تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الجمع ما بين القائمة والأفراد لتشكيل البرلمان: الشعب يرتب القوائم وليس الأحزاب

كاتب المقال سفيان عبد الكافي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن التصور الفلسفي السياسي داخل منظومة الحوكمة المفتوحة التشاركية ذات البيانات المتاحة في بحثها عن حلول مجدية وفعالة وجديدة ومبتكرة تكرس فيها سلطة حقيقية للشعب من خلال تفعيل دور المواطن بتطوير تأثيره المباشر في حكم البلاد من موقعه، يقتضي تجميع كل ايجابيات طرق الانتخاب المتعارف عليها، سواء عبر القائمة، او عبر الأفراد، ومحاولة تجاوز سلبياتها.

حيث ان اهم مشكلة في نظام القوائم هو الترتيب المفروض على الشعب من طرف القوى السياسية، وأما منظومة الاقتراع على الأفراد فهي تدمر حركة التنظم القانوني المدني.

يفترض في ممثل الشعب ان يكون مؤهلا وله كل المقومات العلمية والتكوينية التي تؤهله ليقوم بمهامه على احسن وجه، اذ نحن نتحدث عن تكوين النائب وتأهيله داخل هذه المنظومة العلمية، وضرورة ان يكون ممثلا لجهته الترابية، يعيش ويقيم فيها، ليكون ملامسا عن قرب لمشاغل جهته.

فإعداد قائمة برلمانية في دائرة ما سواء حزبية او مستقلة، اجبارا يكون مكونوها مقيمين بأقدمية في الجهات الترابية المختلفة والمكونة لهذه الدائرة.

فالجهات السياسية تختار من يمثلها من تلك المناطق الترابية لتشكل قائمة وتترك امر الترتيب للشعب من خلال التصويت، ليكون لكل مشارك في قائمة حظوظ متساوية مع رفيقه في القائمة لشغل مقعد في البرلمان وكذلك متساوون في الخسارة، باعتبار ان عدد الأصوات التي سيتحصل عليها كل فرد لصالح قائمته في منطقته ستحدد ترتيبه في القائمة.

تقسيم البلاد إلى دوائر انتخابية كما هو معمول به، والدائرة الإنتخابية هي مجموعة من المقاعد لمنطقة ترابية على حسب عدد سكانها اعتمادا على الإحصاء السكاني وقيمة المقعد في البرلمان.

لجنة الانتخابات المتكفلة بهذه الدائرة تحدد جغرافيا على حسب العدد السكاني حدود المقاعد ، اي المقعد الأول يمثل المعتمدية الف وباء، والمقعد الثاني المعتمدية جيم ودال، وهكذا، اي كانها تصنع دوائر مصغرة داخل الدائرة وكأنها في انتخابات على الأفراد، وتضبط ارقام الصناديق ومراكز الاقتراع لأي مقعد ينتمون او دائرة صغيرة في الدائرة الكبرى.

يقدم الأحزاب والمستقلون قوائمهم المشتملة على افراد بحسب مقاعد هذه الدائرة موضحة كل فرد لأي دائرة صغيرة ينتمي، والمقياس هو الإقامة بالأقدمية في المنطقة الترابية المحددة لحدود المقعد.

رغم التمثيل الجغرافي المحدد للمترشح إلا ان العمل الانتخابي والحملات تكون جماعية، اي ببرنامج الحزب الموحد على صعيد الدائرة وحتى الوطني او البرنامج المستقل للقائمات المستقلة باعتبار ان الدوائر الصغيرة هي جزء لا يتجزأ من الدائرة الكبرى، بمعنى آخر، المعتمديات هي عناصر الولايات ولهذا يكون العمل جماعيا بتمثيل عام وعادل للعناصر المكونة (وهي المعتمديات) من اجل الصالح العام (وهي الولاية).

العمل بنظام القوائم في تشكيل البرلمان اضمن وأحسن لأن البرلمان يمتلك التشريع العام للبلاد والتقرير التنموي الشامل العام من خلال ضبط الميزانية، حتى نحافظ على تعادلية وتنمية عامة متوازنة ما بين الجهات بعيدا عن سياسة الإفتكاك.
تجرى الانتخابات على القوائم، ويقع الفرز، تضبط الأصوات الصحيحة المصرح بها، وتقسم على عدد المقاعد في الدائرة، ليعرف عدد الأصوات الموجبة لمقعد واحد في البرلمان، بنفس الطريقة المعهودة في توزيع المقاعد على القائمات باستعمال النسبية واكبر البقايا، وتضبط بالتالي احقية المقاعد لكل قائمة.

يأتي الفكر الإبداعي والتجديدي للمنظومة في هذه المرحلة، حيث تترك للقوى السياسية اختيار ممثليها في قوائم وتترك للشعب ترتيب الممثلين، وانها تقف في موقع نضج وحكمة لأن المنظومة تخالف الأصوات الداعية الي حرمان الأحزاب من اختيار ممثليها فيصبح التنظم السياسي لا معنى له، وتتصدى الي دكتاتورية القوى السياسية بان تسحب منهم احقية الترتيب وفرض الأسماء، وهذا لعمري من ركائز التعادلية التي تُبقى القوى فاعلة ومتوازنة ولا تسلط واحد على الأخر ولتمنع تحول العمل السياسي الي عمل رعواني.

هنا يكمن سر وقوة المنظومة التشاركية المفتوحة، وهو ان القوائم تعرف عدد مقاعدها المستحقة في البرلمان ولكن لا تعرف من سيكون في البرلمان من قائماتها، حيث ان تسمية المقاعد على اصحابها يعتمد على ما حصّل كل واحد لفائدة قامته في منطقته التي يمثلها.

فالترتيب تضعه لجنة الإنتخاب بالنظر الي ما جمع كل فرد في منطقته التي يمثلها للقائمة التي هو فيها في دائرتة المصغرة.

بعد النظر في الأصوات لكل قائمة داخل دائرة مصغرة واحتساب صناديقها، يوضع ترتيب الأشخاص في القائمة التي يمثلوها والذي اعطى وأنتج هذا الترتيب هو المواطن، وبالتالي نكون قد اعطينا المواطن فعله وقدره وتأثيره بان فرض ترتيب الأشخاص ولم تفرض عليه القوى السياسية اشخاصا مرتبة فاقتسم الشعب والقوى السياسية الأمر بينهم كل يتحكم في ناحية.

تعلن الهيئة المستقلة للانتخاب الترتيب داخل القوائم، ويفوز الأوائل بالمقاعد المخصصة للقوائم حسب تلك الدائرة بنفس الطريقة المعهودة في التوزيع، واذا ما استقال احد او مات يمر الى الذي يليه.

رغم ان للمنظومة التشاركية تنظيرا اكبر من هذا واعقد، ولكن بحكم المرحلة الانتقالية وعدم اكتمال النضج السياسي تكتفي المنظومة في هذه الفترة بهذا المستوى ولا تمر الى التفرع المعقد في تقسيم المقاعد على حسب الانتماء الترابي تحت قاعدة من يأخذ المقعد يلغي منافسه في نفس الرقعة الترابية، لأنه اكثر تعقيدا، والحياة السياسية حاليا لا تحتمل هذا في هذه الفترة الإنتقالية، وقد نصلها عندما تتركز الآليات المناسبة، وليس هذا فحسب، بل تطمح المنظومة الي التحول نحو التمثيل المدفوع ليفوز حزب واحد بالقيادة ويحصل على النسبة الدافعة حتى يتمكن من تنفيذ رؤيته التنموية وحتى تحمى الحكومات من التحولات التحالفية اذا كانت الكتل تشكل الحكومة وخاصة وان النظام البرلماني هو المسيطر في دستور تونس.

ولكن في هذا المستوى الآني نكتفي بإلغاء الترتيب المسبق المفروض من القوى السياسية في القائمات ونحول هذا الحكم للشعب، ولأننا نؤمن بأن النائب يجب ان يكون من نفس الرقعة الترابية فإذا ما اثمر هذا الترتيب اشخاصا من نفس الرقعة الترابية اي الدائرة المصغرة يمر الأقل اصواتا الى اقرب دائرة جغرافية له لم يصعد منها احد من مثليها للبرلمان، ففي كل الأحوال يكون من نفس الدائرة الموسعة، ليكون في علاقة مباشرة مع الشعب لأننا نعتبر ان النائب لابد ان يكون في عمل وتواصل دائم مع الشعب من خلال اجبارية فتح المكاتب على الرقع الترابية التي يمثلها ليبقى في اتصال دائم ومباشر مع المواطنين لينقل مشاغل السكان للسلطة وللتعامل مع ممثلي السلط المحلية الرقابية والسلط الجهوية.

الجميل في هذا اننا نلغي المشاركة الصورية في الإنتخابات لمتذيلي القائمات في المنظومة المعمول بها، ونلغي سيطرة الزعامات وتكرر نفس الوجوه في البرلمان، وتتاح فرصة حقيقية وجدية للجيل السياسي الصاعد وخاصة الشباب منهم ليجد نفسه في مراتب متقدمة في السلطة والقرار السياسي وهذه تعطيه مزيدا من التطور والخبرة وتصنع منه مستقبل سياسي ناجح، وكما تقي الأحزاب من سيطرة الشخصيات التي لا تتنحى الا بالموت وتكون عثرة امام القوى الشبابية الصاعدة باحتكارها الأبدي للمسئولية.

ورغم ذلك، ورغم كل هذه الإجراءات نرى دوما ان سيادة الشعب وقراره في خطر بحكم التلاعب السياسي من طرف الحاكم والمعارضة، ولأن الشعار في المنظومة هو الضمان قبل الإئتمان، فلابد من توفير ضامن قوي للشعب يكون فيتو اما كل القوى السياسية من معارضة او قوى حاكمة يستعملها الشعب ليتصدى ويردع كل من يحاول ان يتلاعب بإرادته او رده الي الدكتاتورية وإرساء الفساد، وهنا نرى ضرورة ان تصاحب كل انتخابات قائمة الفيتو السوداء، التي اذا اراد الشعب ان يعاقب به القوى السياسية ويخرجها يستعملها في ألاقتراع، وينجر عنها اقصاء كل القوى السياسية المشاركة في الانتخابات شكل مباشر او غير مباشر وإجبار القيادة الحالية للإنسحاب وصعود قيادات جديدة، فلابد من اعطاء الشعب اداة حقيقية لتحصين ارادته وحريته وثورته، فان مقاطعة الإنتخابات هو عمل جبان وضعيف وسالب للإرادة واستسلام لتيار الفساد السياسي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات سياسية، الإنتخابات، نظم الإنتخابات، البرلمان، القوائم الإنتخابية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-06-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  القائمة السوداء "فيتو" المواطن
  الجمع ما بين القائمة والأفراد لتشكيل البرلمان: الشعب يرتب القوائم وليس الأحزاب
  مساوئ الانتخاب على القوائم
  إيجابيات الانتخاب على القوائم
  ايجابيات وسلبيات الانتخاب على الأفراد
  ديباجة في مفهوم الحوكمة المفتوحة في الديمقراطية التشاركية ذات البيانات المتاحة
  البيعة الإنتخابية
  ملخص منظومة الحوكمة التشاركية ذات البيانات المفتوحة
  القيم الإنتخابية في منظومة الحوكمة المفتوحة
  فلسفة العبور في المنظومة العالمية الرقمية
  السيادة للشعب... فتح البيان لوضع الميزان...
  القوائم والإنتخابات البرلمانية
  الديمقراطية التشاركية في البرلمان
  البرلمان المفتوح: كيف تصنع البرلمانات؟... هل نحن في حاجة لبرلمان؟
  الممارسة التنفيذية لرئيس الدولة
  شروط الترشح لإنتخابات رئيس الجمهورية
  التصفية الأولية في الترشاحات للرئاسية
  تصنيف في صلاحيات رئيس الجمهورية
  التعادلية أساس حكم الديمقراطية التشاركية
  الثرثرة الدستورية
  الديمقراطية التشاركية: مشروع مجتمعي الكل منخرط فيه
  مشروع دستور (2)
  مشروع دستور (1)
  أي نظام حكم يستوعب الحوكمة؟
  هل تتفاعل البرلمانية والحوكمة التشاركية؟
  حوكمة الحكم الرئاسي
  حوكمة المؤسسة الدينية
  تقنين وتأطير السلطة الدينية
  السلطة الدينية في منظومة الحوكمة الإلكترونية
  المنظومة التقنية العلمية في الدولة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، جاسم الرصيف، سوسن مسعود، د - صالح المازقي، علي الكاش، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، رشيد السيد أحمد، المولدي الفرجاني، شيرين حامد فهمي ، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بوادي، محمود سلطان، حسن الحسن، طلال قسومي، د. نهى قاطرجي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، عمر غازي، محمد شمام ، محمد الياسين، سحر الصيدلي، يحيي البوليني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، حاتم الصولي، د. محمد يحيى ، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، د - احمد عبدالحميد غراب، إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، فاطمة عبد الرءوف، محمد أحمد عزوز، د. أحمد بشير، عدنان المنصر، عبد الله الفقير، سلام الشماع، صباح الموسوي ، فتحي العابد، محمود صافي ، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بن موسى الشريف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، فراس جعفر ابورمان، صلاح الحريري، أحمد النعيمي، سيدة محمود محمد، وائل بنجدو، هناء سلامة، رافع القارصي، خالد الجاف ، د - الضاوي خوالدية، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، ابتسام سعد، سامح لطف الله، بسمة منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، فوزي مسعود ، منى محروس، د - محمد عباس المصرى، صالح النعامي ، عراق المطيري، مراد قميزة، د. عبد الآله المالكي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد عمر غرس الله، أبو سمية، محمد تاج الدين الطيبي، حميدة الطيلوش، جمال عرفة، د. طارق عبد الحليم، كريم فارق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، تونسي، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، د - غالب الفريجات، الناصر الرقيق، سلوى المغربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، محمد العيادي، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، مجدى داود، أحمد ملحم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، محمد إبراهيم مبروك، رأفت صلاح الدين، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، مصطفى منيغ، عواطف منصور، د. محمد مورو ، كريم السليتي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إياد محمود حسين ، أنس الشابي، مصطفي زهران، حسن عثمان، عبد الغني مزوز، حمدى شفيق ، د- هاني ابوالفتوح، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، علي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، د. أحمد محمد سليمان، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن الطرابلسي، سيد السباعي، أحمد الحباسي، صفاء العربي، العادل السمعلي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، الهادي المثلوثي، د- هاني السباعي، د. محمد عمارة ، معتز الجعبري، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة