تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

البحر لم يعد صامتاً

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


فيركور وإيليا أهرنبرغ وإيفان آيفوزوفسكي والأنتفاضة العراقية : الصمت لم يعد ممكناً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتب لي صديق يسألني عن محرك الجماهير في انتفاضة شعبنا العراقي، يتساءل من حرك هذا البحر، وهو يعتقد أن للقوى السوداء نفسها يد فيها، فأجبته أن البحر لم يكن راكد يوماً، وهذه الظاهرة الجديدة هي انتفاضة الأغلبية الصامتة التي تعلن بصوت مدو : الصمت لم يعد ممكناً ... الجماهير عندما تنتفض وتنقض على الساحل بكل ما في البحر من كنوز وغذاء، ولكن أيضاً طحالب ومن قناني بلاستك فارغة ومخلفات غوارق ومهملات جاء بها وقذفها إلى بحرنا الجميل من لا يتصف بالنظافة، فلا عجب فالبحر يحتوي على كل شيئ، والانتفاضة ليست أنقلاباً عسكرياً يبدأ وينتهي ببيان رقم واحد، الانتفاضة تحدث تراكماً بطيئاً، تجذب الناس إلى غمارها، تطرد من بين صفوفها المندسين والعملاء، والاحتياطي الطابور الخامس من الخونة والمخبرين، وتفرز قادة لم نكن نعرفهم، يطور شعاراته، ويقبل بكرم من يلتحق به، أفراداً وحركات، الانتفاضة هي كالبحر في أول زمجرته، قد يراها البعض مبكراً ممن يتمتع بقوة البصر والبصيرة، ويراها البعض وقد أقتربت من الساحل وأصبح انقضاضه وشيكاً، وقد تحولت العاصفة إلى إعصار، وهناك من يعاند عقله ورؤياه، فيصم أذنه عن الهدير سادراً في غيه، يعتقد أن من جاء به سينقذه في لحظة ما ... وهذا سيكون جزاؤه كجزاء أبن نوح إذ لفته العاصفة، فهو لم يحترم البحر ولا العاصفة ولم يدرك هولها إذا تحولت إلى إعصار يقتلع النفايات ويقذف بها إلى حيث تستحق مستقراً.

إلا أن البحر في النهاية يهضم الجميع ليبقى البحر جميلاً صافياً نقياً .... كريم في عطاؤه ..

تذكرت رواية الفرنسي فيركور(جان مارسيل برولر) صمت البحر، فالبحر عند فيركور(أسمه الحركي ككاتب في المقاومة ضد الاحتلال النازي) صمت احتجاج، صمت غدا مشهوراً، بل صاخباً بشهرته، عندما كتب رائعته الغير قابلة للنسيان " صمت البحر " والتي يعتبرها معظم النقاد من أجمل نتاجات أدب المقاومة العالمي، بل ونالت حقاً جائزة أفضل عمل أدبي أشهره كسيف ماض، قلم كاتب حر مقاوم بوجه الأحتلال النازي لبلاده فرنسا في الحرب العالمية الثانية. إذ تقرر فتاة عزلاء بمفردها مقاومة جبروت النازي المحتل لبلادها (فرنسا) مقاومة الغستابو والآلة الوحشية للأجهزة السرية، والإعدامات الجماعية، عندما تقرر مقاطعة تبادل الحديث مع ضابط نازي، فرضته إدارة الاحتلال للبلدة كضيف إجباري في بيتهم هي ووالدتها العجوز، في صمت بليغ .. فيه إهانة للمحتل المغتصب .. هو أضعف الأيمان ..!

راح الضابط الألماني، وكان وسيماً ومثقفاً، في محاولة يائسة لكسب ود الفتاة، يعزف بمهارة على البيانو الموجود في بيتها، يعزف روائع الكلاسيك العالمي، يحدثها عن الأدب العالمي، يخبرها بكلمات لزجة، يحاول بذكاء أن يكسب ودها، أن هناك سياسة دولية لها أبعادها، وأنه ليس مسؤولاً عن وجود النازي في بلادها، وهو الذي لم يكن ضابطاً مقاتلاً، بل ضابط أحتياط ملحق بالجيش كإداري، فهو لم يكن اليد التي تضرب، أو القدم التي ترفس ..... ولكنه كان الشريان الذي يمد الجيش بالمؤونة، فهو واجب أمضى من القتل .. بالسلاح، كان مهذباً وراقياً، وذلك تحريف ذكي للمحتل المكروه ... سيان أي رداء أرتدى ..

الفتاة أحبته بقلبها، وتلك عواطف إنسانية، ولكنها في عقلها كانت تدرك أن حبها الأول هو لبلادها وللراية الوطنية المثلثة الألوان، ولنشيد المارسلييز .. وليس موسيقى الكلاسيك الجميلة التي يجيد المحتل الوسيم المظهر والقبيح الجوهر عزفها .. قاطعته، لم تكن ترد حتى على تحية الصباح أو المساء التي يلقيها .. كانت تقمع قلبها .. فداء لوطنها ..

الضابط أدرك .. أنه تمكن من احتلال بلادها، ولكنه عاجز عن أحتلال قلبها .. تقول له بلغة العيون .. أنت قد تفلح بأحتلال الأرض بالدبابات والطائرات، بل ربما بوسعك أن تغتصب .. نعم هكذا يطلق عليها في قواميس ولغات العالم، هي بالألمانية Vergewaltigungأغتصاب، وبالفرنسية Violation وفي الإنكليزية Assault ، ولكن بمدلول واحد، أن تنال شيئ عنوة، ما ليس هو حقك .. أمر لا يمتع إلا المرضى العصابيون، لكنك هيهات أن تتمكن من قلبي، هيهات أن تنال أحترامي، هيهات أن تنال بوحشيتك إعجاب أحد سوى الذئاب والكلاب المتوحشة ... كان صمتها كصمت البحر ... صمتاً بليغاً .. ولكن صمت البحر سرعان ما جاء صاخباً، يرد على لعلعة الرصاص بصمت الكبرياء ... وتحررت فرنسا ...

الأحتلال وعار التعاون مع المحتل لن تمحوه خزعبلات العلاقات العامة ومحترفوها من الكتاب المرتزقة .. الذين يؤجرون أقلامهم ورؤوسهم أيضاً بتراب الفلوس .. ففي فرنسا المحتلة من النازي، وكان هناك أيضاً ممن أمتهنوا بيع الضمير وأشتغلوا بالدعارة القلمية، فبرز كالعادة خونة ومتعاونون، ومنهارون، وزاحفون، بعضهم حاول أن يفلسف هذا الانهيار والانبطاح، فقالوا أن الأمة الألمانية والفرنسية كانت متحدة حتى عام 1200 ميلادية، ولديهم فصول تاريخ مشتركة، وبعضهم زعم أنها سيف الحضارة المسيحية الأمضى، ولكن الحقيقة الناصعة أنهم كانوا راكعون، ربما يشكون من فراغ البطون كذريعة، ولكنهم كانوا أصلاً يعانون من خواء العقل والقلب والضمير ... خواء داخلي وهزيمة لعينة تعشش في رؤوسهم الفارغة.

أيها العراقيون .. أيها العرب .. لا تبتأسوا ... لكل أمة مكب نفاياتها، كتب أحد هؤلاء، الكاتب الفرنسي الخائن المتعاون مع العدو ديشانبرمان: " أنه أعمي من لا يعرف الدور الذي أوكله القدر إلى ألمانيا، بل منحطة وملعونة أي أمة أوربية لا تحي هذا السيف المرفوع ". ولكن الشاعر الحر بول فاليري كتب يرد : أواه كم رأيت وجوهاً فر الشرف من جباهها ..

والمحتلون الألمان كانوا يعدمون رهائن فرنسيين 50 فرنسي مقابل ألماني واحد ... وكان الخونة الفرنسيون يرددون متعقلين: هل ستخرج هذه العمليات وهذا العنف الألمان من فرنسا ؟

فرنسا تحررت .. والعار كان نصيب للخونة والمتعاونيين يوم فرحة الشعب بالتحرير.. . وكتب بول فاليري يوم التحرير: ليس هناك نهار أكثر ألقاً، من اليوم الذي يقتل فيه الخونة ..

هكذا هو ديدن المحتل .. يخلق جواسيس ومتعاونون ... ولكنه يفرز أبطاًل وقادة للشعب، وهكذا يفعل أصحاب الأقلام الشريفة الذين يكتبون بدمائهم، والذين يمتلكون أفئدة حرة لا تجزع، وإلى الأفق بلا خوف لا وجل .. يرددون وطن علمني القراءة والكتابة ... وله فقط أكتب .. الشرفاء يقسمون لك أيها الوطن أن لا يخونوا الكلمة ..

البحر سيثور يوماً، والتداعيات الفنية تأخذنا إلى لوحة الرسام الروسي إيفان آيفوزوفسكي الرائعة التي أطلق عليها (الموجة العاشرة) تلك اللوحة الرائعة، التي لا يمكنك مغادرتها بسهولة، وهي تنتمي إلى الفن الكلاسيكي، فئة رسوم البحر ولكن بأمتياز خاص، هي لوحته المذهلة الجمال والقوة والإبداع " الموجة العاشرة "The Tenth Wave " وهذه اللوحة اليوم أحدى الموجودات الثمينة للمتحف الروسي في المدينة التي درس فيها آيفوزوفسكي مدينة لينينغراد "سانت بطرسبرغ" وهي بحجم 221X332 Cm .

ولوحة الموجة العاشرة، أثارت إلهام العديد من الكتاب والأدباء والفنانين، فقد أعتبرها آيفوزوفسكي الخبير بعواصف البحار، تسع موجات ضربت السفينة وأحالتها إلى كيان متهالك، والموجة العاشرة تلك الموجة التي أغرقت السفينة التي أتعبها النوء، طغت عليها وأرسلتها إلى قاع البحر العاصف الغاضب، والبحارة يتعلقون يائسين بآخر قلوع السفينة على سطح البحر المدلهم في ظلام الليل، ولا فنار يلوح في الأفق ولا مرساة سوى ضوء القمر الذي شاء آيفوزوفسكي أن يجعله فنار البحارة في مأساتهم هذه والساحل بعيد .... ألهمت هذه القراءة الفنية الكاتب المبدع .. العملاق إيليا أهرنبرغ في روايته الكبيرة: " الموجة التاسعة " فقد أعتبرها الموجة التاسعة قبل غرق السفينة ..

الموجة التاسعة هي الموجة ما قبل الأخيرة ... الموجة التاسعة هي إنذار، وهو إنذار يطلقه سياسي، رسام، كاتب أديب. الكاتب يطلق إنذاراً لمن ...؟ للبشرية والإنسانية التي شهدت الفاشية تذبح الجمهورية الأسبانية.... أوربا تتفرج مكتوفة الأيادي للنازية والفاشية تغرق أسبانيا بحمام دم وتنحر الديمقراطية ..! أين كانوا حماة الديمقراطية ومتشدقيها ..؟ كانوا يزودون فرانكو الفاشي بالسلاح سراً وجهاراً .. ويقولون لك .. لسنا نحن، بل أنها الشركات الهادفة للأرباح..! لم يقف سوى الأتحاد السوفيتي، الذي أرسل السلاح والمتطوعين لأسبانيا الجمهورية، وعشرات الألوف من الكادحين من كافة أقطار العالم أستادانوا ثمن تذكرة السفر وشخصوا إلى أسبانيا .. وقفوا إلى جانب الجمهورية وقاتلوا إلى جانبها، والألوف منهم قضوا وراحوا في عناق مع الثرى الأسباني إلى الأبد ..!

الكاتب السوفيتي الكبير إيليا أهرنبرغ كان من بين من تطوع ليقاتل بالسلاح .. وعندما عاد كتب رائعته : " الموجة التاسعة " ليحذر البشرية من الصمت .. هاتفاً ... الموجة العاشرة قادمة ... أنتبهوا ... الصمت هو موقف ...لا تشاركوا في مؤامرة الصمت ... لا تقفوا مكتوفي الأيدي أمام الجريمة .. فالشيطان لا يريد سوى سكوت الأخيار .....

الصمت عار ... البحر يصمت غاضباً، ويثور عاصفاً ... وما أجمل غضب البحر
هذا هو صمتنا ... هذا هو صخبنا ...
سلاماً لبحرنا الصاخب العاصف ...
سلاماً لمن وقف قلمه للشعب .. للغد .. للحرية...
سلاماً لمن أصطف مع شعبه وليس مع جلاديه...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الإحتلال الأمريكي للعراق، الإنتفاضة الشعبية بالعراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-08-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  جمهورية مهاباد
  هل تسقط التظاهرات الحكومات والأنظمة
  هل كادت إيران أن تصبح جمهورية اشتراكية سوفيتية ..؟
  الأدب في بلاد الرافدين
  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا
  أوبرا بحيرة البجع
  يوهان فولفغانغ غوتة
  لوركا ... الشهيد البريء في الحرب الأهلية
  تعديلات جوهرية في النظام الدولي وإشكالية تحقيق العدالة الدولية
  ريمسكي كورساكوف سيمفونية عنترة بن شداد
  اليسار العربي ... استشراف المستقبل
  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة
  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "
  المتعاونون مع العدو
  أبو رغال دليل العدو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلام الشماع، الهيثم زعفان، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، محمد تاج الدين الطيبي، سحر الصيدلي، د. محمد عمارة ، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، صفاء العربي، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، محمد الياسين، د - المنجي الكعبي، كمال حبيب، د. الحسيني إسماعيل ، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الشاهد البوشيخي، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، ابتسام سعد، د.ليلى بيومي ، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد يحيى ، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، خبَّاب بن مروان الحمد، علي الكاش، صفاء العراقي، د. خالد الطراولي ، مصطفى منيغ، أحمد النعيمي، جاسم الرصيف، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، د- محمد رحال، د. عادل محمد عايش الأسطل، هناء سلامة، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، أنس الشابي، مصطفي زهران، فتحي الزغل، صالح النعامي ، د- جابر قميحة، منى محروس، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم فارق، عبد الله الفقير، د. نانسي أبو الفتوح، د - شاكر الحوكي ، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، فاطمة حافظ ، محمد أحمد عزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، رافد العزاوي، د - محمد بنيعيش، د. أحمد بشير، إيمان القدوسي، سفيان عبد الكافي، محمد عمر غرس الله، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، د.محمد فتحي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، الشهيد سيد قطب، فاطمة عبد الرءوف، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، د- هاني السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جمال عرفة، عواطف منصور، حسن الطرابلسي، سامح لطف الله، سلوى المغربي، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، رضا الدبّابي، سوسن مسعود، أ.د. مصطفى رجب، محمود صافي ، أحمد الغريب، محمد الطرابلسي، محمود سلطان، يزيد بن الحسين، يحيي البوليني، مراد قميزة، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، د. نهى قاطرجي ، عصام كرم الطوخى ، أحمد ملحم، عراق المطيري، أحمد الحباسي، كريم السليتي، طلال قسومي، فهمي شراب، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أشرف إبراهيم حجاج، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، د - محمد سعد أبو العزم، صباح الموسوي ، محمد شمام ، نادية سعد، تونسي، صلاح الحريري، بسمة منصور، خالد الجاف ، حاتم الصولي، وائل بنجدو، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، سيد السباعي، صلاح المختار، د. محمد مورو ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الناصر الرقيق، فراس جعفر ابورمان، محمود طرشوبي، ياسين أحمد، أبو سمية، د- محمود علي عريقات، مجدى داود، حسن عثمان، منجي باكير، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بوادي، معتز الجعبري،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة