تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف نشأ الكون وتمدد هل الصدفة لها دور في ذلك ؟ (2)

كاتب المقال يزيد بن الحسين - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تطرقنا في الجزء الاول من هذا البحث حول وجود مخلوقات اخرى في الكون وفق ماجاء في القران الكريم ، وفي هذا الجزء سنبحث كيفية نشوء الكون ، وهل هو في تمتدد مستمر ، وكيف ظهرت مادة الكون الى حيز الوجود؟ ومن اين جاءت ؟ ومن الذى قام بانشائها وزود هذه المادة بالطاقة اللازمة لهذا النشوء ثم البقاء؟ هل لهذا الكون بداية؟ ام الصدفة لعبت دورا كبيرا فى نشوء هذا الكون؟ وهل عملية الصدفة هذه ممكنة ام مستحيلة؟ هذه الاسئلة خطرت على فكر اكثر العلماء الطبيعين والفلكين على مدى قرون طويلة. الا ان العلماء الذين بحثوا فى نشوء الكون يعاب عليهم انهم انطلقوا فى بحثهم حول اشياء موجودة يفسرون قوانينها فقط فى كيفية تشكل المادة ولكنهم جميعا لم يبحثوا من اين جاءت هذه المادة وكيف خلقت؟ ومن الذى فرض عليها هذه القوانين الدقيقة؟ مع العلم انهم يعترفون بان المادة ليست ازلية. لانهم ان فعلوا ذلك وجدوا انفسهم امام الخالق العظيم الله عز وجل .

وقال لورد كيلفى وهو من علماء الطبيعة ) اذا فكرت تفكيرا عميقا فان العلوم سوف تضطرك الى الاعتقاد فى وجود الله( . وقد توصل العلماء الى التركيب الكيمياوى لمادة الكون فاعتقدوا ان العناصر الكيميائية التى تتركب منها الشمس وسائر النجوم توجد بها بنفس النسب التى توجد بها على سطح الارض وقد اكد العالم الالمانى فيتسكر Weizsaker انه يوجد فى مجموعتنا المجرية وحدها ملايين السيارات التى تكاد تماثل الاوضاع الطبيعية لسطح الارض(. وهذا القول يطابق ماجاء به القران الكريم من ان مادة الكون واحدة متشابهه فى عناصرها. وان المجموعات الشمسية المنتشرة فى مجرتنا تتشابه مع مجموعتنا الشمسية وفيها اراضى مثل ارضنا) او لم ير الذين كفروا ان السموات والارض كانتا رتقا ففتقناهما( سورة الانبياء 20. الفتق هو الشق اما الرتق فهو ضد الفتق بمعنى التأم . وتشير الاية الى ان السماء والارض كانتا ملتأمتين اى كتلة واحدة ففتقهما الله سبحانه . فالانفجار الكبير الذى حدث للكون منذ 13.7 مليار عام مما ادى الى بداية نشوء الكون .

ومن الادلة لصحة الانفجار الكونى العظيم لنشأة الكون

1- حركة التباعد المجرية الظاهرة التى ستدل عليها من خلال انحراف طيفها نحو الاحمر ، ووفق مايعرف بظاهرة دوبلر

2- الامواج الراديوية الضعيفة المتوازنة الواردة بتجانس تام من جميع ارجاء الكون بعد حدوث الانفجار العظيم كما يؤكد العلماء ان هذا الانفجار الكونى العظيم قد نتج عنه غلالة من التراب ، وجاءت فى القرأن غلالة من الدخان . والعلم يثيت ان كل جرم عالى الكثافة اذا انفجر فلابد وان يتحول الى غلالةة من الدخان . والتعريف العلمى للدخان انه جسم اغلبه غاز به بعض الجسيمات الصلب ، له شىء من السواد الداكنة وله شىء من الحرارة . وهذا اكبر دليل على ان مادة الكون واحدة حيث كان الكون واحد ثم انفصلت.) ومن الارض مثلهن( اى ان الله خلق من جنس الارض التى نسكنها ارضين تشبه ارضنا بمناخها وطقسها وظروفها. )ثم استوى الى السماء وهى دخان( فصلت 11 ) فأرتقب يوم تأتى السماء بدخان مبين( لقد بينت الاية الكريمة ان المادة التى خلق الله منها المجرات المنتشرة فى كوننا كانت مثل الدخان وهذه اشارة الى مادة السماء الاولية قبل خلقها كان لها من الصفات الهامة مايشبه صفات الدخان العادى الذى يتصاعد من النيران كانت مظلمة بذاتها مفككة الاجزاء خفيفة وساخنة وكانت حاوية ثلاثة انواع من المادة الصلبة والسائلة والغازية .

وقد اثبت العلماء ان العناصر الموجودة فى الكون والكواكب الاخرى هى نفس العناصر الموجودة على الارض وحتى النجوم البعيدة عنا فانها تشتمل على عناصر مشابهة لعناصر الارض ويعتقد العلماء ان القوانين الطبيعية التى تتحكم على كوكبنا الارض هى عينها القوانين التى تخضع لها النجوم والكواكب الاخرى المترامية فى الفضاء. وسوف يعود العالم كله عندما تقوم الساعة الى بدايته الاولية دخانا .

وقد اطلقت امريكا سفينة فضائية تحمل قمر صناعى اسمه )مكتشف الخلفية الكونية( فى مدار 600 كيلومتر حول الارض ، وقدم القمر الصناعى ملايين اصور والمعلومات عن اثار المادة الدخانية الاولى التى نتجت بعد مرور 300 الف مليون سنة من مولد الكون الذى عمره الان حوالى 13 مليار سنة ضوئية ، اى انها صور تذكارية للدخان يبعد عنا 94 بليون تريليون كيلومتر . اى حوالى 10 مليار سنة ضوئية وقد توصل فريق من العلماء الامريكين ونشرت ابحاثهم فى دورية الطبيعة البريطانية العلمية ، وهى تدعم النظرية القائلة بأن مادة داكنة غامضة هى التى تشكل الكون ، ووفقا لنظرية المادة الداكنة فأن نحو خمسة فى المئة من الكون مشكل من مادة طبيعية ، فى حين ان بقيته مكون من مادة داكنة غير منظورة وطاقة وهذه هى المعجزات الالهية فى القران وقد ذكر العلم الحديث عن تكوين الكون فى بدايته سحابات كالدخان تماما فيها غبار وغاز ساخنان ثم تخلخل المادة فى هذه السحابات ثم عن انكماشها وانضغاطها لكى تتكون القوة الجاذبية فيها حسب قانون الديناميكا الحرارية. وهذا الدليل القوى على ان الدين سبق العلم فى كشفه لاسرار الكون ومافيه من غازات وغبار وعناصر مشابهة لعناصر الارض وارضون مشابهه لارضنا من حيث الصفات والمناخ والاحوال وهذا اعجاز قرانى .

كان هذا الكون فى حالة انضغاط شديد اى كتلة منضغطة متجانسة وكانت معرضة لحرارة شديدة لان الاجسام المادية تزداد حرارتها اذا ضغطت وتتبرد اذا انتشرت وان هذا التمدد السريع قد ادى الى انخفاض الكثافة ثم ابتعدت مجموعات منها عن بعض نتيجة للتمدد المطرد وتكونت منها السحب والتى لاتزال تتباعد بعضها عن بعض الى اعماق الكون المجهول وليس هناك اى اثبات على ان هذا الانتشار الحاصل الان سوف يتوقف وينهار ولكنه على كل حال لن يستمر الكون الى اللانهاية. وان انتشار الكون كحقيقة علمية اكتشفها الدكتور هوبل بالتعاون مع بعض زملائه من العلماء عام 1965 , حيث اكد بعد دراسات طويلة ان الكون موجب الانحناء وانه محدود. فالفضاء كالكرة ولايمتد الى مالانهاية وانه ينثنى على نفسه , وقد درس اشعاع الخلفية السماوى وقياسه , وثبت من تلك القياسات ان هذا الاشعاع يصلنا من جميع الاتجاهات بصورة متماثلة , الامر الذى يدل على ان مصدره يكمن فى الاجزاء البعيدة جدا فى الكون . وقد اوضح ايضا بأن هناك فى بداية عمر الكون خليط من الاشعاع عالى الطاقة جدا , تزيد درجات حرارته على مائة مليار درجة , وهذا مما ادى الى تداخل المادة والطاقة فنشأت من الطاقة جسيمات نووية اولية , واصطدمت ببعضها غنشأت من فنائها طاقة . ثم انفجر هذا الحيز فأخذت اجزاؤه تبتعد عن بعضها البعض , ونقصت الكثافة ودرجة الحرارة بدرجة سمحت بتكوين العناصر الخفيفة مثل الهليوم من الجسيمات المادية .

واستمر الحال على هذا المنوال حتى قبل عشرة مليارات من السنين , وازداد قطر الكون توسعا الف مرة فى خلال هذه الحقبة الطويلة من الزمن . وبمرور الوقت نقصت كثافة المادة بحيث اصبح الكون شفافا , وقلت درجة حرارته الى 3000 درجة , وقد حدث كل هذا فى الماضى السحيق الذى يقدر بحوالى 20 مليون سنة , وكانت اجزاء الكون تبتعد عنا بسرعات تقترب من سرعة الضوء , ونظرا لان مصدر الاشعاع يبتعد عنا , فقد توصل العلماء من خلال فحص الاطياف الضوئية الى ان عملية توسع الكون فى الماضى كانت اسرع مما هو عليه الان . ويرى علماء الفضاء ان الكون بعد حدوث الانفجار الكبير بدأ بالتمدد ولايزال يتمدد والدليل على ذلك حركة التباعد المجرية الظاهرة التى استدل عليها من خلال انحراف طيفها نحو الاحمر وفق مايعرف بظاهرة دوبلر . وهو العالم الفيزيائى النمساوى كريستيان دوبلر الذى اكتشف هذه الظاهرة عام 1842 . فقد قام دوبلر بتعرض ضوء لمؤشر زجاجى ، فتحلل الضوء الابيض عند اختراقه هذا المؤشر الزجاجى الى اطياف سبعة )الاحمر والبرتقالى والاصفر والاخضر والازرق والنيلى والبنفسجى( واذا تحرك مصدر الضوء متباعدا عن المشاهد تنحاز هذه الحزمة الى الطيف الاحمر لانه اقصر الاطياف ، واذا كان مصدر الضوء ثابتا تأتى هذه الحزمة متماثلة االاطيف السبعة ، واذا كان مصدر الضوء يتحرك الينا تنحاز الى الطيف الازرق البنفسجى لانه اطول الاطياف .

كما يؤكد العلماء ان عملية اتساع الكون هذه الى الخارج لايمكن ان تستمر الى مالاتهاية لانها محصلة الانفجار الاول ، ولما كان معدل اتساع الكون اليوم ابطأ من المعدل الذى بدأ به ، فسوف يأتى على هذا الكون زمان تتساوى فيه القوتان القوة الدافعة الى الخارج بالانفجار ، والقوة الدافعة الى الداخل بالجاذبية فى تجميع مرة اخرى فى جرم واحد مشابه تماما للجرم الابتدائى الاول الذى ابتدأ منه الخلق العشرين الميلادى , وهو الكشف الذى اشار اليه القران الكريم , والذى يقدم الاثبات والدليل القوى على صدق قول الله سبحانه وتعالى )والسماء بنيناها بأيد وانا لموسعون( سورة الذاريات 47 . فقد كان العلماء سابقا يقولون ان الكون ساكن لايتمدد ولاينكم ، حتى ان اينشتاين اضطر ان سضيف الى احد معادلاته الرياضية رقما يدعى الرقم الكونى الثابت لكى يجعل نظريته تتماشى مع ماهو معتقدا فى ذلك الوقت من سكون الكون ، لكن عندما اثبت العالمان ادوين هابل وميلتون هيوميسن فى عام 1931 ان الكون ى حالة تمدد ، قال عندددها اينشتاين عن الرقم الكونى الثابت انه اكبر خطأ فى حياتى .

لقد اكتشف ان الكون فى حالة اتساع عندما لاحظ العالمان هبل ويوميسن ان المجرات فى حالة تباعد عن مجرتنا التى نعيش فيها وهى مجرة درب التبانة ، واتضح ايضا ان عموم المجرات فى حالة ابتعاد عن بعضها البعض ، وان دل هذا على شيىء انما يدل على ان الكون يتمدد . فالنظرية التى كونها علماء العصر الحالى على ان الكون ابتدأ من نقطة صغيرة من طاقة عظيمة التى تفوق فى عظمتها تصورنا ، فأنفجرت هذه الطاقة ومن خلال هذا الانفجار اخذ الكون فى توسعه على مايحتويه من مواد خام لبنائه . واخذت هذه المواد من ذرات الهيدروجين والهيليوم التمازج والارتباط ومن ثم تكونت المجرات والنجوم والكواكب ، ومازالت تتكون ، وفى غضون ذلك كان الكون ومازال فى حالة تمدد يقول علماء الفلك ان مجموعتنا النجمية تشمل مائة بليون من النجوم او اكثر وان مابين النجوم ممتلىء با لغازات ومواد مختلفة خلاف ما كان يتصوره بعض الناس قبل ذلك وان التحليل الطيفى للنجوم البعيدة جدا قد دل بصورة قطعية على وجود الغاز الكونى بين النجوم والمجرات بحا لة تخلخل شديد جدا وهذا الغاز مكون كله تقريبا من غازى الهيدروجين والهليوم ومن دقائق ترابية وقد ثبت ان النجوم كلها متحركة )كل يجرى لاجل مسمى( وان مواضعها با لنسبة لبعضها البعض قد تغيرت ولكن لكونها بعيدة عنا جدا بملايين من السنين الضوئية لانشعر بحركتها فلا تتبدل خارطة السماء الا فى بضع مئات من الاف السنين وقد علم ان متوسط سرعة النجوم فى حركتها الى جهات شتى هو 20 كيلو متر فى الثانية فا لشمس مع سياراتها وتوابعها من اقمار تتحرك بسرعة تبلغ 19 الاف وخمس مئة كيلو متر فى الثانية الواحدة اى حوالى 70 الف كيلو متر فى الساعة على شكل لولبى نحو نجمة فى السماء تسمى با لنسر الواقع وتتحرك بسرعة اخرى فى فلك حول مركز المجرة والمجرة هى منطقة طويلة من النجوم تمتد فوق رؤوسنا كا لقوس على ان السماء مثل هذه المجرة التى فوق رؤوسنا مجرات متعددة لاتعد ولاتحصى وقد دلت الابحاث على ان نجوم كل مجموعة فى المجرة فضلا عن دورانها فى افلاك بعضها حول بعض فانها جميعا تتحرك بحركة مشتركة حول المحور الاصلى العمودى على الدائرة الاستوائية للمجرة . فالاجرام تدور فى مجموعتها فى افلاك ثابتة با لنسبة لبعضها البعض , وفى الوقت ذاته تدور كل مجموعة باجرامها المتلازمة حول المحور الاصلى للمجرة فى فلك خاص .

وقد دلت البحوث الدقيقة من التحليل الطيفى للمجرات الخارجية على انها تتباعد عنا , اى يتباعد بعضها عن بعض باستمرار وسرعات عظيمة . فعلم ان الفضاء يتمدد بين المجرات ويتسع باستمرار , وان هذا التمدد يقدر حوالى 105 اميال فى الثانية الواحدة لكل مليون سنة ضوئية . وقد علم ان حجم الفضاء الكونى الان يبلغ نحو عشرة امثال حجمه منذ بداية تمدده , وعلم ايضا ان هناك من النجوم حجمها ملايين المرات قدر حجم الشمس , فمثلا الشعرى اليمانية نجمة اكبر من الشمس بخمسمائة مرة , ونورها خمسون ضعف نور الشمس , اما السماك الرامح فهو اكبر من الشمس ثمانون ضعف حجمها , ونوره ثمانية الاف ضعف نور الشمس. وعلم ايضا بعد مشاهدات دقيقة , ان هناك ملايين من مجرات منتشرة فى الفضاء , وان كل مجرة مؤلفة من بلايين النجوم .

يقول سير جينز ان اكثر هذه المجرات منتشرة انتشارا منظما فى طبقات متتا لية , يبلغ متوسط البعد بين بعضها والبعض الاخر نحو مليون ونصف من السنين الضوئية , مع العلم ان الضوء يقطع 6 مليون مليون من الاميال فى سنة واحدة تقريبا وان هبل مدير مرصد مونت ولسن قد اسبر اغوار الفضاء بمرقب مرصده الكبير فتمكن من النظر الى مسافات سحيقة تقدر نحو خمسمائة مليون سنة ضوئية وقد احصى من المجرات نحو مائة مليون مجرة وقد اكد على وجود مجرات اخرى على مسافات اعظم من هذه التى شاهدها وقد دلت المشاهدات الدقيقة على ان ابعاد المجرات الفضائية عن مجرتنا مذهلة اذ وجدوا ان اقربها منا ويدعى عنها العلماء انها تعتبر بحق فاتحة عصر جديد فى تطور العلوم الرياضية والطبيغية والفلكية وهذه النظرية معقدة الى درجة كبيرة تحوى نظريات ومعادلات رياضية لاتباتها ومن نتائج هذه النظرية ان الحوادث التى تحدث فى مكان واحد يسهل على من يقيم فى هذا المكان ان يرتبها ترتبا زمنيا من الماضى الى الحاضر والى المستقبل. والقران الكريم هو اول كتاب دينى علمى قد جاء بأساس النسبية فقرر ان هناك يوما طويلا يبلغ الف سنة مما نعد وهناك يوم يبلغ خمسين الف سنة ويقرر اينشتاين كذلك ان الزمن ليست له حقيقة منفردة قائمة يذلتها وانه من خواص المادة وان هذا الكون ذو ابعاد اربعة وقد استحدث هذا البعد الرابع فالفضاء ذو الابعاد الثلاثة شىء نتصور وجوده فى لحظة معينة فهو لايشمل الزمن ثم اذا توالت اللحضات كان لكل لحظة فضاء جديد ذو ثلاثة ابعاد خاص بها ومن هنا اوجد بعدا رابعا هو الزمن . وان الكون المكانى الزمانى هو مجموع ماكان وماهو كائن وما سيكون وهو اشبه شىء بكتاب او لوح دونت فيه وهذا الكون الواسع الذى توصل علماء الفضاء الى معرفته حتى الان يبلغ نصف قطره عشرة الاف مليار كيلومترا , وهى المسافة التى يقطعها الضوء فى عشرة مليارات سنة ضوئية , بسرعته البالغة 300 الف كيلومترا فى الثانية , ويحتوى هذا الجزء الذى عرفه العلماء فى الكون مائة مليار مجرة , ومتوسط كتلة المجرة الواحدة 50 مليار قدر كتلة الشمس , علما ان كتلة الشمس تساوى 333 الف ارض مثل كرتنا الارضية .

ونظرا لضخامة الكون الهائل , فأن الذهول قد يصيب الانسان اذا ماعلم ان ماتوصل اليه العلماء فى كشف الكون واسراره ماهو الا عشر مساحة الكون , حسب ماتقول نظرياتهم العلمية , وان تسعة اعشار الاخرى لم تكشف بعد . فما اوسع فضاء هذا الكون وما اعظم ماخلق الله العلى القدير فعلينا ان نتصور سعة هذا الكون وهويتسع يوما بعد يوم بامر الله ) تعرج الملائكة والروح اليه فى يوم كان مقداره خمسين الف سنة( لنفرض ان الصاروخ الذى يسير بسرعة الضوء اى بسرعة 186000 ميل فى الثانية فانه يحتاج مدة اربعة سنوات تقريبا لكى يصل الى اقرب نجمة الينا فكم من ملايين السنين لكى نصل الى ابعد نجمة فى الفضاء لاترى الا با لمراصد الضخمة وبما انه لايمكن قطع هذه المسافات الواسعة فى الكون بسرعة الضوء وان استمر السير ملايين ملايين من السنين اذن وجب ان نقول ان سرعة سير الملائكة او الروح اضعاف اضعاف سرعة سير الضوء فانظر كيف تحققت الاية الكريمة) والسماء بنيناها بايد وانا لموسعون( وقد نزلت فى وقت لم يكن هناك مراصد ضخمة تراقب السماء والكون الواسع ولم يكن احد ان هذه السماء تتوسع يوما بعد يوم بنظام خاص اودعه الله فيها وطاقات هائلة جهزها الله بها فسبحان الذى خلق هذه الطاقات الهائلة بارادته وشكلها كما يشاء بحكمته واودع فيهامن النظم والقوانين والمعادلات كما اراد بتدبيره. فهل الكون سينتشر مرة ثانية بعد انكماش والجواب فى القران الكريم مطابق لما قال العلم الحديث) وهو الذى يبدا الخلق ثم يعيده وهو اهون عليه وله المثل الاعلى فى السموات والارض وهو العزيز الحكيم(. )يوم نطوى السماء كطى السجل للكتب كما بدأنا اول خلق نعيده وعدا علينا انا كنا فاعلين( سورة الانبياء 103-104 . ويقول العلماء ان الكون يتوسع من الانفجار الكونى العظيم ، ولايوجد دليل بأنه سيتمدد للابد فهو سوف يتباطأ تمدده تدريجيا ، ثم يقف وبعدها ينقلب على نفسه ، ويبدأ بالتراجع فى حركة تقهقرية . اذا بعد عده الاف من السنين سيصل العالم الى نقطة تراجع ويبدا ويعود الى الانكماش فيصل الى حالة من الكثافة الزائدة والحرارة الزائدة تتحول معها كل مادة موجودة فيه الى غاز وسيبدا الكون فى الامتداد من جديد ليكرردورته. ان اتساع الكون هو الحدث الاعظم المكتشف من قبل العلم الحديث وانه لمفهوم اكيد الثبوت ولاتساع الكون جاء نتيجة لاختبارات مصورة لبعض المجرات والانتقال النظامى نحو احمرار صورتها يتضح بتباعد المجرات بعضها عن بعض وهكذا فان فسحة الكون فى امتداد مستمر وان السرعات التى تنتقل بها الاجرام السماوية فى هذا الاتساع المستمر يمكن ان تصل الى رقم سرعة الضوء بل والى نسب اعلى منها.

قال الله تعالى فى القران الكريم )فلا اقسم بمواقع النجوم وانه لقسم لو تعلمون عظيم( فما اعظمها من اية ان الله يعظم مواقع النجوم وابعادها المقدرة بينهما بحكمته فأنها من الدقة بمكان بحيث لو تغير بعضها عن مواضعها شيئا يسيرا بالنسبة الى الفضاء اللانهائى لاختل توازن السماء لما هنالك من تجاذب من جميع الاتجاهات والعلم اكتشف عن اشياء فى الفضاء لاترى بالعين المجردة فتكشف لتبرهن مرة اخرى على مااودع الله من نظام رياضى متقن فى سير الكواكب والانجم ومدارتها وحركاتها كما ثبت اخيرا ان لكل كوكب او نجمة فلكا خاصا لايتعداه وان الجاذبية التى اودعها الله بين الكرات لاتدع مجالا ليزول بعضها عن مكانها ومارسم لها من افلاك ومدارات وحركات قيد شعرة وبقول الفيلسوف فيتاغورث )العدد يحكم العالم دليل على وجود خالق مبدع ربط اجزاء هذا العالم بحكمة فائقة تحت حساب دقيق يمكن ان يعبر عنها بمعادلات واعداد وقوانين فقد دلت الارصاد ان المجرات القريبة منا تبتعد عنا بمعدل حوالى 60 الف كم فى الثانية ولكن هذه النظرية لم تدخل بعد الى عالم الحقائق الحسية ولكنها حقيقة اكد القران عليها وسيتاكد منها البحث العلمى عاجلا او اجلا. وقد دلت المراصد على وجود تغير فى طيف الضوء الاتى من مجرة المراة المسلسلة مثلا بشكل انحراف نحو الاحمر والتعليل العلمى لهذا الانحراف هو ابتعاد المجرة عن موقعها. لايوجد اى دليل فى الوقت الحاضر يعطينا فكرة صحيحة عن حجم وسعة الكون ان الشىء الوحيد اليقينى هو ان الكون واسع الارجاء اكثر مما يتصوره عقل الانسان قال الله ) فلا اقسم بمواقع النجوم وانه لقسم لو تعلمون عظيم( بعض العلماء ذكر ان نصف قطر الكون 35 مليار سنة ضوئية ومنهم من قال 70 مليار سنة ضوئية. وكل هذه النظريات تخمينية لايمكن الاعتماد عليها.

وقد اكتشف علماء الفضاء بانه هناك اجساما شمسية ميتة فوق حافة الكون وهذا مايؤكد ان الكون يقترب من نهايته وقد اكتشف الدكتور شمدت عام 1876 نجمة فى برج البجعة دعيت نوفاسينى ولم يمض اسبوع على اكتشافها حتى باتت لاترى الا بمساعدة المجاهر وثم توارت وقيل ان ذلك راجع الى احتراقها على اثر صدمة منيت بها فحطمت تحطيما مع انها كانت فى حجم الشمس. وقد اكتشف العلماء ان الانفجار الهائل الذى وقع منذ الاف الملاين من السنين اسفر عن انتشار شظايا مادية فى مختلف الاتجاهات ثم تطورت هذه الشظايا الى كواكب والنجوم التى نراها اليوم وتوصلوا ايضا الى ان كل الاجسام الموجودة فى الكون تنطلق فى الفضاء بسرعة خيالية تاركة ثغرة فى الوسط. فنرى ان العلم الحديث يقترب من الاعتراف بما جاء فى القران الكريم عند البداية والنهاية لهذا الكون وقد رفض العلم الحديث فرضية الكون الثابت غير المتغير ومن الامور المعروفة عند علماء الطبيعة والفلك ان مادة الكون الصلدة اخذة فى الانحلال والتلاشى اثناء تحولها الى اشعاع وان وزن الشمس يقل كل يوم 360 الف مليون طن اى ان هذا القدر من مادتها يتلاشى لكى تشع كل ماتشعه يوميا. والنجوم ايضا تتحول المادة فيها الى اشعاع وان الارض تخسر من وزنها يوميا بالاشعاع 90 رطلا ويقول الله) اولم يروا انا ناتى الارض ننقصها من اطرافها والله يحكم لامعقب لحكمه وهو سريع الحساب( وهذه الظاهرة الكونية لم يلفت اليها العلماء الا فى السنوات الاخيرة اذ اثبتت الابحاث العلمية عن شكل الارض ان قطرها الواصل بين القطبين يتناقص بكمية ضئيلة جدا الا ان عملية التناقص هذه مستمرة منذ ان خلق الله الارض حتى ان شكلها تطور بمرور الزمن من الشكل الكروى الى الشكل البيضاوى تطورا مستمرا لاانقطاع فيه




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الخيال العلمي، سكان الكواكب، المخلوقات بالكواكب الأخرى،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-01-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  واخيرا انكشف القناع عن وجه خامنئي الإرهابي بالتورط في هجمات 11 سبتمبر
  الرد على شبهات الماديين، في نفي وجود الخالق
  شواهد على وجود الوحى
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد( الحلقة الاخيرة)
  كيف نقيم وجهات نظر المحللين حول الانسحاب الروسي من سوريا ؟
  يطبلون ويزمرون ويرقصون لتصريحات النكرة ابراهيم الجعفري
  لماذا احزاب المعارضة التونسية لاتريد تصنيف «حزب الله» كمنظمة إرهابية.؟
  في تونس يحاربون كل وطني شريف بحجة الإرهاب: نموذج فوزي مسعود
  خمنئي سيحرر سوريا من الكفر، وسوريا ستحرر ايران من الملالي
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(3)
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(2)
  خفايا الاتصالات السرية بين أمريكا وإيران لغزو العراق يكشفها السفير الأمريكي السابق
  دعنا نكذب في كشف الحقائق (عن حزب اللات) التي يكذبونها
  هل معاوية حقا من الفئة الباغية بعد مقل عماربن ياسر؟
  هل حزب الله(حالش) من اتباع المقاومة والممانعة ياسلام؟
  بشارات انبياء بني اسرائيل بمحمد(1)
   هل بدأت السعودية بشحن الاسلحة الى اهل السنة في لبنان؟
  هل سيادة العراق مازالت باكر ام اغتصبت بوحشيه ؟
  يقول : بعد استشهاد النبي.. عيننا على المهدي عليهما السلام
  الهزيمة الايرانية في سوريا قادمة مهما تعلقوا بأذيال الروس
  هل الحرب العالمية الثالثة تبدأ من دابق؟؟
  الاختلاف بين موقف ادم وابليس
  اهل البيت اعتمدوا على الشورى وليس على نظرية الامامة الالهية
  هل ستعبر السعودية وتركيا الحدود السورية لنصرة المعارضة؟
  حوار الاديان: هل التوراة كتاب مقدس؟
  النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هو البارقليط في الانجيل
  العملية السياسية الجديدة للامريكان في العراق
  الاهداف والمشاريع الامريكية الايرانية تسير متلازمة في زمن اوباما
  نبذة تاريخية عن الفرس حمراء الكوفة وتواجدهم في المدينة
  مسؤول ايراني:العراق وايران دولة واحدة (ايرقستان)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، حسن عثمان، سعود السبعاني، د. خالد الطراولي ، د - أبو يعرب المرزوقي، فراس جعفر ابورمان، سيد السباعي، الهادي المثلوثي، د - المنجي الكعبي، عصام كرم الطوخى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- هاني ابوالفتوح، مراد قميزة، محمد إبراهيم مبروك، محمد عمر غرس الله، مصطفي زهران، نادية سعد، هناء سلامة، د - محمد بنيعيش، محمود سلطان، حمدى شفيق ، فوزي مسعود ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، المولدي الفرجاني، عدنان المنصر، سامح لطف الله، د - محمد عباس المصرى، جمال عرفة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، فتحي العابد، سوسن مسعود، سامر أبو رمان ، محمد الياسين، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، محمود فاروق سيد شعبان، تونسي، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، محمد أحمد عزوز، ياسين أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، رافع القارصي، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان، إيمان القدوسي، حاتم الصولي، أنس الشابي، مجدى داود، د.ليلى بيومي ، د. محمد عمارة ، سيدة محمود محمد، رشيد السيد أحمد، يزيد بن الحسين، حسن الحسن، ماهر عدنان قنديل، عراق المطيري، جاسم الرصيف، طلال قسومي، صفاء العراقي، رأفت صلاح الدين، سلام الشماع، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رضا الدبّابي، أ.د. مصطفى رجب، د- محمد رحال، أبو سمية، عبد الله الفقير، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، د - مضاوي الرشيد، علي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، د - غالب الفريجات، سفيان عبد الكافي، د. الشاهد البوشيخي، كمال حبيب، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، محمد شمام ، حسن الطرابلسي، منجي باكير، كريم السليتي، سحر الصيدلي، فهمي شراب، فاطمة حافظ ، أحمد ملحم، محمود طرشوبي، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، كريم فارق، د- جابر قميحة، أحمد الغريب، معتز الجعبري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، محمود صافي ، أحمد النعيمي، يحيي البوليني، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، سلوى المغربي، رافد العزاوي، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمود علي عريقات، صباح الموسوي ، صالح النعامي ، د - مصطفى فهمي، د. صلاح عودة الله ، د- هاني السباعي، أحمد الحباسي، د. جعفر شيخ إدريس ، محرر "بوابتي"، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، عبد الغني مزوز، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، د.محمد فتحي عبد العال، ابتسام سعد، د. أحمد بشير، منى محروس، إسراء أبو رمان، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة