تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ماذا وراء المواقف الأمريكية

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قبل كل شيئ لابد من القول، في السياسة ولا سيما عند الغرب، وحتى الشرق الآن، لا يوجد شيئ أسمه صحوة أو ضمير أو أخلاق، وما جرى للعراق كان وما يزال يحدث مع سبق الإصرار والترصد، مخطط له حتى في أدق تفاصيله، وكل شيئ يدور تحت التسجيل والتوثيق صورة وصوت.

لابد لي بادئ ذي بدء أن أنوه، وهذا أجده ضروري جداً لتفهم باقي أطروحتي، أننا في المجلس السياسي العام لثوار العراق، الكيان السياسي الوحيد تقريباً الرافض لتقسيم العراق على أسس طائفية وعرقية وألأثنية. هذا إذا أستثينا تشكيلات صغيرة لا تقوى على إعلان رأيها بصراحة، طامعة ولو بجزء يسير هامشي من العملية السياسية رغم أنها متهالكة تلفظ أنفاسها، ولا تعيش إلا على مغذيات خارجية. والأمر لا ينطوي على فلسفة خطيرة، ونحن لا نضيف شيئاً على الحقائق الثابتة، بل أن تاريخ العراق المعروف والمكتوب يتجاوز السبعة آلاف سنة، والعراق موحد لا يعرف التقسيم ضمن حدوده التي حددها التاريخ والجغرافية، وهذا الرقص الذي نشهده على المسرح إنما جرى التخطيط له ليبلغ هذه الذروة، حسب المثل العراقي : أشوفك الموت حتى ترضى بالسخونة.

أطلعت مؤخراً على تقرير خطير الأهمية (تقرير الجمعية الأوربية لحرية العراق(EIFA) حول العراق) صادر عن دوائر الاتحاد الأوربي، وهو ينطوي على حقائق مجردة، مما يدل على أن جهات كثيرة وفي المقدمة منها اتحاد الأوربي، وأكثر منها الولايات المتحدة الأمريكية، لديها من المعلومات والإحصاءات ما لا تملكه جهات عراقية، فالاخطبوط الأمريكي يمد أصابعه في كل زاوية، فكل الأطراف الدولية تعلم بالأرقام والوقائع الدقيقة، أن هناك مكوناً عراقياً كبيراً يتعرض للتدمير والإبادة، في إطار مساعي محمومة تبذلها إيران للسيطرة التامة على العراق. بأتباع أساليب وحشية غير مسبوقة في التاريخ البشري، والولايات المتحدة تعرف أكثر من غيرها هذه الأساليب، ولم تبدي سخطها إلا اليوم فلماذا ؟

الولايات المتحدة بتقديري أدركت أن حليف الأمس شره له أخلاق الضباع، ولا يخلص لتعهداته، ويلعب وراء الكواليس وتحت الطاولة، ويمارس كافة الألعاب القذرة. ومسرح العلاقات الدولية المعاصر يشهد تحولات مهمة، ومستحقات تقف على الأبواب، وهناك مؤشرات تدل على ملامح الموقف المقبل في الشرق الأوسط، وفي مقدمة تلك تهالك النظام السوري الحليف لإيران، ولا تبدو آفاق الموقف اللبناني بأفضل منها، وهناك تصعيد بالكاد مسيطر عليه في مواجهة أوربية روسية حيال الأزمة الأوكرانية، وأوضاع هشة في الشرق الآسيوي، كل هذه بؤر توتر تنذر بالتهاب مفاجئ، وتمنح هذه المؤشرات التوازنات في الشرق الأوسط أبعاداً جديدة تستحق إعادة الحسابات.

الولايات المتحدة ليست ضد الطموحات الإيرانية، ولا ضد دورها كمثير للمشاكل ولكنها تريد أن تهذبه، وتخشى النهايات الحادة للأزمات، وأن تفقد نهائياً هذا الحليف المفيد المتعب، ولذلك تدخلت في اليمن، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وفي العراق كان تدخل الأمريكان دوماً ينبأ بأنها بصدد أنقاذ نظام الاحتلال الذي أنتجته بنفسها يوشك على الإفلاس السياسي، بعد أن أفلس اقتصادياً، ولم يعد له في الواقع أي معنى لوجوده، فالاحتلال ونتائجه باتت تقض مضاجع من سعى إليه، وها هم يحاولون اليوم لملمة الموقف وإعادة إنتاج نظام احتلال جديد.

لا يجوز مطلقاً وضع كل شيئ على شماعة الإرهاب، فهذا تغافل مقصود وتبسيط شديد غير مقبول لكارثة الاحتلال التي خلقت المقدمات المادية الموضوعة لنمو وتنامي مثل هذه التوجهات، ولماذا لا يسأل أحد عن منظمات وميليشيات إرهابية وفرق قتل تجول المدن العراقية قتلت مئات الألوف من خير أبناء العراق من كافة المكونات. ما يتعرض له العراق، اقتصاده وكيانه السياسي وشعبه بكل أطيافه منذ بدء الاحتلال إلى تدمير واضح، دون رد فعل يمكن وصفه بأنه سليم النوايا وواضح الأبعاد. فليس من الإنصاف مطالبتنا أن نهندس ردود الفعل كافة من مسهم الضر وجرفتهم آلة القتل وهدمت مدن بأكملها وشرد أهلها إلى البراري أو إلى المدن المجاورة الآمنة يدخلونها بكفيل وفيزا ..! ليس بوسعنا أن نطلب منهم رد الفعل هادئ في مسيرة دموية مجنونة، وفي الدفاع الغريزي عن الذات.

قلنا نحن ندين أي محاولة ترمي في مؤداها إلى تقسيم العراق، نعم نحن نعلم أن هدف تمزيق العراق، قد درس جيداً في أروقة المخابرات الأجنبية، وهو ليس بالعلاج البارع لمشاكل العراق الذي لعب دوماً دور بيضة القبان في توازنات المنطقة، والنتائج الحالية واضحة بما يكفي، فبعد زوال العراق السد غرقت المنطقة بالظلام والدماء، بعد أن غرقت بالمشاكل التي جرى تصديرها إليها، بسميها الإيرانيون (تصدير ثورة)، ويسميها الأمريكان (الفوضى الخلاقة)، أيقن الجميع أن العراق لعب طوال عقود طويلة من التوتر دور العامل الحسم الكابح للأزمات في حفظ الأمن والسلام والاستقرار.

المجلس السياسي في جميع علاقاته مع الدول والقوى والحركات والشخصيات، وكل من نلتقي بهم، أو من يودون لقاءنا، نؤكد دائماً على الحلول في معالجة جذر المشكلة وأساها هو الحل الانجح والدائم، ويكمن ذلك بتقديرنا في مراجعة شاملة للأحتلال ونتائجه، والعمل على إعادة اللحمة إلى الوطن الواحد الذي كان بوحدته منارة مشعة ليس للعراق فقط، بل لشعوب المنطقة والعالم، وإعادة إعماره وبناءه، والأمن والسلام لكافة العراقيين من الموصل إلى البصرة، ولا ريب أنها مهمة صعبة ولكنها ممكنة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المقال جزء من مقابلة تلفازية من إحدى القنوات العربية بتاريخ 1 / أيار / 2015


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الدولة الإسلامية، الشيعة بالعراق، سوريا، اليمن، السعودية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-05-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حصاد الثورة ... اليوم
  جمهورية أذربيجان الاشتراكية
  جمهورية مهاباد
  هل تسقط التظاهرات الحكومات والأنظمة
  هل كادت إيران أن تصبح جمهورية اشتراكية سوفيتية ..؟
  الأدب في بلاد الرافدين
  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا
  أوبرا بحيرة البجع
  يوهان فولفغانغ غوتة
  لوركا ... الشهيد البريء في الحرب الأهلية
  تعديلات جوهرية في النظام الدولي وإشكالية تحقيق العدالة الدولية
  ريمسكي كورساكوف سيمفونية عنترة بن شداد
  اليسار العربي ... استشراف المستقبل
  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة
  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلوى المغربي، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، شيرين حامد فهمي ، صلاح الحريري، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سلام الشماع، فراس جعفر ابورمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الشهيد سيد قطب، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، رشيد السيد أحمد، صالح النعامي ، معتز الجعبري، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني السباعي، محمود صافي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مضاوي الرشيد، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، إسراء أبو رمان، محمد الياسين، عبد الغني مزوز، محمود طرشوبي، سوسن مسعود، فاطمة حافظ ، طلال قسومي، مصطفي زهران، أبو سمية، منجي باكير، رأفت صلاح الدين، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، أحمد الغريب، أحمد ملحم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، كمال حبيب، د. مصطفى يوسف اللداوي، جمال عرفة، بسمة منصور، أحمد النعيمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بن موسى الشريف ، نادية سعد، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، د. محمد عمارة ، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، د- محمود علي عريقات، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد تاج الدين الطيبي، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، رضا الدبّابي، محمد العيادي، فهمي شراب، د - الضاوي خوالدية، ابتسام سعد، منى محروس، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، يحيي البوليني، هناء سلامة، مجدى داود، فتحي الزغل، د. الشاهد البوشيخي، تونسي، فوزي مسعود ، فتحي العابد، عصام كرم الطوخى ، محمد الطرابلسي، جاسم الرصيف، د. عبد الآله المالكي، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، سحر الصيدلي، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، إياد محمود حسين ، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، د- جابر قميحة، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، صفاء العراقي، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سعود السبعاني، أحمد بوادي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الحسن، الهيثم زعفان، فاطمة عبد الرءوف، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله الفقير، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، صباح الموسوي ، كريم فارق، د. جعفر شيخ إدريس ، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الحباسي، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، علي الكاش، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. صلاح عودة الله ، عراق المطيري، حمدى شفيق ، محرر "بوابتي"، سامر أبو رمان ، عبد الرزاق قيراط ، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، حسن عثمان، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفى منيغ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة