تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا

كاتب المقال فتحي العابد - تونس / إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قد يعجبك في الإمام أو الشيخ وقاره وعلمه فيفرض عليك احترامه.. وقد لا يعجبك فيه ما يعطيكه مما أكل عليه الدهر وشرب فتعزف عن سماعه وتتجه إلى الكتب، أو لمن يعرف دينه، فتأخذ عنه وتترك الشيخ لما وطن له نفسه.. وكل له في هذه الحياة طريق.

وكما يقول ابن خلدون: الإمامة نيابة عن صاحب الشريعة في حفظ الدين وسياسة الدنيا. لكن الإمام في إيطاليا لايقوم بهاته المهمة على الوجه الصحيح، لذلك هجر غالبية الإيطالين المسلمين خطبه ومواعظه إلا حديثي العهد بالإسلام.
وبما أننا خلافا للمسلمين الإيطالين خلقنا مسلمين ولا يد لنا في ذلك بل تلقيناها بالوراثة.. فنحن يجب أن لا نميز أنفسنا كمسلمين عرب عنهم.. فترانا نتحمس ونغضب في بعض الأحيان عندما ينقد أي أيطالي مسلم أداء إمام مسجده.. بل أن تعريضه للنقد من واجبات المسلم.

وأنا ضد كل إيطالي أسلم يغير إسمه من الإسم الإيطالي إلى الإسم العربي وغالبا مايكون بطلب من الإمام أو الحضور.. ولا فرق عندي بين أنطونيو وصلاح الدين إلا بالقدر الذي أرى فيه أعمالهم.. فالدين المعاملة. ومن الحكمة أن نعترف بأن الإسلام هو غير معتنقيه من المهاجرين الذين يتعب المراقب في تسميتهم مسلمون.. فالإسلام يحض على الفضيلة.. ولكنك تبحث عن الفضيلة بيننا فلا تجدها إلا في الكتب القديمة.

ودون محاباة، فإن الإمام أو الشيخ من أولى مهماته أن يثقف رعاياه بدينهم.. وأن يدخلهم في عصرهم ومشاكله وما يحل له إلا أن يفعل ذلك.. فلو فعل غير ذلك فهو إما إنسان جاحد.. وإما أن علمه قد انحرف إلى ناحية أخرى.. أو أنه قاصر عن الفهم وتفقهه في دينه أصبح مثل فقهي في علوم الهيدروجين.. فهو يكابر ويأتي لنا بكل ما هو قديم لأنه لا يستطيع مجاراة العصر ومشاكله، ويدخل رعاياه في متاهات الماضي حتى لا يروا المستقبل..

خطب الجمعة في مساجد إيطاليا.. كل مساجد إيطاليا دون استثناء.. يفترض فيها أن تكون عونا للمسلمين على معرفة دينهم وربطه بحل مشاكلهم الآنية والمستقبلية.. فبعد سنة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.. وبدلا من أن يحدثنا في الخطبة عن المشاكل التي تجابهنا، والجمرة التي نقبض عليها بقوة في بلد مثل إيطاليا.. تراه يذهب بنا بعيدا ليأتي لنا بقصص التاريخ التي تتحدث عن الصحابة والتابعين وتابعي التابعين.. إلى أن يصل إلى العصر التركي فيتحدث عن السلطان عبد الحميد وحبه للإسلام والمسلمين.. ولا ينسى في مروره أن يتحدث عن عدل عمر بن الخطاب وسماحة عمر بن عبد العزيز وبطولة صلاح الدين..

ورغم أنني لا أنكر ذلك على الإمام.. إلا أننا أصبحنا نعرف كل شىء عن سراقة وخباب بن الأرت وبلال بن رباح وعمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان أكثر مما نعرف عن أولادنا وضياعهم في شوارع مدن إيطاليا والذوبان الذي يمارسونه في حانات روما وعلبها الليلية. نحن لسنا ضد أن نعرف شيئا عن تاريخنا وتمسك السلف به.. ونقدر ونجل تاريخنا وما لاقاه الإسلام من عنت في بداية بزوغه.. ونحب أن نقتدي بالسلف الصالح وما فعل.. ولكن ذلك لايحل مشكلة ابن عق والديه في إيطاليا.. ولا يقدر ذلك النوع من الخطاب أن يعيد المنحرف عن الطريق إلى صوابه.. حقيقة الإيطالي المسلم لايحب أن يتعمق أكثر في تاريخ الصالحين أكثر مما هو موجود في الكتب التي بين يديه، هو يحث الشيخ على أن يطرح الجديد.. يريد أن يعرف حلول الشيخ لمشكلة المخدرات مثلا.. ويريد أن يعرف ما هو الحل للإقلاع عن التدخين مثلا.. وعن المسكرات.. وعن مايفعله من هم أسمائهم عربية إسلامية بعد الغضب بإلقاء نسائهم في الشوارع بعد منتصف الليل مع أبنائهن.. وعن مشاكل الخيانة التي كثرت وأصبحت مرضا..

نريد أن نعرف ما هي الحلول.. ولا يقولن أحد الأئمة أن بعدنا عن الدين هو السبب الوحيد.. فكثير ممن لا دين لهم في هاته البلاد يعيشون حياة هادئة رزينة ليس فيها عوجا ولا انحرافا.. الإيطالي المسلم اليوم يريد أن يأتيه الشيخ بحلول عملية لعقوق الأبناء لآبائهم، وعقوق الآباء لأبنائهم، وانسداد أفق الحوار وسط العائلة، من خلال لجان تدرس الأوضاع وتعطي رأيها للإمام أو الشيخ الذي يوجه بعد ذلك. نريد ورشة عمل في المسجد لكي تدلنا على الصحيح، وتبعدنا وتبعد أولادنا عن طريق الضياع.. طالما أن المسلمين لايمتلكون نواد اجتماعية وأماكن تجمع، نستطيع فيها حل مشاكلنا من خلال الحوار.. فما هو معلوم أن المساجد كلها في إيطاليا أكثر ما تفكر فيه الإيجار الذي لايطاق، ومحاولة إبقاء تلك المؤسسة مفتوحة لزوارها.. بل خصصوا لجان تجتمع وتنهي اجتماعاتها لعد النقود المتبرع بها.. ومكتبات تشتري الكتاب بأورو وتبيعه بعشرة.. ومازلنا في مساجدنا في إيطاليا نتحدث عن سراقة ورابعة العدوية والخلاف بين علي ومعاوية ومعركة الجمل وهارون الرشيد!!

ماذا يهم الإيطالي من سراقة؟ الذي مضى على موته أكثر من ألف سنة وأصبحت عظامه ترابا يدوسه الناس في الجزيرة العربية مثلما يمشون على آبار البترول.. وماذا يهمه من عصر مضى وانقضى والعبرة فيه موجودة في بطون الكتب.. الإيطالي المسلم اليوم هجر مواعض المساجد وخطب الجمعة لأنه لم يجد فيها مايلبي احتياجات عصره.. بل حتى أبنائنا من الجيل الثاني هجروا هاته الحلق والمحاضرات المطولة المملة، التي لاتقنع أحدا بل لاتقنع حتى قائلها.. الإيطالي المسلم اليوم يريد أن يعرف لماذا يتفادى الشيخ طرح موضوعات جديدة في خطبة الجمعة.. ألأنه قاصر عن الفهم ومعلوماته قديمة لا تتجدد.. أم لأنه لا يقرأ إلا التاريخ وينسى أن العلوم متفرعة ومتشعبة وفيها الكثير مما ينفع الناس.. والإسلام يدعو إلى أن ينتفع الناس بالعلم والمعرفة.. نريد جميعا أن يعلمنا الشيخ كيف نستطيع أن نخلق جيلا مسلما في بيوتنا يتخلق بأخلاق الإسلام.. متى يمكن أن أزجر إبني وما حدود ذلك.. ما مدى تعارض حيثيات الإسلام مع القوانين الإيطالية التي نعيش في ظلها.. ماذا يفعل الوالد إن ابنه تمنع عن الصلاة، وماذا يفعل إن تكررت هذه الظاهرة؟

أريد أن أعلم لماذا تتجه بشرى أو سارة من المسلمات إلى الزواج من الإيطالي غير المسلم.. أريد أن أعرف لماذا يستخدم الزوج عضلاته عندما يناقش زوجته.. وأريد أن يعلمني الشيخ ما مدى حدود اللهو البريء.. وما مدى حدود اللهو الحرام.. ما هي الأسباب والموجبات التي تفرض علي أن أكون مع الحاكم إن عدل.. وضده أن ظلم.. كيف لي أن أنتخب وأنتخب في البرلمان والغرفتين دون أن أتنازل عن قناعاتي؟

أئمة المساجد في إيطاليا أصبحوا يعيشون في الماضي، ويتذرعون بالتاريخ فيأتون لنا بما حدث قبل ألف عام ويزيد.. وينسوا أنهم يعيشون في عصر يتحرك بسرعة الصواريخ نحو كل جديد..

أنا أفضل إمامة الإيطالي المسلم المتمكن من دينه واللغة العربية على العربي المسلم، لأنه يعيش عصره، ويبحث عن حلول لمجتمعه من منطلق واقعه وحاضره، وتجربة مسجد الرحمان في ميلانو يمكن أن تُطور وينسج على منوالها في بقية المساجد.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيطاليا، الإئمة، الجالية المسلمة بإيطاليا، الجالية التونسية بإيطاليا، تأهيل الأئمة، خطب المعة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-01-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حنبعل القائد العظيم
   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا
  الرسام التونسي عماد صحابو.. عوائق وتحديات
  سأكتب للعرب
  المالوف التونسي
  تونس تتطهر
  أثبت يا مصري
  إسهامات المغاربي في تثبيت الرسالة المحمدية
  "الكبّوس" التّونسي رمز الأصالة والنّضال
  رجل لاتعرفه الرجال
  وتستمر معاناة المناضلين الإسلاميين المنسيين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عدنان المنصر، د- هاني ابوالفتوح، صالح النعامي ، أ.د. مصطفى رجب، رأفت صلاح الدين، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، عبد الله الفقير، رافع القارصي، جمال عرفة، د - احمد عبدالحميد غراب، د - الضاوي خوالدية، مراد قميزة، فاطمة حافظ ، منجي باكير، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، د- هاني السباعي، مجدى داود، د. أحمد محمد سليمان، حسن الطرابلسي، عمر غازي، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، محمد إبراهيم مبروك، فهمي شراب، حسن الحسن، محمود صافي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بوادي، سحر الصيدلي، فتحي الزغل، محمد الياسين، أبو سمية، د - غالب الفريجات، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الغني مزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إياد محمود حسين ، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، العادل السمعلي، سلوى المغربي، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد العيادي، أحمد ملحم، عواطف منصور، عراق المطيري، رافد العزاوي، مصطفي زهران، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، فتحي العابد، د. نهى قاطرجي ، إسراء أبو رمان، المولدي الفرجاني، إيمان القدوسي، د - صالح المازقي، حمدى شفيق ، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، يحيي البوليني، محمد تاج الدين الطيبي، أشرف إبراهيم حجاج، علي عبد العال، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، ماهر عدنان قنديل، صفاء العربي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، رمضان حينوني، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، رحاب اسعد بيوض التميمي، سعود السبعاني، وائل بنجدو، علي الكاش، أنس الشابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد يحيى ، نادية سعد، ابتسام سعد، كريم السليتي، يزيد بن الحسين، سيد السباعي، عبد الله زيدان، د- محمود علي عريقات، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد مورو ، طلال قسومي، هناء سلامة، سوسن مسعود، محمد عمر غرس الله، أحمد الغريب، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد بنيعيش، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، محمود سلطان، كريم فارق، محمد شمام ، د.ليلى بيومي ، د. طارق عبد الحليم، بسمة منصور، مصطفى منيغ، د - محمد عباس المصرى، سفيان عبد الكافي، عصام كرم الطوخى ، ياسين أحمد، أحمد الحباسي، أحمد النعيمي، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، عبد الرزاق قيراط ، د - مضاوي الرشيد، تونسي، رضا الدبّابي، منى محروس، محمود طرشوبي،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة