تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 1 - مصطلح الحياة غير النمطية

كاتب المقال أ. د/ احمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منذ أن خلق الله الإنسان، وخلق منه وله زوجه، وتشكلت الأسرة كأول وأهم مؤسسة في العمران البشري والاجتماع الإنساني، والبشرية لا تعلم للحياة الأسرية سوى نمطا واحدا تعارفت عليه، واصطلحت عليه، وإن ظهرت عبر التاريخ أنماط أخرى إلا أنها ظلت في العرف العام، أنماطا غير طبيعية، لسبب بسيط جدا وهو أنها تخالف الفطرة الإنسانية السليمة والنقية التي فطر الله الناس عليها، فالإنسان قد يخطيء، وقد ينحرف، وقد يوجد لنفسه أساليب للحياة نابعة من شهواته ونزواته وأهوائه ولكنه يظل في قرارة نفسه – وان لم يصرح بهذا – يعلم أنه يأتي أمرا يخالف طبيعته الإنسانية، وفطرته المكوزة فيه، وإن حقق له ذلك متعة عاجلة، أو لبى له شهوة ملحة، وتظل الجماعة الانسانية أيضا في عمومها تستهجن تلك الأساليب، ولا تقرها ولا تمنحها غطاء الشرعية، ولقد لعبت الأديان والشرائع السماوية دورا هاما في إرساء تلك القيم والأخلاقيات التي لا غنى للبشرية عنها حتى تستقيم حياتها،

نعم لقد درج الناس – على مر التاريخ - على أن " الأسرة الطبيعية النمطية " هي علاقة مشروعة يقرها المجتمع بين رجل وامراة، يعيشان معا، وسرعان ما تنتج هذه العلاقة ثمارها من الأبناء، ثم الأحفاد،

وظل الأمر هكذا طوال تاريخ الإنسانية إلى أن جاءت الحضارة الحديثة التي بلغت فيها البشرية شأوا عظيما من التقدم المادي المتمثل في منجزات العلم والتكنولوجيا، وما أدى إليه ذلك من توفير حياة الرفاه والمتعة للإنسان بما لم يخطر له من قبل على بال،

وهنا تفتق ذهن إنسان الحضارة الحديثة - وخصوصا أولئك الذين اتبعوا أهواءهم، وخلعوا رداء الدين والقيم - عن أفكار غير مسبوقة، وممارسات – ظل الناس ينظرون إليها على أنها ممارسات شاذة ومنحرفة – فتأتي الحضارة الحديثة لتقننها، وتعممها على كل الناس، وكافة المجتمعات والدول، وتجعلها في حكم المشروع، بل وتجرم كل من يقاومها،

ورأينا العديد من المفاهيم والمصطلحات المرتبطة بالأسرة، والمرأة، والحياة الأسرية، والحياة الجنسية، التي تروج لها المؤتمرات العالمية، والمحافل الدولية، تحت رعاية وتشجيع وحماية هيئة الأمم المتحدة، وتسعى إلى فرضها على الجميع، باسم حقوق الانسان، والحرية تارة، والمساواة تارة، وعدم التمييز والحضارة، والتقدم، والأعراف الدولية، و......و.... وما أكثر الشعارات التي هي من هذا القبيل، إنها مجموعة مؤتمرات أبسط ما يمكن أن يقال عنها أنها مؤتمرات لترويج وإشاعة الإباحة الجنسية وإقرارها عالميا، أسفرت تلك المؤتمرات عن إقرار مجموعة من الوثائق المحتوية على حرية التوجه الجنسي، وإباحة الشذوذ الجنسي وتمرير ذلك خفية فيما بين السطور في بداية الأمر،

لقد كانت باكورة هذا التوجه المحموم والمشئوم مواكبة لصدور إعلان الأمم المتحدة لحقوق الانسان في 10 ديسمبر 1948م، وهذا الإعلان يمثل البذرة الأولى لمرجعية "أيدلوجية المرأة الجديدة" التي طرحت موضوع " الأسرة والمرأة قضية عالمية " منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، لكن ضجيج القضايا السياسية والاقتصادية على دول العالم الثالث في هذا الوقت غطّى على الجانب الاجتماعي والثقافي المتصل بالأسرة والمرأة والأحوال الشخصية ؛ فمنذ عام 1950م حاولت الأمم المتحدة عقد الدورة الأولى لمؤتمراتها الدولية حول المرأة والأسرة بعنوان " تنظيم الأسرة"، لكن الحكومة المصرية في العهد الملكي قاومته بقوة، وأخفق المؤتمر الذي كان يترأسه ماركسيٌّ صهيوني، ثم عاودت الأمم المتحدة مرة ثانية تطلعها في بناء المرجعية النسوية الجديدة، فعقدت مؤتمراً في المكسيك عام 1975م، ودعت فيه صراحة إلى حرية الإجهاض للمرأة، والحرية الجنسية للمراهقين والأطفال، وتنظيم الأسرة لضبط عدد السكان في العالم الثالث، ....وأخفق هذا المؤتمر أيضاً، ثم عُقد مؤتمر في " نيروبي " عام 1985م بعنوان : " استراتيجيات التطلع إلى الأمام من أجل تقدم المرأة "، ثم كان مؤتمر القاهرة للسكان والتنمية الذي عُقد في سبتمبر 1994م (1)، ثم توالت بعد ذلك المحاولات المستمرة في هذا الصدد،

ومن هذه المفاهيم مفهوم " حرية الحياة غير النمطية " فماذا يعني هذا المصطلح، وكيف نشأ، ومتى نشأ، وما الآثار المترتبة على إقراره وإعماله في واقع حياة الانسان، وما خطره على مستقبل ومصير البشرية، هذا ما نحاول القاء الضوء عليه في هذه المحاولة المتواضعة،

مصطلح " حرية الحياة غير النمطية " ـ Sexual Orientation Freedom
وهو مصطلح حديث لم يكن معروفا من قبل حتى الأعوام الأخيرة من القرن العشرين، ظهر هذا المصطلح لأول مرة في " مؤتمر بكين " المنعقد عام 1995م (2)، حيث دعا إعلان المؤتمر في نص المادة رقم (266) من وثيقة المؤتمر إلى حرية الحياة غير النمطية كحق من حقوق الإنسان، مما استدعى طلب الكثير من الدول المشاركة لتعريفه أو حذفه، في حين أكدت ـ كالعادة ـ الدول الغربية وعلى رأسها الدول الإسكندنافية وكندا وأمريكا ودول الاتحاد الأوروبي أن العبارة لا تضيف حقاً جديداً من حقوق الإنسان وحرياته،

وتجدر الإشارة إلى أنه ونتيجة لاعتراض كثير من الدول منها الدول الإسلامية، ودول جنوب أمريكا اللاتينية الكاثوليكية، وحتى الكنيسة الكاثوليكية نفسها، .....وغيرها من الدول، حتى الصين نفسها ( المضيفة للمؤتمر ) وقفت ضد هذا المصطلح، وتم حذفه من وثيقة بكين التي تعتبر أول وثيقة، ومؤتمرها أول مؤتمر يدرج هذا المصطلح في أجندة أعماله،

ونشير أيضا - في المقابل - إلى أن الدول الغربية أبدت تحفظها - ومن بينها الكيان الصهيوني - على مسألة التوجس من عبارة الحياة غير النمطية – فإسرائيل تقول " إن وفد إسرائيل إلى مؤتمر المرأة الرابع يود أن يقدم النص التأويلي فيما يتعلق بوثيقة بكين المسماة بقاعدة العمل (Theplatform of Action ) فقرة (46) أن إسرائيل كانت تفضل الإشارة المعلنة "المباشرة " إلى الحواجز التي تواجهها النساء، بسبب توجههن الجنسي ( توجههن إلى الحياة غير النمطية )، ولكن في ضوء التفسير الذي أعطى للكلمات أسباباً أخرى من قبل لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فإننا نفسر الكلمات " أسباب أخرى " على أنها تتضمن الحياة غير النمطية ( التوجه الجنسي)" (3)،
وعلى الرغم من حذف هذه العبارة ( حرية الحياة غير النمطية ) من نص الإعلان ( إعلان بكين )، إلا أن المحاولة تكررت في مؤتمر الشباب في براغ في البرتغال عام 1998م (4) ؛ حيث حاولت المنظمات التحريرية (الليبرالية) والشاذة إدخال المصطلح مرة أخرى، ولكنها لم تنجح نظراً للمعارضة الشديدة التي لقيتها، ومع ذلك نجحت تلك المنظمات في نحت وإضافة مصطلح جديد يؤدي إلى المعنى نفسه ولكن بشكل آخر، وهو مصطلح : " مرض الخوف من الحياة غير النمطية "، أي من الشذوذ الجنسي، ودعا في نص إعلان الشباب في براغ إلى " مكافحة التفرقة العنصرية والعرقية، ومرض الخوف من الشذوذ الجنسي " (5)،

وفي مؤتمر " لاهاي " للشباب والمنظمات غير الحكومية عام 1999م عاد المصطلح ـ حرية الحياة غير النمطية ـ من جديد ليفرض نفسه بكل قوة على نص الإعلان، وهو أنه يجب أن يكون " التعليم الجنسي الشامل " إلزامياً على جميع المراحل الدراسية، ويجب أن تُعطى المتعة الجنسية والثقة، والحرية عن التعبير الجنسي، والسلوك الجنسي غير النمطي، كما يدعو الإعلان حكومات العالم إلى "عدم التفرقة بين الشباب على أساس من العرق أو الدين أو الحضارة أو الجنس أو التوجيه الجنسي ـ الحياة غير النمطية ـ أو السلوك والنشاط الجنسي "، وهو الأمر الذي يمثِّل انتصاراً جديداً لجماعات الشواذ .

لاحظ أن المفهوم تم الإيحاء به في مؤتمر السكان في القاهرة عام 1994م، ثم بدأ التدرج في فرض المفهوم ـ ومن ثم المصطلح ـ في مؤتمر براغ عام 1998م، ولاهاي عام 1999م، مما يعكس المحاولات الدؤوبة والإصرار على فرض المصطلح، مهما كان الجهد المبذول في هذا الصدد،
واقعة الأسترالي " نيكولاس تونون " ونتائجها :

ولعل مشكلة الشاذ الأسترالي (نيكولاس تونون) توضح دور بعض المنظمات الدولية وإصرارها على فرض هذا المصطلح ؛ تقول الواقعة أن (تونون) هذا – وهو شاذ جنسيا – رفع دعوى قضائية أمام " لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة " ضد قانون ولايته التي يقطنها ( ولاية تسمانيا في أستراليا) والخاص بمكافحة " الشذوذ الجنسي "، على اعتبار أن هذا القانون يمثل بالنسبة له خرقاً لحقوقه، وتدخلاً في حياته الخاصة، وأن ذلك يتنافى مع التزامات أستراليا طبقاً لمعاهدة حقوق الإنسان المدنية والسياسية.

وعلى الرغم من أن هذه اللجنة منوط بها مراقبة تطبيق الدولة الموقعة على الاتفاقية لالتزاماتها الدولية، وفق بروتوكول خاص ملحق بمعاهدة حقوق الإنسان المدنية والسياسية لعام 1966م ـ ولا تشير الاتفاقية في أي بند من بنودها إلى الحقوق الجنسية، أو حرية الحياة غير النمطية، إنما تشجع الاتفاقية على احترام وصيانة حق الزواج وحرمة الحياة العائيلة ـ غير أن اللجنة المذكورة استطاعت أن توسع نص الاتفاقية ليشمل حرية الحياة الجنسية غير النمطية، وعدم جواز تدخل الدول في الحياة الخاصة للأفراد تحت باب المصلحة العامة أو حماية الأخلاق أو منع انتشار الأمراض، وعلى ذلك فقد ألزمت اللجنة أستراليا ـ كطرف ملتزم ببنود الاتفاقية ـ باحترام هذه الحقوق، وإلزام ولاية تسمانيا بتعديل قانونها الجنائي بما بتفق والتزامها الدولي تجاه الاتفاقية ؛ وذلك خلال (90 يوماً) من تاريخه ...!!!(6).

وصفوة القول : فكما رأينا كيف أن هذا الإصرار العجيب من قبل المنظمات الدولية على فرض هذا المصطلح، الذي يفتح الباب أمام اعتراف المجتمع الإنساني عالميا وإقراره بحقوق وحرية الشواذ جنسيا وحماية تلك الحرية والحقوق بموجب الاتفاقيات الدولية، الأمر الذي من شأنه أن يشيع الفاحشة، ويسهم في هدم الأخلاق والقيم التي ظلت قائمة منذ أن وجد الانسان على ظهر البسيطة إلى أن وصلنا إلى ما وصلنا إليه، فماذا نحن فاعلون ؟ وهل يقف العالم أمام هذا التردي غير المسبوق، في إشاعة الانحراف والانحلال في أوساط الشباب والأجيال المتعاقبة،

وأي خطر داهم ينتظره العالم أجمع بوجه عام، والمسلمون – الذين طال سباتهم، واستفحلت غفلتهم بوجه خاص، عما يحاك ويدبر في دوائر لم تعد خافية على أحد، أقول أي خطر داهم إذا ما قدر لهذه المحاولات أن تنجح في تحقيق أهدافها ومراميها، هل سنرى اليوم الذي تشيع فيه الفاحشة أرجاء العالم كله باسم احترام حقوق الانسان، هل نرى البشرية وهي تقر وتعترف بشرعية ممارسات ظلت منذ بداية تاريخها ترفضها وتزدريها،

وفي الختام نسوق بعض الحقائق المرتبطة بالموضوع الذي نحن بصدده فنقول :
- أن من اللافت للنظر – ويؤكد سوء النية المبيتة لهذه المؤتمرات، والجهات التي تروج لمثل تلك المفاهيم والمصطلحات - أن كل مصطلح قد يثير الانتباه والشكوك ينزع من النسخة العربية للوثيقة، ويبقى في النص الإنجليزي الأصلي للوثيقة.. على اعتبار أن الغرب هم مصدر الحرية الجنسية، ولا وجود لمشاكل معهم من هذا النوع، على عكس العالم الإسلامي والعالم الثالث، ومنها دول أمريكا اللاتينية التي اعترضت على وثيقة مؤتمر القاهرة وكذلك بكين، وأبدت تحفظها في المصطلحات التي تدعو للشذوذ عن فطرة الله تعالى …

- أن القرآن يحدثنا عن فاحشة " اللواط " فيقول : {وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ }( الأعراف : 80 )، والمعنى كما جاء في التفسير : " .....أتفعلون الفعلة المنكرة التي بلغت نهاية القبح؟ ما فعلها مِن أحد قبلكم من المخلوقين " (6)، أي أن أول من اقترف هذا الجرم في تاريخ الإنسانية هم قوم لوط،

- قال تعالى في هلاك قوم لوط : { فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ{82} مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ{83}( هود : 82 – 83)، والمعنى : " فلما جاء أمرنا بنزول العذاب بهم جعلنا عالي قريتهم التي كانوا يعيشون فيها سافلها فقلبناها, وأمطرنا عليهم حجارة من طين متصلِّب متين, قد صُفَّ بعضها إلى بعض متتابعة، معلَّمة عند الله بعلامة معروفة لا تشاكِل حجارة الأرض, وما هذه الحجارة التي أمطرها الله على قوم لوط من كفار قريش ببعيد أن يُمْطَروا بمثلها. وفي هذا تهديد لكل عاص متمرِّد على الله " (7)

- أن القرآن الكريم شدد النكير، وساق نيران الوعيد، وحذرنا من إتيان الفاحشة، وحذرنا من إشاعتها في أوساط الناس والمجتمع، بل وحذر أولئك الذين يحبون للفاحشة أن تشيع في أوساط الناس ويستهويهم هذا، قال تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }( النور : 19 )،

- أن الله تعالى حذرنا من اتباع أصحاب تلك الدعوات المشبوهة، والأغراض الملتوية، أو حتى مجرد السكوت عن مناهضتهم ومقاومتهم وقطع الطريق على محاولاتهم المستميتة لإشاعة الحرية المنفلتة من كل ضابط، بما يؤدي إلى التحلل، والانحراف وهدم القيم والأخلاق، فضلا عن إقرار هذا التحلل وتقنينه، قال تعالى : { .......وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }( الكهف : 28 )، وقال تعالى : {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }( الجاثية : 23 )،
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،

****************

الهوامش والحواشي :
============
(1) - ماجد بن جعفر الغامدي " مؤتمر بكين خطوة باتجاه مجتمع التحلّل العالمي "، المصدر :
http://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:0lFJlGbhiqcJ:www.saaid.net/female/
(2) – هو المؤتمر العالمي الرابع من مؤتمرات الأمم المتحدة للمرأة، تحت عنوان: "المساواة والتنمية والسلم"، والمنعقد خلال الفترة من 4 إلى 15 سبتمبر 1995م في بكين، الصين، وهو المؤتمر الذي ختمت به الأمم المتحدة القرن العشرين، وانتهت إلى الشكل النهائي للمرجعية الجديدة والبديلة التي يُراد فرضها على العالم والتي تهدف بكلمة واحدة إلى "عولمة المرأة"، وتعتبر جميع المؤتمرات السابقة إرهاصات حقيقية لما يصبون إليه من رسم أيدلوجية موحّدة للمرأة في جميع أنحاء العالم ..
(3) - صباح عبده هادي الخيشني : " مشروع الجندر – خطوة للانحطاط العالمي - من وثائق الأمم المتحدة : من الحرية والمساواة ..إلى التماثلية والشذوذ "، المصدر : http://www.lantechedu.com/vb/showthread.php?t=5330
(4) – وهو مؤتمرعقد في " براغ " بالبرتغال عام 1998 م … وفيه تمكنت المنظمات الدولية من إدخال عبارة "مرض الخوف من الحياة الجنسية المثلية " لأول مرة،
(5) - عمرو عبد الكريم سعداوي : " في الخصوصية الحضارية للمصطلحات "، المصدر : http://islamselect.net/print/40027
(6) – راجع كلا من :
- عمرو عبد الكريم سعداوي : " في الخصوصية الحضارية للمصطلحات مصطلحات الأمم المتحدة الخاصة بالمرأة والجمال الاجتماعي "، مجلة البيان، تصدر عن المنتدى الإسلامي، لندن، العدد : ( 237 )، جمادى الأولى - 1428 هـ، ص : 21،
- محمد عمارة : " معركة المصطلحات بين الغرب والإسلام "، نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، 1996م، ص : 4
(5) حمدي عبيد : " قراءة في مصطلحات مشبوهة "، مجلة المنار الجديد، تصدر عن دار المنار الجديد بالقاهرة، العدد (11) ربيع 2000م، ص : 68،
(6) - مجموعة من كبار العلماء : " التفسير الميسر"، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، 1430 هـ - 2009م، تفسير الآية،
(7) – " نفس المصدر السابق "، تفسير الآيات،

------------
أ .د / أحمد بشير – جامعة حلوان


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأسرة، المرأة، الأسرة المسلمة، بحوث إجتماعية، مخاطر على الأسرة، المصطلحات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-04-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي الزغل، عدنان المنصر، إسراء أبو رمان، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. صلاح عودة الله ، د.محمد فتحي عبد العال، الهادي المثلوثي، د - محمد بنيعيش، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، سوسن مسعود، د - شاكر الحوكي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، ماهر عدنان قنديل، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمى الأشقر، د - عادل رضا، د.ليلى بيومي ، منى محروس، د. الشاهد البوشيخي، إيمان القدوسي، طلال قسومي، حمدى شفيق ، صلاح الحريري، نادية سعد، أحمد الغريب، فتحـي قاره بيبـان، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد سعد أبو العزم، تونسي، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، مصطفي زهران، عصام كرم الطوخى ، عزيز العرباوي، فهمي شراب، أحمد بوادي، صالح النعامي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود صافي ، أنس الشابي، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العراقي، علي الكاش، علي عبد العال، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، مجدى داود، إياد محمود حسين ، عبد الله الفقير، صلاح المختار، حاتم الصولي، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، د - مضاوي الرشيد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- هاني السباعي، سحر الصيدلي، د. أحمد بشير، د. محمد يحيى ، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، صباح الموسوي ، مصطفى منيغ، محمد الياسين، رمضان حينوني، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، رشيد السيد أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، أبو سمية، ابتسام سعد، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، كمال حبيب، شيرين حامد فهمي ، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد عمارة ، منجي باكير، د - محمد عباس المصرى، أحمد النعيمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الحسن، محمد أحمد عزوز، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، العادل السمعلي، سيد السباعي، رافد العزاوي، سامر أبو رمان ، رضا الدبّابي، هناء سلامة، د - الضاوي خوالدية، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ياسين أحمد، الشهيد سيد قطب، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، وائل بنجدو، يحيي البوليني، بسمة منصور، كريم السليتي، حسن عثمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، محمد العيادي، خالد الجاف ، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، د - صالح المازقي، عراق المطيري، عمر غازي، مراد قميزة، معتز الجعبري، محمود فاروق سيد شعبان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة