تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رسالة مفتوحة للرئيس السابق زين العابدين بن علي (*)

كاتب المقال د - شاكر الحوكي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


السيد زين العابدين بن علي :
سيدي الرئيس : باسم الوطنية المغدورة و الثورية الزائفة و الحداثة المزيفة و الحكمة الضائعة و الشعب المسكين ، هذا مقدما اعتذاري.

لقد كنا فئة ضالة، آمنا بالحاجة إلى التغيير و تطلعنا إلى مستقبل مشرق تحتل فيه بلادنا موقعا مميزا بين دول العالم الحر، يعيش فيه الفرد بكرامة بلا سذاجة و بلا طمع، بلا انبطاح و دون ذل.
لذلك انخرطنا منذ البداية في الحياة السياسية في محاولة لفك رموزها والتعبير عن تصوراتنا في حدود الفضاء العام المتاح، حسبنا في ذلك الإخلاص للوطن.

و لكن أبوابكم كانت موصدة و دكاكين دولتكم لم يكن يدخلها إلا المقرب و ابن القريب و عبارة "هذا ولدنا" و هذا "متاعنا" و هذا "لينا" كانت المفتاح السحري لقضاء كل حاجة و نيل كل مراد. منابركم قد تعفنت بخطب التهليل و المديح و التهريج و الثناء. لم يكن الإصلاح ممكنا من الداخل في ظل شبكة معقدة ومركبة محكومة بمبدأ تبادل المنافع والمقايضة حتى بالشرف ؛ الفساد كان مستشري في كل مكان وهاجس كل واحد اقتصر على تحقيق خلاصه الفردي ولا شيء آخر و حزبكم العتيد كان الخيمة لكل هذا.

ذهبنا مشردين بين الصحف الوطنية والعربية نكتب عن الحرية و عن الحقوق و الحاجة إلى الكرامة و الديمقراطية تصريحا حينا و تلميحا حينا آخر تحت سامي إشراف مقص رقابتكم الموقر. لم نكن نكتب للجمهور و إنما مجرد أهداف للرصد و الاحتواء و مقدمة لاستيعابنا داخل منظومتكم بطرق أخرى. في مقر حزبكم العتيد كنت أحاول الاتصال بأحد الأساتذة لأسباب مهنية.... وقفت بنفسي على حراس دولتكم الموقرة و حراس جنابكم المبجل و هم يتناولون احد مقالاتي المنشورة بالصدفة في ذلك اليوم بالعناية والتمحيص ... كل شيء كان تحت الرقابة الصارمة.

عندما حل علينا فضاء الانترنت ارتمينا بكل جوارحنا في أحضانه كتبنا كما لم نكتب من قبل و لكن عمار 404 كان لنا بالمرصاد و صفحات الفايسبوك كانت باستمرار عرضة للقرصنة. لم نكن ندعو للعنف و لم نشكل تهديدا للأمن العام و لكنكم كنتم تضيقون ذرعا بالكلمة الحرة.

ذهبنا نطوف الأحزاب الموجودة هنا و هناك. كانت أهون من خيوط العنكبوت . كثير من الكلام و قليل من الفعل . كل واحد يحمل سكينه خلف ظهره: كم كانوا يحبون الخطابة و التشدق بالكلام و يتحذلقون بالمفردات؟ و مع ذلك شركناهم ندواتهم و مجالسهم و اجتماعاتهم و صدقنا تضحياتهم المزورة و نضالاتهم المزيفة.

الإشكال سيدي الرئيس أن هاجس البحث عن العلم و المعرفة و حب الوطن يأبى عليك الاستسلام والتسليم و كل ما قراناه من كتب يجمع على إننا شعوب مهزومة و معدومة ، مسكونة بالجهل و الاستبداد و العبودية. و لما أصاب صوتكم الحازم إرباك الرصاص الذي كان يتساقط في القصرين و سيدي بوزيد وقفصة و يترصد بالقنص قلوب الأبرياء، قلنا إنها الثورة و انه الخلاص المنتظر و لحظة الانعتاق الكبيرة قد أوشكت.

كنا نتابع عن قرب إضرام النار في مراكز شرطتكم و بنوككم و في البلديات و المعتمديات ومؤسسات دولتكم ، و كنا على إدراك تام ان من يحرق لا يمكنه البناء. و لكن ما حدث كان الرسالة الوحيدة التي يمكن أن توجه إليك و تبلغ أذانك و قد تملكها الصمم. و كان الطريق الوحيد نحو التغيير و قد تلقفوه خصومك وأعداؤك الذين بخلت عليهم بالفتات، فمنهم من أبدى التفهم و منهم من أبدى لك الاعتراض.

ولقد كنا على إدراك تام أن ما يحصل هو زواج غير شرعي بين حفنة من الغوغاء لم تكن تملك أي طموح ديمقراطي أو مشروع سياسي و لكنها كانت تملك قدرة رهيبة على الهدم و الحرق و فريق من السياسيين الذين لم يكونوا يملكون بدورهم أي قدرة على الفعل الميداني و لكنهم يملكون كل أشكال الطموح السياسي و لهم من المشروعات الحضارية ما لا يمكن حصره : التقاء إرادتين متضاربتين في لحظة فارقة أثبتم فيها عجزكم عن إدارة الأزمة.

حدث ما حدث و خيرت الرحيل و لكنك ما رحلت، و أنت تدرك الآن أكثر من أي وقت مضى أن حبل المشنقة و المحاسبة بات مستبعدا جدا.

***

سيدي الرئيس إن العبيد الذين صنعتهم لمدة 23 سنة نزلوا إلى الميدان بقوة ليدافعوا عن القيم التي زرعتها فيهم -قيم الابتزاز و الانتهازية- و ليدافعوا عن أطماعهم و طموحاتهم المشروعة و غير المشروعة. احتلوا الشوارع و المقاهي و الإذاعات و الصحف في محاولة حثيثة للتصويت لمشروعك الذي كنت تعده لسنة 2014 . و لقد تكفل العمد و رؤساء الشعب في عهدك و رجال الأحياء و كل الذين كانوا يمثلون سلطانك في كل مكان بالمهمة على أحسن ما يرام. لقد دخلت الزكرة كل حي و ضرب الطبل في كل مكان و قامت الناس بالرقص و لست ألومهم فهم لا يملكون من أمرهم شيئا . و سواء صوتوا أو لم يصوتوا فالأمر عندهم سيان. إدراكهم للشأن العام ضعيف و قدرتهم على قراءة الواقع سطحية وديدنهم الأمن و السلام . تعرفهم و يعرفونك. إنهم أولائك الذين كنت تستقبلهم في اجتماعاتك في المنزه وقد جاءت بهم الحافلات الصفراء من كل حدب و صوب مقابل ثمن بخس .

****

أما إعلامك الوفي فقد فعل كل ما بوسعه ليطمس معالم جرائمك التي استمرت لأكثر من 23 سنة ، منذ إن رحلت لم يأتوا على ذكرك بكلمة سوء واحدة ، بل نصبوا المجالس اليومية لمحاكمة من احتلوا موقعك في محاولة حثيثة لمعاقبتهم لان الشعب الكريم انتخبهم . محملين إياهم كل ما فشلت فيه أنت. و الحال انه لا ظروف المرحلة و لا مدتها أو طبيعتها كانت تسمح بالحديث علي أي نوع من أنواع الانجازات المادية فضلا عن المحاسبة.

سيدي الرئيس هل تتذكر أولائك الشباب الذين زرعتهم في إعلامك العمومي في أواسط التسعينات في محاولة لتجديد المشهد الإعلامي المبتذل. و تلك الإذاعات الخاصة التي توليت توزيعها على أصهارك و أقربائك في محاولة لتغريب المجتمع التونسي و إغراقه في الميوعة و التفاهة . لقد باتوا جبابرة في سماء الإعلام ، احترفوا ترويج الإشاعة و تلفيق التهم ، و قد اطلوا برؤوسهم بقوة و دافعوا عنك بشراسة و ابدوا من الوفاء ما لا يسعه إلا الشكر و الثناء... و كنا نحسبهم مرتزقة فإذا بهم عبيد .

***
سيدي الرئيس لقد نزلنا إلى الساحات العامة و طفنا الأزقة والشوارع و كنا على تواصل مع شعبك العظيم و لم نرى منه حماسا للانتخابات و لا اهتماما بما يجري في الشأن العام. الانتهازية تطبع كل تصرفاته و المصلحية هي اللغة الوحيدة التي يجيد استعمالها و كدنا أن نتحول إلى ضحايا للابتزاز وجمعيات خيرية نحاول فيها ترميم جراح شعبكم المسكين الذي لم يكن يملك إلا صوتا يصدح بالشكوى ولا يصلح للصندوق : كيف زرعت فيهم كل هذا سيدي الرئيس؟؟؟؟.

سيدي الرئيس إن الشعب الذي فقّرته و جهّلته و صحّرته على مدى فترة حكمك و أصبح عجينة في يديك تتولى حكمه كما تشاء بات عاجزا أن يتلقف بنفسه طريقه إلى الحرية...و لقد رأينا أناس يهتفون باسمك و يدافعون عنك بقوة و يطالبون بعودة بطشك و طغيانك و يرون في جبروتك النجاة و الخلاص. لقد استمعنا إليهم مرارا و هم يقولون أن الخبز أهم من الحرية و أن الخوف أفضل من الكرامة و أن لا بديل عن الانفلات سوى الاستبداد.

سيدي الرئيس أن في صفوف شعبك أناس كالأنعام لا يبالون بسياسة و لاتهمهم الكرامة او الحرية ولا هم يحزنون...هائمون على وجه الأرض ...ديدنهم لقمة العيش و حسبهم التقاط الأنفاس . كنت احسبهم ضحية إعلامك التافه و سلطانك القاهر و جبروتك الذي لا يرد و لكن تأكد لي أنهم كذلك بالطبيعة...ولعلك أول من أدرك حقيقتهم ...و قلتَ بوضوح أن حاجتهم إلى الخبز و الأمن أهم لهم من الديمقراطية ( و إن كان خبزا مذلا و أمنا مغشوشا). و لكننا جادلنا و ناقشنا و اعترضنا و لم نصدق... و الآن تتجلى الحقيقة واضحة و ناصعة....لذلك اعتذر.

****

سيدي الرئيس لقد آمنا في الجامعة بضرورة التوفيق بين الديمقراطية و الإسلام و لأنك لم تكن تمثل الديمقراطية و لا تمثل الإسلام و كانت النهضة قد فازت بانتخابات 23 أكتوبر، قلنا أن الفرصة باتت مناسبة بحلول المشهد السياسي الجديد لترسيخ ذلك على ارض الواقع. فإذا بفريق يطل علينا من حيث لا ندري بالدعوة لإقامة دولة الخلافة و فريق آخر يطالب بتطبيق الحدود...و إن كانت قيادات حركة النهضة قد تجاوزت هذا الخطاب فان الكثير مِن مَن يدعون انتسابهم للإسلام مازال في نفوسهم مرض و ذهبوا إلى حد اتهامها بتنكرها للإسلام الصحيح: إسلام تعدد الزوجات و تحريم شرب الخمر و فرض الحجاب و إطلاق اللحى و تحريم الربا وإنكار المساواة بن الرجال و النساء و رفض الحريات و هم في شوق حقيقي لمختلف أشكال العذاب و الألم الذي كنت تذيقه إياهم في أقبية السجون...

****

سيدي الرئيس أن طلائع النخب الذين تربوا في أحضان سلطانك و هم يشتمونك حينا و يمجدونك حينا آخر، قد انظموا بكل حماس إلى بقايا دولتك و شظايا حزبك، ليطمسوا كل اثر للثورة و جعلوا كبرى الصحف العالم تكتب عنا بأسف عن انتصار الثورة المضادة، و هم اليوم مشغولون بتزييف الحقائق مدعيين أن التجمع ليس بالنداء !!!.

أما الأحزاب التي نشأت في عزك فكانت الكارثة الكبرى. تصوّر سيدي الرئيس أن مواهبهم تفتقت بعدك و كل واحد فيهم بات يحسب نفسه زعيما و منقذا. وحدك من كنت تعرف حقيقة حجمهم. لقد اعتقد كل واحد فيهم أن المعركة الحقيقية مع الاستبداد و المنظومة القديمة انتهت و أن ظهورهم المكثف في المنابر التلفزية كاف للتواصل مع الناس و إقناعهم بأنفسهم . و لم يدركوا طبيعة المجتمع و كيف يعمل من الداخل: مجرد عمدة يملك من النفوذ ما يفوق نفوذ أحزابهم مجتمعة. و أن "الكورة" و المال الفاسد والعطايا و شراء الذمم هي الطريق الملكي للسلطة. وهو ما استطاع أن يفهمه بسرعة سليم الرياحي الذي كان بوسعه أن يحقق المفاجئة لو لم يوجه له ذراعكم الإعلامي قناة نسمة ضربة قوية في الوقت المناسب.

سيدي الرئيس تصور أن المملوكي رئيس برلمانكم السابق و وزير دولتكم في ما مضى كان يلح- و المسار الانتقالي في منتصف الطريق- على ضرورة حل المجلس التأسيسي و حل الحكومة وحل مؤسسة الرئاسة و العودة إلى نقطة الصفر، يتم إكرامه بالفوز بالانتخابات التشريعية هي الأولى من نوعها بعد الثورة و منذ فجر التاريخ، و الحال انه لو تحققت مطالبه لما كان المشهد السياسي يختلف كثيرا عما يحدث الآن في ليبيا و سوريا و مصر واليمن. هل قدرنا أن نعيد الشعارات نفسها التي رفعت إبان ثورة بن غذاهم: كفى مماليك كفى استسلاما؟؟؟.

افهم أكثر من أي وقت مضى ذلك التردد الذي كان يعطل خطاكم نحو الحرية... فما أكثر الأوباش و هم يسلكون طريقهم إلى العبودية عبر طريق الديمقراطية... و الحق انك أنت الأولى منه بالمقام و الشرف....و لذلك اعتذر .

****

سيدي الرئيس انك اعلم مني انك لم تخرج يوما من السلطة فجواريك و عبيدك و حاشيتك و كل من عينتهم في الإدارة و الإعلام و الجامعة التونسية بدقة و عناية كانوا مبثوثين في كل مكان، تفرقت أصواتهم ، على حين غرة، بين الأحزاب في انتخابات 21 اكتوبر2011 و اليوم هم أكثر قوة و أكثر تنظيما خلف المملوكي الباجي القايد السبسيي بعد أن نجحوا في لم شملهم و إرجاع ماكينتهم للعمل. هل تتصور سيدي الرئيس أن ذاك العجوز الذي يفوقكم سنا و يفوتكم ترهلا تحول إلى زعيم مستندا إلى خطاب انتم من صاغ مفرداته بعناية وحدد إطاره طوال 23 عام : خطاب الإسلام المعتدل و حرية المرأة و الدولة القوية و الأب الحنون و حوار الحضارات و الشباب الفاعل و ثوابت السيادة الخارجية و"تحيا تونس" ....سيدي الرئيس إني ارفض أن استبدل النسخة الأصلية بالمزورة...و لذلك فاني اعتذر.

****

سيدي الرئيس ، إن الرئيس الذي يسكن قصرك الآن لم يجعل من دولتك مغنما و لا مطمعا للأوباش و لا مطمحا للبؤساء ولا مرتعا للأوغاد يلقي لهم بالفتات و لم يملي على احد أمرا و لم يطلب منهم حاجة، و لم يقايضهم بالشرف بل كشف عوراتهم... فقزموه و صغروه و حقروه و جعلوه أضحوكة الحمقى والمغفلين و الأوغاد، فاثبتوا ان الاستبداد وحده هو الذي يليق بهم ....لذلك اعتذر.
****
سيدي الرئيس إذا ما تأكد انه لم يكن هناك أي أفق للإصلاح الجذري و أن حركة النهضة مجرد حركة إصلاحية قصارى جهدها أن تثبت نسبها الشرعي للوطن و إن "حب تونس موش كلام" كما جاء في شعار حملتها الانتخابية ، فإننا نكون قد أضعنا 3 سنوات من تاريخ البلاد و أن كل الجهود التي استثمرناها من اجل مستقبل أفضل و اشرف ذهبت هباءا. لو بقيت في السلطة لاستفدنا على الأقل من طغيانك لتوفير أكثر من 300 الف موطن شغل كما وعدت و استفدنا من تراجعك عن زيادة الأسعار و استطعنا الحفاظ على المستثمرين في بلادنا وضمنـّا استمرار القروض المتدفقة من دول الخليج المستبدة و دول الغرب المنافق و فوتنا الفرصة على الأوغاد وهم يتحولون إلى أبطال و هم اقزام.

سيدي الرئيس إن الرهان الذي وضعته على شعبك قد فزت به و الفوز الذي تحقق اليوم لفائدة ما يسمى بنداء تونس هو فوزك أنت و أنت الأولى به و أنت الأولى بالتهنئة... فألف مبروك.

*****

سيدي الرئيس ، لقد عادت دولتكم إلى الحكم بوجه مكشوف و عادوا معها روؤساء شعبكم و وزراؤكم و رجال أعمالكم و رجال دولتكم و حتى ضحاياكم و هم يتهيئون ليكونوا نوابا في مجلس نواب الشعب الجديد، كأن شيء لم يكن و لو كنت تملك قليلا من الجرأة فبوسعك ان تفكر في العودة إلى بلادك و حتى التفكير في الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة.

و لكنك ستجدها دولة مقلمة الأظافر مكسورة الأجنحة مكبلة بأكثر من التزام دولي و محلي، و لن تصمد طويلا أمام المطالب الشعبية و النقابية التي تدربت لأكثر من 3 سنوات على المطلبية المشطة و على رفض العمل و المطالبة بتحسين الأجور و الانفلات من كل القيود و عدم الاستعداد للتضحية ... من اجل كل ذلك و غيره فخذ اعتذاري المتقدم تنبيها متأخر.

و اعلم سيدي الرئيس إننا رسمنا طوال غيابك قواعد جديدة لللّعبة السياسية . تلك القواعد هي الآن الضمانة الوحيدة للتوقي من شرورك و ردم استبدادك....إذا ما بدأ التصرف فيها بالزيادة و النقصان، فاعلم انها "الحرب".

****

و اعلم سيدي الرئيس أن الحرب القادمة بينك و بين الشعب الكريم لم تحسم بعد فاستعد لها. فلم تكن المرحلة الانتقالية إلا مجرد محطة لتأجيل الحسم. و اعلم أن الثورة القادمة آتية لا محالة . أتيحت لك فرصة ثمينة و نادرة أن تبقى حيا على أن تنجلي من المشهد السياسي إلى الأبد . و لكنك لم تفهم الدرس . الشعب الكريم الذي أعطاكم صوته كرها أو حبا أو جهلا هم الذين سيثورون عليكم و يحاسبونكم على كل شيء و يسلخونكم سلخا لتلقوا المصير نفسه الذي لقيه "نمــــــــر" صهركم المبجل. و اعلم ان شعبكم الذي صوت لكم هو الآن كله أطماع و كله انتظارات ... و لا شيء سيوقف عطشه نحو المطالبة بالحياة المترفة التي وعدتموه بها. الوجهة التي غابت او غيبت في المدة الماضية ستصبح ساطعة كالشمس لاسيما وقد أبان العدو عن نفسه من جديد و الحال إن الجندي المكشوف جندي مقتول تعلمنا ابسط قواعد الدرس العسكري (يذكرنا بذلك الباحث محمد الحاج سالم ). و اعلم ان شعب النهضة لن يأتيكم منه خطر فهو شعب وهب نفسه للصبر و الحرمان و هو مشغول برفع التبليس الذي لبستموه إياه لعقود.

اما الشعب العميق الذي لم يبالي بالانتخابات و لم يبالي بالحرية و لا حتى بالثورة . فهو يترصد خطاكم ...و في اللحظة المناسبة سيحطم كل شيء... قوة جبارة في انتظاركم لا تعرف إلا الهدم، سبق و أن تحركت قبيل أحداث 14 جانفي و قد أصابت الجميع بالذهول.

لقد جنيت سيدي الرئيس على عبيدك و عبيدك سيجنون عليك و يذبحونك. تذكر سيدي الرئيس- ومن سيتولى خلافتك و أنت الغائب الحاضر- ان الثورات لا تحتاج إلى صفوف طويلة أمام صناديق الاقتراع ، انها تحتاج فقط إلى حشد قليل ممن يرفضون الالتزام بالصف.

سيدي الرئيس ملاحظة أخيرة أريد أن أسوقها من منطلق المتأمل في تجارب الأمم وتاريخ الشعوب و هي مفتوحة للجميع : لقد ضل محمد ابن عبد الله يدعو إلى ربه بالنصح و الموعظة الحسنة 23 سنة كاملة حتى لم يبقى مشرك في جزيرة العرب إلا و دخل الإسلام و لما انتقل إلى جوار ربه عادت الناس إلى سالف عهدها لعبادة الأصنام و الأوثان و لولا حزم الصديق و حسم الوليد لعاد العرب إلى جاهليتهم . تلك هي سنن الكون فاعتبر و لا تفرح لفوز الباجي و لا تثني على حكمة الغنوشي و لا تبتهج بصنيع عبيدك و لا تنخدع باعتذاري .

و أخيرا و هذا أمر لا يهمك سيدي الرئيس و لا عبيدك الذين سيتطفلون على رسالتي و يهمني الإشارة إليه، فمنذ أشهر توفي أبي رحمة الله عليه و منذ تلك اللحظة انقطعت صلتي بالكتابة وبت عاجزا عن التواصل مع أصدقائي في الواقع كما في الافتراضي إلا فيما قل و ندر (و الذين أحييهم من كل قلبي)، وبدت لي الدنيا اصغر من أن القي لها بال و السياسة اقل شانا من أن أقيم لها اعتبارا و قد جاء في الدعاء : "اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا و لا مبلغ علمنا". أما و التجمع يعود من الباب الكبير فان وطنيتي تأبى علي الصمت.

و لست املك لأبي بعد اليوم إلا الرحمة و السلوان فما كانا أبي جبانا أو مهادنا و قد عرفت عنه قول الحق فيك فلم يكن يفوت الفرصة إلا وقد اقتص منك تلميحا أو تصريحا و كان يناديك "بالزبلة". رفض باستمرار أن يدنس جدران ورشته بتعليق صورك القبيحة رغم إلحاح العمد و قوادة الشعب ورفض مرارا و بعنف المساهمة في صندوق 26 26 رغم الترغيب و الترهيب و رفض أن يكون مواطنا مزيفا في دولتك المزيفة و لم يتواصل معها إلا للضرورة و لم يكن ينتظر منها خيرا أو يرجو منها أملا. في عز دولة بورقيبة هاجر البلاد و في بلاد الحرية تزوج و أنجب أولاده الخمسة و أودعنا نفائسها و لم يطمع يوما في ولي نعمة أو يعول على دولة فاسدة و عندما اختار أن يعيدنا للوطن إنما كان إدراكا منه إن من يولدون أحرارا وحدهم من يملكون القدرة على بناء وطن حر. ارجو أن أكون عند حسن ظن أبي و إدراكه العميق.

انتهى

--------------
(*) العنوان من إختيارنا، لأن الكاتب وافانا بالمقال من دون عنوان
محرر موقع "بوابتي"


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، بقايا بن علي، الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-11-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رسالة مفتوحة للرئيس السابق زين العابدين بن علي (*)
  و هذا نداء تونس
  الرد المفحم عن السؤال المبهم : هل تنتهي شرعية المجلس التأسيسي يوم 23 أكتوبر ؟
  مسودة الدستور: بين مكامن النقصان و تحقيق شروط الإتقان
  تونس و سوريا: الشعب و النخب و الطاغية الأسد
  في ذكرى وفاته: درويش، ذاك... الأنا
  تأملات في واقع المجتمع التونسي اليوم
  الدولة، النخب و التحديات: قراءة في الماضي و الحاضر و المستقبل
  "العهد الجمهوري" في تونس : ماهو فعلي و ما هو مفتعل
  نظرية التحول الديمقراطي و مصير النخب السياسية
  النظام السياسي في تونس على مفترق الطرق، و سوء الفهم سيد الموقف
  تونس و الثورة: من في خدمة من ؟
  العلمانيون في تونس : بين التخبط و الانتهازية
  عندما تصبح "الجزيرة" في مرمى "حنبعل": تطمس الحقائق و تحل الأكاذيب
  الشعوب العربية مدانة أيضا
  غزة و العرب و الدروس المستخلصة: من قمة الدوحة إلى قمة الكويت
  القول الفصل في ما بين اختيار إسرائيل للحرب أو الفرض
  السعودية و الغرب و حوار الأديان: من لا يملك إلى من لا يحتاج
  الخمار و الدخان في تونس: بين استحقاقات التدين و ضرورات الحداثة
  الدراما في تونس من الواقعية إلى الوقيعة
  لا حلّ في "شوفلّي حلّ"
  "إسرائيل" و "الفريب" في تونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم فارق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، معتز الجعبري، رافد العزاوي، عدنان المنصر، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بنيعيش، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن الحسن، منجي باكير، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، أشرف إبراهيم حجاج، رشيد السيد أحمد، د - غالب الفريجات، د - صالح المازقي، سحر الصيدلي، عراق المطيري، عبد الله الفقير، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، فاطمة عبد الرءوف، رمضان حينوني، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، صفاء العربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الرزاق قيراط ، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، صلاح المختار، رضا الدبّابي، أ.د. مصطفى رجب، أحمد النعيمي، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، خالد الجاف ، مراد قميزة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد أحمد عزوز، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، أنس الشابي، العادل السمعلي، يحيي البوليني، مجدى داود، المولدي الفرجاني، حمدى شفيق ، سلام الشماع، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، علي الكاش، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني السباعي، د - مضاوي الرشيد، د - محمد سعد أبو العزم، عمر غازي، ياسين أحمد، حسن عثمان، الهيثم زعفان، د. أحمد محمد سليمان، عبد الغني مزوز، د - شاكر الحوكي ، د. خالد الطراولي ، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، فهمي شراب، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، فاطمة حافظ ، د- جابر قميحة، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمد رحال، ابتسام سعد، رافع القارصي، محمد عمر غرس الله، د- محمود علي عريقات، شيرين حامد فهمي ، عواطف منصور، أحمد ملحم، فتحي الزغل، إيمان القدوسي، أحمد بوادي، بسمة منصور، د. محمد مورو ، تونسي، صباح الموسوي ، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، جمال عرفة، كريم السليتي، مصطفى منيغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، وائل بنجدو، طلال قسومي، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، مصطفي زهران، فوزي مسعود ، صلاح الحريري، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. طارق عبد الحليم، د. جعفر شيخ إدريس ، يزيد بن الحسين، محمد الياسين، د - أبو يعرب المرزوقي، د.ليلى بيومي ، إسراء أبو رمان، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد عمارة ، الشهيد سيد قطب، هناء سلامة، محمد العيادي، د. نهى قاطرجي ، فراس جعفر ابورمان، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، د - الضاوي خوالدية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أبو سمية، محمد شمام ، فتحي العابد،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة