تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

شهادة مباغض أو شهادة بن يحمد في بن يوسف

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشرت "ليدرز" إحدى المجلات في تونس، شهادة البشير بن يحمد على الزعيم صالح بن يوسف أو على الأصح تنويهاً بشهادة نشرها في مجلته. وأقول تعليقاً عليها:

هذه شهادة من لا يوثق بشهادته، ومن لا يكفي التعريفُ به كونه مدير مجلة في فرنسا بلد إقامته وحظوته دون تعريف بدوره قبل ذلك في حكومة بورقيبة الأولى كأصغر أفرادها، وبالخلاف الذي دخل فيه معه بسبب مواقفه الشخصية ومبادراته غير المنسجمة معه في الصحافة والسياسة، ثم تهمته إياه أخيراً قبل الانفصال عنه بالانفراد بالحكم، وتهمة هذا الأخير له بالتنطع وعدم الانضباط لتعليماته.

أما لماذا لا يوثق بشهادته فلسبب بسيط ولكنه جوهري، وهو قرابته الجهوية وتكاد تكون العائلية بالمشهود عليه، التي يشقها من قديم تنافس حزبي في الانتماء لأحد الرجلين؛ فضلاً عن مستواه منه بالسن والأقدمية، والأكثر من ذلك حجم الخلاف الذي دخل فيه بن يوسف مع خصمه، والذي لم يكن للشاهد فيه مزاج، بحكم سعة ما بين زعيم كبير وشاب طري الشارب كما يقال، يتحرك بقلمه الصحفي في دائرة ثقافة فرنكوفونية ورؤية استراتيجية لتونس من خلالها، كان المشهود عليه من أبرز قيادات الحركة التحريرية رفضاً لها وقوة للإصداع بها وحملاً للواء المقاومة باتجاهها.

ولذلك، فوصْف الزعيم بن يوسف بالأنانية الشديدة والطموح الجامح للاستيلاء على السلطة وإزاحة بورقيبة هو بالضبط ما كانه بورقيبة وما فعَله، ولكن ببطء وتعاون وثيق - حتى لا نقول كلمة أخرى يستعملها العارفون به - من أجل تحقيق الأغراض نفسها التي اتَّهم بها صاحب هذه الشهادة صالح بن يوسف.

ثم من يقرأ في رسائل بورقيبة أيام إبعاده عن الوطن وتحريضه لأنصاره في الحركة الدستورية من أجل توجيه دفة المقاومة والضغط على فرنسا وتعقب العناصر المناهضة له، لا يجدها تخلو من ذلك النفَس القيادي الآمر الناهي لتوجيه منظوريه في الهياكل الحزبية وعناصر المقاومة المسلحة الوجهة التي يرضاها. حينئذ فالفرق بين الرجلين هو موقع أحدهما في قلب المعركة داخل البلاد والآخر خارجها بحكم الغلبة التي كانت لأحدهما في استباق المنافسة للعودة الى الوطن ومواقع القرار لسد الباب على خصمه من كل منفذ اليه.

وليس بالقليل عن أمين عام للحزب أن يتحدث بمثل ذلك الحديث لأحد أنصاره أو تكون له أحكام على من يخالف تعليماته لتكون رسالته تلك اليوم نكتةً صحفية يقلَّل من دوره بها. فكم من وثائق إذا اجتُزئت أو خرجت من سياقها واعتباراتها الزمنية تكون أقرب الى التحريف والتشويه منها لرسم معالم واقع ثابت وحقيقة دامغة في نفوس أصحابها وضمائر شعوبهم.

ويعرف كلنا ما قدمته فرنسا لمن كان الأكثر قرباً من زعماء الحركة التحريرية الى اتفاقياتها ومفاوضاتها مع الدولة التونسية لجرها في كنفهم الى وحدة فيدرالية بين البلدين لا فكاك منها.

ومن أدرانا أن كفة الدعم لبن يوسف بمصر القومية لو نجحت ولم تجهضها القوى الأجنبية لنحتت لتونس مستقبلاً في الفوز بالتحرّر الكامل من الهيمنة الفرنسية كما أفلحت بعض الثورات التحريرية المجاورة مشرقاً ومغرباً. فالنقمة واضحة والتشفي واضح من بن يوسف بسبب هذه الوقفة المصرية العابرة التي كانت الى جانبه دون خصمه والتي بقي طعمها في نفوس المناوئين له بسبب ميوله المستجدة الى القومية العربية أو الوحدة الثورية المسلحة مع الجزائر واستدعاء البعد الاسلامي، الذي أصبح مشروعه الأخير في مقاومة بورقيبة المتسلط دونه على السلطة الداخلية للبلاد باستقلال صوري مفرغ من مفهومه التحريري الأول في أصل الحزب وفي ضمير الشعب.

ومن الطرافة الصحفية فقط أن يقال إن من اغتالوا بن يوسف كانوا هم أنفسهم قرابته الذين استخدمهم في مشروعه هو لتصفية بورقيبة قبل استمالة هذا الأخير لهم لتصفيته هو نفسه بسلاحهم. لأن الذي سقط مشروعه ولم يكتب له تنفيذٌ يمكن التخَرّص كثيراً حول نيته أو عزمه، ولكن الذي نفّذ الاغتيال وافتضح أمره في الإذن به والتعاون مع العناصر ذاتها لتصفية خصمه، هو الأنحى باللائمة عليه تاريخياً على الأقل.

والإنصاف أكثر يكون للرجال عندما يكون الخلاف بينهما، وإن كان أليماً أو ينتهي أكثر إيلاماً يخدم أو قد خدم غاية واحدة لهم في الأخير. فبورقيبة نفسه حتى وإن لم يصرّح بقوة أن ورقة بن يوسف والقومية العربية التي ظلت ترفع عقيرتها عليه كانا من أمضى أسلحته الدبلوماسية لاقتضاء استقلال تام لتونس كان مرماه بعد عشرين عاماً وإذا هو يتحقق بعد مائتي يوم!

ولكن حيثيات السلطة والتفرد بالحكم في أوضاع لم تكن تسمح بما دون ذلك في تقدير أصحابها لم تمنع كثيراً من المنصفين في عهده أن ينتقدوه بأنه انطوى حتى الى آخر أيامه على تغييب ذكرى زعيم كبير كان هو نفسه يشهد له، ولم يمَكّن له بشارع باسمه أو ساحة أو معهد أو مستشفى، ليرتفع بذلك عن الحقد عليه، رغم مرور السنوات على اغتياله شهيداً للوطن بما قدّر من مصلحته في الدفاع عن استقلاله التام، ورفض لاستقلاله الداخلي المشروط بشروط مذلة، في بيئة كانت كلها تطمح الى نضال مسلح تونسي جزائري أو أوسع بوجه الاستعمار ليفتك منه أكبر قدر من الحرية لحاضر أمته ومستقبلها، بمنطق وحدة الكفاح من وحدة المصير.

--------
تونس في ٤ أفريل ٢٠١٦


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، مجلة ليدرز، بشير بن يحمد، صالح بن يوسف، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-04-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المظلمة على ابن خلدون
  تقويم نهج البيان في تفسير القرآن
  جائزة الملك فيصل في ظل الأزمة العالمية
  السياسي لا يصدق بالضرورة..
  غير مبرر وغير مجرم .. ولكن محرر
  الدين واللغة في المواقع الرسمية في تونس
  مقدمة لكتاب للدكتور المنجي الكعبي
  نفس الاشخاص نفس المشاكل
  تعليق على تمزيق
  آداب الانتخابات
  الانتماء السلبي والحياد الايجابي
  أخو علم..
  الفدْي بالنفْس .. يا قدْس!
  الوعد الحق
  هيئة الانتخابات.. المأزق
  على هامش قانون المصالحة
  هبة أو شبهة كتب في دار الكتب
  الموت للقضية بالاستيطان البطيء
  تقدير العواقب
  المرحوم محمد المصمودي أو تونس في ظل تقدير آخر لمستقبلها
  ترامب والإسلام
  حتى لا يوشك الاتحاد على افتعال أزمة لتأجيل مؤتمره
  الدولة تصفع وتهان..
  معاملة المؤقت معاملة غير المؤقت
  السياسة وخطاب الثقة والأمل
  في عدم الاستغناء عن القوانين لضبط المسائل الدستورية
  في تصويت الوزراء النواب لأنفسهم أو شبهة فساد
  التبرير بغياب المؤسسات والقوانين
  متاعب الشاهد في مرآة الأحزاب والمبادرة
  عدم تجديد الثقة لا يعني سحب الثقة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، يحيي البوليني، فهمي شراب، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العراقي، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، صلاح المختار، سامر أبو رمان ، أحمد ملحم، د - شاكر الحوكي ، رمضان حينوني، محمد الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، مصطفي زهران، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد مورو ، عواطف منصور، حسن عثمان، أحمد بوادي، هناء سلامة، محمود طرشوبي، د. نانسي أبو الفتوح، فتحي العابد، طلال قسومي، د - محمد بن موسى الشريف ، خالد الجاف ، د. عبد الآله المالكي، د- هاني السباعي، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم فارق، د. الشاهد البوشيخي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، كمال حبيب، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد إبراهيم مبروك، فوزي مسعود ، تونسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العربي، أبو سمية، الشهيد سيد قطب، د. جعفر شيخ إدريس ، عزيز العرباوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الناصر الرقيق، محمد العيادي، صباح الموسوي ، عمر غازي، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، علي عبد العال، منجي باكير، د - غالب الفريجات، حسن الحسن، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، محمود فاروق سيد شعبان، أنس الشابي، د - محمد عباس المصرى، عصام كرم الطوخى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلوى المغربي، سيدة محمود محمد، أحمد النعيمي، محمد شمام ، محمود سلطان، بسمة منصور، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، رافد العزاوي، د- جابر قميحة، فاطمة عبد الرءوف، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، منى محروس، شيرين حامد فهمي ، صالح النعامي ، علي الكاش، د.ليلى بيومي ، عبد الغني مزوز، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، د. الحسيني إسماعيل ، رافع القارصي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي الزغل، معتز الجعبري، صلاح الحريري، د. محمد عمارة ، وائل بنجدو، يزيد بن الحسين، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد الغريب، إيمان القدوسي، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، فتحـي قاره بيبـان، فراس جعفر ابورمان، حسن الطرابلسي، سيد السباعي، سلام الشماع، د - مضاوي الرشيد، د. صلاح عودة الله ، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، مجدى داود، د - صالح المازقي، كريم السليتي، محمود صافي ، محمد الياسين، سامح لطف الله، د - مصطفى فهمي، إسراء أبو رمان، إيمى الأشقر، المولدي الفرجاني، سوسن مسعود، محمد أحمد عزوز، رضا الدبّابي، إياد محمود حسين ، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، د. أحمد محمد سليمان، محرر "بوابتي"، د. نهى قاطرجي ، نادية سعد، ماهر عدنان قنديل، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، سحر الصيدلي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة