تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل تنسج تونس على منوالها؟ سوريا تمنع 'الفنانات' المتعريات من الغناء لديها

كاتب المقال بوابتي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اتخذت سوريا قرارا بمنع مجموعة من المغنيات من دخولها وإقامة حفلات بها, وأعلن نقيب الفنانين السوريين قائمة تحتوي ‏مجموعة من المغنيات ذوات المستوى الهابط.‏

وكانت سوريا اتخذت قرار المنع منذ مدة وكان يشمل: هيفاء وهبي و إليسا، ولكن الإعلان الاخير جاء ليوسع قائمة ‏الممنوعات من الدخول لسوريا والغناء فيها، بحيث أضيفت للقائمة كذلك: دومينيك حوراني، دانا، مروة، ميليسا، نانا، ‏ماريا، و جاد شويري، واكد النقيب السوري أن القرار صدر بمنعهمن من الغناء في الفنادق والمنشآت السياحية السورية.‏

واوضح نقيب الفنانين السوريين على أنه "ليس ضد اية فنانة، وليس لديه اي شيء شخصي ضد أحد"، ولكنه اعتبر ان من ‏مهامه كرئيس نقابة رفع مستوى المهنة, وذلك حسب الخبر الذي تناقلته العديد من المواقع، منها 'دنيا الوطن ' الفلسطيني.‏

وأضاف السيد النقيب "ليس كل من خلع ثيابه صار فناناً"، مؤكدا أنه "عندما تظهر امرأة عارية فهذه إساءة لكل مشاعر ‏الناس"، وطالب العاريات "بالذهاب إلى شواطئ العراة"، وشدد " لن نسمح لهمن بالغناء في سوريا" وطمأن مشجعيه أن ‏حملته مستمرة ضد الغناء الهابط ، وقال "أنا مستمر في منصبي حتى عام 2014 لأنني منتخب"‏

هل تنسج تونس على منوال سوريا؟

يستبعد ان تنسج تونس على منوال سوريا في منع السفيهات ممن يسمين فنانات من الدخول والغناء بتونس، بل يكاد ان ‏يكون الامر من المستحيلات، وذلك لعديد الأسباب، منها:‏
‏- تقوم السياسة الثقافية في تونس في جزء منها على تشجيع الغناء عموما وغناء النساء واعتباره من تحرير المرأة.‏
‏- يعمل الإعلام في تونس على الرفع من شان السفيهات ممن يسمين فنانات, وتصويرهن على أنهن أمثلة عليا للشباب.‏
‏- يعمل الإعلام في تونس على غض الطرف عن التبرج والفسوق واعتباره من لزوميات التحرر والحياة العصرية ‏وتصوير ذلك على انه من البديهيات التي لا تستدعي إنكارا.‏
‏- في المقابل، يعمل الخطاب العام والإعلام بتونس على تسفيه كل من يهاجم مظاهر التعري والانحدار الأخلاقي وتصويره ‏على انه متخلف وظلامي.‏
‏- يصل تشجيع تونس للغناء والتفاهات عموما، ان أصبحت من أوائل الدول العربية التي تتوفر على عدد يكاد لا يحصى من ‏المهرجانات تغطي أغلب البلاد، تعمل على الترويج لمظاهر الفسق وإنتاجه والعمل من ثم على التدمير المنهجي والدوري ‏لشخصيات الشباب، وتصوير ذلك العبث على انه من الفن والثقافة، وهو امر غريب بحق.‏

‏ وبناء على ذلك، فأنه لا يعقل ان تمنع بلاد تشجع الغناء وأهله وتعلي من شأنه, بعض رموزه من المجيء لبلادنا.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-11-2007  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

' size="50" readonly>

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إحالة محرر "بوابتي" على قطب قضايا الإرهاب: حفظ القضية
  محرر "بوابتي" أمام قطب قضايا الإرهاب: الإبقاء بحالة سراح
  إحالة محرر "بوابتي" على القطب القضائي لقضايا الإرهاب
  تعرض مشرف 'بوابتي' للعنف الشديد من طرف أعوان الداخلية
  صناعة الأصنام بتونس، نموذج علوية اليهود
  إعادة تفعيل "بوابتي"
  الإعلام بتونس يتحول لأداة لنشر الفاحشة والتطبيع مع الإنحرافات
  في ظل غياب الرادع قطعان الزنادقة يواصلون استهتارهم بعقائد التونسيين
  نصف نساء تونس عوانس: المجتمع التونسي يتجه نحو التفكك بخطى حثيثة
  تونس الملاذ الآمن لمحاربي الإسلام
  أيتام اليسار بتونس، يفزعون لزيارة القرضاوي لبلادنا
  مؤسسات التعليم التونسية، مسارح للقتل والدعارة والمخدرات: بعض من الحصاد المرّ
  أطراف غربية لتمويل "المؤسسات المدنية"، تستغل الناشطات العربيات جنسيا
  التونسيون يحتفلون بأعياد النصارى، فيما المجزرة بغزة تتواصل والشارع الإسلامي ينتفض
  وتتواصل مشاريع العبث بالأسرة التونسية
  في ظل صمت رسمي وشعبي: فيلم تونسي يسيء للإسلام
  شراذم اليسار بتونس تفزع لانتشار التدين ببلادنا
  المهرجانات التونسية تؤكد الاتهامات ضدها، وتستدعي رموزا خطيرة
  وقع تمرير الأخطر منه بتونس: جهات أمنية مصرية تعترض على قانون الطفل
  الإعلام التونسي في أدوار التضليل والتعتيم: نموذج زيارة "الإسرائيليين" لتونس
  هل من نهاية للعبث بالشباب التونسي: مسابقات "ستار أكاديمي"
  هل سيحتفل اليهود بقيام "إسرائيل" في تونس، فيما الفلسطينيون يقتلون؟
  التطرف العلماني بتونس، أو حينما تصبح محاربة الرموز الإسلامية فنا‏
  هل يعاد النظر في مسألة الاختلاط بالمؤسسات التعليمية التونسية؟
  تونس بلد الموات والأموات: ذكرى سقوط بغداد تمر وسط صمت غريب‏
  هل تفعل تونس مثلها؟ الجزائر تغلق كنائس لمواجهة التنصير
  ويتواصل العبث بالشباب التونسي: "ستار أكاديمي" التونسي ينطلق قريبا
  فيما يلقى تسامحا بتونس، ولاية أمريكية تحظر اللباس المتعري بالمدارس‏
  ظاهرة الإنجاب خارج الزواج تتزايد بتونس
  اتخذت من بورقيبة شعارا: إطلاق "اليوم العالمي لنزع الحجاب"‏

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  19-11-2007 / 16:52:47   عبدالله


@aboumhammed
je suis tout a faut d'accord avec vous et j'ai bien signaler ce point mais sans plus de détails, au risque d'être censurer comme c'était le cas dans d'autres interventions plus explicites

لكن الحرية يجب ان تكون شاملة دون مكيالين: من شاء فليستر و من شاء فليتعري

  19-11-2007 / 13:46:46   Abou Mohammad


Abdallah,
Je suis d'accord avec toi sur le fait de laisser la liberté absolue aux gens, y compris la liberté d'être musulman ou non, mais la liberté doit aller dans les deux sens, la liberté à être un bon musulman et la liberté de s'attacher à sa religion islamique et l'appliquer exactement comme elle est doit être assurée, tous les fondements de l'islams et ses bases doivent être pratiquées sans aucun problème, entre autre le fait de montrer le chemain aux égarés (Amr bel ma3rouf) , pourquoi considère t on que ce n'est pas permis sous prétextes divers dont le takfir alors qu'on proclame la liberté, la liberté doit être dans les deux sens, non?

Moi je suis très confiant du fait que si liberté existait, c'est l'islam qui gagnerait.'

  19-11-2007 / 12:35:13   عبدالله


il faut comparer le comparable, on ne peut pas comparer la toxicomanie qui par définition une dépendance qui fait perdre la raison +++ a la décision de regarder une chaine de TV ou d'aller a un festival,

فلنترك إذن المجرم
ici la liberté individuelle s'arrête ou commence celle d'autrui

  19-11-2007 / 12:17:14   التونسي


إذا كان ما تقول صحيحا، فلنترك إذن المجرم وبائع المخدرات يفعلون ما يريدون، ونقول الناس لماذا يذهبون للتعامل مع هؤلاء، ولهم عقول يفكرون بها، لماذا يذهبون لشراء المخدرات
لنترك كل يفعل ما يريد، والكل احرار، ومن يفعل شيئ فهو مسؤول عنه

  19-11-2007 / 11:46:37   عبد الله


سياسة المنع مهما كان هدفها هو خطأ الانسان سيد نفسه " و نفس و ما سواها فألهمها فجورها و تقواها" فليس هناك جهل لارتكاب المعاصي و لكن القرار يجب ان يكون ذاتيا دون وصاية لا احد يساق ليدخل المهرجانات دون رضاه، و لا احد يفرض عليك ان تشاهد TV7 او روتانات أو غيرهم، "و قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ... الآية
لكن الحرية يجب ان تكون شاملة دون مكيالين: من شاء فليستر و من شاء فليتعري

  17-11-2007 / 07:51:35   فوزي


جهل الناس بدينهم في تونس، أورثهم الاستهانة به والجرأة عليه، ومن ثم الاعتزاز بالمعاصي والإصرار عليها لأن الواقع ‏في الأخطاء يتصور نفسه على صواب، كما صورت له وسائل غسيل المخ أن من حقه المجادلة في وجه من ينصحه.‏
و لذلك فأنا أرى أن الواقع لدينا لا يتعلق بجهل بالأحكام، بل هو ارتكاسة خطيرة بلغت شأوا بعيدا، وصل فيها الناس مبلغا ‏من التنكب عن الحق والركون للباطل، حد إنتاجه ذاتيا والدفاع عنه واعتباره من الإسلام، وهو شيء آخر غير وقوع إنسان ‏في أخطاء، ثم اوبته حين تذكيره. ‏

  16-11-2007 / 22:20:27   أبو محمد


الأخ فوزي، الواقع أني أميل أكثر إلى نظرية الجهل بالأحكام، و قد لاحظت هذا من خلال محاوراتي مع من تمت تسميتهم بعبدة الشيطان و مع كريم بن عمر نفسه فقد صدمت حينها بمقدار الجهل الذي يتخبطون فيه، ثم بعد ذلك لما حاولت و حاول بعض الإخوة إرشادهم، تعنتوا و رفضوا و آستهانوا بالحقائق وهنا نصل إلى الفكرة التي ذكرت، والسلام عليكم و رحمة الله.

  16-11-2007 / 20:44:51   فوزي


الاخ أبو محمد بارك الله فيك على ما قدمت من توضيحات في موضوع الغناء و تحريم الإسلام له, وهو الموضوع الذي هو ‏أصلا واضح لدى المسلم، ولكن الناس لدينا في تونس لهم مشكل آخر يتعلق بمستوى تصورهم وفهمهم للإسلام، بحيث أن ‏بعضهم لا يعطي قيمة أصلا لمثل الأحكام التي ذكرت، فالمشكلة إذن ليست جهلا بقدر ما هي نوع من الرفض والاستهانة ‏بالإسلام كلية.‏

  16-11-2007 / 17:25:40   Abou mohammad


نعم فعلا أصبح الناس اليوم لا يستطيعون العيش بدون الموسيقى و ما أفجرها من موسيقى اليوم، لكن لا أظن أن منع تونس للغانيات المتعريات سيكون كافيا، فالأمر استفحل في الناس بصورة كبيرة و لإزالة هذا الإنسياق الأعمى وراء أعوان الشيطان من فنانين و فنانات شرقيين و غربيين وجب نشر الوعي. و لعلي أساهم بالآتي في هذا سائلا الله أن ينفع به:

هل الغناء حلال أم حرام؟

أدلة التحريم من القرآن الكريم:

قوله تعالى: {ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين } [سورة لقمان: 6]

قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء، وقال مجاهد رحمه الله: اللهو: الطبل (تفسير الطبري) وقال الحسن البصري رحمه الله: "نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير" (تفسير ابن كثير).

قال ابن القيم رحمه الله: "ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء فقد صح ذلك عن ابن عباس وابن مسعود، قال أبو الصهباء: سألت ابن مسعود عن قوله تعالى: { ومن الناس من يشتري لهو الحديث } ، فقال: والله الذي لا إله غيره هو الغناء - يرددها ثلاث مرات -، وصح عن ابن عمر رضي الله عنهما أيضا أنه الغناء.." (إغاثة اللهفان لابن القيم).

وكذلك قال جابر وعكرمة وسعيد بن جبير ومكحول وميمون بن مهران وعمرو بن شعيب وعلي بن بديمة و غيرهم في تفسير هذه الآية الكريمة. قال الواحدي رحمه الله: وهذه الآية على هذا التفسير تدل على تحريم الغناء (إغاثة اللهفان).

ولقد قال الحاكم في مستدركه عن تفسير الصحابي: "ليعلم طالب هذا العلم أن تفسير الصحابي الذي شهد الوحي و التنزيل عند الشيخين حديث مسند". وقال الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه إغاثة اللهفان معلقا على كلام الحاكم: "وهذا وإن كان فيه نظر فلا ريب أنه أولى بالقبول من تفسير من بعدهم، فهم أعلم الأمة بمراد الله من كتابه، فعليهم نزل وهم أول من خوطب به من الأمة، وقد شاهدوا تفسيره من الرسول علما وعملا، وهم العرب الفصحاء على الحقيقة فلا يعدل عن تفسيرهم ما وجد إليه سبيل".

وقال تعالى: {واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا} [سورة الإسراء:64]
جاء في تفسير الجلالين: (واستفزز): استخف، (صوتك): بدعائك بالغناء والمزامير وكل داع إلى المعصية و هذا أيضا ما ذكره ابن كثير والطبري عن مجاهد. وقال القرطبي في تفسيره: "في الآية ما يدل على تحريم المزامير والغناء واللهو..وما كان من صوت الشيطان أو فعله وما يستحسنه فواجب التنزه عنه".

و قال الله عز وجل: { والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما} [الفرقان: 72].
وقد ذكر ابن كثير في تفسيره ما جاء عن محمد بن الحنفية أنه قال: الزور هنا الغناء، وجاء عند القرطبي والطبري عن مجاهد في قوله تعالى: { والذين لا يشهدون الزور } قال: لا يسمعون الغناء. وجاء عن الطبري في تفسيره: "قال أبو جعفر: وأصل الزور تحسين الشيء، ووصفه بخلاف صفته، حتى يخيل إلى من يسمعه أو يراه، أنه خلاف ما هو به، والشرك قد يدخل في ذلك لأنه محسن لأهله، حتى قد ظنوا أنه حق وهو باطل، ويدخل فيه الغناء لأنه أيضا مما يحسنه ترجيع الصوت حتى يستحلي سامعه سماعه" (تفسير الطبري).
وفي قوله عز وجل: { و إذا مروا باللغو مروا كراما } قال الإمام الطبري في تفسيره: { وإذا مروا بالباطل فسمعوه أو رأوه، مروا كراما. مرورهم كراما في بعض ذلك بأن لا يسمعوه، وذلك كالغناء }.

أقوال أئمة أهل العلم



قال الإمام عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه: الغناء مبدؤه من الشيطان وعاقبته سخط الرحمن (غذاء الألباب)، ولقد نقل الإجماع على حرمة الاستماع إلى الموسيقى والمعازف جمع من العلماء منهم: الإمام القرطبي وابن الصلاح وابن رجب الحنبلي. فقال الإمام أبو العباس القرطبي: الغناء ممنوع بالكتاب والسنة وقال أيضا: "أما المزامير والأوتار والكوبة (الطبل) فلا يختلف في تحريم استماعها ولم أسمع عن أحد ممن يعتبر قوله من السلف وأئمة الخلف من يبيح ذلك، وكيف لا يحرم وهو شعار أهل الخمور والفسوق ومهيج الشهوات والفساد والمجون؟ وما كان كذلك لم يشك في تحريمه ولا تفسيق فاعله وتأثيمه" (الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيثمي). وقال ابن الصلاح: الإجماع على تحريمه ولم يثبت عن أحد ممن يعتد بقوله في الإجماع والاختلاف أنه أباح الغناء..
قال القاسم بن محمد رحمه الله: الغناء باطل، والباطل في النار.
وقال الحسن البصري رحمه الله: إن كان في الوليمة لهو –أى غناء و لعب-، فلا دعوة لهم (الجامع للقيرواني).
قال النحاس رحمه الله: هو ممنوع بالكتاب والسنة، وقال الطبري: وقد أجمع علماء الأمصار على كراهة الغناء، والمنع منه. و يقول الإمام الأوزاعي رحمه الله: لا تدخل وليمة فيها طبل ومعازف.

قال ابن القيم رحمه الله في بيان مذهب الإمام أبي حنيفة: "وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها كالمزمار والدف، حتى الضرب بالقضيب، وصرحوا بأنه معصية توجب الفسق وترد بها الشهادة، وأبلغ من ذلك قالوا: إن السماع فسق والتلذذ به كفر، وورد في ذلك حديث لا يصح رفعه، قالوا ويجب عليه أن يجتهد في أن لا يسمعه إذا مر به أو كان في جواره" (إغاثة اللهفان) وروي عن الإمام أبي حنيفة أنه قال: الغناء من أكبر الذنوب التي يجب تركها فورا. وقد قال الإمام السفاريني في كتابه غذاء الألباب معلقا على مذهب الإمام أبو حنيفة: "وأما أبو حنيفة فإنه يكره الغناء ويجعله من الذنوب، وكذلك مذهب أهل الكوفة سفيان وحماد وإبراهيم والشعبي وغيرهم لا اختلاف بينهم في ذلك، ولا نعلم خلافا بين أهل البصرة في المنع منه".

وقد قال القاضي أبو يوسف تلميذ الإمام أبى حنيفة حينما سئل عن رجل سمع صوت المزامير من داخل أحد البيوت فقال: "ادخل عليهم بغير إذنهم لأن النهي عن المنكر فرض".

أما الإمام مالك فإنه نهى عن الغناء و عن استماعه، وقال رحمه الله عندما سئل عن الغناء و الضرب على المعازف: "هل من عاقل يقول بأن الغناء حق؟ إنما يفعله عندنا الفساق" (تفسير القرطبي). والفاسق في حكم الإسلام لا تقبل له شهادة ولا يصلي عليه الأخيار إن مات، بل يصلي عليه غوغاء الناس وعامتهم.

قال ابن القيم رحمه الله في بيان مذهب الإمام الشافعي رحمه الله: "وصرح أصحابه - أى أصحاب الإمام الشافعى - العارفون بمذهبه بتحريمه وأنكروا على من نسب إليه حله كالقاضي أبي الطيب الطبري والشيخ أبي إسحاق وابن الصباغ" (إغاثة اللهفان). وسئل الشافعي رضي الله عنه عن هذا؟ فقال: أول من أحدثه الزنادقة في العراق حتى يلهوا الناس عن الصلاة وعن الذكر (الزواجر عن اقتراف الكبائر).

قال ابن القيم رحمه الله: "وأما مذهب الإمام أحمد فقال عبد الله ابنه: سألت أبي عن الغناء فقال: الغناء ينبت النفاق بالقلب، لا يعجبني، ثم ذكر قول مالك: إنما يفعله عندنا الفساق" (إغاثة اللهفان). وسئل رضي الله عنه عن رجل مات وخلف ولدا وجارية مغنية فاحتاج الصبي إلى بيعها فقال: تباع على أنها ساذجة لا على أنها مغنية، فقيل له: إنها تساوي ثلاثين ألفا، ولعلها إن بيعت ساذجة تساوي عشرين ألفا، فقال: لاتباع إلا أنها ساذجة. قال ابن الجوزي: "وهذا دليل على أن الغناء محظور، إذ لو لم يكن محظورا ما جاز تفويت المال على اليتيم" (الجامع لأحكام القرآن). ونص الإمام أحمد رحمه الله على كسر آلات اللهو كالطنبور وغيره إذا رآها مكشوفة، وأمكنه كسرها (إغاثة اللهفان).

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام...ولم يذكر أحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعا" (المجموع). وقال أيضا: "فاعلم أنه لم يكن في عنفوان القرون الثلاثة المفضلة لا بالحجاز ولا بالشام ولا باليمن ولا مصر ولا المغرب ولا العراق ولا خراسان من أهل الدين والصلاح والزهد والعبادة من يجتمع على مثل سماع المكاء والتصدية لا بدف ولا بكف ولا بقضيب وإنما أحدث هذا بعد ذلك في أواخر المائة الثانية فلما رآه الأئمة أنكروه" وقال في موضع آخر: "المعازف خمر النفوس، تفعل بالنفوس أعظم مما تفعل حميا الكؤوس" (المجموع)

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في بيان حال من اعتاد سماع الغناء: "ولهذا يوجد من اعتاده واغتذى به لا يحن على سماع القرآن، ولا يفرح به، ولا يجد في سماع الآيات كما يجد في سماع الأبيات، بل إذا سمعوا القرآن سمعوه بقلوب لاهية وألسن لاغية، وإذا سمعوا المكاء والتصدية خشعت الأصوات وسكنت الحركات وأصغت القلوب" (المجموع).

قال الألباني رحمه الله: "اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلات الطرب كلها" (السلسلة الصحيحة 1/145).

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "إنك لا تجد أحدا عني بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى علما وعملا، وفيه رغبة عن استماع القرآن إلى استماع الغناء". وقال عن الغناء: "فإنه رقية الزنا، وشرك الشيطان، وخمرة العقول، ويصد عن القرآن أكثر من غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه". وقال رحمه الله:


حب القرآن وحب ألحان الغنا

في قلب عبد ليس يجتمعان
والله ما سلم الذي هو دأبه

أبدا من الإشراك بالرحمن
وإذا تعلق بالسماع أصاره

عبدا لكـل فـلانة وفلان


و بذلك يتبين لنا أقوال أئمة العلماء واقرارهم على حرمية الغناء والموسيقى والمنع منهما.

الاستثناء

ويستثنى من ذلك الدف - بغير خلخال- في الأعياد والنكاح للنساء، وقد دلت عليه الأدلة الصحيحة، قال شيخ الإسلام رحمه الله: "ولكن رخص النبي صلى الله عليه وسلم في أنواع من اللهو في العرس ونحوه كما رخص للنساء أن يضربن بالدف في الأعراس والأفراح، وأما الرجال على عهده فلم يكن أحد على عهده يضرب بدف ولا يصفق بكف، بل ثبت عنه في الصحيح أنه قال: التصفيق للنساء والتسبيح للرجال، ولعن المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء" (المجموع). وأيضا من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "دخل علي أبو بكر وعندي جاريتان من جواري الأنصار تغنيان بما تقاولت به الأنصار في يوم بعاث قالت وليستا بمغنيتين فقال أبو بكر أبمزمور الشيطان في بيت النبي صلى الله عليه وسلم وذلك في يوم عيد الفطر فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا" (صحيح، صحيح ابن ماجه 1540).



 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهيثم زعفان، حسن الطرابلسي، أبو سمية، بسمة منصور، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، د- محمد رحال، د - غالب الفريجات، يحيي البوليني، حمدى شفيق ، نادية سعد، د- هاني السباعي، الهادي المثلوثي، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مجدى داود، محرر "بوابتي"، سيدة محمود محمد، محمد الياسين، حميدة الطيلوش، عبد الرزاق قيراط ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رضا الدبّابي، إياد محمود حسين ، فتحي العابد، منى محروس، حاتم الصولي، د.ليلى بيومي ، عبد الله الفقير، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، عصام كرم الطوخى ، رمضان حينوني، د- جابر قميحة، د. محمد مورو ، أحمد ملحم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، فتحي الزغل، د - عادل رضا، الشهيد سيد قطب، محمد عمر غرس الله، أحمد الغريب، فهمي شراب، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، معتز الجعبري، علي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، فتحـي قاره بيبـان، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، د - الضاوي خوالدية، أحمد الحباسي، سحر الصيدلي، د. طارق عبد الحليم، د. خالد الطراولي ، محمد العيادي، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بن موسى الشريف ، رافع القارصي، فاطمة حافظ ، صفاء العربي، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد بشير، كريم فارق، علي الكاش، محمد إبراهيم مبروك، ياسين أحمد، عزيز العرباوي، د. محمد عمارة ، عواطف منصور، رأفت صلاح الدين، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، فراس جعفر ابورمان، عبد الغني مزوز، مصطفى منيغ، منجي باكير، د. مصطفى يوسف اللداوي، عدنان المنصر، د. الشاهد البوشيخي، إيمى الأشقر، محمد تاج الدين الطيبي، جاسم الرصيف، سامر أبو رمان ، شيرين حامد فهمي ، د. عبد الآله المالكي، كريم السليتي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، مصطفي زهران، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، د - احمد عبدالحميد غراب، وائل بنجدو، أحمد بوادي، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، تونسي، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، د - محمد عباس المصرى، فاطمة عبد الرءوف، محمود سلطان، عبد الله زيدان، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، د - شاكر الحوكي ، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، كمال حبيب، د- هاني ابوالفتوح، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، محمود فاروق سيد شعبان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، هناء سلامة، صباح الموسوي ، محمود طرشوبي، د. نهى قاطرجي ، محمد الطرابلسي، صلاح المختار، صالح النعامي ، سعود السبعاني، د - مضاوي الرشيد، إيمان القدوسي، محمد شمام ، حسن عثمان، سلوى المغربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، إسراء أبو رمان، جمال عرفة، مراد قميزة، ابتسام سعد، حسن الحسن، سيد السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، سلام الشماع،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة