تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نواب الشعب أم نواب الإرهاب ؟

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا شك و لا خلاف أن هناك من يبيض الإرهاب و يقوم بمده بالمعلومات و المال، لاشك أيضا أن هناك دولا من مصلحتها أن ‘يندس’ الإرهاب في تونس و أن يتم القضاء على المؤسسة الأمنية و العسكرية للإطاحة ببقية مؤسسات الدولة و تسهيل عملية إنشاء دولة الخلافة برئاسة الخليفة الأول السيد حمادي الجبالى، و بالطبع هناك أموال نفطية خليجية و مخابرات تتعاون على تمويل الإرهاب و تغذيته بما يحتاجه من لوازم بشرية و مادية ليؤدى دوره التخريبي تماما كما حدث في مدينة بن قردان منذ أسابيع قليلة، و لعل الجميع اليوم على علم بوجود محامين و قضاة و سياسيين و إعلاميين مهمتهم الوحيدة الواضحة هي تبييض الإرهاب و ‘تسهيل’ نشاطه داخل المدن التونسية، و لعل البعض يعلمون اليوم أن أغلب المحامين إن لم نقل كلهم يمررون محاضر بحث ‘ منوبيهم ‘ الإرهابيين إلى الجماعات التكفيرية الإرهابية التي لا زالت تنشط خارج البلاد و داخلها حتى تتخذ الاحتياط اللازم و ترتب خططها الدموية على هذا الأساس و تبعا لكل المتغيرات.

لقد كان حريا بالقضاء و بالمؤسسة الأمنية أن تتابع ملف تسريب وثائق التحقيق في ملف الإرهاب و تتخذان الإجراءات الردعية القانونية اللازمة ضد هؤلاء المحامون الخونة للوطن و للقسم، و كان حريا بمجلس نواب الشعب أن يقوم بمساءلة عاجلة لوزيري العدل و الداخلية لمطالبتهما بالتحقيق و كشف اللثام عن هؤلاء الذين يسربون محاضر التحقيق و يتواصلون مع الإرهاب داخليا و خارجيا، لكن من الواضح أن النيابة العمومية نائمة في العسل و هناك ضغوط معينة من طرف معين قد عطلت مسار فتح التحقيق في هذا الملف الحارق، و لذلك لم تعد هناك سرية للتحقيق و لم يعد هناك مجال للحديث عن السر و القسم المهني بالنسبة لهؤلاء المحامون المكلفون من جهات داخلية و خارجية بمهمات محددة تتعلق بتسريب وثائق التحقيق أو بالتواصل مع الإرهابيين في السجون و نقل رسائل معينة لبعض الأطراف و تلقى تعليمات معينة يتم نقلها بهذا ‘ البريد السريع’ المتمثل في هؤلاء المحامين.

لقد تفاجأ الرأي العام المتابع لملف هؤلاء المبيضين للإرهاب بهذه الحملة القذرة التي شنها من يسمون بنواب الشعب على وقع جلسة مساءلة وزيري الداخلية و الدفاع حول الأحداث الإرهابية الدموية الأخيرة في مدينة بن قردان، فقد خرج إلينا هؤلاء منددين بخواء هذه الجلسة من ‘المعلومات’ و بكونهم لم ‘يحصلوا’ من الوزيرين على ما يسد ظمأهم من ‘الأسرار’ الأمنية متبجحين بكون صفتهم النيابية تسمح لهم بالحصول على كل المعلومات المطلوبة و ما كان على الوزيرين أن يتحفظا عليها تحت أي ظرف، و لان أطماع هؤلاء النواب مفضوحة و مشبوهة فقد سقطوا في الفخ لما سربوا في الحين معلومة سرية تتعلق بإيقاف النائب المنتمى لحركة النهضة في علاقة بتهمة انتمائه للجماعات الإرهابية و بكونه عنصرا من الطابور الخامس، هذه المعلومة التي جاءت على لسان وزير الدفاع في هذه الجلسة السرية تم تسريبها من هؤلاء النواب الحاضرين في الحين بما يؤكد للمتابعين أن الوزيران كانا على حق عند رفضهما الضمني لكشف أسرار الدولة لجهة سيادية لا تحظى بالثقة التامة.

لقد لاحظ المتابعون لأشغال مجلس نواب الشعب و بالذات المنظمات الرقابية التابعة للمجتمع المدني مدى استهتار أغلبية النواب بالمهمة المنيطة بعهدتهم خاصة في مثل هذه الظروف التي يعيش المجتمع التونسي على وقعها و إرهاصاتها و ذلك بالغياب المتكرر عن الجلسات و المناقشات و البطيء في تمرير القوانين المهمة في علاقة بتركيز مؤسسات الدولة مثل القانون المتعلق بتركيز الهيئة العليا للقضاء، و لقد بينت الإحصائيات الدقيقة أن هناك من لا يحضر أعمال مجلس النواب و هناك من يكتفي بتسجيل الحضور كل ذلك دون أن يخجل من نفسه عندما يتلقى راتبه الشهري المنتفخ بحكم الزيادات المتعاقبة في ظل تزايد نسبة البطالة و ارتفاع تكلفة المعيشة لدى الطبقات الفقيرة، لكن أن يصل الأمر بهؤلاء النواب حد تسريب سر جلسات الاستماع لوزيري الداخلية و الدفاع و حد المطالبة المشبوهة بتمكينهم من كل الأسرار المهمة المتعلقة بالعمليات الإرهابية و بالقدرة القتالية و التعبوية للمؤسسة الأمنية بكل عناوينها فهذا فعل خادش يضر بالسلم الاجتماعية و بمصالح الدولة العليا و يعطى الدليل القاطع على أن للإرهاب جذورا بدأت تتعمق داخل كل مؤسسات الدولة.

إن نائب الشعب لا يحمل صكا على بياض، و ليس معصوما و ليس من حقه إطلاقا أن يحصل على كل الأسرار الأمنية و العسكرية تحت أي ذريعة كانت خاصة و أن المؤسسة الأمنية و العسكرية و رغم كل هناتها و طبيعة الصعوبات التي تلاقيها من كل الأطراف في البلاد هي المؤسسة الوحيدة الضامنة لاستمرار الجمهورية و علوية مصالح الدولة و هي المؤسسة التي تستحق ثقة الشعب نظرا لكل التضحيات التي تقدمها وفاء للوطن و للقسم ، و اعتبارا لكل الظروف التي تحف بالإرهاب و بطبيعة المرحلة فقد بات لزاما على هذه المؤسسات الحامية للوطن أن تحمى نفسها من الداخل و الخارج و بالذات من هؤلاء الذين نكتشف يوما بعد يوم أنهم طابور خامس متفرع من كل النخب في البلاد نذر نفسه لخدمة الإرهاب و نشر ثقافة التكفير، لذلك من حق وزير الداخلية و وزير الدفاع أن يتجنبا كرجلي دولة الإنجرار في لعبة المعلومات حتى لا يتسنى لهؤلاء النواب ‘ الموازون’ تهريبها لأعداء الوطن.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، الإرهاب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قاللك تحيا تونس
  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، بسمة منصور، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، علي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، صفاء العربي، عمر غازي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عادل محمد عايش الأسطل، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، سعود السبعاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح الحريري، عصام كرم الطوخى ، د. محمد مورو ، سيد السباعي، سلوى المغربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.محمد فتحي عبد العال، الهيثم زعفان، د. محمد عمارة ، أبو سمية، د - مضاوي الرشيد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عواطف منصور، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، د- هاني ابوالفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، سامر أبو رمان ، منى محروس، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، إيمان القدوسي، إيمى الأشقر، شيرين حامد فهمي ، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، مجدى داود، حاتم الصولي، المولدي الفرجاني، محمود طرشوبي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد عمر غرس الله، فاطمة حافظ ، رافع القارصي، سيدة محمود محمد، فتحي الزغل، عراق المطيري، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ، وائل بنجدو، حسن الحسن، فوزي مسعود ، د- هاني السباعي، محمد شمام ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، محمد تاج الدين الطيبي، محمد العيادي، ابتسام سعد، د - محمد عباس المصرى، طلال قسومي، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، إسراء أبو رمان، د. أحمد بشير، ياسين أحمد، رضا الدبّابي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- جابر قميحة، صفاء العراقي، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، أحمد الحباسي، فتحي العابد، د - المنجي الكعبي، د. طارق عبد الحليم، تونسي، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، حسن عثمان، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الطرابلسي، أحمد بوادي، مراد قميزة، حميدة الطيلوش، يزيد بن الحسين، د - عادل رضا، يحيي البوليني، محمد الطرابلسي، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، د - صالح المازقي، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، فهمي شراب، جمال عرفة، د.ليلى بيومي ، الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، نادية سعد، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، محمود صافي ، رشيد السيد أحمد، مصطفي زهران، هناء سلامة، علي الكاش، أحمد النعيمي، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محرر "بوابتي"، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله زيدان، محمود فاروق سيد شعبان، د. عبد الآله المالكي، د - مصطفى فهمي، د. الشاهد البوشيخي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة