تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حين يبدو الانحطاط كوجهة نظر

كاتب المقال يحيى رفاعي سرور   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


المشهد الأول: مشهد الديانة المسيحية.

تأمل معي قول الله سبحانه: (وقالوا اتخذ الرحمن ولدا* لقد جئتم شيئا إدا * تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا * أن دعوا للرحمن ولدا * وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا * إن كل من في السماوات والأرض إلا آتي الرحمن عبدا * لقد أحصاهم وعدهم عدا * وكلهم آتيه يوم القيامة فردا * ).

وصف إلهي بليغ يبين مدى بشاعة وجرم ادعاء الولد لله.. أليس كذلك؟.. حسنا.. ما رأيك أن هذا الادعاء الأثيم هو (وجهة نظر)؟ نعم.. هذه هي الحقيقة.. التثليث ليس فقط مجرد (وجهة نظر) بل عقيدة وراءها جيش من المفكرين الفلاسفة كل منهم أخرجها من زاوية مختلفة عن الآخر، أو غطى بنظرياته مساحة مختلفة عن الآخر. جيش مهمته وضع عقيدة التثليث في قالب نظري معقول، حتى لو به ثغرات.. المهم أن يبدو في النهاية كـ (وجهة نظر).

ومع ذلك.. فربنا سبحانه وتعالى لم ينظر لها كـ (وجهة نظر) سواء كانت خاطئة أم صائبة، لأنه سبحانه يعلم أن عقيدة التثليث سياقها الحقيقي ليس (نظريا) في الأصل، ولكنه (سياق نفسي) وهو رغبة الإنسان في ادعاء الألوهية عن طريق غير مباشر، وأن الإنسان من عادته وضع رغباته في سياقات مبررة نظريا، حتى لو بها ثغرات، المهم أن تبدو كـ (وجهة نظر)، فهذا أفضل من أن تبدو على حقيقتها كـ (رغبة شريرة).

ويمكن أن يقاس على المسيحية سائر الأديان والمعتقدات والمذاهب.

***

المشهد الثاني: مشهد الانحرافات داخل الحضارة الإسلامية.

يسجل لنا التاريخ نوعا من الانحرافات هو أقل حدة من انحرافات الأديان، وهو الرغبات الشريرة داخل كيان الحضارة الإسلامية، مثل الرغبة في تملق السلطة.. الرغبة في انتزاع السلطة.. الرغبة في الاستعلاء على عموم الأمة.. الرغبة في التمايز عن الأمة.. الرغبة في تحقيق مكاسب سياسية معينة.

هل تعلم أن كل من هذه الرغبات الشريرة لم تكن تبدو هكذا سافرة.. بل كانت توضع في قالب من (وجهات النظر)، وهو ما أطلق عليه الشرع لفظ (بدعة)؟ فكانت بدعة الإرجاء والجبرية لتغطي الرغبة في تملق السلطة.. وكانت بدعة الخوارج لتغطي الرغبة في الاستقلال عن الأمة واحتكار رسالتها، وكانت بدعة المعتزلة لتغطي الرغبة في تضييق مساحة الوحي لحساب العقل.. وبدعة التشيع لتغطي حقدا على الواضع القائم كله.. وهكذا.. وفوق ذلك.. لقد كان لكل بدعة جيش من العلماء الذين أخذوا على عاتقهم ستر هذه الرغبات وجعلها في شكل (وجهة نظر) أيضا.

لذلك فسلفنا الصالح لم يكونوا يتعاملون مع هذه الانحرافات كـ (وجهات نظر) بل كـ (رغبات شريرة) لا بد من حصارها اجتماعيا والعمل على زوالها في أسرع وقت ممكن، وأطلقوا على أصحابها مصطلح (أهل الأهواء) تأكيدا على البعد النفسي للبدعة وأنها ليست مجرد وجهة نظر خاطئة، وإليكم نموذج من مقولاتهم بهذا الشأن:

الأوزاعي اعتبر توقيرهم أشد على الدين من تصديقهم واتباعهم ذاته: (فكونوا لهم - أي لأصحاب البدع- حذرين متهمين رافضين مجانبين، فإن علماءكم الأولين ومن صلح من المتأخرين كذلك كانوا يفعلون ويأمرون، واحذروا أن تكونوا على الله مظاهرين، ولدينه هادمين، ولعراه ناقضين موهنين بتوقير لهم أو تعظيم أشد من أن تأخذوا عنهم الدين وتكونوا بهم مقتدين ولهم مصدّقين موادعين مؤالفين)

قال الفضيل بن عياض: (من عظّم صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام، ومن تبسم في وجه مبتدع فقد استخف بما أنزل الله - عز وجل - على محمد - صلى الله عليه و سلم -، ومن زوّج كريمته من مبتدع فقد قطـع رحمهـا، ومن تبع جنازة مبتدع لم يزل في سخط الله حتى يرجع).

***

المشهد الثالث: العبيد

هل يكتفي العبيد في مصر، أو في أي مجتمع، بالظهور كعبيد، أم أنهم يحاولون دائما صناعة (وجهة نظر) لعبوديتهم؟ صحيح أنها وجهات نظر مهترئة، لكن أنا أتحدث عن (وجهة النظر) كهدف ثابت تحاول (الرغبات الشريرة) تحقيقة والوصول إليه.. سواء نجحت أم لا.

***

بيت القصيد: مشهد الانحرافات داخل الحركة الإسلامية المعاصرة.

الانحطاط داخل التيار الإسلامي هو مظهر نفسي، قوامه هو الكف عن محاولة تغيير الواقع، وأصحابه غير مدركين له شأنهم في ذلك شأن المسيحيين الذين لا يدركون، كأفراد واعين، كونهم معادين لله بعقيدة التثليث، ويحاولون وضع هذا الانحطاط في قالب نظري شأنهم في ذلك شأن المسيحية التي وضعت مشاعر العداء مع الله في قالب لاهوتي نظري أيضا.

وكما أن المسيحي لا يتصور نفسه كشخص معادِ لله، فالمنحطين داخل الصف الإسلامي لا يتصورون أنفسهم كمنحطين.. وكما أن المسيحية صاغت لنفسها قوالب نظرية، فالانحطاط داخل الصف الإسلامي صاغ لنفسه قوالبه.. وكما أن المسيحية لها سياقها النفسي الحقيقي وهو الرغبة في ادعاء الألوهية، فالانحطاط داخل الصف الإسلامي له سياقه النفسي الحقيقي وهو الرغبة في الكف عن مواجهة المجتمع.

لكن حجة الله قائمة على المسيحية وعلى المنحطين الإسلاميين.. لأن الشرع والعقل والفطرة هم حجج الله على الإنسان.

أنت تدعم الانحطاط داخل الحركة الإسلامية حين تعتبره.. (وجهة نظر)! بدلا من أن تحاصره كـ (جريمة).


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإنجطاط، التبعية، العبودية، المسؤولية، القابلية للعبودية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-03-2014   www.almaqreze.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، وائل بنجدو، د. محمد عمارة ، مصطفى منيغ، الشهيد سيد قطب، سلام الشماع، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، ابتسام سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، عبد الله الفقير، رافع القارصي، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، يزيد بن الحسين، إياد محمود حسين ، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني السباعي، سامر أبو رمان ، رأفت صلاح الدين، فاطمة حافظ ، د - محمد بنيعيش، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، د - شاكر الحوكي ، د. خالد الطراولي ، د. الشاهد البوشيخي، د - مضاوي الرشيد، د - المنجي الكعبي، يحيي البوليني، أحمد ملحم، سامح لطف الله، صلاح المختار، د - محمد سعد أبو العزم، الهادي المثلوثي، كريم فارق، د - مصطفى فهمي، عصام كرم الطوخى ، د.ليلى بيومي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، د - عادل رضا، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، محمد شمام ، محمد العيادي، د - محمد بن موسى الشريف ، حاتم الصولي، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، هناء سلامة، د- جابر قميحة، أ.د. مصطفى رجب، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العراقي، د. أحمد بشير، منى محروس، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، فاطمة عبد الرءوف، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد مورو ، د. صلاح عودة الله ، تونسي، فتحي العابد، أحمد بوادي، عزيز العرباوي، سيدة محمود محمد، صفاء العربي، صباح الموسوي ، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، علي عبد العال، فهمي شراب، كمال حبيب، رشيد السيد أحمد، علي الكاش، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، د- محمد رحال، جاسم الرصيف، محمد إبراهيم مبروك، فتحي الزغل، سحر الصيدلي، حمدى شفيق ، عراق المطيري، العادل السمعلي، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، د - محمد عباس المصرى، د- هاني ابوالفتوح، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عدنان المنصر، د - احمد عبدالحميد غراب، مصطفي زهران، رمضان حينوني، منجي باكير، د. جعفر شيخ إدريس ، الهيثم زعفان، سيد السباعي، طلال قسومي، صلاح الحريري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، سعود السبعاني، سفيان عبد الكافي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الناصر الرقيق، بسمة منصور، أبو سمية، نادية سعد، محمد الياسين، إيمى الأشقر، حسن الحسن، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله زيدان، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود صافي ، عبد الغني مزوز، محمود طرشوبي، حسن عثمان، محمود سلطان، فراس جعفر ابورمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ياسين أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، مراد قميزة، أحمد الغريب، محرر "بوابتي"، محمد عمر غرس الله، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، صالح النعامي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة