تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حمّة الهمامي والنهضة

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم أكن أرغب في التعرّض إلى حمّة وحزبه والمجموعة التي معه إذ لم يسبق لي أن كتبت عنهم أو نقدتهم إلا تلميحا، اليوم ونحن مقبلون على انتخابات مفصلية يمكن إن اتحدت فيها الجهود أن نرمي بحزب حركة النهضة إلى غياهب مزبلة التاريخ، إلا أنني ألحظ أنه بجانب العملاء المعلنين لحزب الحركة كمرجان والزنايدي هنالك من يقدّم على أساس أنه ممثل للدولة المدنية ومعاد للدولة الدينيةإلا أنه لم يقطع نهائيا مع حزب الحركة بل أبقى خيوط التواصل معهم قائمة وفي ذلك خطر على البلاد والعباد.

إن إصرار حمّة على عدم الانسحاب وامتناعه عن دعم الباجي إلى الآن هو في نهاية الأمر خدمة تقدّم للخصوم على طبق من ذهب، وحتى لا تذهب بنا المذاهب شتى أورد فيما يلي جملة من القرائن التي تؤدّي جميعها إلى نتيجة مفادها أن حمّة الهمامي رغم الهالة التي أحاطه بها أصحابه لا يؤتمن جانبه في خصوص العلاقة مع حزب الحركة إذ سبق له منذ سنة 2007 أن أمضى معه بيان 18 أكتوبر الذي مكن الحزب من الترويج لفرية مدنيته والتسويق لها في الخارج بما لا يتلاءم مع الخط السياسي لحزب العمال الشيوعي المعلن على الأقل، لو توقف الأمر عند هذا الحدّ لقلنا هان الأمر والخطأ وارد ولكن الأمر ازداد سوء إذ بعد أحداث 14 جانفي:

1)صرّح حمة لجريدة الراية العدد الثالث بتاريخ 24 جويلية 2011بأن وجود حزب مدني ذو خلفية إسلامية كالنهضة لا مشكل فيه وهو تقريبا نفس الكلام الذي دأب مورو والجورشي على ترديده.
2) في نفس الحديث يقول بأن تيارات ثلاثة متصارعة تشقّ حزب الحركة هي السبب في ازدواجية الخطاب لديه!!!.

3)يضيف إلى ما سبق القول بأن علي العريض وعبد الكريم الهاروني وهما من هما في التنظيم السري وفي التخشب، لهما مسعى لتجاوز نظرة الإخوان المسلمين وتأمّلوا بعيون مفتوحة يرحمكم الله هذا الكلام.

4) لمّا طُرحت مسألة حرية الضمير في مجلس 23 أكتوبر نشر حمة مقالا في جريدة المغرببتاريخ 8 أوت 2012 هو عبارة عن بكائية يستجدي فيها حزب الحركة علّه يتراجع مذكّرا إيّاه بالأيام الخوالي وباجتماعاتهم وإمضاءاتهم ويتنادى مستغيثا بحزب المؤتمر والتكتل علّهما ينجدانه، من يكون موقفه من حرية الضمير موقف الاستعطاف وهو يدّعي الدفاع عن الحريات ليس أهلا لخوض المعارك فضلا عن قيادتها.

5) أما عن تزكيات الترشح للانتخابات الرئاسية فحدّث ولا حرج ثلثها من الخصوم بحساب واحدة من حزب حركة النهضة واثنتان من حزب المؤتمر.

والذي يهمّني من كلّ ما ذكر أن المعركة التي خاضتها قوى المجتمع المدني طوال الثلاث سنوات الماضية وتستعدّ اليوم لإنهائها لا يمكن أن نطمئن فيها لِمن لا يؤمن جانبه، فضلا عن أن الإصرار على التمسّك بالترشح لا هدف منه سوى تشتيت الأصوات رغم أن الجميع يعلم أن حظوظ المذكور في الفوز تقارب الصفر،إنها خدمة تقدّم إلى حزب الحركة وخيانة لقوى التقدم في معركتها الحاسمة اليوممصحوبة بذرابة اللسان وبلوك الألفاظ المحبّبة إلى الأسماع كالدفاع عن الزوالي وابن الشعب وغيرهما من ساقط القول إن سقط الوطن في أيدي الدواعش، فالحذر كل الحذر من تشتيت الأصوات لأن البرامج المجتمعية اليوم تُحسم في نهاية الأمر بعدّ الأصوات، وأملي كله في أن تقف الجبهة الشعبيّة في صفّ مصلحة الوطن وتدعو منتسبيها إلى التصويت الإيجابي دحرا لحزب الحركة وحماية لمستقبل أبنائنا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات التونسية، الإنتخابات التشريعية، الإنتخابات الرئاسية، حمة الهمامي، حركة النهضة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-11-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو
  حَوَلٌ في البصر وعمًى في البصيرة
  بعد جمنة نواب يتاجرون بالقضية الفلسطينية
  ردًّا على القيل والقال
  عن الزيتونيين وجماعة الإخوان المسلمين مجدّدا

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رضا الدبّابي، محمد الياسين، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، د. صلاح عودة الله ، سيدة محمود محمد، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صباح الموسوي ، عدنان المنصر، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - أبو يعرب المرزوقي، منجي باكير، د - مصطفى فهمي، سيد السباعي، هناء سلامة، د.ليلى بيومي ، أحمد بوادي، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، ابتسام سعد، عبد الله الفقير، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، معتز الجعبري، عراق المطيري، د. أحمد محمد سليمان، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العراقي، صفاء العربي، سامر أبو رمان ، مصطفي زهران، عبد الغني مزوز، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، أشرف إبراهيم حجاج، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، د - مضاوي الرشيد، محمد الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، أبو سمية، د. أحمد بشير، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، سلوى المغربي، فاطمة حافظ ، مجدى داود، رافع القارصي، د- جابر قميحة، د.محمد فتحي عبد العال، تونسي، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، فتحي العابد، إيمان القدوسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله زيدان، محمد العيادي، حسن الحسن، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، إيمى الأشقر، عصام كرم الطوخى ، عمر غازي، صلاح الحريري، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، علي الكاش، رمضان حينوني، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، ماهر عدنان قنديل، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، د. محمد يحيى ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، نادية سعد، فهمي شراب، د - محمد سعد أبو العزم، كمال حبيب، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، محرر "بوابتي"، د - محمد عباس المصرى، د. محمد عمارة ، عزيز العرباوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، د - غالب الفريجات، د- هاني السباعي، مراد قميزة، محمد إبراهيم مبروك، أنس الشابي، د. خالد الطراولي ، فراس جعفر ابورمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منى محروس، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نانسي أبو الفتوح، طلال قسومي، سحر الصيدلي، د- هاني ابوالفتوح، جاسم الرصيف، فتحي الزغل، الشهيد سيد قطب، د. طارق عبد الحليم، فاطمة عبد الرءوف، د. عبد الآله المالكي، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، إسراء أبو رمان، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، علي عبد العال، عواطف منصور، سوسن مسعود، رافد العزاوي، ياسين أحمد،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة