تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أيها العرب احذروا دسائس الشعوبية الفارسية

كاتب المقال احمد الملا - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من أجل معرفة معنى الشعوبية نستطلع بعض الآراء التي تكشف معنى ذلك المصطلح، إذ جاء في القاموس المحيط ‘والشعوبي بالضم محتقر أمر العرب وهم الشعوب’، قال عنها القرطبي هي حركة ‘تبغض العرب وتفضل العجم’ وقال الزمخشري في أساس البلاغة ‘وهم الذين يصغرون شأن العرب ولا يرون لهم فضلاً على غيرهم’، تعرف الموسوعة البريطانية الشعوبية بأنها كل اتجاه مناوئ للعروبة.

والشعوبية حركة ظهرت بوادرها في العصر الأموي، وأخذت تظهر بشكل كبير وفعال في العصر العباسي خصوصا في زمن المأمون والأمين، وهذه الحركة ترى انه لا فضل للعرب على غيرهم من العجم، وتصل إلى حد تفضيل العجم على العرب والانتقاص منهم، كان الشعوبيون يسمون حركتهم (حركة التسوية) - التسوية بين حقوقهم وحقوق العرب- ويرى المفكر الإسلامي الإيراني علي شريعتي أن الحركة الشعوبية تحولت تدريجيا من حركة تسوية إلى حركة تفضيل العجم على العرب وعملت عبر ترويج المشاعر القومية وإشاعة اليأس من الإسلام إلى ضرب سلطة الخلافة.

يقول المفكر الإسلامي الدكتور علي شريعتي عن الحركة الصفوية متطرقا إلى استنادها إلى مبدأ ‘الشعوبية’: ( وبغية ترسيخ أفكارها وأهدافها في ضمائر الناس وعجنها مع عقائدهم وإيمانهم عمدت الصفوية إلى إضفاء طابع ديني على عناصر حركتها وجرّها إلى داخل بيت النبي إمعانا في التضليل ليتمخض عن ذلك المسعى حركة شعوبية شيعية، مستغلة التشيع لكي تضفي على الشعوبية طابعا روحيا ساخنا ومسحة قداسة دينية، ولم يكن ذلك الهدف الذكي متيسرا إلا عبر تحويل الدين الإسلامي وشخصية محمد وعلي إلى مذهب عنصري وشخصيات فاشية، تؤمن بأفضلية التراب والدم الإيراني والفارسي منه على وجه الخصوص).

كما إن بعض المؤرخين يعتبرون أولى أعمال الشعوبية هو اغتيال أبو لؤلؤة الفيروزي الفارسي للخليفة عمر بن الخطاب انتقاما للدولة الساسانية التي قهرت في عهده، كما تدخلوا في الصراع بين الأخوين الأمين والمأمون، حين استعان بهم المأمون ضد أخيه، وجعل منهم قادة الجيش، وكان للشعوبية دور في إنشاء الفرق الباطنية الشاذة والمنحرفة عن مذهب التشيع الإمامي ألاثني عشري كالقرامطة والنصيرية وغيرهم.

فهذه الحركة الفارسية بنظرتها تلك للعرب نراها لا تختلف عن النظرة الإسرائيلية القائلة ‘ بأنهم شعب الله المختار’، فالشعوبية الفارسية هي من أوجد العديد من الصراعات والنزاعات داخل المجتمع الإسلامي وأوجدت الحركات المنحرفة باسم مذهب التشيع – كما أسلفنا – من أجل أن تبقى هي المسيطرة وصاحبة السطوة على المجتمعات المسلمة، وبالفعل استطاعت أن تستغل الشيعة في البلدان العربية من خلال انتحالها لمذهب التشيع وإيهام الشيعة العرب بأنها هي المنقذ والمُخَلص لهم ولمقدساتهم، فأصبحوا خدما وعبيدا لها.

ولعل ما يحصل الآن في العراق من تبعية لإيران ما هو إلا خير دليل على ذلك، فالأغلبية العراقية الآن تتغنى باسم إيران، ويتصورون بأنها هي الحامية وهي المدافعة عنهم، فطبقت هدفها المنشود وهو ‘ أن يكون العجم الفرس هم السادة والملوك والعرب هم الخدم والعبيد’ ومن خلالهم استطاعت أن تمرر مشروعها الإمبراطوري الفارسي، فتحركات إيران الآن في المنطقة العربية هي تحركات أساسها النزعة الشعوبية من أجل استعباد العرب الذين أصبحوا سادة الكون بعد أن حباهم وفضلهم وكرمهم الله سبحانه وتعالى بان يكون سيد البشر النبي الخاتم محمد ‘صلى الله عليه وآله وسلم’ منهم، والقرآن الكريم بلغتهم، وهذا ما لا يقبل به العجم لأنهم يرون بأنفسهم هم السادة والعرب الخدم والعبيد.

فدخل العجم الفرس الإسلام، وانتحلوا التشيع من أجل أن يسيطروا ويتمكنوا من العرب، فجعلوا القادة والرموز منهم حصرا، وإن وجد قائد عربي فانه يُحارب ويُقتل، وهذا ما نلاحظه اليوم فأغلب المرجعيات الدينية هي من العجم الفرس، وإذا وجد مرجع عراقي فانه يُحارب ويُشرد ويُطرد ويُقتل أو يقر بهذه المرجعيات الفارسية ويعترف بها ويكون خادما تحت عباءتها، وما حدث مع المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني وأتباعه في كربلاء بتاريخ 1/ 7 / 2014م من قتل وتمثيل بالجثث وحرقها واعتقالات ما هو إلا خير دليل على ذلك الأمر.

فعلى العرب من أجل الخلاص من هذا المد الشعوبي الفارسي أن يقفوا موقفا حازما وصلبا بوجه هذا المد الذي حرق الأخضر واليابس في الدول التي توغل وتغول فيها، وان لا يقعوا في الأخطاء التي وقع فيها غيرهم من العرب الذين غرر بهم وانخدعوا بمخططات هذا المد الشعوبي الفارسي، ونُذكر بكلام المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في استفتاء ‘ ولاية فقيه أو حكم إمبراطور ‘ والذي حث فيه الدول الإسلامية والعربية من ضرورة اتخاذ موقف إزاء هذا التمدد والتحذير منه بقوله ...

{ ...3- ........ إيران نجحت وبأساليب مختلفة في السيطرة الكلية على الرموز الدينية والمرجعيات الفارغة الطائفية الانتهازية الأعجمية وغيرها فصارت تحركها كيفما تشاء ومتى تشاء ومن خلالهم تمّت السيطرة على عموم الشارع العراقي الشيعي والسني ... وهذا الأسلوب ممكن أن يتكرر مع باقي المجتمعات الشيعية في باقي البلدان فتحصل السيطرة الكلية والتحريك الجمعي بنفس المنهج والسلوك في العراق فيسير الجميع جاهلا غافلا نائما مخدَّرا نحو تحقيق المشروع الإمبراطوري المزعوم ...

4ـ ......... فلابد من موقف جادّ شجاع من الدول الإسلامية وشعوبها لإيقاف هذا التمدد الإمبراطوري الشعوبي العنصري القاتل وإياكم إياكم من تكرار الأخطاء ...}.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الميليشيات الشيعية، الحشد الشعبي، تقتيل السنة بالعراق، المرجع الصرخي، الصرخي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-05-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رضا الدبّابي، صفاء العراقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي العابد، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، صلاح المختار، رمضان حينوني، أحمد ملحم، كريم السليتي، ابتسام سعد، د. أحمد بشير، محمود سلطان، سامح لطف الله، فاطمة حافظ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد عمر غرس الله، أحمد الغريب، رافع القارصي، كريم فارق، د. محمد مورو ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، إسراء أبو رمان، د. نهى قاطرجي ، العادل السمعلي، منجي باكير، عبد الله الفقير، د. مصطفى يوسف اللداوي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، حميدة الطيلوش، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - المنجي الكعبي، صلاح الحريري، د - مضاوي الرشيد، عمر غازي، د - محمد سعد أبو العزم، سعود السبعاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلام الشماع، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، أحمد النعيمي، وائل بنجدو، عدنان المنصر، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد بوادي، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد إبراهيم مبروك، صباح الموسوي ، محمود فاروق سيد شعبان، د. الحسيني إسماعيل ، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، أنس الشابي، هناء سلامة، ياسين أحمد، محمد الياسين، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، فوزي مسعود ، د - محمد بنيعيش، سوسن مسعود، معتز الجعبري، صالح النعامي ، محمود صافي ، نادية سعد، فراس جعفر ابورمان، منى محروس، رشيد السيد أحمد، د. محمد يحيى ، عبد الرزاق قيراط ، سفيان عبد الكافي، فاطمة عبد الرءوف، د - مصطفى فهمي، خالد الجاف ، د. محمد عمارة ، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد محمد سليمان، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، طلال قسومي، جاسم الرصيف، تونسي، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن الحسن، محمد أحمد عزوز، علي الكاش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الطرابلسي، محمد شمام ، فهمي شراب، حمدى شفيق ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، المولدي الفرجاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الحباسي، جمال عرفة، رأفت صلاح الدين، سامر أبو رمان ، إياد محمود حسين ، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، إيمان القدوسي، سحر الصيدلي، كمال حبيب، د- هاني ابوالفتوح، علي عبد العال، بسمة منصور، إيمى الأشقر، د.ليلى بيومي ، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، مصطفي زهران، محرر "بوابتي"، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - أبو يعرب المرزوقي، أبو سمية، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، د. عبد الآله المالكي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مراد قميزة، مجدى داود، صفاء العربي، عزيز العرباوي، الشهيد سيد قطب، سيدة محمود محمد، محمد الطرابلسي، د. الشاهد البوشيخي، حاتم الصولي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة