تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الغزو الروسي وفضيحة القوميين العرب

كاتب المقال د. ليلى بيومي - مصر   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعيش أمتنا العربية والإسلامية حالة من الهزيمة والضعف والتبعية والهزال الحضاري، سبق أن مرت بها أكثر من مرة على امتداد تاريخها العامر، وفي فترات الضعف والهزيمة كانت الأمة تمر بنفس القواسم المشتركة، فحالة التجزئة تعم الأمة وكل حاكم يتمسك بإمارته الصغيرة أمام طوفان الاكتساح الصليبي، ويقدم فروض الطاعة والولاء لأعداء الأمة المنتصرين، علهم يتركونه على إمارته ولا يمسوه بسوء، وخلال ذلك كله تختفي المصلحة العامة للأمة وفريضة الدفاع عن العقيدة وحتمية الوحدة الإسلامية وعلو الهمة وشحذ النفوس وترغيب المسلمين في الشهادة دفاعًا عن الدين والهوية قبل أن يكون الدفاع عن النفوس والأوطان.

ومن هذه القواسم المشتركة أيضًا الهزيمة النفسية التي تجتاح قطاعًا غير قليل من النخبة الانتهازية التي تمسك بمفاصل القرار في الأمة، حيث يظهر الكثيرون منهم الذين يتماهون مع أعداء الأمة سياسيًا وثقافيًا ويأخذون على عاتقهم التشكيك في ثقافة الأمة وعقيدتها وثوابتها وتاريخها.

وفي أيامنا هذه التي تنتمي إلى عصور الضعف والهزيمة، انقض الروس على بلاد الشام المسلمة، التي أوصى بها رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم)، والتي هي من أعز أجزاء أمتنا العربية الإسلامية، وأصبح لهؤلاء الأعداء التاريخيين قاعدة بحرية في طرطوس وقاعدة جوية في حميميم، منهما ينطلقان ليحولا بلاد الشام إلى أنقاض، ويلقون ببراميل الموت فوق مسلمي الشام، لا لسبب فعله هؤلاء الضعفاء إلا إن حاكمًا ديكتاتورًا مستبدًا رفض أن يقوم شعبه بثوره ضده وضد ظلمه، فتمسك بالكرسي الفاني واستدعى أصدقاءه من أعداء الأمة، الذين لهم حسابات أخرى في لعبة مصالحهم مع أشقائهم الأوروبيين والأمريكيين.

الموقف إذًا واضح شديد الوضوح، فموقف الدكتاتور السوري معلوم بيقين أنه موقف خاطئ، وهل بعد أن يثور شعبه عليه لمدة خمس سنوات كاملة أدنى شك في أنه يقف الموقف الخطأ؟ وهل تجد أية نفس سوية صعوبة في أن تقرر خطأ هذا الديكتاتور الذي قتل من شعبه قرابة النصف مليون وأحال المدن والقرى السورية إلى أنقاض؟ وهل تجد أية نفس سوية – مهما كانت قليلة العلم والثقافة – صعوبة في أن تتأكد من أن ما فعله الروس إنما هو غزو وعدوان؟

لكن للأسف الشديد نجد أن قطاعًا من نخبتنا السياسية والثقافية في عالمنا العربي ممن يسمون "القوميون" يحجون إلى قصر هذا الحاكم الديكتاتور ويشدون على يديه ويدعمونه، ويرددون أنه يقف موقفًا بطوليًا في مواجهة الإرهابيين الإسلاميين!!

كما إن هؤلاء القوميين يؤيدون الغزو الروسي ولكنهم يسمونه بغير اسمه، فهو عندهم مجرد عمليات عسكرية لضرب أوكار الإرهابيين، كما إنه مساعدة أخلاقية ونبيلة من الأصدقاء الروس لحامي عرش القومية العربية وقائد المقاومة والممانعة ضد المشروع الصهيوني .. بشار الأسد!! كما إن هؤلاء القوميين العرب يعتبرون أن روسيا تاريخيًا تقف مع الحق العربي وتؤيد القضية الفلسطينية!!

بالتأكيد، الذي جعل القوميين العرب يقفون هذا الموقف المخزي والخائب والمهزوم، كراهيتهم للإسلاميين، واعتبارهم أن المعارضة السورية المسلحة يغلب عليها المكون الإسلامي، وبالتالي فإذا انتصرت هذه الثورة فسوف يكون الإسلاميون هم الرقم الأول والصعب في المعادلة السورية. ونسي هؤلاء القوميون أن الثورة السورية في أول شهورها كانت تعبر عن المجتمع السوري كله ولم يكن المكون الإسلامي يتعدى 15% من مكوناتها، وأن الجيش السوري الحر لم يكن فيه من المكونات الإسلامية إلا قليلاً، وإنما ظهرت المكونات الإسلامية بعد أن تعسكرت الثورة السورية بفعل جبروت وإرهاب نظام بشار ورده المسلح على الثورة السلمية، كما إن الثورة استمرت قرابة العامين ولم يكن تنظيم الدولة الإسلامية قد وصل إلى سوريا.

وهكذا فإنه من توفيق الله في الخذلان، وجدنا القوميين العرب يقفون في خندق أعداء الأمة، فهم مع الحكام الديكتاتوريين دائمًا، وهم مع الروس الغزاة، كما إن موقفهم أصبح متماهيًا مع الموقف الإيراني، خاصة بعد أن تحولت إيران إلى مشعل للحرائق في العالم العربي، وبعد أن وقفت ضد الثورات العربية، وبعد أن أعلن قادتها أنها أصبحت تسيطر على مجريات الأمور في أربع عواصم عربية.

وهكذا كشفت الثورات العربية هؤلاء القوميين المزيفين، فبعد أن وقف القوميون ضد هذه الثورات وعاونوا من انقلب عليها وبرروا كل جرائم وأد هذه الثورات، انكشف زيف تراثهم ومقولاتهم السابقة التي طالما نادت بالثورات الشعبية ضد الطغاة، وعندما ثارت الشعوب ضد الطواغيت وقفوا ضد الشعوب الثائرة التي فضحت هؤلاء الكذابين المنقلبين على شعوبهم، بل على أنفسهم وتاريخهم وأدبياتهم، واكتشف العالم العربي من شرقه إلى غربه، أن هذه الطغمة المسماة بـ"القومية" لا تقل خطورة على العرب عن الصهيونية والصفوية، وأنهم أكبر نخبة تنعم بتسهيلات ومناصب الأنظمة السياسية، التي وثقت فيهم وأوكلت إليهم مراكز صناعة القرار الثقافي والإعلامي في الكثير من بلداننا العربية.

وإلى القوميين العرب المخدوعين، نذكرهم بأن روسيا جزء من الرباعية الدولية ذات الشروط الأربعة الشهيرة التي يقف في مقدمتها شرط نبذ المقاومة، أو ما يسمونه العنف. كما نذكر هؤلاء المخدوعين بأن روسيا حينما بدأت ضرب أهداف المعارضة السورية على امتداد سبعة أشهر، أقامت تحالفًا معلومًا للكافة مع الكيان الصهيوني، وصل إلى حد أنه حتى لو حلقت الطائرات الروسية فوق تل أبيب، فإن الجيش الصهيوني لا يقوم بإسقاطها.

ثم نقول للقوميين العرب إن السبب الرئيس في الانسحاب الروسي الجزئي من سوريا كان إدراك روسيا بأنها لن تستطيع أن تفعل في المعارضة السورية أكثر مما فعلت، وأنها يستحيل أن تغير موقف هذه المعارضة من النظام، وغاية ما استطاعت فعله هي أنها أخرت سقوط نظام بشار الذي كان على وشك السقوط، مما حسّن من شروطه في التفاوض.

صحيح أن الانسحاب الروسي الجزئي من سوريا كانت له عدة أسباب وليس سببًا واحدًا، ومن هذه الأسباب نجاح التفاهمات الروسية ــ الأمريكية حول ضرورة الانتقال إلى الحل السياسي، وتأديب موسكو لبشار الذي عاندها فرفض فكرة الفيدرالية التي دعت إليها ولجأ إلى انتخابات تشريعية في منتصف الشهر المقبل، ثم الأزمة الاقتصادية التي واجهتها روسيا بعد انخفاض أسعار النفط الذي أدى إلى خفض الموازنة العسكرية خصوصًا أن تكلفة القوات الموجودة في سوريا قدرت بثلاثة ملايين دولار يوميًا، وكذلك قلق الرئيس الروسي من قرار الرئيس الأمريكي نشر قوات قتالية دائمة على طول دول البلطيق وأوروبا الشرقية المتاخمة للحدود الروسية. كل هذه الأسباب صحيحة ومعقولة، إلا إن صلابة المعارضة السورية ويأس روسيا من تطويع هذه المعارضة وخوفها من أن تتحول سوريا إلى مستنقع أفغاني للروس، خاصة مع التحذير الأمريكي بأنه إذا فشلت محاولات الحل السلمي للأزمة السورية، بفعل تصلب الموقفين الروسي والسوري، فإن الولايات المتحدة قد تلجأ إلى الخطة (ب) التي اتضح فيما بعد أنها تزويد المعارضة السورية بأسلحة نوعية من شأنها قلب المعادلة... كان هذا هو السبب الرئيس الذي جعل الروس يراجعون حساباتهم ويخطون خطوة إلى الوراء


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، روسيا، الحرب الأاهلية بسوريا، التدخل الروسي بسوريا، القوميون العرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الغزو الروسي وفضيحة القوميين العرب
  تساؤلات عن المراكز الثقافية الأجنبية في العالم العربي
  الشريعة تخوض آخر معارك إزاحتها في مصر
  محطات في حركة تحرير المرأة 200 عاما من التغريب
  الذين يريدون تفريغ الجهاد من مضمونه
  لماذا يرفض العلمانيون العرب الحجاب؟
  الحركات النسوية العربية ومعاداة الحجاب
  الأبعاد الثقافية والفكرية لظاهرة الهجوم على الحجاب
  الأبعاد التاريخية والسياسية للهجوم على الحجاب
  هل تقبل شهادة الفنان؟
  تركيا والحجاب.. مزيد من التناقض والحساسية
  "الحجاب المودرن": المرأة المسلمة وضغوط عالم الموضة
  خفايا حرب المصطلحات ضد العرب والمسلمين
  نموذج التميز بين التربية الإسلامية و الغربية
  المرأة الرسالية التي نريدها
  عودة الحجاب.. وانهيار العلمانية في تركيا
  كيف نحصن أبناءنا ضد التنصير ؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سحر الصيدلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، عصام كرم الطوخى ، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، يحيي البوليني، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، رمضان حينوني، عمر غازي، منجي باكير، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، د. خالد الطراولي ، فتحي الزغل، فاطمة عبد الرءوف، الناصر الرقيق، د. محمد عمارة ، رشيد السيد أحمد، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، كريم السليتي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد العيادي، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، د - غالب الفريجات، المولدي الفرجاني، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، سلوى المغربي، إيمى الأشقر، محمد الياسين، العادل السمعلي، سامح لطف الله، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، الهادي المثلوثي، أحمد الحباسي، مصطفي زهران، د- هاني ابوالفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ياسين أحمد، مجدى داود، د - مصطفى فهمي، فهمي شراب، بسمة منصور، سلام الشماع، كريم فارق، عبد الله الفقير، حسن عثمان، أحمد ملحم، محمد شمام ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - المنجي الكعبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحـي قاره بيبـان، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، أحمد بوادي، حسن الحسن، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد مورو ، مصطفى منيغ، د. الحسيني إسماعيل ، نادية سعد، محرر "بوابتي"، د - محمد عباس المصرى، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العربي، أشرف إبراهيم حجاج، حميدة الطيلوش، علي الكاش، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، أنس الشابي، شيرين حامد فهمي ، فاطمة حافظ ، هناء سلامة، معتز الجعبري، أحمد الغريب، إياد محمود حسين ، سفيان عبد الكافي، عراق المطيري، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الغني مزوز، صلاح المختار، د.ليلى بيومي ، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، رأفت صلاح الدين، د. نانسي أبو الفتوح، سيد السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، طلال قسومي، ماهر عدنان قنديل، إيمان القدوسي، تونسي، د - الضاوي خوالدية، الشهيد سيد قطب، صلاح الحريري، د. الشاهد البوشيخي، صفاء العراقي، محمد الطرابلسي، يزيد بن الحسين، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، رضا الدبّابي، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، فتحي العابد، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- جابر قميحة، أبو سمية، محمد اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، عواطف منصور، رافع القارصي، محمود صافي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، جمال عرفة، سعود السبعاني، خالد الجاف ، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، د. جعفر شيخ إدريس ،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة