تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من يؤيد الدجالين السيسي وبشار والهالكي والظلمة في تونس،وليبيا واليمن...ويدعمهم عن علم هم من أتباع الدجال

كاتب المقال رحاب أسعد بيوض التميمي - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


((عن حذيفة بن اليمان قال:قال رسول الله لأنا أعلم بما مع الدجال منه، معه نهران يجريان؛أحدهما،رأي العين ماء أبيض،والآخر،رأى العين،نار تأجج،فإما أدركن أحد فليأت النهرالذي يراه نارًا،وليغمض،ثم ليطاطئ رأسه فيشرب منه،فإنه ماء بارد،وإن الدجال ممسوح العين،عليها ظفرة غليظة، مكتوب بين عينيه كافر،يقرأه كل مؤمن كاتب وغير كاتب...إحذروا فتنة اﻹنتصار للدجال ......))
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا أيها الناس!إنها لم تكن فتنة على وجه الأرض،منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم من فتنة الدجال)
فلو أسقطنا اﻷحاديث الصادرة بوصف المسيح الدجال والزمان الذي يسبقه،على حالنا لشعرت وكأن هذه اﻷحاديث تحاكي زماننا في التأويل العام للأحاديث،فالمسيح الدجال سيسبق قدومه ملحمة كبرى في بلاد الشام،ولربما تكون ما يحصل الأن من ملاحم في المنطقة تتصدرها بلاد الشام،كما جاء في اﻷحاديث،وهذا يعني أن البيئة التي تسبق قدومه بيئة تعج بالفتن ويتصدر المشهد فيها الدجل والدجالين،كما يحصل اﻷن والله أعلم.

فلو أسقطنا هذه اﻷحاديث التي ذكرت فتنة المسيح الدجال،على الثورات وما يحصل فيها، وواقعها بين مؤيد ومعارض سواء في سوريا والعراق،وفي مصر،وتونس،وليبيا واﻷرضية التي يستند إليها الدجالون للترويج لفُجرهم،ﻷدركنا وجه الشبه ولشعرنا من خلال فُجرهم كأنهم جنود المسيح الدجال يُهيئون الارضية الخربة لقدومه،وما يعنيني من هذا التشبيه هُم اﻹمعة من الناس الذين يُقادون الى تأييد الخراب والمخربين دون أن يفقهوا،فلم ياتي نبي مرسل إلا وقد حذر أتباعه من فتنة المسيح الدجال،ورغم ثبوت اﻷحاديث في السنة النبوية التي تدعوا الى اﻹستعاذة من المسيح الدجال وفتنته، والدعوة الى حفظ أول عشر أيات من سورة الكهف،كوقاية وحماية من فتنته،إلا ان أنصاره واتباعه سيملئون الأرض ويعيثون فيها الفساد،يؤمنون به ويدعون بإدعائه،ويؤمنون بأنه إله ولن ينجو من كذبه وإفترائه إلا كل مؤمن حتى لو كان أمي ،يستطيع بقدرة الله عليه قراءة ما كتب على جبين أعور الدجال(كافر)قراءة صريحة واضحة، تماماً كما حدث ويحدث من فتن أثناء الثورات وبعدها من تسلل الكفاروالكافرين ﻹصطياد الثورات من بين أيدي المسلمين،وتزويرالحقائق واﻹنقلاب على كل القيم.

فرغم أن المشهد واضح وضوح الشمس في التمييز بين الحق والباطل،إلا أن اتباع الباطل أكثر ،فرغم ثبوت ظلم الحكام عبرعقود ثبت أيضاً أن هناك مؤيدين كثيرين من الشعوب لسياستهم وظلمهم وكأنهم قد إعتادوا عليها،كما أثبتت الثورات أن أرضية الظلم واسعة،وأعداد الظالمين لا تُعد وﻻ تحصى,ففي مصر مثلاً رغم فُجر اﻹنقلابيين وإنقضاضهم على الثورة بسفك للدماء بدم بارد وكأن المعارضين ليسوا بشراً أصلاً،رغم ذلك يخرج لك من يُبرر لهم قتلهم وتعذيبهم للناس ،ممن يدافع عن الانقلابين وعن طريقة إنقلابهم ويُبرر لهم كل فجرهم.

(أليسوا هؤﻻء من أنصار الدجال في كذبه وإدعائه ؟؟؟)

وما يحدث في سوريا وتأييد للمجرم وأعوانه في كل أشكال إجرامه،من تقطيعه للأوصال ،وتشريده للشعب السوري،وتبرير الكيماوي،والبراميل,
(هل هناك شك أن هؤلاء من أنصار الدجال؟؟؟)

وما يحصل في العراق على يد الهالكي وايران من إجرام ضد أهل السنة،واﻹعدمات بحق شباب السنة كل فترة وحين،ثم تجد من يُبرر لهم أو ﻻ يلقي لهم بالاً،
(هل هناك شك بأن هؤلاء جميعهم في نصرتهم للظلم والظالمين والوقوف إلى جانبه،من أنصار الدجال؟؟؟)

فرغم وضوح الرؤيا و تمايز الغث من السمين،وثبوت عداء بشار والسيسي والتونسي والمسؤولين في ليبيا واليمن لله ورسوله،رغم ذلك وقع في شباك دجلهم شريحة كبيرة من الشعوب حتى أصبحت على يقين أنهم من إتباع المسيح الدجال،ففتنة أعور الدجال مشابهة تماماً لفتنة من يريدون أن ينقضوا على الثورات في تزويرهم للحقائق،والعمل على منع قدوم اﻹسلام من خلال اﻹستخفاف بعقول أتباعهم,فإذا كان المسيح الدجال سيسوح اﻷرض سوحاً,أي يقطعها ليفتن الناس،فالفضائيات إخترقت البيوت واﻷماكن كلها،للترويج للدجالين حتى ملأ دجلهم اﻷفاق،وإستطاعت فتنة كثير من الناس لصالح اﻹنقلابيين،وكل الدجالين،وإذا كان المسيح الدجال سيدعي أولاً أنه نبي ثم يدعي اﻷلوهية,فالسيسي يدعي أنه المخلص وأنه المبعوث اﻹلهي من عند رب العالمين،وإذا كان أعورالدجال يدعي أنه يُحي ويميت,فالسيسي إدعى أنه يشفي من جميع الامراض بإصبع الكفتة,وانصاره قالوا أميين.

واذا كان الله سبحانه شاءت إرادته ان يخبرعن ظهورأعور الدجال في أخر الزمان ويدعوا المسلمين منذ بدء الرسالات أن يتعوذوا من فتنته،حتى لا يظلموا أنفسهم بإتباعه إن أدركوا خروجه في وقتهم فيكون سبباً في ردتهم ودخولهم النار،وفي المعنى اﻷعم لقصة أعورالدجال مغزى وعبرة وهي أن يُحذر المسلم أن يتبع عشوائياً الظلمة والظالمين فيما يدعون،وأن يتحرى الحق وأصحابه ،فالحق أبلج والباطل يلجلج،وأن ينتصرالمسلم للحق أينما كان،ويُحذر مسايرة ونفاق الظالمين والدجالين،حتى ولو جاؤوا بأنهارمن ماء عذب كما سيجري الله على يد المسيح الدجال من خوارق للعادة ليمتحن الناس وإيمانهم،وفي هذه عبرة أن كل خير يدعوا إليه الدجالون وكل اغراء سيحاولون من خلاله كسب ود الناس من أجل إختيارهم أو السكوت عليهم سيكون سبباً لهلاك المرء وعذابه،تماماً كدعوة الدجال حينما تدعم فتنته بنهرين من قدرالله يدعوا أنصاره ليغرفوا من نهرالماء العذب الذي يحمل في ظاهره الرحمة وفي باطنه العذاب فيقعوا في العذاب ،وكل معارض لهم ولو هلك على أيديهم سيناله الله برحمته كالنهر الذي دعى الر سول صلى الله عليه وسلم أتباعه ممن يكذبون الدجال اﻹقتراب منه والذي في ظاهره العذاب وفي باطنه الرحمة فتتلقفهم رحمة الله وهو(النارتأجج)
( فأعتبروا يا اولي اﻷلباب)

فكيف إذاً أقبل أن أمشي زوراً مع بشار والسيسي،والهالكي،والمرزوقي والغنوشي،ومن سار على نهجهم في ليبيا،واليمن،والجزائر،والبقية الباقية من دول الدجل؟؟

وكيف أقبل أن أتبع علماء الشياطين ممن يدعون الدين وأتخذهم مرجعاً رغم تأيديهم للمجرمين وحربهم على اﻹسلام والمسلمين،ثم بعد ذلك أدعي حب الله ورسوله والمؤمنين؟؟

إذاً حينما يصبح سادة القوم فُجارها،و أمريكا تدعي اﻷلوهية،وأنصارها من الحكام,والسيسي يوحي أنه المبعوث من رب العالمين،والرويبضة ممن يدعون العلم والدين يقولون أمين وعلماء الشياطين يُزينون للناس السوء،ويدعون أنهم علماء الدين،بل ويتسابقون الى النوم مع الشيطان لعله يحبك لهم منام يتقربون به الى زعيم الشياطين (أليس هذا زمن الدجال والدجالين؟؟؟)

وحينما يدعي هؤلاء الذين يحاربون الله عن علم،أن الدين ﻻ يقابل العنف بالعنف،بل ويدعو إلى مقابلة القتل والذبح باللطف واللين،حتى أصبح المسلم ذليلاً بين الكافرين,والعزة على المسلمين واجبة والعنف ضدهم حكمة،ظناً منهم أنهم يستطيعون أن يزوروا كل خلق ودين.......

(هل بقي بعد ذلك زمن للدجل ودجالين؟؟؟)

وحينما يدعي أنصار الدجال أن المسجد والكنيسة يداً واحدة ضد اﻷحرار،وضد المسلمين
(أليس هذا زمن الدجالين؟؟؟)

وفي الشام استطاع الدجالون شيطنة المجاهدين،حتى أصبح الناس محتارين ﻷنه راهن أنصارالمسيح الدجال على اطالة أمد الحرب السورية من أجل الكفر بالارهابيين،ومن أجل إختراق الجبهات،من خلال المندسين,وفي تونس وفي ليبيا وفي مصر وفي سوريا،وفي كل مكان،الدين أطهر من ان يُدج به في السياسة حتى تظن أننا ننشد الطهر في كل مكان،وتشعر بمدى الحرص على الدين (أليس هذا زمن الدجل والدجالين؟؟؟)

وفي الفضائيات إن استرسلت في تقليب المحطات،شعرت أن الرويبضة والتافهين،والسقط من الناس بل والوضيعين هُم من يديرون الدنيا والدين ..
وحينما تصبح الراقصة رمزاً للأم المثالية،والهابطين والفنانين الذين يظنون أن الله بحاجة إلى صلاتهم وصيامهم رغم العهر والسكر والعربدة يُصبحوا رموزاً،بل ويُفتون في الدين
(أليس هذا زمن الدجالين؟؟؟)

وحينما يقدم كل متسول،ومتنطع،يسعى من أجل الدنيا ﻻ من أجل الدين،ويقصى صاحب كل خلق ودين ..،وحينما يُطبل ويُزمر للمجرمين،بل ويتباهى فلان وفلان أنه جالس أبو مازن، وعريقات،وكل الفاسدين
(أليس هذا زمن الدجالين؟؟؟)

وحينما يعاد إنتخاب المقعد،والسكران،والمغيب عن الواقع وكل مستهتر بالدين،وحينما يقتل الهالكي أهل السنة على أعين الناظرين ثم يعترض على التدخل في شؤونه،يريد تصفية حساباته على من إنقلب على المجوسييين من أهله منذ مئات السنين
(هل بقي زمن أخر للدجالين؟؟؟)

وحينما ينتصر لكل مظلوم في الغرب ولو كان غراباً إلا في بلاد المسلمين يُزج بكل حر في السجون،وتقدم القرابين تلو القرابين في العراق وسوريا ومصرعلى أعين الناظرين،
إذاً لاحاجة للاستدلال بمدى وحشية التتار،وﻻ الحجاج،وﻻ النازييين
فهذا الزمن جمع خلاصة ظلمهم أجمعيين..........
إذاً فليحذر من يؤيدون السيسي وحمدين صباحي من الاشتراك في الانتخابات،خوفاً من وقوعهم هُم ومن يسير معهم في فتنة المسيح الدجال وهم ﻻ يعلمون,و لمن يُحب أن ينجو من إتباع المسيح الدجال وينجو من فتنته فليتبرأ وليعلن عدائه لكل الدجالين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، حكم العسكر، فقهاء السلطان، ليبيا، مصر، السيسي، بشار الأسد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-05-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الإسلام مُتهم عند الإخوان لذلك يسعون لتحسين صورته
  نحن أمة لا نتفكر ولا نتعظ ولا نتدبر
  حوار الأديان...وحرية الرأي...في مواجهة الجهاد
   بعض مقاصد الفوضى الخلاقة
  اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل
  رسالة الى شباب الإخوان...أفيقوا وحاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا
  أيا خيل الله اركبي ... وشدي الرحال وتأهبي
  عجباً لأمر المسلمين يتعوذون من فتنة أعور الدجال عقب كل صلاة...وينتصرون لجنده وأتباعه
  العالم العربي بين فكي كماشة أمريكا وأعوانها...وروسيا وخلانها
  العقيدة بين الإخلاص والمُوالاة
  مَن صَعُب عَليهِ جهادْ النفسْ لنْ يَسهُلْ عَليهِ جهادْ القتالْ!
  تجديد البيعة للشيطان الرجيم ....رداً على الإنتصار لسيد العالمين
  دعاة العقل المعطلون لحدود الله
  وامعتصماه
  قصة قطع جسر الأردن من الضفة الشرقية إلى الضفة الغربية ذهابا وإيابا (*)
  الهزيمة تبدأ بالإستسلام والرضوخ للأمر الواقع المرير
  أنا لم أخلق لأغض النظر
  كيف تم سلخ الأمة عن قضاياها؟
  سبب هزيمتنا أننا من يُحارب الخير فينا
  ألم يأن ل"حماس" أن تغير وتبدل وخاصة أن الكُرة بملعبها
  لماذا هذا الإستنفار ضد الدولة الإسلامية بعد هزيمة إسرائيل في غزة
  كيف تعيش المُصالحة الذاتية والسلام مع نفسك والسكون
  حوار، هدوء, شجب، إدانة..
  أجيبوني !! أنتم يا رعاة "القردة والخنازير"
  تفجيرات مركز التجارة العالمي الشيء بالشيء يُذكر، ونربط ما يصير في غزة والعراق وسوريا
  أيها السادة..الدعوة عامة في النظام العالمي..إلا الإسلام يُحظر عليه الحضور
  الوضع في العراق مقبرة للمخطط الإيراني الممتد من الفرات الى النيل
  حياة الإنسان بين التسيير و التخيير
  سر زيارة بابا الفاتيكان للاردن وعلاقتها بقدوم المسيح سبحان الله
  سيناريو المؤامرة على الثورة الليبية ونصيحة للمجاهدين الثوارمن أجل إجهاضها

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أبو سمية، فراس جعفر ابورمان، فهمي شراب، أحمد ملحم، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، محمد الياسين، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود طرشوبي، خالد الجاف ، رافع القارصي، نادية سعد، رافد العزاوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- جابر قميحة، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الحباسي، محمد الطرابلسي، مصطفي زهران، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، كريم السليتي، د. محمد مورو ، د. الحسيني إسماعيل ، إياد محمود حسين ، معتز الجعبري، رمضان حينوني، حميدة الطيلوش، حمدى شفيق ، فتحي العابد، محمد عمر غرس الله، د- محمود علي عريقات، د - صالح المازقي، د. محمد عمارة ، عبد الغني مزوز، طلال قسومي، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، د. جعفر شيخ إدريس ، سيد السباعي، إيمان القدوسي، حسن الحسن، د. صلاح عودة الله ، ابتسام سعد، كريم فارق، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، فتحي الزغل، د. نانسي أبو الفتوح، تونسي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد سعد أبو العزم، يزيد بن الحسين، عمر غازي، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، سوسن مسعود، سيدة محمود محمد، أحمد الغريب، صلاح المختار، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، صباح الموسوي ، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، د. الشاهد البوشيخي، صلاح الحريري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مراد قميزة، سعود السبعاني، ماهر عدنان قنديل، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، عواطف منصور، رضا الدبّابي، صالح النعامي ، إسراء أبو رمان، هناء سلامة، حاتم الصولي، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، وائل بنجدو، د - مصطفى فهمي، أ.د. مصطفى رجب، بسمة منصور، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، جاسم الرصيف، د- محمد رحال، الشهيد سيد قطب، مجدى داود، علي عبد العال، سامح لطف الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد شمام ، سلوى المغربي، د.محمد فتحي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، أحمد بوادي، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد يحيى ، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.ليلى بيومي ، عزيز العرباوي، الهادي المثلوثي، فاطمة حافظ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، سامر أبو رمان ، د- هاني السباعي، أحمد النعيمي، شيرين حامد فهمي ، د - محمد بنيعيش، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة عبد الرءوف، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، د. طارق عبد الحليم، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، د - غالب الفريجات، علي الكاش، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، كمال حبيب، أنس الشابي، ياسين أحمد، الناصر الرقيق، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، منى محروس، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود صافي ، د - محمد عباس المصرى،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة