تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخيارات الصعبة في سوريا

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


شائع في الحياة السياسية المحلية أو الدولية، أن يجد القادة (أو القيادات) أنفسهم أحياناً في موقف يستحق اتخاذ قرار سريع وحاسم، فالتردد يكون في بعض الحالات هو في الواقع بمثابة عدم اتخاذ قرار، لأن المرحلة تكون قد تجاوزته، فيكون كالطبيب الذي يصف الأسبرين لمن هو مصاب بداء وبيل، فالتشخيص الدقيق، والوصفة العلاجية الصحيحة هي ما ينقذ الموقف.

وليس نادراً أن يتحتم على القادة اتخاذ قرارات صعبة، وهنا تنطبق الحكمة العربية : " العبرة ليست في الأختيار بين الخير والشر، بل في أختيار أهون الشرين " وقد قيل أيضاً " مرغم أخاك لا بطل "، فقد يترتب على القائد اتخاذ قرار لا يرغبه، ولكنه الممكن الوحيد، أو الأفضل، أو الأوفر، الذي يختصر أو يتجنب موقفاً أكثر تعقيداً وينطوي على خسائر أكبر، فالقبول بخسارة جزئية في هذا الموقف هو ذكاء وجرأة وشجاعة، هو في الواقع تجنب لخسارة كبيرة وربما كارثة تطل بأبعادها من بعيد.

رغم أن بعض علماء السـياسـة في الشـرق (من عرب وغيرهم) أطلقوا قاعدة ذهبية هي قديمة في السـياسـة مفادها " خالف هواك " أي تجنب أتخاذ قرارات بدافع الهوى، وليس العقل، إلا أن السياسي الشرقي، غالباً ما يفكر ويعمل وفق هواه لا وفق المعادلات المطروحة على أرض الواقع، وهناك عدد لا حصر له من القرارات المؤسسة على أحكام العاطفة والرغبة.

لكن ترى ما لذي دفع القيادة الروسية والرئيس بوتين إلى اتخاذ قراره الكبير، وإنتهاء تدخل واسع النطاق بدأ يوم 30 / أيلول ـ سبتمبر / 2015)، وانتهى بالانسحاب من سوريا (15 / آذار ـ مارس ـ / 2016)...؟

كان هذا السؤال مثار جدال ونقاش يدور في التعليقات السياسة ويذهب الناس في ذلك مذاهب شتى، وربما في محصلة الأسباب جميعها تكمن الحقيقة.

وابتداء من غير المعقول أن يكون التصريح الفج الذي أدلى به وزير خارجية النظام أن مسألة انتقال في السلطة خط أحمر، وهو تصريح يثير الغضب حقاً، وكأن مؤتمر جنيف يدور برعاية أسدية كريمة، ولا يريد أن يدرك أنه مدعو إلى المؤتمر شأنه شأن أي فصيل آخر، أو في تصريح مندوبه الدائم في الأمم المتحدة قوله : أن بحثا انتقال السلطة من الأمور السيادية، وهو تصريح مثير للسخرية لم يعلق عليه أحد لضحالته، وهل بقي شيئ من سيادة الدولة. والغريب أن هذان دبلوماسيان، يفترض أن يزنان حديثهما وأحدهم هو عميد الدبلوماسية في بلده، ولكنه فيما يبدو مرغم على قول الكلام الفج، لأنه محشور في زاوية لا يمتلك غيرها، والتسليم بها يعني شروع في البحث عن بلد يلتجأ إليه.

قرأنا أن الرئيس بوتين قد غضب فعلا لتصريح وزير الخارجية السوري، ولكننا نرجح مع ذلك أن الأنسحاب لم يكن بسبب هذا التصريح، بل من المؤكد أن روسيا كدولة عظمى، لها باع طويل وعريق في السياسة الدولية قد أدركت بشكل واقعي أن الأنسحاب هو الممكن الوحيد والأكرم رغم أنه قد ينطوي على خسائر تكتيكية، ولكن مقابل ربح ما تبقى من جولات السجال الاستراتيجي في الشرق الأوسط، ومن ذلك ربما الحفاظ على القاعدة أو القاعدتين التي حصل عليهما في سوريا.

وفي تحليل مادي نتوصل إلى النتائج الابتدائية التالية :

1. تبرز حقيقة واضحة للعيان، أن الثورة السورية العظمى، قد أنهت الجيش الحكومي الطائفي، وأجهزة الأمن، وشبيحته، ميليشياته،كبير جداً يفوق في مغزاه السياسي معناه العسكري، إلى عدالة الثورة والألتفاف الشعبي العارم حولها.
2. أن تدخل إيران وخلاياها وميليشيتها وجيوشها، لم تتمكن كلها من أن تفعل شيئاً حاسماً، ومغزى التدخل الروسي يشير بجلاء أن النظام وحلفاؤه عجزوا أمام الثورة.
3. التدخل الروسي في الوقت الذي يعني فيه عجز إيران ومرتزقتها (حزب الله اللبناني، الميليشيات العراقية، الميلشيات الأفغانية، ميليشيات يمنية، بحرينية ..الخ ) قاد إلى إضعاف الموقف السياسي الإيراني.
4. نفذ الطيران الروسي 9000 طلعة قتالية حتى يوم أنسحابهم الرسمي، وربما أنه بما تبقى له من وجود عسكري قتالي سيحاول بطريقة وأخرى أن يتدخل في اللحظات الحرجة، ولكن من أجل الإبقاء على النفوذ السياسي والبقاء في الملعب السوري وذلك أهم بكثير من مصير نظام الأسد. والروس الذين يعانون من مشاكل اقتصادية بسبب العقوبات على خلفية المواقف في القرم وأوكرانيا، وانخفاض أسعار النفط. جاءت تكاليف الحملة لتضع على كاهلهم ما يصعب أحتماله. فالحملة (50 طائرة حربية، 1600 عسكري، قطع من الدروع، قطع بحرية غير محددة)، أطلقت 26 صاروخ جوال(كروز) سعر الصاروخ (1,200 ــ 1,500 مليون دولار)، الحملة كانت تكلف بالإجمالي حوالي 4 مليون دولار يومياً، لمدة خمسة شهور. هذا عدا خسائرها بالارواح والمعدات.
5. نعم ساعد التدخل الروسي بشكل فعال بتأخير مصير الأسد، أو تأجيله، كان على وشك النهاية فأنقذوه مؤقتاً، ولكنهم لم ينقذوه من مأزقه كحصيلة. بل فعلوا ما يمكن فعله لمصلحتهم، مع أن فالروس يدركون أكثر من غيرهم، أن بقاء الأسد في السلطة أشبه بالمستحيل، بعد أن قتل وشرد أكثر من نصف شعبه، ثم يبقى بعد ذلك ليفعل ماذا ..؟ فقد ولت بعيداً زمن المبادرات المفيدة، والروس يدركون أيضاً أنهم قد يخسرون ود وصداقة طويلة وعريقة مع البلاد العربية وربما الإسلامية. كما أن الروس أراحوا ضميرهم فقد حاولوا كثيراً أن ينصحوا الأسد تفادى ارتكاب الكثير من الأخطاء التي لم يكن لها مبرر، أرتكبها بسذاجة وقلة تبصر نادرة، منساقاً وراء أوهام أن يظهر بثياب أبوه ويلعب السياسة بالسلاح. والروس وبمستويات مختلفة نوهوا بإشارات عديدة إلى هذا الأمر. فما هو المغزى الحقيقي للأنسحاب ..؟

ولكن الروس يدركون وفق قاعدة التسليم بالأمر الواقع، إنقاذ ما يمكن إنقاذه (Save waht can be Saved) الكف عن المراهنة على الجواد الخاسر، فالروس يعتقدون أنهم بقدر تفهمهم لظروف الشرق الأوسط ومتحولاته، سيتحدد دورهم المستقبلي في المنطقة، ومن خلال سياسة إبداء التفهم، يمكن ترميم ما لحق بمكانتهم من عطب خلال حقبة الثورة السورية. ثم أن الأنسحاب سيطرح الروس طرفاً فاعلاً في المناقشات الدائرة، وربما بدرجة ما رسم خطوط المستقبل في سوريا.

في السياسة ليس هناك عيب وخجل، بل هناك كل طرف يعرض قدراته ومعطياته بصورة واضحة، ولا يستطيع أحد أن يلعب دور الشهيد المجاني، فالروس / السوفيت انسحبوا من أفغانستان حينما تبين لهم أنه لا يمكن البقاء ولو ليوم إضافي، فتركوا رفيقهم ورجلهم وحليفهم الرئيس نجيب الله تعبث به أقداره، بل لم يقبلوا حتى لجوءه لسفارتهم في كابل، فلجأ إلى مكتب الأمم المتحدة، الذي لم ينقذه من مصيره المحتوم، والأسد ليس بأغلى من نجيب الله كقيمة في التحالف.

وفي السياسة ليس هناك أخلاق، فهذه مفاهيم توارت منذ أكثر من خمسة قرون خلت، عندما ألغى ميكافيلي هذه المفاهيم حين قال " لا يمكن المحافظة على الدول بالكلام " وإذا تمكنت روسيا من الحفاظ على مصالحها، فلماذا لا تفعل ...! هناك مثل باللغة الألمانية : (Jeder muß auf sein ausgansposition achten) أي : ينبغي على كل أمرؤ أن يتبين نقطة انطلاقه (مصالحه) : (Everyone must be aware of his starting Position) . إذن كان على الأسد أن يفكر ولو لبرهة بحلول سياسية، وأن يطرح بدائل للقوة الدموية.

الشعب الروسي هلل لقرار رئيسه، وأستقبل القوات العائدة في القواعد الجوية، أضف إلى ذلك توفير التكاليف المالية للحملة الروسية في ظرف اقتصادي تعاني منه روسيا بانخفاض أسعار النفط، وبفعل العقوبات الغربية والتداعيات السياسية لأزمات القرم وأوكرانيا، وإرضاء لقطاعات شعبية في روسيا (وبعضها معارض للتدخل في سوريا)، ترى أليس من العبث أن يموت روس ليبقى بشار الأسد في السلطة أربعين عاماً أخرى ... والأفضل فليواجه كل مصيره الذي يرسمه بيده وليدفع تكاليف طموحه، غباؤه، بطولته، من جيبه ... وليس من جيب بوتين ...!

سياسي ألماني يرجح أن بوتين أجرى حسابات كثيرة قبل أن يقدم على قراره الكبير، ومن تلك تجنب مواجهات غير مستحسنة، وأنهى تدخله في ساحة أصبحت تعج بالمتدخلين حتى بصورة مباشرة، تركيا والسعودية، وسائر بلدان الحلف الإسلامي، وبالأمس تناقلت الأنباء وجود صواريخ تعقب حرارية مضادة للطائرات لدى الثوار في سوريا، وأسلحة استراتيجية، لا أحد يعرف كيف تسللت إلى هناك ..! فالمواجهات إن نشبت فستكون مكلفة وباهضة الثمن سياسياً وعسكرياً ومالياً.

من المؤكد أن محادثات الروس مع الأمريكان حول الموقف في سوريا، قد تضمنت جرد شامل ومراجعة لكافة بؤر التوتر، وساحات المواجهة المحتملة : جورجيا، القرم، أوكرانيا، وبشار ليس سوى لقمة صغيرة في مائدة عامرة. ومن بين ما يمكن الأمريكان تقديمه في المقايضات، هو قدرتها على التأثير على أصدقائها وحلفاءها العلني منهم أو الكامن ....! وكذلك يفعل الروس، وإن كان حجم تأثيرهم ومدى إشعاعهم أقصر من نظيرتها الأمريكية، ولكنهم (الروس) كانوا السنة الأخيرة على الأقل يمثلون خط الدفاع الأول للنظام أو ما تبقى منه في سوريا. وأن انسحابهم سيكون له تداعياته غير البسيطة في الموقف العسكري والسياسي. وفي مقدمة تلك التداعيات أيضاً، تحولات (سلبية) ستطرأ على مواقف إيران وأذنابها، وبعض من أطراف تحابي نظام الأسد مجاملة للروس، أو وفق نظرية عدو صديقي عدوي.

بين ألمانيا وفرنسا ما صنع الحداد وذكريات مريرة وحروب ..! ومع ذلك فإن أديناور وديغول (كان أسيراً عند الألمان في الحرب العالمية الأولى) وكلاهما قائدان تاريخيان لبلدهما، استطاعا بعبقرية أن يتلمسان أهمية عقد شراكة استراتيجية / أوربية، تحكم البلدين منذ أوائل الخمسينات تتواصل حتى الآن كعلامة فارقة في السياسة الأوربية / العالمية.

السياسي / القائد، إذ كان بمستوى وحجم تاريخي، يتصرف على أساس ليس هناك أثمن من البلد، وأعز من الشعب، ولكن مالعمل إذا يعتقد سياسي ما، أن البلد عبارة عن مزرعة أبقار يحلب منها هو وأبن عمه وأبن خالته، وعساكر مرتزقة يهتفون " الأسد أو نخرب البلد " ...!

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

نعم ... بهذه السفاهة وقلة التبصر تم تخريب بلد جميل أسمه سورية .... ليتحول المثل السياسي المعروف : " ليس بالإمكان أحسن مما كان " ، إلى العكس منه تماماً : " ليس بالإمكان أسوء مما صار " ....


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، الحرب الأهلية بسوريا، بشار الأسد، روسيا، الإنسحاب الروسي من سوريا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  القطب الشمالي في طريقه للنهاية
   السمات المميزة للفكر العربي
  مقاتل الفرس في العراق
  امبراطورية كارل الكبير
  كرونا تجربة للحرب البايولوجية
  معتقلات في التاريخ (7) المعتقل الأمريكي غوانتنامو Guantanamo Bay Detention Camp
  التدمير المزدوج
  معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب
  معتقلات في التاريخ (6) معتقل (سجن) أبو غريب
   لماذا هاجم هتلر الاتحاد السوفيتي: رؤية جديدة
  زمن الانحطاط
  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. نانسي أبو الفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الرزاق قيراط ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. صلاح عودة الله ، فاطمة حافظ ، د. جعفر شيخ إدريس ، ماهر عدنان قنديل، مصطفى منيغ، صفاء العربي، جاسم الرصيف، محمد عمر غرس الله، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، محمد شمام ، سلوى المغربي، محمود طرشوبي، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، حمدى شفيق ، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، حسن الحسن، الهيثم زعفان، د. نهى قاطرجي ، د- محمود علي عريقات، أحمد الغريب، إيمان القدوسي، فتحـي قاره بيبـان، عمر غازي، وائل بنجدو، محمود صافي ، د- هاني ابوالفتوح، د- جابر قميحة، حميدة الطيلوش، أبو سمية، فهمي شراب، د. محمد عمارة ، محمود سلطان، فوزي مسعود ، ياسين أحمد، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، د. محمد يحيى ، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، عبد الله الفقير، رافد العزاوي، صالح النعامي ، عدنان المنصر، سوسن مسعود، خالد الجاف ، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، إسراء أبو رمان، كريم السليتي، د. خالد الطراولي ، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد سعد أبو العزم، الشهيد سيد قطب، أحمد بوادي، كريم فارق، د - مصطفى فهمي، علي عبد العال، منى محروس، د. الشاهد البوشيخي، د - عادل رضا، د- محمد رحال، د - محمد عباس المصرى، د - احمد عبدالحميد غراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، الناصر الرقيق، حسني إبراهيم عبد العظيم، إياد محمود حسين ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح المختار، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الهادي المثلوثي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الياسين، مصطفي زهران، طلال قسومي، د. الحسيني إسماعيل ، سحر الصيدلي، هناء سلامة، مجدى داود، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله زيدان، محمد الطرابلسي، نادية سعد، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، محمد أحمد عزوز، رأفت صلاح الدين، أ.د. مصطفى رجب، د - صالح المازقي، تونسي، أحمد الحباسي، خبَّاب بن مروان الحمد، جمال عرفة، محمد العيادي، فتحي العابد، محمد اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، عراق المطيري، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سعود السبعاني، عصام كرم الطوخى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي الكاش، د - محمد بنيعيش، د. أحمد محمد سليمان، د - شاكر الحوكي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد بشير، العادل السمعلي، مراد قميزة، رشيد السيد أحمد، سيد السباعي، كمال حبيب، د. عبد الآله المالكي، ابتسام سعد، د.ليلى بيومي ، منجي باكير، أحمد ملحم، رافع القارصي، فراس جعفر ابورمان، شيرين حامد فهمي ، حسن عثمان، د- هاني السباعي، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، أحمد النعيمي، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، د.محمد فتحي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، يحيي البوليني،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة