تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

علاقة الحامل بالشيء و فتحات المادة (الشيء الجاهز) على العمل التشكيلي

كاتب المقال وئام فاتح - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن تأسيس العمل الفني على خليط متجانس من العناصر و المواد شكّل في تاريخ فن القرن 20 منعرجا حتّم تغيير العديد من المُسلّمات و المواقف من الممارسة التشكيلية و المبادئ و القيم التي تتحكّم بها و قلّص المسافة بين الأجناس و الميادين الفنية.

يرى " ألبرتي" أن اللوحة لم تعد تلك النافذة التي يظهر من خلالها ذلك العالم الموضوعي أو تلك الشاشة التي يعرض فوقها لتفصلنا عنه جاعلة منه عالما بصريا لا يلتمس إلا عن بعد.
ـ وقد ظهرذلك مع التكعيبية:

لجأ التكعيبيون إلى وسائل خاصة تجنبا لإغراءات الألوان و الفرشاة و القماشة المسطحة للّوحة و المظاهر البراقة بُغية التركيز على ما هو غير مألوف و غير منمُق كالمواد المستعملة و النفايات و الأوراق، فلم تقتصر التكعيبية في هذه المرحلة التحليلية على تنفيذ الموضوع من زوايا و رؤى مختلفة و تفكيكه أو تحويله إلى سطوح صغيرة متواصلة و متداخلة مع فضاء اللوحة كلّه. وتجسّدت إلتفاتة هذه الحركة إلى عناصر المحيط في تقنية التلصيق التي كان " لبيكاسو و براك " الفضل في تطوير هذا المنهج وتدعيم الجانب الملمسي و ذلك بإدخال المواد الجديدة كالرمل و الحصى...إلى اللوحة مما قاد التكعيبي للتحوّل كانا قد مهّدا له منذ سنة 1912 وهي مرحلة قائمة على التحليل والتأليف لعناصر مختارة و ذات دلالات.



ففي مرحلة التكعيبية التركيبية كانت تسعى إلى التوفيق بين الداخل و الخارج مضافة إليها قصدية العودة إلى الأشياء و إستعارة دلالة الواقع منها.
يقول بيكاسو :" يجب ألا نبحث بل يجب أن نكتشف. "



بهذا يصبح مفهوم الإتساق يحمل قيما و متطلبات تتجاوز الإطار التقليدي للتقنيات و الأصول الحرفية للعمل الفن.

حيث جلب "فون غوغ" إنتباهنا إلى العادي و التافه و ذلك برسمه للحذاء البالي والكرسي البسيط، وقد فتحت هذه الإختيارات التقنية مجالات جديدة أمام الفعل التشكيلي وقلّصت المسافات الفاصلة بين مختلف ميادين الفن المرئي و قطعت الحدود بين فنّي النحت و التصوير جاعلة ممارسة التصوير في إطار يُضاهي فضاء النحت و ما يتطلبه من أفعال النحت المختلفة. لقد أتاحت هذه التحوّلات إلى إمكانية ممارسة التصوير في أوضاع جديدة أفقية خاصة على عكس ما جرت عليه التقاليد الأكاديمية.
ـ مع الدادئية :

لجأت إلى الإلصاق و التركيب مستخدمة مختلف المواد المعبرة و الغريبة عن الفن بما فيها والمبتذل و العادي جدا كالأسلاك الحديدية و علب الكبريت و الشعارات وصناديق القناني و فضلات الطعام...كي تدخلها إلى سياق العمل أو تجعل منها بعد أن تعزلها عن واقعها الخاص أعمالا فنية قائمة بذاتها. فقد سعت الدادئية إلى إنزال الفن من عليانه و إرتباطه بأرضية الواقع و كان كل من "مارسال دوشان و فرانسيس بيكابيا و ماكس أرنست" من أهم دعاة هذا التيار الجديد.

وقد قام مارسال دوشان بإنتاج ما أسماه الجاهز للصنع Ready Made . ولا ننسى طبعا تصريحه الشهير القائل : إن كل شيء قابل لأن يكون عملا تشكيليا.

ففي حركة الرادي مايد الفنان لم يعد يرسم و يلوّن و يبني حسب القاعدة بل هو مطالب بالبحث و إستغلال ما يوفره الوسط الذي ينتمي إليه و يجمع القطعة الجاهزة و يقدمها للجمهور.

و بإستخدام مثل هذه المواد الغريبة عن التصوير أدخل مارسال دي شون إلى الفن واقع جديد ، الواقع الشاعري حسب تعبير أراغون وطرح للمرة الأولى مسألة واقع العمل الفني الذي أرادت الدادئية من خلاله التعبير عن رفضها للمفهوم الجمالي التقليدي وما يتطلب من تقنية فنية محددة و التركيز على عامل الصدفة و دلالتها الإيجابية و الإهتمام بالطبيعة العفوية لهذه العناصر التي أخذت كما هي.

ولقد أعلن جون كاج "أن الرسم هو إتصال بين الفن و الواقع و أنا أحاول التحرّك داخل الثغرة التي تفصلهما ". كما إعتمد هذا الفنان على قطع اللإسفنج الإصطناعي، حبال،أشياء موجودة،دجاجة، نسور، صور لأشخاص ثم يصنعها في لوحة في شكل قفص و الشيء الأكيد هنا هو أن الحياة قد إخترقت أعماله من جانب إلى آخر. كما تبين ذلك أيضا في العديد من الأعمال النحتية.



وأخيرا نجد حركة البوب آرت التي كان لها نفس التوجه، إذ يقول روشنبرغ:" أنا لا أقوم لا بالفن من أجل الفن و لا بالفن ضد الفن أنا مع الفن ولكن مع الفن الذي ليست له علاقة بالفن ، فالفن مرتبط إرتباطا وثيقا بالحياة."
ويقول كلود فيالا:" أستخدم مواد بالية أو قطع مركبة تلصق دون أن تمدد فوق إطار حيث يختار الفنان تبديل وجه الأشياء من التفاهة و الإبتذال إلى الكيف و الجمال."

بهذا فإن الفن التشكيلي لا يقتصر على مواد و أدوات معينة لا غير بل إنه شامل ومتنوّع ومتغير،كما يقول Tinguely : " إن الفن شامل لأنه يمكن أن يصاغ من حجر أو من زيت من خشب أو من حديد من هواء أو طاقة من ألوان مائية، من قماش أو من وضعية ما، من خيال، من توتر، من قلق، أو فرح من غضب أو من ذكاء، من مادة لاصقة أو من خيط، أو من تناقض..." (1) .

------------------------
"علاقة الحامل بالشيء و فتحات المادة ( الشيء الجاهز ) على العمل التشكيلي"
تقديم الطالبة وئام فاتح من تونس متحصلة على شهادة الماجستير في جماليات وممارسات الفنون المرئية و مرسمة بالسنة الخامسة شهادة الدكتواه في علوم و تقنيات الفنون.

------------------------
(1)
« L’art est total car il peut être fait aussi bien de pierre et d’huile de bord et de fer d’air et d’ énergie de gouache de toile et de situation d’imaginaire et d’obstination, d’ennuie de bouffonnerie, de colère, d’intelligence de colère de fil de fer ou d’opposition », cité in art vivant, n 7 p 20, Histoire Matérielle et immatérielle de l’art moderne ,Florence de Méredien.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث علمية، دراسات فنية، الفن التشكيلي، العمل التشكيلي، دراسات علمية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-04-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، د - غالب الفريجات، تونسي، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، أحمد الحباسي، الشهيد سيد قطب، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، أحمد بوادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، بسمة منصور، محمد إبراهيم مبروك، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي العابد، رأفت صلاح الدين، رشيد السيد أحمد، وائل بنجدو، د. محمد عمارة ، منى محروس، إسراء أبو رمان، الهادي المثلوثي، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود سلطان، د. محمد مورو ، د - صالح المازقي، أبو سمية، محمد الياسين، فهمي شراب، صلاح المختار، سحر الصيدلي، فوزي مسعود ، رضا الدبّابي، د. أحمد محمد سليمان، سلام الشماع، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، عمر غازي، العادل السمعلي، سيد السباعي، د.ليلى بيومي ، كريم فارق، صفاء العراقي، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، سامر أبو رمان ، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، سيدة محمود محمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد العيادي، محمد عمر غرس الله، معتز الجعبري، فتحي الزغل، حاتم الصولي، محمد أحمد عزوز، صلاح الحريري، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، سوسن مسعود، عصام كرم الطوخى ، خالد الجاف ، د - مصطفى فهمي، محمود صافي ، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني ابوالفتوح، عراق المطيري، كمال حبيب، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفى منيغ، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسني إبراهيم عبد العظيم، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، إياد محمود حسين ، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد بن موسى الشريف ، حمدى شفيق ، د. الحسيني إسماعيل ، سامح لطف الله، الهيثم زعفان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نهى قاطرجي ، يزيد بن الحسين، عواطف منصور، أحمد النعيمي، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، حسن الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سلوى المغربي، حسن الحسن، منجي باكير، سفيان عبد الكافي، المولدي الفرجاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد سعد أبو العزم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد شمام ، ماهر عدنان قنديل، د. طارق عبد الحليم، د - الضاوي خوالدية، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، مراد قميزة، عبد الله الفقير، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، محمود طرشوبي، د - شاكر الحوكي ، د - عادل رضا، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، طلال قسومي، أنس الشابي، صالح النعامي ، هناء سلامة، كريم السليتي، عدنان المنصر، صباح الموسوي ، علي عبد العال، د. محمد يحيى ، رافد العزاوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، إيمان القدوسي، حسن عثمان، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، علي الكاش، أحمد الغريب، مصطفي زهران،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة