تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

آن الأوان للتطبيع مع المجاهرين بالمعاصي لكي نصبح عصريين ويرضى عنا العلمانيون وأسيادهم (*)

كاتب المقال رحاب أسعد بيوض التميمي - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
rehabbauod@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من الإجهار أن يعمل العبد بالليل عملا، ثم يصبح قد ستره ربه، فيقول: يا فلان! قد عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه)متفق عليه.

انظروا ودققوا النظر إلى أين وصل بنا الحال نتيجة تعطيل حدود الله واﻹستهانة بما حرم الله؟؟ أصبح المطلوب أن يتنحى كل صاحب قيمة وفضيلة ويغلق عليه بيته ﻷنه يحمل فكراً ديكتاتورياً يريد أن يفرضه على الناس بما يروج للاخلاق،ليترك المجال لكل رذيلة وإنحطاط أن يفعل صاحبها ما يشاء وكيفما شاء بدعوى الحرية,فالعلمانيون عندما يفرضون أمزجتهم وما يروق لشهواتهم حرية رأي وفكر وديمقراطية،واﻹسلاميون بدعوتهم لتطبيق حكم الله في اﻷرض ديكتاتورية,وهذا ما لمح به الغنوشي زعيم حزب النهضة في حواره مع أحمد منصورعلى الجزيرة حينما قال لن نسمح للديكتاتورية أن تحكم,في ربط لكلامه أن منع الخمرومنع المراة من لبس ماتريد،وفرض أحكام الله بإلزام الناس بها! ديكتاتورية،والأخطر في ذلك أن يستدرج من تبنوا الفكر اﻹسلامي المعتدل،المهادن والمنافق،الذي ﻻ يعرف إلا التبعية للحكام لتمرير ما يدعو له العلمانيون بحجة قبول اﻷخر وعدم إقصاء أحد خوفاً من أن تلحقهم تهمة(اﻹقصائيين) والدعوى إلى مسايرتهم ولو على حساب الدين،والتنازل حرصاً على أمن البلد،فمنذ أن حظي الدستور التونسي بمباركة حزب النهضة برئاسة الغنوشي،والفتك بمن يحملون الفكرالسلفي و حتى بكل من يعترض على الدستور ويطالب بحكم الدين على أشده من تلفيق تهم،أو سجن، وسحل،حتى شعرت البغايا باﻷمن فخرجنا من جحورهن مطالبات بحقوقهن في إعتصام أمام التأسيسي في سابقة لم يستطعن اﻹقدام عليها قبلاً حتى في عهد بورقيبة،وزين العابدين ليمرر ذلك تحت أعين من يتلحفون باﻹسلام،و لتقوم إحدى البرلمانيات المحسوبات على اﻹسلاميين على مرأى من اﻹعلام بإستقبالهن في مكتبها في مشهد يحمل التطبيع مع من يجهرون بالمعاصي لمناقشة مطالبهن مستهترين بقوله عليه الصلاة والسلام: (كل أمتي معافى إلا المجاهرون)

يعني تقبل توبة العبد ما لم يجهر بالمعصية لأن الجهر بها ترويج للفاحشة،وإستهانة بها،عدى أن هؤﻻء البغايا ملعونات من عند رب السموات لفتكهم بالقيم واﻷخلاق،ورغم ذلك يجدن من يقف الى جانبهن في ممارسة حقهن في الحرية،بدل من المطالبة بإقامة الحد عليهن ليطهر المجتمع من أمثالهم،أما من ينادي بتطبيق الحدود وإقامة شرع الله فهؤﻻء يحملن الفكراﻹرهابي ويجب إستئصالهم،ولو عملنا مقارنة مع ما وصلنا إليه بالجاهلية اﻷولى لشعرنا باننا تفوقنا عليهم بكل رذيلة ودنية.

فعندما جاءت هند بنت عتبة تبايع,فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم:أبايعك على ألا تشركي بالله شيئا ولا تسرقي،ولا تزني.قالت:أو تزني الحرة؟ قال:ولا تقتلي ولدك. قالت:وهل تركت لنا أولادا فنقتلهم؟قال : فبايعته.

الشاهد انه في زمن الجاهلية قبل اﻹسلام كان البغاء مستنكراً من قبل الحرائر،مما جعل هند تشعر بالتعجب من الطلب،وكانت البغايا توضع على بيوتهم إشارة لتميزيهم وخوفاً من أن يختلطوا بالحرائر لأن الحرة لم تكن لتقبل أن تجالس البغية أو تخالطها أو تدخل بيتها،وكانت البغايا يتوارون من أن يراهم أحد،

أما اﻷن فنحن نعيش في زمن البغايا والرويبضة والسطحية في كل شيئ،زمن غلب الجاهلية اﻷولى برائحته الكريهة وإنتشار الطفيلييات،حتى يخرج علينا من يرى لهم عذراً بأن لولا الحاجة لما سلكنا هذه الطريق أقول لهم
(تجوع الحرة وﻻ تأكل بثدييها)
وليس هناك بغية إلا وتعلم جيداً أنها لا تملك العذر لتبيع شرفها،لأنها تعلم جيداً أنها لو إستعطت ﻷعطيت،وﻷن إستطعمت ﻷطعمت وحتى لو عملت في أي مهنة شريفة فيها خدمة للناس فلن تتنازل عن شرفها من أجل اﻷكل والشرب،فهل بعد هذه الفتن فتن فعلاً؟؟

لا ينقصنا إلا التطبيع مع العهر حتى يكتمل غضب الله علينا وﻻ حول وﻻ قوة إلا بالله،ثم إني أضع باللائمة على الدعاة إلى الله الذين يخرجون عبر الفضائيات ووسائل اﻹعلام اﻷخرى يتبنون دائماً اللين في خطاب هذه الفئة ويركزون على أيات الرحمة دون أيات الوعيد والعذاب، في خطابهم مع هؤﻻء المفسدين،وﻻ يرددون إلا اﻷحاديث واﻷيات التي فيها العفو والصفح,حتى شعر المرء وكأن أيات العذاب جاءت للتلويح فقط,وكأن رحمة الله جاءت لتكون غطاء لكل فاجر وفاسد،ومرتكب كبيرة،مما ساهم في إستسهال فئة كبيرة من الناس في اﻹنجرار في هذا المنزلق وفي التجرؤعلى أحكام الله،حتى شعر ضعاف اﻹيمان وكأنهم رغم تجرؤهم على حدود الله في مأمن من غضب الله من ثقتهم بفنهم وبما يؤدون من فجر،حتى إذا جئت تعترض على ما يفعلون خرج لك من يضعهم في ميزان بعض من يلبسون الزي اﻹسلامي وﻻ يعطونه حقه،ليقنعك أنهم بأخلاقهم أفضل منهم،وكأن العري والسفور والمجون،واﻹختلاط وممارسة الرذيلة عبر الشاشات ليست من سوء اﻷخلاق،فالاخلاق عندهم أن ﻻ تنكرعليهم ما يفعلون،وتأخذهم باللين رغم فسادهم،ليلبسوا على الناس دينهم وأخلاقهم حين يقنعون الضالين أمثالهم أن اﻹيمان بالقلب ،وليس للعمل فيه محل مستشهداً بأن أخلاقهم أحسن خلقاً من الملتزمين،ثم يذهبوا ليبرهنوا على ذلك بموائد الرحمن،ومساعدة المحتاجين من هذا المال الفاسد،متغافلين عن أن الله طيباً ﻻ يقبل إلا طيباً.

كم كنت أتمنى عبر سنين حينما يعترض الدعاة على المروجون اﻷوائل للعهر من فنانين وفنانات،من خلال فنهم الهابط،أن تتوحد جهودهم في صدهم ومحاربة فنهم،وتذكيرهم بأنهم بمجاهرتهم بالمعاصي خارج معافاة الله,حتى يتعظ ويتراجع كل من يريد أن يسلك طريقهم وممشاهم ليرفع هذا الحديث ويصبح شعاراً

قال الامام البخاري رحمه الله في صحيحه
(حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ ابْنِ أَخِي ابْنِ شِهَابٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ وَإِنَّ مِنْ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلاً ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ فَيَقُولَ يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ )
كحجة عليهم،بأنه إذا كان ﻻ يجوز أن يصبح المرء يتحدث بما ستر الله عليه ما بينه وبين زوجه ،فكيف بمن يروجون لكل أصناف البغاء في الحرام ويدعون لها من خلال ما يسمونه فناً،حتى أصبح شيئاً معتاداً عند الكثير يتباهون بالمعصية ويتسابقون إليها،ويعتبرونها تحضراً.

إن اللين الذي إستخدم في الدعوة مع هؤلاء الفنانيين،وسع من دائرة المنتميين إليه،وشجع الكثير على خوض التجربة،مطمئنين الى رحمة الله وحدها،غيرمبالين بعذابه،حتى شعر المرء وكأن رحمة الله ستشمل الجميع مُحسن وضال ولن تميز بين طيب وخبيث فالكل سواء،وها نحن بسبب ذلك نعاني من ترد في اﻷخلاق والقيم ،حتى أصبح المجون فناً،والحرص على الاخلاق عقداً ،وإرهاباً،ونفاق العلمانيين تنويراً,وﻻ حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

--------------
(*) وقع اختصار العنوان لطوله، والعنوان الأصلي كما وردنا:
آن الأوان للتطبيع مع المجاهرين بالمعاصي،بعد ان تم تعطيل إقامة حدود الله لكي نصبح عصريين ويرضى عنا العلمانيين وأسيادهم

محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المعاصي، العلمانية، الحداثيون، الباطل، محاربة الإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-03-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الإسلام مُتهم عند الإخوان لذلك يسعون لتحسين صورته
  نحن أمة لا نتفكر ولا نتعظ ولا نتدبر
  حوار الأديان...وحرية الرأي...في مواجهة الجهاد
   بعض مقاصد الفوضى الخلاقة
  اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل
  رسالة الى شباب الإخوان...أفيقوا وحاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا
  أيا خيل الله اركبي ... وشدي الرحال وتأهبي
  عجباً لأمر المسلمين يتعوذون من فتنة أعور الدجال عقب كل صلاة...وينتصرون لجنده وأتباعه
  العالم العربي بين فكي كماشة أمريكا وأعوانها...وروسيا وخلانها
  العقيدة بين الإخلاص والمُوالاة
  مَن صَعُب عَليهِ جهادْ النفسْ لنْ يَسهُلْ عَليهِ جهادْ القتالْ!
  تجديد البيعة للشيطان الرجيم ....رداً على الإنتصار لسيد العالمين
  دعاة العقل المعطلون لحدود الله
  وامعتصماه
  قصة قطع جسر الأردن من الضفة الشرقية إلى الضفة الغربية ذهابا وإيابا (*)
  الهزيمة تبدأ بالإستسلام والرضوخ للأمر الواقع المرير
  أنا لم أخلق لأغض النظر
  كيف تم سلخ الأمة عن قضاياها؟
  سبب هزيمتنا أننا من يُحارب الخير فينا
  ألم يأن ل"حماس" أن تغير وتبدل وخاصة أن الكُرة بملعبها
  لماذا هذا الإستنفار ضد الدولة الإسلامية بعد هزيمة إسرائيل في غزة
  كيف تعيش المُصالحة الذاتية والسلام مع نفسك والسكون
  حوار، هدوء, شجب، إدانة..
  أجيبوني !! أنتم يا رعاة "القردة والخنازير"
  تفجيرات مركز التجارة العالمي الشيء بالشيء يُذكر، ونربط ما يصير في غزة والعراق وسوريا
  أيها السادة..الدعوة عامة في النظام العالمي..إلا الإسلام يُحظر عليه الحضور
  الوضع في العراق مقبرة للمخطط الإيراني الممتد من الفرات الى النيل
  حياة الإنسان بين التسيير و التخيير
  سر زيارة بابا الفاتيكان للاردن وعلاقتها بقدوم المسيح سبحان الله
  سيناريو المؤامرة على الثورة الليبية ونصيحة للمجاهدين الثوارمن أجل إجهاضها

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن عثمان، أبو سمية، د - مصطفى فهمي، د. الشاهد البوشيخي، عواطف منصور، أنس الشابي، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، محمود سلطان، كمال حبيب، د. طارق عبد الحليم، د - أبو يعرب المرزوقي، هناء سلامة، سلوى المغربي، الشهيد سيد قطب، د- هاني السباعي، مجدى داود، د - الضاوي خوالدية، حميدة الطيلوش، سيدة محمود محمد، علي عبد العال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- محمد رحال، سامر أبو رمان ، جمال عرفة، حاتم الصولي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أشرف إبراهيم حجاج، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نهى قاطرجي ، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني ابوالفتوح، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، د. محمد مورو ، د- محمود علي عريقات، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد إبراهيم مبروك، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحي العابد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، د - محمد بنيعيش، د- جابر قميحة، محمد الياسين، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، رافع القارصي، محمد العيادي، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، فهمي شراب، كريم السليتي، صلاح المختار، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، حمدى شفيق ، عصام كرم الطوخى ، منجي باكير، فتحي الزغل، عدنان المنصر، عراق المطيري، د - محمد بن موسى الشريف ، خالد الجاف ، محمود صافي ، إيمى الأشقر، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د. مصطفى رجب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، يزيد بن الحسين، جاسم الرصيف، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، سيد السباعي، أحمد بوادي، محرر "بوابتي"، إياد محمود حسين ، وائل بنجدو، معتز الجعبري، محمد تاج الدين الطيبي، ماهر عدنان قنديل، المولدي الفرجاني، حسن الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، سعود السبعاني، خبَّاب بن مروان الحمد، الناصر الرقيق، سحر الصيدلي، صفاء العربي، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم فارق، فوزي مسعود ، رافد العزاوي، إسراء أبو رمان، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، د. نانسي أبو الفتوح، طلال قسومي، د. محمد يحيى ، محمد الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، صلاح الحريري، العادل السمعلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، ابتسام سعد، د. أحمد محمد سليمان، د. خالد الطراولي ، فراس جعفر ابورمان، سوسن مسعود، سلام الشماع، أحمد الغريب، محمد شمام ، صباح الموسوي ، علي الكاش، د - محمد عباس المصرى، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الحسن، رضا الدبّابي، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، الهيثم زعفان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منى محروس، أحمد بن عبد المحسن العساف ، بسمة منصور، تونسي، د - مضاوي الرشيد، مراد قميزة، صفاء العراقي، سفيان عبد الكافي، مصطفى منيغ، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، رمضان حينوني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة