تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإخوان ونهجهم المعطل لنجاح الثورات

كاتب المقال رحاب أسعد بيوض التميمي - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
rehabbauod@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)) ]محمد:7 [

سامح الله مرسي,لقد قدرالله ان يستلم السلطة اﻹخوان المسلمين برئاسة مرسي،ليكشف الستار عن إستراتيجية اﻹخوان بشأن الحكم وليقطع الشك باليقين بعدم أهليتهم له،نتيجة التهاون وعدم القدرة على اﻷخذ بالقوة على من يتأمرون على اﻹسلام ويريدون دحره والعمل على عدم عودته الى الساحة من جديد،فما فعله اﻹخوان في مصر عند إستلامهم السلطة تجاه من ﻻ يريد حكم الله باستخدام اللين بدل الغلظة،في تغيب للقوة عجيب!!!وكأن اﻹسلام دين الضعف والسذاجة،كان السبب الرئيسي في خدمة اﻹنقلابيين،ثم إن لم تكن هناك غضبة لله فلمن تكن ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)) ]التوبة:73 [

بل يجب اﻷخذ بالقوة ضد كل من تسول له نفسه الوقوف في وجه حكم الله دفاعاً عن حكم الشيطان الرجيم في بلاد المسلمين,مجرد أن تلوح في اﻷفق ﻻئحة.

لقد كشفت التجربة المصرية والتجارب اﻷخرى التي نشأت فيها الثورات أن اﻹسلام يتعرض لمحاوﻻت إبادة من قبل العلمانيين بجميع أطيافهم،ومن قبل اﻹنتهازيين عبيد الغرب الذي كل يريد أن يتسلق على كتف اﻹسلام لينهش منه في محاولة لكسب ود أسيادهم،لنيل مبتغاه من منصب أو جاه أو مال،لقد أثبتت هذه التجارب أن إستخدام اللين في غير موضعه هزيمة وإنكسار،كما أن في تعطيل القوة ضد الظالمين،فيه ظلم شديد للمظلومين،فعدا عن التامر الخارجي والداخلي على مصر لتعطيل وصول اﻹسلام الى سدة الحكم،فإن جماعة اﻹخوان في نهجها ساهمت في ضياع هذه الفرصة،فجماعة اﻹخوان في نهج حركتها عاشت دائما تحت ظل الحكام تهادن مرة، وتعارض مرة،وتقترب وتبتعد مرات ويُسجن أفرادها ويُعذبوا،من أجل زرع قاعدة جماهيرية في بلاد المسلمين تحمل شعار اﻹسلام الوسطي المعتدل المهادن والمداهن الذي ﻻ يرى ضوء في نهاية الطريق،حتى أصبحوا ورقة في يد الحكام للمناورة يستخدمونهم متى شاؤوا وكيفما شاؤوا،مرة لشيطنة السلفية التي تدعو لمجاهدة المعتدين وإظهار حكم الله في اﻷرض من خلال إظهارهم بالمسلمين المعتدلين في مواجهة القاعدة وما شابهها كما يحصل في تونس حاليآ ضد السلفية الجهادية ،وفي العراق ضد القاعدة،ومرة لتحميلهم وزر أخطاء وفساد ﻻعلاقة لهم بها لتبرئة السادة ووﻻة اﻷمر من سبب معاناة الشعوب نتيجة فساد حكامها,فيؤتى بهم ككبش فداء لتبرئة أصحاب القرار بتسهيل وصولهم الى السلطة ﻹسقاط فشل تسبب به الحكام وزمرتهم عبرعقود عليهم،من خلال تسهيل توليهم السلطة ﻹتهامهم ﻻحقآ بالعجز والفساد وكأنهم المتسبب به في تغييب للعقل،ينسى فيه الناس الفاسد الرئيسي ويتحولوا الى المنادة بتغيير للحكومة ويبقى الحاكم في منطقة اﻷمان،وبذلك يكونوا قد جعلوا من أنفسهم غطاء ﻷفعال الحكام الضالين كما حصل في المغرب حينما سمح لحكومة إبن كيران بتولي رئاسة الحكم لتحميلها أخطاء غيرها من اﻷلف الى الياء عبر عقود خلت.

ثم أنه لم يكن أصلا في نهج اﻹخوان المسلمين هدف الوصول إلى السلطة إلا من أجل المناورة كما أظهرت اﻷحداث وأثبتت أن شبابهم مُغيبون عن أهداف ساستهم،وكما أثبتت أنهم غير مؤهلون إلا على مستوى النشاط الاجتماعي الخيري,فهم في ذلك في المقدمة وﻻ أحد يُنكر عليهم ذلك،أما ما عدى ذلك فهم ﻻ يصلحون،ﻷنه وللأسف من عاش المُهادنات مع الحكام يحتاج عقود أو أكثر حتى يتحرر من هذا الارتباط، ومن إعتاد التبعية ﻻ يمكن أن يسود،من أجل ذلك كان واضح في حكم مرسي،والذي أعتبره أخطر شيئ أحاط بحكمه حتى أسقطه أنه كان يسعى الى إرضاء جميع اﻷطراف،كفاروفاسدين وضالين،يريد أن يبرهن للجميع أن اﻹسلام دين التسامح والعفو،ليس كما يتهمه البعض،وهل كان التسامح والعفو ليتم إلا بعد إظهار القوة والتمكين ومحاربة الفاسدين والمفسدين وإستئصال المتامرين,بل يجب أن تكون هناك أرضية صلبة يخرج منها كل ذلك دون اﻹجتراء على حدود الله,فهذا خط أحمر ﻻ يمكن تجاوزه أو المساومة عليه،كما أنه تجرأ على على القاعدة الشرعية التي تدعو الى الذلة بين المؤمنين والعزة على الكافرين ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )) ]المائدة: 54[

ليكون ذليلاً بين العلمانيين وعزيزآ على بقية اﻷطياف من المسلمين في محاولة بشعة ﻹرضائهم والتوسل إليهم من أجل اﻹقتراب اليه ودعمه،وبدليل أنه كان يُسارع ﻹسقاط الدعاوى المقامة ضد العلمانيين التي فيها تجني واضح منهم على الدين والتي يقيمها الغيورين على دين الله بدعوى حرية الرآي،ويترك الدعاوى المرفوعة من الطرف اﻷخر ضد اﻹسلاميين من ممثليين وإعلاميين تأخذ مجراها الطبيعي ويصدر فيها اﻷحكام كما فعل بمن أقام دعوى الفسق والفجور ضد إحدى الممثلات بالحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات،وكأن الدين إحدى أولوياته أن يرضى عنه الفجار والمسرفين.

فما إن إستلم مرسي السلطة لتكون أولى لقاءاته مع الفنانين الذين عاثوا في الارض الفساد،وحاربوا كل القيم والاخلاق ويدعوهم الى الاستمرار دون اﻹنكارعليهم ما يفعلون أو حتى دون تقديم النصائح أوحثهم على التغيير،فهذا إن إعتبره البعض تسامح فهو إقرار للمنكروتطبيع مع المجاهرين في المعصية الذين خربوا البلاد وأعاثوا فيها الفساد متجرئآ على حديث (كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ)

ليكونوا بعد اللقاء به أول من دعوا الى اﻹنقلاب عليه وتأييد اﻹنقلاب لأنه كما جاء في الحديث (من أعان ظالمآ سلطه الله عليه)

ولأن حُسن النية لا يُبرر سوء العمل،وهؤلاء بما يقدمون من تعدي على حرمات الله قد توعدهم الله بعذاب من عنده،إن لم ينتهوا فكيف تقر لهم ما يعملون وتعمل لهم غطاء من الدين،عدا عن تركه الاعلام ينبح عليه ويتجرأ على اﻹسلام والمسلمين دون أن يحرك ساكنا أيضا,بدعوى أن المسلم يتحمل ويصبر،حتى أنه كان دائم الخروج في لقاءاته انه لن يكتم الحريات,أي حرية هذه التي فيها تعدي على شرع الله؟؟ وترك الجميع أو الأحرار يكادوا أن يُصيبهم اﻹنهيار من سوء ما يسمعوا ويشاهدوا،حرب ليل نهار على اﻹسلام ونحن ننتظر منه نصرة لدين الله،نرى من خلالها التغيير دون أن يحرك ساكناً,فهذا لم يكن يمسه شخصيا حتى يسمح ويعفو،واذا كان الحاكم المسلم المحسوب على اﻹسلام لا يذود عن دينه ويدافع عنه،فمن يستطيع وإن كان لا يملك من زمام الأمرشيئا لِم لَم يصارح ويدعو الشعب لنجدته هو ومؤسساته دفاعا عن الدين،خاصة وأن الكرة كانت في يده .

أعود وأقول إن من يبتغي رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس كماجاء في الحديث عن عائشة رضي الله عنها,أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم قال (من التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس،ومن التمس رضا الناس بسخط الله,سخط الله عليه وأسخط عليه الناس)

لقد جعل مرسي من نفسه كبش فداء لأعداء الله فيما يسعون إليه بإظهار الاسلام بأنه لا يصلح للحكم قد يكون من غير قصد،ولكن كما قلت حُسن النية لا يُبرر سوء العمل,وقانون الله أن رضا الله فوق رضا الجميع،وما حصل في التاريخ اﻹسلامي أن هناك حاكماً مسلماً إستمرحكمه وهو مرضي عنه من الجميع،عدا أن هؤﻻء الكفار من علمانييين ويساريين وعلى جنب،كل له إله يعبده,فكيف تريد أن ترضيهم أجمعيين وألهتهم متعددة من عبد الناصر وجيفارا،والسادات،وغيرهم،سامحك الله، لكن (فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) ] النساء:19 [

لعل الخير أن الاخوان المسلمين بطبيعة تنظيمهم نفسهم طويل في كل شيئ وإن بسط لهم الحكم نامت قضية فلسطين لعقود،وهم يُسايرون ويُهادنون،لعل الله أراد سبحانه وتعالى في علم غيبه أن ينتصرللقضية باسرع مما نتصور,فقلب الامور لخير قريب، ثم ان الله سبحانه وتعالى لا يُنهي أمرا عاما يتطلع له وينتظره عامة المسلمين،حتى يجري من خلاله التمحيص والتمييز ليميز الخبيث من الطيب وهي المرحلة التي تسبق مرحلة النصر،وها نحن نعيشها بإذن الله،ونرى فيها غيرالمهتم واللامبالي،أو من يريد حُكم الكفرعلى الاسلام،وبين هذا وذاك نرى المهتم الذي يدعو لنصرة الاسلام ويتمنى أن يسخر له من هو أهلا له،والمؤمن القوي خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف،خاصة في مواقع السلطة,اللهم يسر لهذه الأمة القوي الأمين الشديد على أعداء الدين،ومن والاهم وساندهم،الرحيم بين المؤمنين أميين.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الحروب الاهلية، مصر، تونس، ليبيا، الظلم، مجرزة رابعة، حركة النهضة، الإخوان المسلمون، الغنوشي، محمد مرسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-03-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الإسلام مُتهم عند الإخوان لذلك يسعون لتحسين صورته
  نحن أمة لا نتفكر ولا نتعظ ولا نتدبر
  حوار الأديان...وحرية الرأي...في مواجهة الجهاد
   بعض مقاصد الفوضى الخلاقة
  اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل
  رسالة الى شباب الإخوان...أفيقوا وحاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا
  أيا خيل الله اركبي ... وشدي الرحال وتأهبي
  عجباً لأمر المسلمين يتعوذون من فتنة أعور الدجال عقب كل صلاة...وينتصرون لجنده وأتباعه
  العالم العربي بين فكي كماشة أمريكا وأعوانها...وروسيا وخلانها
  العقيدة بين الإخلاص والمُوالاة
  مَن صَعُب عَليهِ جهادْ النفسْ لنْ يَسهُلْ عَليهِ جهادْ القتالْ!
  تجديد البيعة للشيطان الرجيم ....رداً على الإنتصار لسيد العالمين
  دعاة العقل المعطلون لحدود الله
  وامعتصماه
  قصة قطع جسر الأردن من الضفة الشرقية إلى الضفة الغربية ذهابا وإيابا (*)
  الهزيمة تبدأ بالإستسلام والرضوخ للأمر الواقع المرير
  أنا لم أخلق لأغض النظر
  كيف تم سلخ الأمة عن قضاياها؟
  سبب هزيمتنا أننا من يُحارب الخير فينا
  ألم يأن ل"حماس" أن تغير وتبدل وخاصة أن الكُرة بملعبها
  لماذا هذا الإستنفار ضد الدولة الإسلامية بعد هزيمة إسرائيل في غزة
  كيف تعيش المُصالحة الذاتية والسلام مع نفسك والسكون
  حوار، هدوء, شجب، إدانة..
  أجيبوني !! أنتم يا رعاة "القردة والخنازير"
  تفجيرات مركز التجارة العالمي الشيء بالشيء يُذكر، ونربط ما يصير في غزة والعراق وسوريا
  أيها السادة..الدعوة عامة في النظام العالمي..إلا الإسلام يُحظر عليه الحضور
  الوضع في العراق مقبرة للمخطط الإيراني الممتد من الفرات الى النيل
  حياة الإنسان بين التسيير و التخيير
  سر زيارة بابا الفاتيكان للاردن وعلاقتها بقدوم المسيح سبحان الله
  سيناريو المؤامرة على الثورة الليبية ونصيحة للمجاهدين الثوارمن أجل إجهاضها

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود طرشوبي، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، عواطف منصور، بسمة منصور، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، محمد الياسين، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، د- محمد رحال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فهمي شراب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، نادية سعد، ماهر عدنان قنديل، الهادي المثلوثي، محمود صافي ، فراس جعفر ابورمان، عراق المطيري، محمد شمام ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد الحباسي، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عدنان المنصر، يحيي البوليني، مجدى داود، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، رأفت صلاح الدين، شيرين حامد فهمي ، حاتم الصولي، أشرف إبراهيم حجاج، مصطفي زهران، إيمان القدوسي، سفيان عبد الكافي، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، د - المنجي الكعبي، د - محمد بن موسى الشريف ، فاطمة عبد الرءوف، د. أحمد بشير، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، عبد الله زيدان، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، فتحي الزغل، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، د. جعفر شيخ إدريس ، معتز الجعبري، محمد تاج الدين الطيبي، د - شاكر الحوكي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منجي باكير، أنس الشابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الرزاق قيراط ، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، حسن الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، الهيثم زعفان، فاطمة حافظ ، فوزي مسعود ، علي عبد العال، خالد الجاف ، د. الشاهد البوشيخي، سوسن مسعود، عصام كرم الطوخى ، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، كريم فارق، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، د. نهى قاطرجي ، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، محمود سلطان، هناء سلامة، إسراء أبو رمان، د - مضاوي الرشيد، صفاء العراقي، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، محمود فاروق سيد شعبان، حمدى شفيق ، علي الكاش، سامح لطف الله، رضا الدبّابي، د. صلاح عودة الله ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، د - غالب الفريجات، تونسي، فتحي العابد، د - مصطفى فهمي، د. محمد عمارة ، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، سلام الشماع، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، منى محروس، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، مراد قميزة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ياسين أحمد، إيمى الأشقر، محمد إبراهيم مبروك، د - صالح المازقي، رشيد السيد أحمد، عمر غازي، د. خالد الطراولي ، أحمد ملحم، جاسم الرصيف، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافع القارصي، ابتسام سعد، جمال عرفة، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، حسن عثمان، أبو سمية، رافد العزاوي، د. الحسيني إسماعيل ، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، سيد السباعي، عبد الله الفقير، طلال قسومي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد مورو ، محمد الطرابلسي، الناصر الرقيق، د- هاني السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة