تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تراجيديا الوعي، أثبت فكر الشيعة المنحرف أن داعش تبنت اغتيال الرسول

كاتب المقال يزيد بن الحسين (*) - ألمانيا / العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في مقال مضحك يكشف لنا عقلية هؤلاء الذين يتبعون دين المجوس محاولين فيه تشويه سمعة الصحابة المبشرين بالجنة، وكذلك تشويه التاريخ الاسلامي من خلال ادخال شكوك واوهام ودس السم في العسل من اجل تحريف صفحات التاريخ الاسلامي السياسي الناصعة البياض، بعد ان شوهوا مباديء الاسلام بنهجهم الانحرافي الخطير .

المقال الذي انا بصدده الان كتبه شخص اسمه رحمن الفياض الذي يفيض بكمية هائلة من الحقائق والمستمسكات الدامغة التي اكتشفها مؤخرا، في بطون الكتب الشيعية المعتبرة عندهم ومن اقوال واحاديث الشهود الذين عاينوا الواقعة ودرسوها دراسة مستفيضة تحت المختبرات السياسية في تلك المرحلة من التاريخ الاسلامي، بعد مرور اكثر من 1400 عاما على استشهاد نبينا محمد ( روحي له الفداء ) كما يدعي، درس الفياض هذه الكمية الهائلة من اقوال شهود عيان ، وفحص شعرة واحدة لنبينا المصطفي وكذلك فحص الكأس الذي شرب منه النبي اخر جرعة من الماء (الذي كان محفوظا بعناية الله في بيت فاطمة الزهراء) في مختبرات اللجنة الطبية التابعة للمرجعية الشيعية في كربلاء وقم . وعن طريق التحليلات الطبية الحديثة تم اكتشاف الأفكار المسمومة التي احتوت على ملابسات الجريمة الكبرى والنكراء في اغتيال الرسول محمد (روحي له الفداء) بالسم القاتل ,واستنادا الى ادوات الجريمة المكتشفة صرح المدعي العام الكاتب فياض : ان استشهاد الرسول كان فعل مدبر ومخطط له ,وأذا بحثنا في الوضع السياسي الاجتماعي في المدينة سنتجد بأن النبي (صلواتي ربي عليه وسلم) مات مستشهدا مسموما من قبل اناس كان همهم السلطة الدنيوية.

ويستمر الكاتب قائلا : لذلك ظهرت أراء دخيله على الاسلام تمنع البحث في التاريخ وتعتبره غير جائز ,وحرام شرعا, وللغوص في أعماق التاريخ ,يجب أن نتجرد من تلك الافكار المتمثلة بالعادات والتقاليد التي لاتمت للاسلام بصله, والتي بسببها تخرجت اجيال لاتعرف الا القهر والاستبداد والقتل والكراهية وقطع الرؤوس وكأن القتل لهم عاده.

الأرجح ان من نفذ هذه العملية هم أناس مقربون من النبي صلى الله عليه وآله و بتخطيط من رجال المال والسلطة حيث ان المستفيد الاكبرهما,و هما اللذان تحققت اهدافهما و مصالحهما بقتل النبي صلى الله عليه و آله, ولم يكتفيا باغتيال النبي صلى الله عليه وآله مادياً ,بل قاما باغتياله معنوياً في اللحظات الاخيرة من حياته المقدسة.

ومن هنا بدأت المرحلة الثانية من الأغتيال وممارسة الأرهاب السياسي,بعقد مؤتمر السقيفة, وماخرج به من مقررات أدت الى أنحراف العمليه السياسية بكاملها, والأستيلاء على السلطة بقوة السلاح والتهديد والوعيد, وأستبعاد كامل لأصحاب الحق الشرعي بالسلطة ومحاولة أقصائهم من الحياة الدينية والسياسية. ومنذ ذلك الوقت بدء الأرهاب المنظم بحق المسلمين الموالين لأهل البيت, حيث بدءت عمليات الاغتيال والقتل والسبي وقطع الرؤس, وكأنها عاده من عادات الأسلام وماجريمة مالك بن نويره الا مثال حي للأرهاب السياسي, المنظم والمشرعن.

ومن الواضح لنا اليوم أن الأفكار البالية التي نواجهها كانت نتيجة تلك المؤامرات,فنجد أشباه رجال الدين ينكرون علينا التعمق والبحث في التاريخ وكشف الغيبيات والمستور والغوص في تلك الحقبة, وفحص الحامض النووي للرسول الكريم، خوفا من أظهار الحقائق, والتي هي حقائق جلية واضحة للعيان وواضحة,فلجوء الى التكفير والقتل,لكل من يحاول البحث عن الحقيقية,فكانت نتائج التكفير, هذه الأجيال المنحرفة عقائدياودينياً.(( وربما في اعتقاد الكاتب شارلوك هولمز، وحتى الكاتبة اغاثا كريستي لم تستطع التوصل الى استنتاجاته في التعمق والبحث العلمي الذي يكشف لنا ترجيديا الوعي او اللاوعي في عقول هؤلاء القوم ، عندما حاولت فاطمة البحث والكشف عن حقيقة قاتل ابيها وتوصلت الى ان القاتل ابو بكر بالاشتراك مع ابته عائشة، وعندما حاولت ان تصرح بالحقيقة هجم عليها عمر بن الخطاب وهي في بيتها وكسر ضلعها، وقتل طفلها، وتوفيت وهي متأثرة من الضربة القاتلة، ولم تكتمل اركان الجريمة التي شعر علي بن ابي طالب بوجودها والخطة الجهنمية المدبرة لقتل اهل البيت الواحد تلو الاخر، فشعر بأن الخطر محدقا به فنقل الخلافة الى الكوفة ولكن المتآمرين اعداء اهل البيت لحقوه الى هناك حتى تمكنوا من قتله ثم جاء دور الحسن ومات مسموما ثم لحقه الحسين وقتل من قبل يزيد بن معاوية الذي جاء متخفيا الى الكوفة وقتل الحسين بيده خنقا قبل ان يحز رأسه القاتل الشمر، ورجع يزيد الى الشام فورا ليبرأ نفسه من قتل الحسين وانه لم يوعز اويحرض على قتله. انها قصة مفبركة من اتباع دين معاوية عندما يدعون ان يزيد بريء من دم الحسين . انهم يحاولون تزوير صفحات التاريخ الناصعة البياض ولكننا نحن كتبنا التاريخ بأيدينا ونعلم علم اليقين ان يزيد واتباعه هم الذين قتلوا امامنا الحسين ))
ويستمر شاربوك هولمز قائلا : أن وجود المؤسسات الدينية المنحرفة في أغلب البلاد الأسلامية, والتي لاتريد ظهور الحقيقية, وبدعم مباشر من الملوك والسلاطين,و وعاظهم, أخرجت أجيالاً من التكفيريين, فكانت القاعدة وداعش, نواتهم الأولى في العصر الحديث,والتي أتخذت القتل وقطع الرؤوس والسبي سلاح وحيد لها, لفرض أرائها الدينية والسياسية, وبمنطق أن كل من ينكر السقيفة فهو كافر, محاولة أعادة أغتيال جديد لرسول الرحمة روحي له الفداء, من خلال أغتيال الديني المحمدي الرحيم,وقتل كل من تمسك بدين الأسلام الحقيقي, فشوهت الرساله المحمدية السمحاء, بتلك الأفعال المشينة, والتي لاتمت للأسلام بشيء لامن قريب ولامن بعيد.

فذكرى أغتيال الرسول الأكرام, يجب أن تكون للمسلمين رساله لتصحيح تلك الأفكار المنحرفة والبالية, وتصحيح المسار, والأنحراف عن الدين المحمدي الأصيل من خلال الأبتعاد عن الخلافات الجزئية والركون الى المشتركات, التي تجمع ولاتفرق, ونبذ كل من يكفر ويقتل ويدمر الدين الأسلامي بأفكاره الهدامة, وهي فرصة لتوحيد المسلمين والعراقيين خاصة,لكون الرسول يجمعنا. ((وفي الختام نحن بدورنا نشارك شارلوك هولمز ونطالب بأحياء شعائر اربعينية الشهيد نبينا محمد (روحي له الفداء) وان نخصص لها ايامنا معدودة في السنة ونجعل قبره بجانب قبر حفيده الشهيد الحسين، ونسير مشيا على الاقدام في زيارتنا الأربعينية له ونحن نلطم ونبكي ونصرح يالثأرات محمد))

----------
(*)
يزيد بن الحسين، إسم مستعار، والإسم الصحيح للكاتب معروف لدينا
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الدولة الإسلامية، تنظيم الدولة الإسلامية، الشيعة بالعراق، إيران، التدخل الإيراني في العراق، الحرب الطائفية بالعراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-12-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، علي الكاش، د - مصطفى فهمي، محمود صافي ، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، صباح الموسوي ، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. محمد عمارة ، علي عبد العال، جمال عرفة، أحمد بوادي، عصام كرم الطوخى ، ياسين أحمد، سوسن مسعود، هناء سلامة، كمال حبيب، د. عبد الآله المالكي، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، ماهر عدنان قنديل، فراس جعفر ابورمان، رضا الدبّابي، محمد الياسين، د . قذلة بنت محمد القحطاني، منى محروس، عبد الغني مزوز، المولدي الفرجاني، محمد الطرابلسي، د- محمد رحال، إياد محمود حسين ، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد عباس المصرى، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، محمود فاروق سيد شعبان، د - الضاوي خوالدية، د - احمد عبدالحميد غراب، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، نادية سعد، مراد قميزة، رشيد السيد أحمد، الشهيد سيد قطب، د - محمد سعد أبو العزم، محمد شمام ، إيمان القدوسي، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، مصطفي زهران، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العربي، د - صالح المازقي، د- هاني السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، بسمة منصور، د - عادل رضا، محمود طرشوبي، سلام الشماع، منجي باكير، شيرين حامد فهمي ، محمود سلطان، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، د. نهى قاطرجي ، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- جابر قميحة، محمد العيادي، أحمد ملحم، كريم السليتي، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، إسراء أبو رمان، سفيان عبد الكافي، حاتم الصولي، الناصر الرقيق، يحيي البوليني، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، حسن عثمان، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. خالد الطراولي ، رمضان حينوني، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، وائل بنجدو، إيمى الأشقر، محمد أحمد عزوز، د- محمود علي عريقات، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، رافد العزاوي، فتحي الزغل، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، د - غالب الفريجات، العادل السمعلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله الفقير، سيدة محمود محمد، الهيثم زعفان، طلال قسومي، د. أحمد بشير، فهمي شراب، عراق المطيري، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، فاطمة عبد الرءوف، حمدى شفيق ، تونسي، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، محرر "بوابتي"، كريم فارق، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد مورو ، أبو سمية، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة