تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


العراق كمساحة، وجغرافية، وتاريخ، وكمعطيات بيئية طبيعية، وتشكل حضاري، هو في النهاية رمز لهذه لكل هذه المعطيات بمجموعها وبتفاعلاتها، وكيفما لفظت وكتبت، وبأي لغة، في الأخير هو العراق.... عراق ارض السواد والعراقان وارض ما بين النهرين وبلاد الرافدين وسومر واكد وبابل واشور وشنعار وبلاد كلدة وميسوبوتاميا، إيراك، كلها تسميات لكيان ووعاء لتجمع بشري منذ تشكل التاريخ، لأسباب وظروف خارجة عن إرادة الأفراد مهما علت مكانتهم وكبرت جيوشهم، فهي أحداث وظروف طارئة لا قيمة لها البتة حيال التشكل التاريخي الذي يفرز نتائجه وقيمة الراسخة الغير قابلة للتغير، فمن يتمتع بقوة خارقة اليوم، قد لا تستمر لقرن قادم، والغني اليوم، قد يصبح ذات يوم فقيراً يحتاج المساعدة.

من يقرأ في بطون كتب التاريخ وفلسفة التاريخ ويتعلم كيف تتشكل الأمم العظيمة، العالم الحقيقي المخلص للعلم ولم ينل الفساد رأسه، يعرف أن الأمر خارج عن تصورات وتخيلات في الفنتازيا السياسية ورغبات في التوسع وبسط الهيمنة، وخارج عن إطار الجهد الفني والفلسفي وبداهة العضلي. وهنا تتدخل ظروف لا يعرفها أولئك الذين يعتقدون أن بوسعهم تغيير مجرى التاريخ، فلا أحد يعلم لماذا يسيل نهر النيل ويجري من الجنوب صوب الشمال منذ ملايين السنين، ويخلق دلتا من طين الغرين تجلبها الفيضانات في تربة البراكين لتخلق منها أرض مصر، فمصر كمساحة وأرض وجغرافيا ومعطيات كالعراق، ومثلهما أيضاً دلتا براهما بوترا، والميكونغ، ومصر تحدها صحراء من الغرب، وصحراء من الشرق والبحر من الشمال وبلاد النوبة من الجنوب، والهند تحدد مساحتها سلسلة جبال هملايا، والمحيط الهندي وبحر العرب.

العراق ليس كياناً فنياً، حدث بالصدفة، أو نتيجة لرغبة قوة ما سياسية كانت أم عسكرية، وتغيره بالتالي هو أمر خارج عن حدود الرغبات والإرادات فلينقلوا سلسلة جبال زاغروس من مكانها الذي اختارته الطبيعة وتحركات القشرة الأرضية بنتائج زلازل ربما من مليارات من السنوات، وليزحفوا إن أستطاعوا جبال الأناضول من موقعها إلى بغداد، وليعيدوا الخليج العربي إلى أور، وحتى ذلك سوف لن يغير من جوهر الكيان العراقي.

العراق بدأ يتشيأ ويبرز منذ نحو عشرة ألاف سنة قبل الميلاد، منذ أن نزلت أسر من الإنسان القديم من المرتفعات، وتوصلت لمبدأ قبول العيش الجمعي، والتعاون من أجل الحياة، والتخلي عن حياة الهيام في البراري والتقاط الأثمار والصيد، إلى تدجين الحيوانات، والزراعة التي مثلت نشاطاً إنتاجياً جمعياً لا مناص منه، وهذا تطلب السيطرة الهيدروليكية على المياه، وهذا بدوره أفضى إلى وضع أسس وقواعد الاجتماع فنشأت أولى الكيانات السياسية، القائمة أساساً على المعطيات الاقتصادية، وفي الحتمية التاريخية للعمل الجمعي.

ومنذ أكثر من 12 الأف عام، تدور في هذه الرقعة التاريخية المباركة عمليات سياسية واقتصادية وثقافية كثيرة، جاءت إليها قوى كثيرة طمعاً بثرواتها وبكرم أهلها وذكائهم وشجاعتهم التي أكتسبوها عبر التاريخ من خلال تصديهم لمحن وكوارث طبيعية وصحية وحروب إبادة، ومؤامرات، ولكن كل ذلك كان يأخذ دورته الزمكانية ويمضي إلى كتب التاريخ ليحتل فيها ربما بضعة صفحات في أفضل الحالات.

العراق شهد في حقب متفاوتة كيانات جانبية، أنشقت، أو استغلت هيمنة القوى الأجنبية، وغياب الدولة المركزية (الأكدية، البالبلية، الأشورية، البابلية الثانية) ضمن مساحته الطبيعية كيانات كإمارة ميسان، ودولة الحضر، وإمارة سنجار، والحيرة، وجاءت قوى أجنبية إلى العراق بأساليب شتى (بالحروب أو بالمؤامرات) ومرت حقب مظلمة سوداء وخيل لأكثر الناس أن العراق قد أنتهى، ولكن هذا البلد الذي هو في الختام نتاج لإرادة قوى غير منظورة تفوق في قوتها كل ما يدور في مخيلة البشر، يفرض نفسه حتى في ضعفه، فحتى الاسكندر المقدوني والعيلاميين، والأتراك والإنكليز لم يستطيعوا تجاهل الوحدة الطبيعية التاريخية للعراق، نعم هم بثوا الألغام هنا وهناك، ومن يشاء الانشقاق سيجد نفسه في نهاية المطاف نادماً عن الانفصال عن القلب، كيان عاجز عن الحياة.

ويقودنا التحليل المادي الموضوعي إلى حقائق جوهرية مهمة، كانت وراء السباحة ضد تيار الحتمية التاريخية :

1. أن بروز هذه الكيانات الجانية كانت دائماً مطلباً خارجياً لترويض وكبح جماح حركة اجتماعية / اقتصادية هائلة تدور في هذا الوادي الخصيب.
2. عمدت القوى العظمى التي تسيدت المنطقة لفترات محددة، إلى تشكيل كيانات سياسية، لم تكن في الواقع تلبية لظروف وضرورات تاريخية، بل كانت نتيجة ضرورات تكتيكية سياسية / عسكرية اقتضتها مصالح الدول العظمى، فيما يسمى حتى في علم السياسة اليوم خلق دور لتلعب دور الوسادة أو الحاجز (Buffer State) هي دول قامت لتخدم مصالح من أنشئها كدول تابعة (State Vassal) وبالتالي هي دول تحت الحماية (State Protektorat) وهي كيانات مصطنعة توضع بين وفي الحدود التي تقرر مصالح دولتين عظميين. وفي هذا المآل لعبت في العراق دولة الحيرة دور الحاجز أو الوسادة بين الدولة الساسانية والدولة الرومانية التي كانت تدمر تلعب دوراً مماثلاً في البادية السورية (دولة حاجز / وسادة).
3. حدث مراراً أن طموح شخصية أو ولاة المناطق بلغ حداً بأن يسعى لتكوين كيان خاص بأسرته، دون توفر الشروط الموضوعية لقيام الكيانات السياسية، فيقيم كياناً لبه وسداه هو تلك الشخصية الحاكمة القوية، ولكن بمجرد وفاة المؤسس، تبدأ الكيان بالاحتضار الذي ربما يطول لبضعة عقود لا أكثر. ويكون هذا الكيان مدعوماً من القوى المنافسة، بهدف إضعاف مركزية الدولة القوية العراقية. ومثل هذا حدث في الولايات الشرقية للدولة العباسية، وفي جنوب العراق (الدولة الصفارية/ في أواسط العهد العباسي).

الحقيقة الجوهرية الهامة التي نستخلصها من هذه التجارب، أن هذه الكيانات : الانشقاقية / المتمردة، لم تكن لتمثل استحقاقاً تاريخياً، بقدر ما كانت كيانات جرى إعدادها في مطابخ الدول الأجنبية وتلبية لمصالحها الاستعمارية بالدرجة الأولى، بهدف إلحاق الضعف بالجميع، وعدم السماح بقيام كيان / دولة مركزية قوية يصعب التعامل معها. واستغلال القدرات العراقية ووضعها في خدمة مخططاتها.

في جلسة مع أخوة وأصدقاء، قلت لهم جاداً، أن الأقدار اختارت هذه الملاحم للعراق ستفيد العراق وتقويه وهي لمصلحته حتماً .....! فهب بعض الأخوة مستغرباً الرأي، وأوضحت وقلت ....

تخيلوا أيها الأخوة، لو كان الفرس يتمتعون ببعض الذكاء، (ويبالغ البعض بوصف دهاء الفرس وبعد نظرهم)، ولكن الحقد والكراهية تمتلكتهم وحجبت الرؤية الذكية البعيدة النظر، وهم شعب يتربى على الكراهية والشتائم واللعن والسب والتكفير والتفسيق، لو أنهم .... نقول ( لو ) وهي أداة شرط غير جازمة .... لو أنهم توجهوا للشعب العراقي بالمحبة، والود، أن دعونا ننسى كل ما كان بيننا في قرون ولت وأصبحت في الماضي والتاريخ، نحن جيران وسنبقى كذلك أبد الدهر، لنفتح صفحة جديدة للنظر إلى الأمام وليس إلى الخلف، لنتطلع إلى ما يعمر وليس إلى ما يخرب .... تصورا ماذا كان سيتأسس على مبادرة كهذه، لكانوا نجحوا بكسب على الأقل قلوب الناس أولاً ثم عقولهم بعض أقل بخطاب عقلاني محترم، ولكنهم لم يكسبوا بالمال والقوة إلا أصاغر الناس والنتائج على أرض الواقع خير دليل ....!

بالطبع ليس بوسع المرء تغيير طباعه، فليس بوسع الذئب أن يصبح نباتياً، وإلا سيتحول بعد بضعة مدة إلى حيوان يدجن ويكون نافعاً، ولكن بوسع الذئب الذكي أن يلعب ولو لفترة دور الذئب الذي ألتهم جدة ليلى ولبس ثيابها واستلقى في سريرها وكاد أن يلتهم ليلى نفسها بهذه الخدعة ....

الأمريكان والإسرائيليون سعداء بالطبع لوجود ذئب مخلص لصفاته، وإن تنازل عنها لبرهة، ولكن ليصبح ضبعاً، يقبل بالأدوار الثانوية ودور الممثل الذي يعميه حقدة وتأكل الكراهية قلبه، فيفقد البصر والبصيرة، فيفعل كل شيئ لكي ينفذ إرادته المريضة، في القتل والاغتيال والتخريب والتدمير، وهو يناسب كثيراً ما يرغب به طرفا التحالف الثلاثي (الأمريكان والإسرائيليون) ولكن لينفذ الجزء الأكثر قذارة منه بأيدي الفرس، وهو يحقق أكثر من هدف في آن واحد، وفي المقدمة إظهار الإسرائيليون والأمريكان وكأنهم حملان وديعة قياساً بوحشية الفرس، بل ويرجح بعض الناس، إن كان لابد من القبول بالهيمنة، فلتكن أمريكية، فالمجرم الأمريكي يكتفي بعدد محدود من الضحايا، يشبع بعدها كأي نمر متوحش، أما الضبع الفارسي لا حدود لشهية القتل عنده، ويقتل من أجل متعة القتل، وليرضي نفسه المريضة.

إن كان هناك من يعتقد (فرداً كان أم فئة) أن بوسعه أن يعيش خارج العراق، فهو مصاب بوهم بائس ..... ومن السهولة الشديدة التي يتيحها عالم الاتصالات الالكترونية اليوم، هو أن يكون بوسع المرء أن يفتح الأنترنيت، والفيس بوك، والتويتر، والسكايب والوتس أب، الفايبر وليطلع بسهولة شديدة على معاناة الأحوازيين، والآذاريين، والبلوش .. وسواهم لينظر ويقارن ويفكر ...... ويعتبر ....! كم أن الأمر لا علاقة له نهائياً وبالمطلق بالدين ... بل له علاقة بكل شيئ إلا الدين ...!

هذه الأطماع الفارسية خاصة والاستعمارية عامة ليست جديدة على العراق، بل هذه قديمة جداً، وما جعل هذه القوى أن تكون عينها حولاء على العراق هي ما حباه الله من صفات طبيعية، وصفات وأخلاق العراقيين التي تلائمت مع تلك المزايا فخلق مزيجاً نادراً لا يمكن أن يتكرر .. ولبعض آخر من الدول والقوى أنه عقبة بوجه أطماعها بالتوسع، وبعض يرى أنه حجر زاوية الأمن والاستقرار في المشرق العربي، والشرق الأوسط .... ونحن نراه وطناً أرضه وسماؤه ومياهه مقدسة، هو عزيز علينا بكل ذرة تراب منه.

هذه مرحلة مفصلية مهمة في تاريخ العراق ... ومساهمة كل شخص أو حركة ستسجل في صفحته في سجل الأحداث .... الأمر في حجمه وتأثيراته ونتائجه التاريخية الحاسمة يتجاوز بوس اللحى ..! إذ يدور صراع تاريخي بين من يسعى لتعزيز العراق، وبين من ينظم للمعسكر المعادي الذي يريد تغير الجغرافيا والتاريخ .. ولأولئك نتوجه بالقول ضميراً وفكراً.... العراق باق ...... العراق الذي يحده شمالاً جبال الأناضول، وجبال زاغرس شرقاً وخليج البصرة جنوباً واد خالد باق، ليس من صنع البشر، لذلك ليس بوسع البشر تغيره .... فليتفكر كل سادر في غيه ... وليعيد النظر كل من أخطأ الرؤية ... وليتراجع طالما في القوس منزع ......!

---------
تم التحوير الطفيف للعنوان لكي يكون أكثر دقة

محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الصراعات المذهبية، الارهاب، داعش، الشيعة، السنة، التدخل الايراني، التدخل الامريكي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-02-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد
  من بوسعه مواجهة هذا الإرهاب
  الإنزال الروسي على الساحل السوري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، إيمان القدوسي، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رشيد السيد أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، خالد الجاف ، فهمي شراب، أحمد الغريب، د. محمد عمارة ، محمد إبراهيم مبروك، د- هاني السباعي، صالح النعامي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. مصطفى يوسف اللداوي، فاطمة حافظ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، د. أحمد بشير، تونسي، فوزي مسعود ، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، جمال عرفة، علي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد يحيى ، د - شاكر الحوكي ، أنس الشابي، رمضان حينوني، رأفت صلاح الدين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صباح الموسوي ، طلال قسومي، حسن عثمان، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، منى محروس، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، أبو سمية، أحمد بوادي، فتحـي قاره بيبـان، د. عادل محمد عايش الأسطل، عدنان المنصر، سيد السباعي، الشهيد سيد قطب، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بن موسى الشريف ، شيرين حامد فهمي ، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، ياسين أحمد، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، الهادي المثلوثي، فاطمة عبد الرءوف، سلوى المغربي، صفاء العربي، معتز الجعبري، صلاح الحريري، منجي باكير، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، د - محمد عباس المصرى، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الحسن، سوسن مسعود، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، الناصر الرقيق، عواطف منصور، سلام الشماع، علي الكاش، الهيثم زعفان، محمود سلطان، د.محمد فتحي عبد العال، د. الحسيني إسماعيل ، حميدة الطيلوش، مجدى داود، مراد قميزة، فراس جعفر ابورمان، فتحي العابد، المولدي الفرجاني، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، رافع القارصي، جاسم الرصيف، محمد الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، عصام كرم الطوخى ، محمد شمام ، عبد الغني مزوز، نادية سعد، أحمد ملحم، سامح لطف الله، بسمة منصور، كريم السليتي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ابتسام سعد، عبد الله زيدان، محمد عمر غرس الله، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، صفاء العراقي، إياد محمود حسين ، محمود صافي ، د.ليلى بيومي ، يزيد بن الحسين، مصطفي زهران، سيدة محمود محمد، محرر "بوابتي"، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، حاتم الصولي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. أحمد محمد سليمان، د. صلاح عودة الله ، يحيي البوليني، أحمد النعيمي، محمد الياسين، د - غالب الفريجات، أشرف إبراهيم حجاج، سحر الصيدلي، هناء سلامة، عمر غازي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة