تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الغرب الرأسمالي ونيلسون مانديلا

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أمام مشهد درامي يعبر عن الحزن العميق والتعاطف الشديد مع شعب جنوب أفريقيا في وفاة القائد نيلسون مانديلا، ولا أتحدث هنا عن تعاطف الأفراد في الدول الأوربية وأميركا، فلربما هناك ثمة ضرب من عطف حيال مشهد الموت الذي له ثقل نفسي كبير على الأفراد بغض النظر عن أي شأن آخر، ولكني هنا معني بموقف الحكومات الغربية، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وسائر الدول الغربية الأخرى، التي كانت ولا تزال، تمزق أفريقيا شر ممزق، استعباداً، ونهباً وسلباً، وتقتيلاً، بل حتى بلغ شدة التأثر أن حضر رؤساء هذه الدول مراسم التشيع والدفن وما رافقها من احتفالات جماهيرية.

ولما كان الرجل قد توفي، فالأمر ليس في إبداء تعاطف معه شخصياً ولا مع أفكاره، وفي هذه الأمور السياسية لا مجال البتة لعواطف والأخلاق، فما هو إذن لب وجوهر هذا التعاطف المثير للدهشة، وربما الاشمئزاز..

الغرب الرأسمالي حاول بل أقام نظاماً عنصرياً يعتمد على الأقلية البيضاء من المستعمرين، في جنوب أفريقيا، (وفي زمبابوي ـ روديسيا التي سقط نظامها العنصرية بسهولة بسبب الحماقات التي أرتكبها حاكمها أيان سمث)، ليس فقط بدوافع اللون والمزاج والهوى، بل لأن حكم الأقلية البيضاء كان ذيلاً للنظام الرأسمالي العالمي، ودعموه بكل القوى والامكانات، وساعدوه، ليكون ذيلاً وتابعاً بكل أبعاد الكلمة ومعانيها، أرادوا له أولاً أن يلعب دور قاعدة الارتكاز المركزية في القارة السوداء بالأبعاد السياسية والاقتصادية والعسكرية لهذا التوجه، وحقاً كان هذا النظام يلعب هذه الأدوار، فسمحوا له بأمتلاك الأسلحة النووية، وأن يبقى خارج اتفاقية حظر أنتشار الأسلحة النووية ووكالة الطاقة النووية، وأرتكب النظام سياسة الفصل العنصري، ومارس جرائم عنصرية، دون أن يرف للغرب جفن، ودون إثارة ولا حتى نسمة، ناهيك بالزوبعة، وكانت قد لعبت دور الداعم الرئيس لحكم الأقلية البيضاء في روديسيا (زمبابوي لاحقاً) حتى سقوطه، فتحولت زميابوي ورئيسها موغابي إلى كابوس للغرب لأنه أعاد البلاد لأصحابها، وأنهى احتكاراتها، ولكنهم وعندما أيقنوا تمام اليقين أن نظام الفصل العنصري في برتوريا ماض لا محالة، أمام إصرار شعب جنوب أفريقيا على أستعادة بلاده، فعلوا كل شيئ ليكون هذا التحول تحت السيطرة (Under Control) ، فابتدأت الأوركسترا الغربية بالعزف، فحاولوا تنصيب القس الكاثوليكي الأسود ديزموند توتو رئيساً للبلاد، ولما فشل هذا الخيار جاءوا بالرئيس الأنتقالي دي كليرك، الذي دمر الأسلحة النووية والاستراتيجية، وأنظم لمعاهدة حظر الأسلحة النووية، وأضطر حتف أنفه الذهاب إلى مانديلا في سجنه ليخاطبه خطاب العقل لا القوة التي استخدموها بوحشية مفرطة طوال عشرات السنين.

هدف التخاطب كان: انتقالا سلساً للسلطة، لا يقاضي الإجرام العنصري، ولا يقصي الأقلية البيضاء من المجتمع، الاقتصاد والدولة، ويضمن لدولة جنوب أفريقيا أن لا تكون في قلب المعسكر المعادي للاستعمار الذي وقف مع شعب جنوب أفريقا خاصة وشعوب أفريقيا المناضلة عامة، وأن لا يسمح بالتحولات السياسية والاقتصادية أن تمضي إلى آخر مداها ومسارها، ومقابل ذلك ليخرج السجين السياسي إلى سدة الحكم مباشرة، فليس سوى مانديلا يمكن أن يوحد البلاد ويحدد بوصلتها السياسية، وسوى ذلك الفوضى وفقدان المرجعيات، والغوص في الدماء، ومجازفات الحكومات الوطنية وتطلعاتها الثورية.

مانديلا أدرك بثاقب بصره وبصيرته، أيضاً الوجه الآخر للمسارات المحتملة، وقدرها تقديراً دقيقاً، وقبل بنصف أنتصار، على أحتمال الهزيمة والفوضى وغياب الحكمة في تقدير الأمور، قبل أن يتسلم الحكم ليس كما كان يريد حقاً، على أمل تطور تدريجي سلمي قد يأخذ عقوداً من الزمن كما أخذ الصراع عقوداً طويلة دامية، ولكنه يجنب بلاده خراب لا يعرف حجمه ومداه.

ولكن هل أذعن الغرب للإرادة الشعبية الأفريقية أو أحترمها .......؟

ليس هناك دليل واحد على أحترام الغرب للإرادة الشعبية، أما مظاهر الحزن فلا تدل على شيئ جوهري، فالرأسمالي يفعل كل شيئ لترويج بضاعته، يرقص ويغني ويبكي ويمثل، بل أن الغرب يخطط لأستلام أفريقيا بدون سكان، وهنا نجد أنفسنا مضطرين لأستعادة وتصديق ما نشر في وسائل إعلام الدول الاشتراكية في مطلع الثمانينات أن جرثومة الآيدز إنما هي جرثومة مهجنة من لوكيميا الدم عند القرود الأفريقية طورتها مختبرات الاستخبارات الأمريكية، إلى هذا الجرثوم الفتاك، وها هو فعلاً يفتك بألافارقة فتكاً لا يرحم، وليقول أحد الرؤساء الأمريكيين أنهم سيستلمون أفريقيا بلا سكان، وها هي دولة جنوب أفريقيا ينتشر الآيدز بين أكثر من نصف السكان، ومثلها دولاً أفريقية أخرى، وخاصة بلدان جنوب أفريقيا ووسطها. وعندما اجتمعت الدول الأفريقية وقررت وبتمويل ليبي إقامة مصنع ينتج العلاجات المضادة للإيدز، سارعت الدول الرأسمالية إلى رفض هذا القرار وأكدت أنها ستعمل ضد إقامته، ووضعت أمام تنفيذه العراقيل والعقبات، وفعلاً نجحت بعدم إقامة هذا المصنع ليتواصل فتك المرض بالسكان.

شاهدنا وقوف رؤساء هذه الدول في مأتم مانديلا يذرفون الكلمات ومثلها الدموع، ومن يمثل أفضل منهم، إليسوا هم من ينتج طرزان وفلاش كوردن وسوبرمان وجيمس بوند وبات مان، ورامبو ...؟

وهكذا مصائب قوم عند قوم أفلام ......!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

نلسون مانديلا، موت مانديلا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-12-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟
  حتمية زوال إسرائيل -2 / اليهود العراقيون
  زوال إسرائيل
  إلياس بازنا (شيشرون)
  من يكتب التاريخ ؟
  هذا الكعك من ذاك العجين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، رشيد السيد أحمد، د- محمود علي عريقات، أبو سمية، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، محمود صافي ، محمود طرشوبي، سيدة محمود محمد، شيرين حامد فهمي ، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، كمال حبيب، صفاء العربي، أحمد بوادي، سلوى المغربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عراق المطيري، معتز الجعبري، د. محمد عمارة ، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفى منيغ، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد بشير، أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد ملحم، محمود سلطان، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد عباس المصرى، سوسن مسعود، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، العادل السمعلي، عواطف منصور، عزيز العرباوي، د - مصطفى فهمي، كريم فارق، حسن عثمان، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، فتحي العابد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حاتم الصولي، سفيان عبد الكافي، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، سامح لطف الله، د. نهى قاطرجي ، جمال عرفة، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد يحيى ، أنس الشابي، طلال قسومي، حمدى شفيق ، صلاح المختار، محمد شمام ، عبد الله الفقير، مجدى داود، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، منجي باكير، رضا الدبّابي، د - محمد سعد أبو العزم، مراد قميزة، إسراء أبو رمان، بسمة منصور، نادية سعد، الهادي المثلوثي، د.ليلى بيومي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، جاسم الرصيف، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، فهمي شراب، تونسي، محمد الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، ابتسام سعد، خالد الجاف ، وائل بنجدو، أحمد الغريب، رمضان حينوني، الشهيد سيد قطب، د - محمد بنيعيش، أحمد الحباسي، د. محمد مورو ، رأفت صلاح الدين، محمود فاروق سيد شعبان، د - صالح المازقي، ياسين أحمد، علي الكاش، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، الهيثم زعفان، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، محمد الياسين، رافد العزاوي، د. خالد الطراولي ، الناصر الرقيق، د. الشاهد البوشيخي، منى محروس، سيد السباعي، محمد العيادي، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، حسن الحسن، محمد عمر غرس الله، د - مضاوي الرشيد، فتحي الزغل، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صالح النعامي ، كريم السليتي، عصام كرم الطوخى ، صلاح الحريري، فراس جعفر ابورمان، هناء سلامة، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، يزيد بن الحسين، د- هاني السباعي، محمد إبراهيم مبروك، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الطرابلسي، محرر "بوابتي"، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، سامر أبو رمان ، أشرف إبراهيم حجاج، سلام الشماع، د - غالب الفريجات، سعود السبعاني، د. طارق عبد الحليم، عمر غازي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة