تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تفاعلا مع حديث الأستاذ الشاذلي القليبي إلى القناة الوطنية الأولى (2)

كاتب المقال محمد المختار القلالي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Kallalimoktar@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تساءلت في حديث سابق عن مدى حظ ‘ التجربة البورقيبيّة’ من الحداثة، وانتهى بي النّظر، على خلاف السائد، إلى أنّ من العسف على التاريخ خلع سمة ‘ الحداثة’ على دولة الاستقلال. واليوم ، برّا بوعدي، أودّ أن أتوقّف قليلا عند موقف الرئيس الرّاحل من الدّين. وهو أحد المحاور الذي تعرّض لها حوار القناة الوطنية الأولى مع الأستاذ الشاذلي القليبي في الحلقة التي بثت بتاريخ 18 أكتوبر 2015 من برنامج ‘ قهوة عربي’.

قال الأستاذ القليبي ردّا عن سؤال مقدّمة البرنامج حول موقف بورقيبة من الإسلام :’ أنا أعتقد أن بورقيبة كان أكثر الناس فهما لجوهر الدين’، مستدلا على ذلك بوجاهة دعوته إلى التخلي عن صوم رمضان، و بمنعه تعدد الزوجات. وهي ذرائع تحولت لكثرة صداها في الآذان إلى ما يشبه الاستماع إلى إسطوانة مشروخة.

أنا لن أعنى إطلاقا بالنبش في عقيدة بورقيبة لمعرفة ما إذا كان الرجل مؤمنا أو متشككا أو حتى من ‘ القوم النفاة’، فذاك شأنه ، لا يعني أحدا سواه. و متى كان للناس سلطان على الناس فيما يعتقدون أو ينكرون ؟ علما أن الله وحده العالم بالسرائر و ما تخفي الصدور.
ما يعنينا في هذا الخصوص هو كيف تعاطى بورقيبة الرئيس لدولة دينها الإسلام، و لشعب سواده الأعظم من المسلمين مع ‘ الشأن الديني’، و إلام آلت ‘ مغامرة’ الرجل في هذا المجال؟

ما من شك في أن بورقيبة قد أثاره، و البلد يتوثب للنهوض، ما وجد عليه عامة التونسيين من تدين موغل في التقليد ، و من فهم ملتبس لصحيح الدين ، فشاء أن يحدث القطيعة مع هذا الواقع نظرا لعلاقته العضوية بمعركة الخروج من التخلف.
وعليه قد يكون من الإجحاف بحق الرجل عدم الاعتراف له بقدر من حسن النية و نبل المقصد. لكن ما أهمية النوايا إن هي انتهت إلى ما يزيد الحال تأزما و تعقيدا من حيث يراد لها التقويم و الإصلاح؟

لقد أراد بورقيبة أن ينهض بدور’ المصلح الديني’ في بيئة تحتاج إلى ‘إصلاح ديني’ ولا شك ، لكن فاته، في اعتقادي، أن يعنى بإعداد العدة اللازمة لخوض ‘مغامرته’.

ليت بورقيبة ، وقد ارتأى النهوض لهذه المهمة ، حرص على :
• كسب ثقة الجمهور في نزاهة موقفه من الدين و في صدق حرصه على خدمته.
• تشريك ‘ أهل الرأي و المشورة ‘ في ضبط سياسة دينية واقعية و مستنيرة، تؤمّن التأطير الديني السويّ.
• تجنب المس بـ’ المعلوم من الدين بالضرورة’ (العبادات أساسا) تفاديا لما من شأنه أت يثير حفيظة الناس ويحدث البلبلة في صفوفهم.
• فسح المجال لنشأة حركة فكرية تجادل في ‘ المقدس’ بهدف الترويج للفكر المستنير، خليقة بمحاصرة الأفكار الجانحة إلى التعصب بشتى صوره و أشكاله.

لكن ، وعلى النقيض من ذلك، وجدنا بورقيبة ، مع الأسف الشديد ، قد أبى إلا أن يظهر، لدى قسم هام من التونسيين، بمظهر من يعادي الدين، المستخف به و برموزه، المزعزع لثوابته و أركانه، ما أفقد الثقة في نزاهة مسعاه، و بعث الريبة في مقصده، كما فرض، غفر الله له ، هيمنته المطلقة على المجال الديني ، ولامس تخوم المحظور بدعوته دون مواربة إلى التحلّل من إحدى الفرائض الخمس. هذا ولم تشهد أيامه إطلاق حركة فكرية حرة تتناول ‘المسكوت عنه’ فتجادل فيه جدالا هادئا عميقا ، ينفض الغبار عن الموروث، و يثير التساؤل، و يرسي ‘ ثقافة التنسيب’ ، ويؤصّل للتسامح مهما تباينت القراءات.

أما بخصوص دعوة التونسيين إلى ترك الصيام على اعتبارهم في جهاد ضد التخلف قياسا على ترخيص النبي عليه السلام لأصحابه في الإفطار، وهم في الطريق إلى فتح مكة فبدعة لم يقل بها أحد، و تلبيس لا ينطلي على متبصّر، ذلك أن فتوى النبي ، على افتراض صحة الرواية ، اقتضتها ظروف مناخية قاسية ، و لمدة لا تتجاوز ما تضطر إليه الحال ، ثم هي ، في النهاية، لا تعني سوى من كان مع النبي من المقاتلين. فكيف يسوغ القياس عليها، و ‘الإفتاء’ على ضوئها بالتحلل من فريضة الصوم بالجملة ؟

يبقى عليّ أن أشير بشأن ‘منع تعدد الزوجات ‘ إلى أن الأمانة تقتضي القول بأن بورقيبة ليس هو من نظّر لذلك، فقد سبقه إلى هذا الرأي، الذي لا يزال يثير الجدل حوله حتى اليوم، عدد من المصلحين و الشيوخ القائلين بالمقاصد. و ما يحسب للرئيس الراحل لا يتعدى تنزيله هذا ‘ الاجتهاد’ في دنيا الواقع بإضفاء الصبغة القانونية عليه. وليعد من شاء إلى ما جاء في كتاب ‘ امرأتنا في الشريعة و المجتمع’ للمرحوم الطاهر الحداد ، على سبيل المثال، ليقف على أن بورقيبة لم يأت بشيء من عنده إطلاقا. تقول العرب :’عزو الفضل إلى أهله فرض عين.’
وبالخلاصة ، فقد جانب بورقيبة الصواب، بنظري ، لما أن جعل مقاربته للمسألة الدينية تقوم على ‘سياسة الصدمة’ بدلا من أن يتوسل ‘الثقافي’ في تعاطيه مع ‘إشكالية’ هي ثقافية بالأساس، و لما جعل الغاية من ‘‘عنايته’’ بالدين لا تتعدى تعزيز شرعيته و خدمة مشروعه السياسي .

هذه المعالجة ‘‘ المتشنّجة ‘‘ ، والقائمة على حصر دور الدين في خدمة ‘‘ الحاكم بأمره ‘‘ ومشروعه يرى إليها الكثيرون على أنها أحد أبرز الأسباب في ما نعانيه اليوم من جنوح إلى التطرّف إن إلى اليمين أو إلى الشمال ، تطرّفا بات يهدّد وحدتنا الوطنية ، ويصرفنا عن التوجّه إلى قضايانا المصيرية ومشكلاتنا الحياتية ، ملقين التّبعات على بورقيبة بالدرجة الأولى بما هو من ارتأى أن ينصّب نفسه وصيّا شرعيّا وحيدا على الشعب، دون التقليل بالطبع من مسؤولية خلفه الذي زاد في الطنبور نغمة.

الأستاذ الشاذلي القليبي شخصية وطنية جديرة بالاحترام و لا شك، ساهم من مواقع مختلفة في العمل الوطني و القومي، و لم يلمز قط بسوء إبان الحكم المطلق في ظل ‘دولة الفرد’، بيد أنني وددت ، وهو فينا ذو سن ، أطال الله في أنفاسه، لو هو تفضل علينا بقراءة أكثر توازنا للتجربة البورقيبية خصوصا وهو من عجم عود صاحبها، ولعله أن يفعل بعد هذه ‘ الدغدغة’ البريئة لنقرأ له شهادة لا تمجد و لا تفند ، و تتسامى عن المجاملة التي تلتقي و ‘التحامل’ في وظيفة واحدة هي تزوير الحقيقة . و لا إخال بهذا المعنيين الجدل إلا مرحبين بمساهمة الغراء إلا مرحبة بمساهمة منه تثري الحوار و تعمقه، و تساعدنا، في الأخير، كطلاب حق على تلمس الحق.

وفي انتظار ذلك له مني بالمناسبة أصدق مشاعر التقدير و المودة و الاحترام.

- ذو سن : تطلق على من حنكته التجارب و تحلى بالحكمة.

---------------
محمد المختار القلالي
*عضو اتّحاد الكتّاب التّونسيّين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الشاذلي القليبي، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-11-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الشاهد البوشيخي، حمدى شفيق ، محمود طرشوبي، محمد شمام ، حميدة الطيلوش، إيمى الأشقر، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، هناء سلامة، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، يزيد بن الحسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نانسي أبو الفتوح، إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، صلاح الحريري، الناصر الرقيق، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، المولدي الفرجاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، منجي باكير، فاطمة حافظ ، فتحي الزغل، معتز الجعبري، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، د. محمد عمارة ، د. نهى قاطرجي ، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، عزيز العرباوي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، شيرين حامد فهمي ، محمد تاج الدين الطيبي، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، رأفت صلاح الدين، سامر أبو رمان ، جمال عرفة، محمود صافي ، الهادي المثلوثي، صفاء العراقي، سعود السبعاني، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، سلام الشماع، محمد أحمد عزوز، ابتسام سعد، د- هاني السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رمضان حينوني، الشهيد سيد قطب، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، د- محمد رحال، د- محمود علي عريقات، فوزي مسعود ، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، أحمد ملحم، وائل بنجدو، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، د. محمد مورو ، إيمان القدوسي، سيد السباعي، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، أحمد النعيمي، صالح النعامي ، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح المختار، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، العادل السمعلي، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، محمد العيادي، رافد العزاوي، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، أحمد بوادي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بنيعيش، د - محمد عباس المصرى، فهمي شراب، د - صالح المازقي، عراق المطيري، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، عبد الغني مزوز، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، محمد الطرابلسي، عبد الله الفقير، فتحي العابد، عبد الرزاق قيراط ، حسن الطرابلسي، أبو سمية، تونسي، أحمد الحباسي، كريم السليتي، عصام كرم الطوخى ، نادية سعد، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، منى محروس، سامح لطف الله، د - غالب الفريجات، فراس جعفر ابورمان، مراد قميزة، عواطف منصور، محمد عمر غرس الله، سلوى المغربي، فاطمة عبد الرءوف، رضا الدبّابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كمال حبيب، حاتم الصولي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة