعية بأنه :
" اتجاه عاطفي عام من جانب الأخصائي نحو طالب المساعدة ( العميل )، ويتسم بالحب والتسامح والرغبة في المساعدة، وهو لا يعني الموافقة على السلوك الانحرافي للعميل، وإنما يعني قبوله له كإنسان له كرامته وفرديته مهما مارس من أخطاء "،
ويعرفه قاموس " باركر " بأنه : عبارة عن الاقرار والاعتراف بقيمة الفرد ( العميل ) واحترامه وتقديره، ولا يعني التقبل بالضرورة التغاضي عن أفعاله وسلوكه غير الملائم، ويعتبر التقبل احد العناصر الاساسية في عملية المساعدة Helping Process التي هي جوهر مهنة الخدمة الاجتماعية "،
ولقد قدم " السكري " تعريفا عاما للتقبل في الخدمة الاجتماعية مؤداه : " إدراك القيمة للفرد كإنسان، أو الجماعة أو المجتمع، دون التغاضي بالضرورة عن تصرفات الفرد أو الجماعة، أو عادات وقيم المجتمع، والتقبل يعتبر احد العناصر الاساسية في مساعدة الاخصائي الاجتماعي على تكوين العلاقة المهنية مع الفرد او الجماعة او المجتمع "،
هذا وقد احتل مفهوم التقبل مكانة متميزة في أدبيات الخدمة الاجتماعية وتراثها العلمي والعملي، ةذلك بالنسبة لطرقها المهنية التقليدية الثلاث :
ففي خدمة الفرد :
يعتبر التقبل من المفاهيم التي عاصرت نشأة خدمة الفرد منذ بداياتها الأولى، كما أنه من المفاهيم الراسخة الثابتة التي تكررت واجتمعت عليها معظم الآراء المهنية، ولقد وضعت لبنته الأولى ( ماري ريتشموند ) حين دعت إلى أهمية احترام آدمية الفرد وكرامته، من جانب الممارس المهني لخدمة الفرد، وذلك في وقت لم يكن للفقير أو العاجز أو المعوز أي حق في هذا الاحترام والتقدير، كما أن التقبل تطور من مفهوم أخلاقي إلى مفهوم علاجي لعملية التعديل الذاتي نفسها، فتحولت فكرة الاحترام المجرد إلى نوع من الحب والتسامح والتقدير والقبول يهيئ تربة صالحة لنمو العلاقة المهنية التي هي محور عملية المساعدة المهنية .
والتقبل في خدمة الفرد كما يعرفه " بياستك " هو : " عملية تقدير وقبول للعميل وظروفه، بحسناته وعيوبه، بقواه وضعفه، بمشاعره الإيجابية والسلبية، باتجاهاته البناءة والهدامة، فهو قبول له كإنسان له قيمته وله كرامته، لا يعني قبولنا له تأميناً على سلوكه اللا أخلاقي وإنما يعني قبولاً للواقع كما هو الحسن منه والسيئ "،
وعرفته " فاطمة الحاروني " بأنه : " إظهار الأخصائي مشاعر الود والارتياح عند ملاقاة العميل في موقع العمل المهني، وغالباً ما يستجيب العميل للأخصائي ويرد عليه بنفس المشاعر ويكون القبول متبادلاً "،
وعرفه " أحمد السنهوري " بانه : اتجاه الأخصائي نحو العميل كشخصية مستقلة عن شخصيته وأن الأخصائي يجب ألا يدخل النواحي الذاتية الخاصة به في الحكم على تصرفات وانفعالات العميل "،
وفي خدمة الجماعة : فإن " شمس " وضعه كأحد أغراض فن خدمة الجماعة، حيث أشار إلى أن مبدأ التقبل ينقله الاخصائي لأفراد الجماعة ( أعضائها ) عن طريق مساعدة الأخصائي على احترام الفروق الفردية، والتخلي عن صفتي التحيز والتحامل، والتحلي باحترام الأفراد والجماعات بغض النظر عن معتقداتهم وأجناسهم، كما وضعهخ أيضا تحت مبدأ تكوين علاقة طيبة بين الاخصائي الاجتماعي وأعضاء الجماعة أساسها تقبل الاخصائي للأعضاء كما هم، مما يؤدي إلى تقبل الأعضاء له، وثقتهم به كما يثقون بالمؤسسة، وبغير ذلك لا يستطيع الأخصائي مساعدة الجماعة وأعضائها،
أما في تنظيم المجتمع : فإن التقبل يعني : تقبل الأخصائي الاجتماعي للمجتمع الذي يعمل معه من حيث هو، فعليه أن يتقبل سمات المجتمع وثقافته الفرعية وظروفه وأوضاعه، وقيمه ومعاييره واتجاهاته، والقوى الاجتماعية المكونة له، والعلاقات الاجتماعية السائدة فيه، بدون أن يبدي سخطه عليها أو احتقاره لها، ويشرع بعد ذلك في مساعدة المجتمع على تغيير نفسه إلى مستويات أفضل، كما يعني هذا المبدأ أيضا بالنسبة لتنظيم المجتمع أن يتقبل المجتمع الاخصائي الاجتماعي ( المنظم ) الذي يعمل معه،
للتقبل جانبين أساسيين إيجابي وسلبي، والإيجابي: هو احترام فردية وكرامة الإنسان، والسلبي: هو عدم الموافقة على السلوك الخاطئ، والأخصائي الماهر يركز في بداية تعامله مع العميل على الجانب الإيجابي حتى ينبع في تكوين العلاقة المهنية، وإزالة المشاعر السلبية ثم يركز بعد ذلك على الجانب السلبي.

ومن تصريفات كلمة التقبل Acceptance في القواميس الأجنبية نذكر ما يلي :
- يقبل – يرضى – يرضخ – يقتنع Accept (v.)
- القبولية التقبلية : Acceptability
- يقبل – يعترف به – يرضى عنه – Acceptable
- القبول – التقبل – الرضى – الاقتناع : Acceptance – Acceptation
- الشخص المقبول – المتقبل :Accepted
- السبب المعقول او المقبول Accepted Reason
- القابل – المتقبل – الراضي Accepter
*******
أنظر :
====
(1) - منير البعلبكي :" المورد : قاموس انجليزي – عربي "، دار العلم للملايين، بيروت، لبنان، 1981م،
(2) - يحيى حسن درويش : " معجم مصطلحات الخدمة الاجتماعية "، الشركة المصرية العالمية للنشر، لونجمان، القاهرة،ط1، 1998م، ص : 24،
(3) - احمد شفيق السكري : " قاموس الخدمة الاجتماعية والخدمات الاجتماعية "، دار المعرفة الجماعية، الإسكندرية، 2000م، ص : 9،
(4) - Robert L. Barker, :" The Social Work Dictionary " , Silver Spring, Maryland : National Association Of Social Workers,(NASW) , 1987, p:155,

********
أ.د/ أحمد بشير، جامعة حلوان، القاهرة،


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصطلحات علمية، علم الإجتماع، الخدمة الإجتماعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-04-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العربي، رافد العزاوي، محمد إبراهيم مبروك، د. أحمد محمد سليمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، تونسي، أحمد ملحم، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، جمال عرفة، د. محمد عمارة ، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، سفيان عبد الكافي، حسن الحسن، د - صالح المازقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله زيدان، ياسين أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، صباح الموسوي ، سيد السباعي، د. نانسي أبو الفتوح، د. الشاهد البوشيخي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، المولدي الفرجاني، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، كريم فارق، د - محمد بنيعيش، عمر غازي، يحيي البوليني، فتحي الزغل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، د. طارق عبد الحليم، حمدى شفيق ، محمد الياسين، مصطفى منيغ، ماهر عدنان قنديل، سعود السبعاني، عبد الغني مزوز، رشيد السيد أحمد، صالح النعامي ، سلام الشماع، الناصر الرقيق، د - احمد عبدالحميد غراب، علي عبد العال، د. أحمد بشير، د. الحسيني إسماعيل ، فوزي مسعود ، عواطف منصور، سيدة محمود محمد، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العراقي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد عباس المصرى، د - الضاوي خوالدية، فراس جعفر ابورمان، د - محمد سعد أبو العزم، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، سلوى المغربي، حسن عثمان، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، عبد الله الفقير، منجي باكير، د - المنجي الكعبي، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، كريم السليتي، عدنان المنصر، خبَّاب بن مروان الحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني السباعي، معتز الجعبري، د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد النعيمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الشهيد سيد قطب، عصام كرم الطوخى ، محمد العيادي، وائل بنجدو، إيمان القدوسي، حميدة الطيلوش، أحمد الغريب، د. محمد مورو ، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، د. عادل محمد عايش الأسطل، رمضان حينوني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، فاطمة حافظ ، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، مراد قميزة، صلاح الحريري، العادل السمعلي، هناء سلامة، محمود طرشوبي، محمد الطرابلسي، كمال حبيب، فتحـي قاره بيبـان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، محمد أحمد عزوز، رضا الدبّابي، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عبد الآله المالكي، فتحي العابد، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمد رحال، أبو سمية، أحمد بوادي، محمد اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، د - مصطفى فهمي، نادية سعد، منى محروس، محمد شمام ، عراق المطيري، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، علي الكاش، سامح لطف الله، حاتم الصولي، د - شاكر الحوكي ، مجدى داود،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة