تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عبادة الاصنام في العراق وذوو السمعة العطرة الذين باتوا مثالا

كاتب المقال د - كرار حيدر الموسوي - انكلترا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بسم الله الرحمن الرحيم: أفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى (19) وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى (20) أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنثَى (21) تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَى (22) إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى (23)

عبادة الاصنام في العراق.. كلمن يقول صنمي تاج راسك...وصنمي هو حمى عرضك وشرفك...من عادة الناس للاصنام تعبدها...من خسة الناس لا من رفعة الصنم,اقسم بالله لو هسة يجي صوت من السماء من رب العالمين ويكللهم كافي تعبدون الأصنام الدينية والسياسية محد راح يقتنع لأن بلدنا مع الأسف بي 90% من الشعب ما بين من يعبد صنم ديني وما بين من يعبد صنم سياسي لكن قليل بينا اللي يحب وطنه ويعرف الله

وقصة خلالات العبد هي : ذات يوم أرسل أحد شيوخ منطقة معينة (سين) عبده ليجلب لهم كمية من التمر ليوزعها على قريته التي ضربها القحط. وعندما وصل ذلك ‘العبد’ وجد كمية التمر في كيس فوضعها على على ظهر حماره وبات يسير متوجها نحو منطقته. وفي الطريق أخذ يمشي ويأكل، يمشي ويأكل. وبات ينظر للتمرة الجيدة فيأكلها، والتمرة غير الجيدة يرميها وهو يردد ( هذه طاهرة لأكلها... هذه نجسة لأرميها) وهكذا أستمر ( وكان الطريق طويلا) وفي الطريق جاع ذلك العبد فلم يجد تمرا في الكيس.... هنا أخذ يتضور من الجوع فقرر العودة على نفس الطريق ليجمع (التمر النجس) الذي رماه لينظفه من التراب ويأكله... وبقي على هذه الحالة حتى عاد الى قريته بكمية قليلة من التمور النجسة والملوثة!!! فماذا سيفعل معصوم لكم؟ هل سيعيد لكم خلالات نجسة...... أم يأخذ خلالاته النجسة ويخرج من المنطقة الخضراء والعراق لكي تقوم الجماهير بغسل وتنظيف وشطف المنطقة الخضراء!!!!؟

عندما حضر المخرج جورج ابيض الى بغداد في عشرينات القرن المنصرم لتقديم مسرحيه يوليوس قيصر لوليم شكسبير في أحد مقاهي الميدان في بغداد لعدم وجود مسارح آنذاك استعان المخرج جورج ابيض برجال وغلمان ( من ذوي السمعه العطره جدا) في عدد من دور ... ليكونوا كومبارس يودون دور اعضاء في مجلس شيوخ روما

وحين العرض عندما نادى الحاجب : إشراف روما ودخل إلى المسرح الممثلون انفجر البغداديون بالضحك لأن قوادا وبطانته من الغلمان هم من جسدوا دور إشراف الإمبراطورية الرومانية فأصبح ذلك الحدث مضرب للامثال,في المقاربة مع الحاضر اختلط حابل كل شي بنابله إلى درجه أن من كانوا فعلا يعارضون الدكتاتوريه فضلوا الصمت وارتفع صراخ وثورية من كانوا من أدواتها وازلامها وعونا لجلادي حقبه المقابر الاشتراكية واحواض التيزاب والحروب,أنها جمهوريه الثورات الفسفوريه التي يتحالف فيها الذئب مع الغنم ..واللصوص مع الشعب المنهوب والقتل مع ذوي الضحية وربما لو كان علي حسن المجيد حيا لتحول إلى بطل قومي. .فنحن نرفع الساسه على اكتافنا بنفس سرعة لعنهم والقاءهم تحت أقدامنا وسحلهم من بعدها البكاء عليهم ولم استغرب ابدا لدى شعب بلا أرشيف ولا ذاكره أن يتحول وزير خارجيه هو الافشل في تاريخ الدبلوماسية الى غروميكو او نسخه من اخروتشوف الذي ضرب منصة عصبة الأمم بحذاءه خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 1956

ويتحول جنرال لم يخض أي معركه حقيقيه لا بل هاجم قبل أشهر مقرات مقاتلين ضد الإرهاب إلى بطل لمجرد أنه أراد تغيير ولاءاته مع الجهة التي ظن أنها ستربح اللعبه
لم استغرب ابدا ان بحمل عون الخشلوك وأنور الحمداني على الأكتاف غدا ويتم أقامه نصب لصدام حسين في قلب بغداد وان يكتب تحت ضريح محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوه العميل ويتحول جزاري مذبحة سبايكر إلى أبطال قوميين ويعد الانتماء للحشد بمثابة الانتماء للنازبه ويكون مشمولا بالاجتثاث في وطن مصاب بالزهايمر

هل استحضر عباره عادل إمام في فلم عن روايه علاء الأسواني وهو يصرخ وسط الشارع ...انه زمن المسخ...انه زمن السيرك وإشراف روما,,,أحقا هذا هو العراق
وان كل ما هو مخبأ وتحت الأغطية سيكشف في يوم ما , فكثيرة هي الواثق والمستمسكات والادنات والشواهد والأرقام والأدلة التي هي في حوزتي وتثبت تورط المعنيين بها , وفي الأيام القادمة قد اسرد كل ما امتلك من أدلة ومعلومات وقرائن وقضايا انشرها في الصحافة والإعلام وعلى كل الأصعدة ومهما كان الثمن , فالتستر والسكوت عن سراق أموال المساكين , والسكوت على الدعارة والكوادة الحديثة والمبطنة جريمة وخزي وعار , فقد امتلأت قلوبنا قهرا وغيضا وسخطا وان المستقبل القريب سيكشف ويكشف كل ما هو مزيف ومصطنع ومسروق . إن هذه الأفاعي السامة , والحيتان الكبيرة , والضباع الكاسرة , والجرابيع المتسكعة , والنعل المنتعلة , والقرود المطبلة , تتلاعب بالمقدرات وتستحوذ على الامتيازات , وتتصيد بمهارة ومكر ودهاء , فقد استطاعت هذه الوحوش أن تتسلل بقدرة قادر إلى منظمات المجتمع المدني وتسجل لها اسما فيها وتعطي لنفسها عناوين عريضة وكبيرة وبمكرها تبوأت مقاعد متميزة في هذه المنظمات مما ساعدها على التسلل المفضوح إلى دول الجوار والسفارات الأجنبية والدوائر المشبوهة والمؤسسات المريبة والتكتلات الخبيثة التي تمتهن الدس والتدليس والكذب والنفاق وعن طريق هذه الممارسات الغارقة بالخداع والخديعة والإيقاع تمكنت هذه النماذج السيئة من الابتزاز والتزوير والضحك على قسم من النساء واستخدامهن كواجهة إغراء بالوقت المناسب أمام ضعاف النفوس لتفريغ جيوبهم وكسب دعمهم وبهذه الدعارة العلنية والطرق والأساليب اكتنزت هذه النماذج الكثير الكثير من المال الحرام واشترت البيوت الكبيرة والسيارات الفارهة, وكانت وما زالت هذه النماذج الوقحة والسافلة تسرح وتمرح إذ لا يردعهم ضمير نظيف ونفس شريفة وأخلاق أصيلة , فأنهم وبكل وقاحة وخسة ودناءة يصولون ويجولون ويعبثون وينشرون أنواع الفساد ويمارسون شتى الحيل والوقيعة من اجل الوصول إلى مواقع أعلى ومكاسب اكبر.شاءت الأقدار أن تبرز زمر لا تمتلك التاريخ الأصيل , ولا المواقف المشهودة , ولا نظافة اليد والضمير , ولا تتمتع بأي حضور متميز على صعيد المجتمع , وتمتلك السن طويلة ووقحة ومتجاوزة , ولن يعرف عنها الرأي العام العراقي أي موقف ايجابي , ولم تسجل أي فعالية أو تفاعل على الخريطة الوطنية والسياسية والثقافية والصحفية والإعلامية والاجتماعية والإنسانية وإنها في الواقع مدانة ومحشورة في زاوية الاتهام .أن هذه الزمر الضالة والمظللة والمستشرية على الساحة العراقية تعيش في أمان وضمان تحت غطاء بعض المنظمات الدولية وتحتمي بأسماء معروفة وشخصيات لها وزنها والتي تضمن لهم الحماية سواء علمت هذه المنظمات والأسماء أم لا تعلم بجشعهم واستهتارهم ونهمهم وفسادهم وتأسيسهم لحانات الدعارة والسرسرة والمتاجرة بالمغفلات من الفتيات, وبالنتيجة هذه الزمر لا تعدو سوى كلاب صيد وعناصر تمتلك الافك والكذب والتسلل والادعاء و الفساد الأخلاقي فضلا عن الفساد المالي .. إن هذه الشراذم المتخفية تحت أسماء وعناوين إعلامية وصحفية كبيرة تمارس أدوارا شريرة في إلحاق الأضرار المقيتة بالشعب والوطن والمال العام , وتشوه الحقائق , وتلوث القرائن , وتزيف الأحداث والأحاديث لمأربها الشخصية والشريرة ولمأرب الأركان والأوتاد الذين يغطون ويتسترون ويبررون كل تجاوزاتهم المؤذية متوهمين بأنهم خارج نطاق الرصد والمراقبة الجماهيرية .. متسترين بدعم والمعاضدة والمساندة والدفاع من أولئك الذين يحركونهم كالدمى لتحقيق كل ما يبتغونه ويريدونه .

لعلنا نتذكر مقولة الكاتب الكبير توفيق الحكيم عندما قرأ أن بعض لاعبي كرة القدم دون العشرين يقبضون ملايين الجنيهات قال عبارته المشهورة: «انتهى عصر القلم وبدأ عصر القدم لقد أخذ هذا اللاعب في سنة واحدة ما لم يأخذه كل أدباء مصر من أيام اخناتون»، ونذكر ماقالته له عصاه الشهيرة «إن لمصر ثلاثة أعداء».. فقال لها: «أعرفها ثلاثية الجهل والفقر والمرض».. قالت العصا «لا.. بل الدجل والتهريج والنفاق,ويبدو بالفعل وحتى بعد مرور كل تلك الحقب والأعوام على مقولة عصا الحكيم، مازال للدجال والمهرج والمنافق الوجود المرعب والمهين في المشهد المصري، ووجودهم لا يقتصر على أبناء تركيبة اجتماعية معينة أو انتشارها بين أصحاب تخصصات وشهادات ودرجات علمية محددة، ولاحتى بين أتباع طوائف مهنية أو دينية ومذهبية.. إلى غير ذلك من التنويعات على أسس مختلفة ومتباينة، فوجودهم بات فرض عين في الزمان والمكان,الدجال والمهرج والمنافق للأسف يتصدرون المشهد السياسي والعلمي والتعليمي والإعلامي والحكومي الإداري، أحياناً بقبعات شيوخ المهنة أو روادها، ومرات كخبراء وفرسان المكلمات الإعلامية المرئية والمطبوعة.. ويُطلق على بعضهم النخبة وأهل الفكر والتحليل السياسي والعلمي وحتى الكروي.وفي ظل حالة التوهان، بل وعبر كل عصور الرداءة والتراجع المعرفي والقيمي، لا معايير متعارف عليها لتقييم علمي محترم ومعتبر يمكن الاعتماد عليها لمتابعة هيئات أو مؤسسات أو أفراد أو جماعات، وإن وجدت تلك المعايير ووجدت الهيئات المنوط بها القياس ومن ثم التقييم والتوصيف ومنح القبعات لمثل تلك الفئات السابق الكلام عنها، فإن البعض منا قد احترف بمهارة يتم توارثها من جيل إلى جيل لتستيف الأوراق وإعداد الملفات، ولا مانع من إعمال الفهلوة أو التزييف والفبركة وتستيف الأوراق عبر آليات مسخرة الدجال والمنافق والمهرج، فصرنا نمنحهم قبعات الشهرة والمجد والتلميع الورنيشي وحق امتلاك نظم الجودة والاتقان، وزغردي ياللي مش غرمانة غير ضياع مستقبل أمة...ولعل ماشهدناه عبر سنوات المراحل الانتقالية بعد أحداث 25 يناير وحتى تاريخه عند اختيار الوزراء وكل القيادات التي شملها التغيير، كان الاعتماد بشكل رئيسي على التقارير الأمنية (وهو أمر مهم ومطلوب)، وكذلك السير الذاتية التي ترصد ترقيات ما أو مراكز تقلدها السيد المرشح لكرسي المسئولية، ولكن لاشىء عن نهجه العلمي في الإدارة والإنجاز، ولا قياس لنوعية الخبرات والمهارات المطلوب توافرها في شاغل الوظيفة، وعليه فالفرصة والمناخ مجهز للمنافق والدجال والمهرج لعرض تجارته الرخيصة، فهم الأقدر والأوفر حظاً ومهارة وامتلاكاً لفنون الضحك على الذقون وقد ارتدوا ثياب القداسة وهم يعزفون الأناشيد الوطنية، ويرتجلون في رموز الحكم معلقات المديح السلطانية وعليه، فقد تابعنا حكومات تم منحها كل صلاحيات رئيس الجمهورية، بل وامتلاك ناصية التشريع، وتم اختيارهم من بين الرموز المعارضة للنظم السابقة، فارتكبوا (على سبيل المثال) أبشع حماقة عندما تركوا بؤراً إرهابية تتشكل في «رابعة العدوية» و«بين السرايات» ودخول الأسلحة ومنع الناس في تلك الأحياء من ممارسة حياتهم الطبيعية حتى باتوا كرهائن لا مدافع عن حقوقهم في الحياة الطبيعية، وتركوا الإرهاب يتمترس ويغالي في إهانة جيش وشرطة وكل أجهزة الدولة وسرقة عربات اتحاد الإذاعة والتليفزيون في مهزلة غير مسبوقة وعلى مدى مايقارب الشهر ونصف، فيكون الثمن فادحاً عند اتخاذ القرار الضرورة بفض الاعتصامات الإرهابية بعد تضخم الأعداد وزيادة تجهيزاتهم وتمرير من يقومون بعمليات تمويل إمارة «رابعة» وإمارة «النهضة».. وحكومات أيضاً، لم تتابع أو تحاصر ملايين الدولارات التي كونها أهل الفساد وقاموا بتهريبها إلى مصارف الدنيا والآن، يخرج إلينا أشاوس أهل التهريج والنفاق والجدل ليحدثونا بحكمة وتجربة وخبرة سنين الضياع والبشاعة للكلام عن ميثاق الشرف الإعلامي وحقوق الإنسان وأسباب تخلف التعليم وكوارث الممارسات في المستشفيات.. يكتبون ويتحدثون في الفضائيات بكل بكاسة وجبروت رذيل عن الحلول السحرية أرجوكم، لا تدعوا مكاناً أو مجالاً للمهرج والمنافق والدجال.. تعبنا يا عالم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الصراعات المذهبية، الارهاب، الأحزاب السياسية، الشيعة، المرجعيات الشيعية، التدخل الايراني، التدخل الامريكي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-04-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، أبو سمية، نادية سعد، د - محمد عباس المصرى، مصطفى منيغ، د. نانسي أبو الفتوح، منى محروس، د - شاكر الحوكي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، ماهر عدنان قنديل، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد يحيى ، د - غالب الفريجات، الهادي المثلوثي، أحمد الحباسي، مصطفي زهران، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، عزيز العرباوي، محمود طرشوبي، محرر "بوابتي"، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الحسن، سعود السبعاني، كريم فارق، معتز الجعبري، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، سحر الصيدلي، خالد الجاف ، ابتسام سعد، عبد الله زيدان، د- هاني السباعي، صفاء العربي، عصام كرم الطوخى ، رضا الدبّابي، علي عبد العال، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، جمال عرفة، حميدة الطيلوش، محمد إبراهيم مبروك، فتحـي قاره بيبـان، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مضاوي الرشيد، سامر أبو رمان ، د. محمد عمارة ، أحمد الغريب، الناصر الرقيق، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د. مصطفى رجب، حمدى شفيق ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.محمد فتحي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، د. محمد مورو ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الشاهد البوشيخي، فراس جعفر ابورمان، إيمى الأشقر، أنس الشابي، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، صباح الموسوي ، د - صالح المازقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، بسمة منصور، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد ملحم، د - المنجي الكعبي، د- محمود علي عريقات، هناء سلامة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيدة محمود محمد، علي الكاش، الهيثم زعفان، محمد شمام ، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، فهمي شراب، د.ليلى بيومي ، د- محمد رحال، أحمد بوادي، رمضان حينوني، رافد العزاوي، يحيي البوليني، محمود سلطان، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي الزغل، صالح النعامي ، عبد الغني مزوز، محمد أحمد عزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، حسن الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مجدى داود، محمد العيادي، د- هاني ابوالفتوح، تونسي، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، د - محمد سعد أبو العزم، د. خالد الطراولي ، فوزي مسعود ، محمد الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، سلوى المغربي، إيمان القدوسي، د. أحمد بشير، د. نهى قاطرجي ، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، محمد عمر غرس الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، وائل بنجدو، مراد قميزة، صلاح المختار، رافع القارصي، رأفت صلاح الدين، محمود صافي ، إياد محمود حسين ، عبد الرزاق قيراط ، صلاح الحريري، حاتم الصولي،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة