تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تهريج الطابور الخامس

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سمعنا أكثر من مرة، من يتهددنا، يتوعدنا، بالويل والثبور وعظائم الأمور ويحذرنا إن تصدينا لخطط الفرس ومؤامراتهم، بالخلايا النائمة، وبقوى خفية كامنة، غير ظاهرة، وبقدرات وإمكانات لا نراها ولا قبل لنا بها، وجاء هذا التهديد على لسان رؤساء، وحكام، وشخصيات نافذة في الحكم وخارجه. والعقل السياسي العربي في سماته وسياقات عمله، لا يكترث كثيراً لمثل هذه التهويلات، ولكن هناك في معسكرنا من يريد أن يواصل مهمة التهديد والترغيب، فينطلق في التهويل وبث الذعر(كما يعتقد) ليواصل المهمة في إطار توزيع الأدوار والمهمات، بهدف التأثير في المعنويات وهز ثقة المواطن بكيانه بقياداته، ومحاولة للتأثير في المعركة بمهمة أشبة بالقصف المدفعي التمهيدي الذي يسبق الهجوم العام، لم يفكر الكثيرون منا، من هم يا ترى الخلايا النائمة، (وقد بات هذا المصطلح تحديداً على رأس الطلقات التحذيرية لتلك الجهات البائسة) التي يهددون بها في اليمن والخليج البحرين والكويت والإمارات وقطر والسعودية، أو القوى الكامنة ..؟ التي بها أيضاً يهددون.

المبالغة والتهويل صفة معروفة لمطلقوا هذه الحملات الخلبية (الخلب: طلقة صوتية لا أثر فعلي لها) ونحن في العراق نعرفها أكثر من غيرنا، نعم نحن نقر أنهم متعبون في التعامل، ولكن في النهاية يرضخون للأمر الواقع ويلحسون تصريحاتهم بل أمتنان وقلة حياء. نعم إنهم يلحقون ضرراً بعملية التنمية في بلداننا، ولكنهم يلحقون الضرر بأنفسهم بأكثر من ذلك، فالأموال الطائلة التي تنفق على الأسلحة والتآمر والتخريب ضررها بالدرجة الأولى على شعبهم إذ هي على حساب التنمية والخدمات في بلادهم قبل كل شيئ، ثم أن هذه الأساليب الملائية لا تبعث على الاحترام.

من هم الطابور الخامس في أقطارنا ..؟
الطابور الخامس عناصر لا تحمل السلاح لتقاتل العدو، ولكنها تعمل على تخريب الخطوط الدفاعية، في جبهتنا، ويتألف بالدرجة الأولى من جماهير البسطاء السذج، الذين غسلت أدمغتهم بصورة دقيقة ثم استغفلوهم ويخاطبونهم بلغة يستولون فيها على عواطفهم ورؤوسهم وغرائزهم، ليكون الناتج النهائي عناصر مطيعة تقاد إلى مصائرها حتف أنفها. ولكن الأخطر من ذلك أن مفاتيح هذا الطابور وهي تلك العناصر التي تؤلف بمجموعها وعملها الذي يشابه تكوين وعمل الفرقة الموسيقية، فهناك من يضع الخطة لرجال الطابور، ثم ليعزف كل على آلته لينتج لحناً في النهاية ملائماً لكلمات نص الأغنية. فالفرقة هذه تتألف من :
1. (بعض) من رجال الدين المجيرة ولائهم للدولة الفارسية، بصرف النظر عن طوائفهم.
2. سياسيون تم تجنديهم في ظروف وأوقات متفاوتة.
3. صحفيون حرفيون أو يمثلون اتجاهات قومية وتقدمية، والبعض منهم يساريون، ومن ديانات مختلفة، يعملون وفق مبدأ العلاقات العامة، والعمل بالقطعة وتأجير الخبرة والقدرة.
4. (بعض) مثقفون من اتجاهات مختلفة ممن يتعاملون مع الثقافة كمهنة وليس كأهداف نبيلة.

الطابور الخامس في بلادنا تشكل عبر عمل طويل كان قد قطع شوطاً حتى في عهد السافاك / نظام الشاه، وتواصل بناؤه بقوة في عهد الملالي الصفويون، ويلعب المال وشتى الإغراءات دوراً مهماً في كسب تلك العناصر، أو التهديد في بعض الحالات بالتصفية الجسدية، كما تعرض إلى ذلك إعلاميون وسياسيون وقادة رأي وشخصيات نافذة، في أكثر من قطر: سورية، لبنان، العراق. ولا نريد هنا أن نرد على كل ما يروج له الطابور الخامس، ولكن نرى من الضروري الوقوف عند بعض اللافتات الرئيسية التي يدور العمل تحتها :

* الخلايا النائمة: لا يتردد حتى رؤساء (بالمنصب، كالأسد مثلاً) وصحفيون كبار، وسياسيون أن يهددون من طرف اللسان بالخلايا النائمة، وأن هذه الخلايا ستحرق الأرض عاليها وسافلها، والحق أن هذه الخلايا دربت على عمليات التخريب والإرهاب، ويغض الطرف من يدعي الحرص على حقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب عن فعاليات الخلايا النائمة، فيصح فيها القاعدة القانونية "من أمن العقاب أساء الأدب" ومع كل ذلك فحصاد التخريب كان مزدوجاً وليس أحادي الجانب، نعم كانت هناك تضحيات وخسائر، ولكن من ربى هذه الخلايا وأنفق عليها الكثير، وبالغ بقدراتها ثم خسرها بسرعة وبسهولة لم يكن يتوقعها.

* مفردات الحملة الشعوبية: وهي ليست جديدة في أساليبها وأهدافها: السخرية من التاريخ واللغة واللباس وسائر المكونات الثقافية، والعمل على إضعاف أصلب المكونات العربية: ثقة العرب بأنفسهم المتأصلة والمتجذرة عبر تاريخ يمتد لأكثر من ألفين عام في العهود التاريخية، والسخرية من العرب وكرامتهم ولغتهم وتقاليدهم، وسائر مكوناتهم الثقافية. متناسين أن العرب علموا العالم الحرف والرقم، ومعظم ثقافة وعلوم العالم جذرها في بلادنا، وهناك من يروج أن العرب يحترفون الهزيمة، متناسياً أن الوطن العربي كان مقبرة الامبراطوريات العظمى عبر التاريخ، ربما هو يحاول أن يثأر لهم ...! وحتى الولايات المتحدة انتهت هنا كقوة عظمى تقرر مصير المعارك الحاسمة، وهذه رؤية لقادة ومفكرين كبار. نعم هي تمتلك القوة لتدمر وتقتل، وربما تعثر مسيرة عمل سياسي ودبلوماسي، ولكنها لا تمتلك تقرير صورة نهاية الصراع وتلك هي الفقرة الأهم في أي مسيرة سياسية كانت أم عسكرية. يخيفوننا بأمريكا ... وأمريكا كانت هنا ومعها 350 ألف عسكري عدا حلفاؤهم، وقد هزموا وفروا من العراق بالأقساط أو بالجملة، وها هم يديرون المعركة عن بعد وبواسطة وكلاء خدمة، وكل المؤشرات تدل أنهم ووكلائهم وعملائهم في مأزق.

* إيران تمتلك مشروعاً والعرب لا يمتلكونه : خرافة كبيرة يرددها عناصر الطابور الخامس ويرددها البعض عن سذاجة، أو من قبيل التهويل العاطفي. إيران تمتلك مشروعاً والعرب لا يمتلكونه. العدوان والتآمر ليس مشروعاً لإقامة دول عظمى، ولا يسمى مشروعاً. إيران لم تكسب معركة عسكرية واحدة من مئات السنين، منذ خسارتها لمعارك: ذي قار، البويب، القادسية، النهروان، ومعاركهم مع الدولة العثمانية ...الخ وانتهاء بمعارك القادسية الثانية التي استطالت لثمان سنوات. واقتصادهم يعاني من أمراض مزمنة، ومن المخجل في علم السياسة اعتبار مشروعهم محترم، ونظامهم السياسي صالح للتعميم. والعرب يمتلكون مشروعهم الذي يزعج البعض من الصغار والكبار: التنمية وتحقيق النهضة، التي نقف على أبوابها وتدور المحاولات الحثيثة لتدميرها وإيقافها.

• إيران دولة عظمى : أبتداء، نقول لا يضر العرب من يصبح دولة كبرى أو صغرى، فهذا شأن تختص به مع شعوبها، والعرب لم يدخلوا في مسابقة مع جهة، كل خيره وشره لنفسه، فهي في آخر حرب خاضتها خرجت تلعق جراحها تجر أذيال الخيبة، وسياسياً هي دولة معزولة من جيرانها، ومهتزة اقتصادياً، والوحدة الوطنية مفقودة على نحو خطير. ونصاب بدهشة كبيرة عندما نقرأ لمن يهوى الفلسفة أن إيران شيدت دولة حديثة، فليقل لنا من يريد أن يتفلسف ويخاطب البسطاء والرعاع والغوغاء ماذا وجدوا في إيران شيئ يستحق أن نحسدهم عليه في نظام يشبه أنظمة القرون الوسطى، أو حتى أشد تخلفاً ..

• الولاية التامة فيها لمن نزل بجواده إلى سرداب منذ نيف وألف ومئتين عام ولما يزل هناك، يأملون خروجه ذات يوم وما يسمى بمرشد الدولة إنما هو وكيله ونائبة، والنظام بأسره يسمى بولاية الفقيه على أيه حال، وبذلك فإنه يتفوق في ديكتاتوريته على أعتى طغاة التاريخ.

• هذا الولي الفقيه يسير شؤون الدولة بأسرها وهو ليس بعبقري ليمسك بكل خيوط الحكم بين يديه، ويبقى في الحكم ولا توجد آليات لخلعه عن الحكم. ويقوم خامنئي بهذه الوظيفة منذ عام 1989 وحتى الآن(37 عام) يحكم إيران حكماً ثيوقراطياً إكريليكياً مطلقاً يقود مشروع التوسع القائم على أسس طائفية وعرقية.

• هذا النظام بوصفه نظاما ً غير ديمقراطي فبأي حق يحكم شعوبًا لا تريده ولا يمنحها أي من الحقوق الديمقراطية التي يستحقونها كشعوب تمتلك مقومات الأمة.

• هذا النظام يتخذ من تصدير نمطه الرجعي المتخلف علنًا وبأتباع كافة الوسائل الغير مشروعة من التآمر إلى التخريب، والأغتيالات، والتآمر وإشعال الحروب الطائفية.

• يقيم هذا النظام التحالفات المحلية والدولية السوداء والسرية الغير شرعية عون لكل من يريد التآمر، فهو مارس دور الحليف لكل من يخطط لحروب في المنطقة أو ضد نهضتها قديماً وحديثاً فهم كانوا عوناً للإنكليز، والروس والأمريكان، ويتوسلون دور شرطي المنطقة، في دور يتقنوه .

• الأقطار العربية مجرد فسيفساء لا معنى لها، هكذا يكتب أحد عناصر الطابور الخامس، وينسى أن بغداد كانت عاصمة لقوة عظمى، وكذلك دمشق، واليمن شهدت دولاً كبيرة (سبأ، ومعين، وقتبان) قبل أن يعلم أحدهم مكانه على الخارطة. ليتفضل ويقرأ من هي الدول المهددة بالزوال ... وربما يتعلم أن المؤامرات لا تنهي شعوباً ودولاً ... دول مهددة بالاختفاء ......
(https://www.youtube.com/watch?v=OOMRKv6rZmk)

• إيران قررت أن تلتحق بالمؤامرة المعادية للعرب والإسلام، وأن تعمل مقاولاً ثانوياً لدى الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشاطرها قلبياً وعقلياً العداء للعرب والإسلام، وبمعيتهم إسرائيل، ونسمع بين الفينة والفينة أنه مرشحة لأن تلعب دور الجندرمة في المنطقة، وتتطلع بشراهة لمطامع ومغانم تتخيلها وتحلم بها، نعم ستتمكن من إثارة متاعب هنا ومشاكل هناك، ولكنها سوف لن تستطيع أن تزدرها، لإنها تفتقر إلى الامكانات السياسية والاقتصادية والثقافية الضرورية. ولكن هذا الدور والفعاليات، يمكنها أن تحدث القرقعة والفرقعة ولكن لا يمكنها مجاراة العصر، ولا يمكنها تأسيس دولاً حديثة بها، دولاً لابد أن تزج بطاقة كافة مواطنيها، (بصرف النظر عن النسب في السكان) من أعراق وأثنيات ومذاهب دينية في بناء دولة حديثة محترمة، قائمة على مبدأ المواطنة كأساس جامع مانع لكل من يسكنها.

• إيران تصدر مشكلة جذرها يكمن في أراضيها، هي بالكاد وباستخدام مفرط للقوة والقمع قادرة على ضبط أرجاء كثيرة في البلاد (نفذت طهران 32 اعداما خلال اسبوع واحد ليبلغ عدد المعدومين في هذا البلد حوالي الفي حالة خلال فترة رئاسة الرئيس الايراني حسن روحاني الحالية)، في الدولة الإيرانية التي لا يشكل الفرس سوى 30% من سكانها، هناك اقليات عرقية ودينية لو منحت حق تقرير المصير، لأختارت الألتحاق بكيانات سياسية أخرى(الآذريون مثلاً، والأكراد، والعرب الاحوازيون، والبلوش)، وليس سوى الديمقراطية الحقيقية يمكن تشييد دولاً لا يتسلل العطب إليها يوماً، فعندما يلتهب أحد الأجزاء المصابة، ربما سيسري لسائر الأرجاء، وسيكون العلاج قد فات أوانه ليكون البتر العلاج الأوحد الوحيد المتبقي، وإني أرجح أن إيران قد أدركت هذه النقاط الملتهبة في جسدها وما أكثرها، وأن هذا اليوم قادم لا محالة.

• حصاد المشروع الإيراني : لا أحد يشير أو يتساءل ما هو فحوى المشروع الإيراني: هل بوسع إيران أن تلتهم المنطقة اقتصادياً ، أم لديها نموذج نظام دولة ديمقراطي جذاب ينتمي حتى للقرون الوسطى ..! ماذا لديها غير التآمر وبث الدسائس والتحريض والتهييج..؟ وهل هذا يصلح أن يكون نموذجاً ومشروعاً قابل للتصدير ؟ ... ثم ماذا كان حصاد المشروع الإيراني طيلة 36 عاماً ...؟ ماذا كان حصادهم في لبنان وسوريا واليمن والبحرين والعراق سوى أستنزاف للمال والعتاد والأرواح، وكرة واحتقار أشاعوه بين 350 مليون عربي، ومليار ونصف مسلم، ليس من السهل إزالته. حقاً كمن قتله طمعه، أفلا يسألون أنفسهم أننا كعراق وكأمة عربية هزمنا امبراطوريات عظمى كبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة في العصر الحديث، والرومان وبيزنطة وكسرى وأكسوم في العصور القديمة...!

* المشروع النووي الإيراني : الأمة العربية تعلم أن أشد من يعاديها في العالم هي الصهيونية، ومن ورائها الولايات المتحدة، وبدرجات أخف العالم الغربي، وهذه القوى كلها نووية، ولكن هذا لم يغير في جوهر المسألة شيئاً، فالقضية الفلسطينية لما تزل ساخنة، ولم يفد الصهيونية 120 قنبلة نووية في ترسانتها، والولايات المتحدة قاتلتنا في العراق ولبنان، والسودان وليبيا وأرجاء أخرى، والولايات المتحدة خسرت معاركها السياسية والعسكرية في كوريا وفيثنام وكمبوديا، والعراق وحيثما دست بأصابعها، وانكفأت إلى قلعتها حتى بعد انتصارها في أعقاب الحرب الباردة، وإقامتها النظام الإمبريالي الجديد (العولمة) وتخلت مرغمة عن عقيدة القوة العظمى المطلقة، وكل اعتبارات دولة القوة العظمى (Super Great Power)، القطب الأحادي، المهيمن على العالم، إذ خسرت الحرب في العراق بنتائجها السياسية والعسكرية والاستراتيجية، خسارة واضحة بينة لا لبس فيها، وها هي تمارس اليوم سياسة القيادة من الخلف (leading from behind) أو (behind Drive from )، ولسان حالها يقول وخاصة لحلفاءها من يريد أن يصبح قوة عظمى فليتفضل ...... نحن ندعم، نساعد سياسياً، بالأسلحة والخبرات، ولكن لن ندخل المعارك، وعلى كل طرف أن يتدبر أمره ...! خطاب موجه ليس للإيرانيين والاسرائيلين فحسب، بل وحتى لحلفاءها الأوثق من الأوربيين ضمن الناتو ..!

* تنازل نظام ولاية الفقيه عن (البرنامج النووي) الذي يمثل إلى جانب القمع الداخلي و(تصدير الإرهاب) واحدا من الأجزاء الثلاثة لإستراتيجية المحافظة على النظام فشكل الاتفاق هزيمة للنظام برمته النظام الإيراني کان العامل الأساسي في الأزمات والتوترات في المنطقة، وهو أمر مرغوب ومقبول بل هو مطلوب لإبقاء المنطقة العربية في حالة توتر يخدم المصالح الغربية عامة ويصرف أنظار عن المواجهة الرئيسية مع الصهاينة، والمدهش أن دور مثير المشاكل (Troublemaker) هو دور يتلائم مع مكونات العقل السياسي الفارسي قديماً وحديثاً.

سيقول لنا صحفي متأزم ولا ندري ما هي أزمته ..! أن الولايات المتحدة مستخذية الحكومات العربية، لمجرد أنه يريد أن يشعر بالسعادة للشتيمة ...! ومثله شعراء يمتهنون الشتيمة والسب، فيسب أحدهم بلاده وشعبه ليبرهن أنه قد ألتحم بالغرب، أو ليقبض المزيد، أو ليظهر نفسه أنه من رجال الأدب الغاضب ... وآخر يفهم الصحافة على الطريقة الأمريكية، أدفع نكتب لك ونروج مواقفك، وبعكسه سترى منا قذارة لسان يندى لها جبين الرداحات، لهذه الأسباب وغيرها، فأنا أعرف على سبيل المثال صحفياً عربياً، كان يأمل أن تغدق عليه السعودية .. تعطيه ليسكت، فتمادي في الشتيمة وتمادى، ولما لم يجد من الشتائم فائدة، لاذ بصمت .... هو صمت الحملان ...!

سيأتي يوم سيصمت فيه مهرجوا الطابور الخامس ....... إذ لا يمكنك المراهنة على جهل الناس للأبد


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الخونة، المتعاملون مع المحتل، إيران، رجال الدين، الشيعة، التدخل الإيراني بالعراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-08-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يحيي البوليني، د - احمد عبدالحميد غراب، سلام الشماع، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، رأفت صلاح الدين، د.ليلى بيومي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عبد الآله المالكي، د - الضاوي خوالدية، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، صباح الموسوي ، محمد العيادي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، د- محمود علي عريقات، الهيثم زعفان، نادية سعد، د - المنجي الكعبي، علي عبد العال، الهادي المثلوثي، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي الزغل، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، محمد تاج الدين الطيبي، سحر الصيدلي، عبد الله الفقير، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، د - عادل رضا، سعود السبعاني، حسن عثمان، فتحـي قاره بيبـان، محمد الياسين، سامح لطف الله، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، أحمد النعيمي، هناء سلامة، أحمد ملحم، د- هاني السباعي، عدنان المنصر، وائل بنجدو، صلاح الحريري، حسن الطرابلسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، ياسين أحمد، فوزي مسعود ، عبد الغني مزوز، مصطفى منيغ، محرر "بوابتي"، كريم فارق، إسراء أبو رمان، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، رافع القارصي، رضا الدبّابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، الشهيد سيد قطب، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، د. نانسي أبو الفتوح، فراس جعفر ابورمان، تونسي، علي الكاش، إيمى الأشقر، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، رافد العزاوي، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، كمال حبيب، د. طارق عبد الحليم، سيدة محمود محمد، فاطمة عبد الرءوف، فتحي العابد، المولدي الفرجاني، د. محمد مورو ، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، منجي باكير، صفاء العراقي، أبو سمية، إيمان القدوسي، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، د. أحمد محمد سليمان، محمد شمام ، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، العادل السمعلي، عمر غازي، محمد عمر غرس الله، مجدى داود، حاتم الصولي، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، الناصر الرقيق، سوسن مسعود، خالد الجاف ، د - محمد بنيعيش، د. أحمد بشير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مراد قميزة، طلال قسومي، د - محمد سعد أبو العزم، جاسم الرصيف، سامر أبو رمان ، شيرين حامد فهمي ، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الحسن، صالح النعامي ، مصطفي زهران، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، عزيز العرباوي، عبد الرزاق قيراط ، محمود صافي ، حمدى شفيق ، د. نهى قاطرجي ، عصام كرم الطوخى ، كريم السليتي، رشيد السيد أحمد، د. محمد يحيى ، أنس الشابي، د. الحسيني إسماعيل ، عراق المطيري، د - مضاوي الرشيد، د. صلاح عودة الله ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة