تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حقيقة الخلاف بين حسن الغضباني وراشد الغنوشي

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عرفت حسن الغضباني في ميعة الصبا أيام كنا تلامذة في معهد ابن شرف (الحي الزيتوني سابقا) الذي كان الحصن الأخير لمفهومين حاربهما المسعدي حربا لا هوادة فيها أي العروبة لغة والإسلام ثقافة وقد سعدنا بالدرس صحبة زملاء كثر على نخبة من خيرة الشيوخ الزيتونيين أذكر من بينهم المرحومون محمد الأخوة ومحمد سلام ومحمد بن مبارك وأحمد قاسم، شيوخ تعلمنا منهم اللغة العربية فأدركنا أسرارها ومكنوناتها ودقائقها لأنها الأداة التي بواسطتها يفهم الإنسان النص الديني وفق مقتضيات اللغة، كما كان درس التربية الإسلامية ميدانا فسيحا للإبحار في ثنايا الآيات والأحاديث والعقائد والفقه وغير ذلك، أيامها درسنا لدى راشد الغنوشي الشاب القادم من سوريا مادة الفلسفة وأذكر أنه كان يلقي بعض الدروس في أماكن أخرى من بينها مكتب الزعيم بورقيبة في باب سويقة الذي هو في نفس الوقت مقر الشعبة بالمكان. تمضي الأيام وقد تفرقت بنا السبل لتنقطع علاقتي بسي راشد ولكنها تبقى حية مع سي حسن الذي انتقل للدراسة في كلية الحقوق أما أنا فقد توجهت إلى كلية الشريعة وأصول الدين. في تلك الفترة ابتدأ حسن في إلقاء الدروس في المساجد والجوامع وللتاريخ أذكر أنه رغم صغر سنه الذي لم يتجاوز الخامسة والعشرين إلا أنه كان خطيبا مفوّها قادرا على التأثير على جموع المستمعين، وبمرور الوقت أصبحت هذه المحاضرات حديث الناس وطافت تسجيلاتها على الكاستات أرجاء الوطن وأصبح حسن الوجه الإسلامي الذي لا يشق له غبار والقادر على حشد الآلاف من الأنصار، تفطنت السلطة إلى هذا القادم الجديد وعن ذلك يقول محمد الصياح:"...أما الغضباني فقد أخبرني أحد الزملاء الذين معي في الحزب وهو سي محمود شرشور الذي كان وقتها مديرا مساعدا للحزب، وهو رجل كبير ومناضل بأنه لمّا كان يحضر اجتماعا للشعبة الدستورية في مدينة تبرسق جاء الغضباني ـ وأظن أنه أصيل المكان ـ وطلب الكلمة ولمّا أعطيت له بدأ يتحدث عن الأخلاق الحميدة واليوم الآخر وكان حسبما وردني فصيحا وبعدما انتهى من كلامه جاء إلى سي محمود وقال له أنتم تتهموننا ولا تعترفون بنا ولا تحبوننا في الحزب، فما كان من سي محمود إلا أن عرض عليه مقابلتي، وخلال المقابلة التي جرت بيننا في دار الحزب ألقى خطابا دام قرابة الساعة أظهر فيه الكثير من الفصاحة وكانت غايته التأثير والإبهار، ولما انتهى قلت له بأنه أكد لي الشيء الذي أراد نفيه، ثم شرحت له بأن ما قاله يعني أنه سيكفر البعض من أفراد المجتمع ويعطي للبعض الآخر شهادة في حسن إسلامه وأنه سينصِّب نفسه وصيا على عقائد الناس في الوقت الذي نعرف فيه أن مجتمعنا مسلم وأن ما يدعو للقيام به هو الاستيلاء على العقيدة. ثم نبهته إلى أننا لن نسكت عليهم ولن نتركهم يقومون بذلك"(1) .

ومن الجدير بالملاحظة أن محمد الصياح طوال كتابه لم يتحدث بتوسّع عن أي من الإسلاميين إلا عن حسن الغضباني وهي شهادة من عارف مسيّس يحسن تقدير الرجال، أما الإعلام فإنه هو الآخر انتبه لما تحمل الأيام فخصّصت مجلة جون أفريك ثلاثة أعداد كاملة بداية من 14 مارس 1979 إلى 28 مارس 1979 للحديث عن الظاهرة الإسلامية، ورغم أن سهير بلحسن صاحبة الملف تحدثت مع غير حسن الغضباني كراشد الغنوشي وصلاح الدين الجورشي وعبد الفتاح مورو إلا أنها أفردته بالعناية سواء بنقل موسّع لتصريحاته أو نشر صوَره وقد التف حوله خلق كثير يحملون آلات التسجيل. هذا الصعود الإعلامي لم تحبِّذه مجلة المعرفة التي كان يرأس تحريرها الغنوشي فردّت الفعل في محاولة منها لحماية المنتسبين من وَقْع ما ذكرت جون أفريك وبيان ذلك:

1) في باب أضواء تونسية الذي دأب على تحريره صلاح الدين الجورشي نُشر نصّ غفل من الإمضاء نقد فيه كاتبه الحلقات الثلاث بتفصيل تتبع فيه ما توهّم أنه سقطات وذلك في العدد 5 السنة 5 الصادر في 15 ماي 1979.

2) نشرت المجلة في العدد المذكور وفي الذي يليه حديثا من جزأين للأستاذ عبد الفتاح مورو لابسا كما هي عادته الجبة والكشطة وكأنها تقول لمنتسبي الحركة هذا هو الذي يمثل الإسلام التونسي وليس ذاك المتفرنج في لباسه الذي اختارته مجلة غربية، غير أن مربط الفرس جاء في صيغة سؤال من المحرّر كالتالي:"في أحد أعدادها عرفتك مجلة نوفل أبسرفاتور بأنك زعيم الإخوان المسلمين في تونس فما السرّ في هذه التسمية؟" وكان جواب الأستاذ مورو طويلا أهمّ ما جاء فيه:"كان من المفروض أن يُوجَّه هذا السؤال إلى محرّر المقال نفسه....... وبالنسبة لي فإن ما ورد في مجلة نوفل أبسرفاتور وما ردّده بعض قرائها من أني أتزعم جمعية الإخوان المسلمين بتونس يندرج في هذا الإطار ولعلّ من مبرّراته أني أحد الذين برزوا في هذا العمل، على أني لا أدعي زعامة".

3) في الأعداد الموالية من مجلة المعرفة نشر الغنوشي مقالات تدور جميعها حول الملف الذي نشرته جون أفريك ففي العدد المذكور أعلاه نجد مقالا عنوانه "العمل الإسلامي وقطاع الطرق" حمل فيه حملة شعواء على وسائل الإعلام خصوصا منها الغربية قال:"وكما حشر فرعون بالأمس سحرته لحرب دعوة موسى الإسلامية يحشر الغرب اليوم سحرته ـ أجهزة إعلامه ـ في عملية رهيبة لوأد هذه التطلعات" وفي العدد 7 السنة 5 المؤرّخ في 25 جويلية 1979 نشر مقالا عنوانه"التكوين العقائدي أوّلا" عاد فيه إلى التحامل مجدّدا على وسائل الإعلام الغربية، من بين ما جاء فيه قوله:"ولقد استطاعت أجهزة الدعاية الغربية يمينها ويسارها أن تزلزل كثيرا من المسلمين وأن تجندهم دون أن يشعروا لمحاربة المبادئ التي نشؤوا عليها والتنكر للعلماء والمفكرين الذين بهم اهتدوا والإعراض عن الجماعات التي في حضنها تربوا فيكون حالهم كالتي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا" وفي العدد 8 السنة 5 المؤرّخ في 1 سبتمبر 1979 نشر مقالا عنوانه"العقلية الفردية وأثرها في حياة العرب وواقعهم" من بين ما جاء فيه:"واعتبر الترشح لمنصب من المناصب في الدولة الإسلامية سببا كافيا للحرمان منه...... ومن ثم لا مجال في المجتمع الإسلامي للحملات الانتخابية يخوضها الزعماء..... كان يربيهم على أن الالتزام بالجماعة على علاتها ما بقيت تتصرّف في حدود الإسلام خير من الفرقة.... كان التغريب عاملا أساسيا في تنمية النزعة الفردية".

يتضح ممّا ذكرنا أن الحركة من خلال وسيلة إعلامها لم ترتح للملف المنشور وهي في واقع الأمر اتخذته تعلة للقضاء على هذا الذي اكتسح الساحة الإسلامية وأصبح قادرا على جمع الأنصار والتأثير فيهم من ناحية ويمكن أن يمثل تهديدا للتوازنات القائمة داخل الحركة من ناحية أخرى.

هذه الحملة الممنهجة ضدّ حسن الغضباني لم تنشأ بظهور ملف جون أفريك بل كانت سابقة لذلك بست سنوات كاملة حيث عمل الغنوشي على محاولة التخلص من هذا المنافس الذي أبهر مستمعيه بفصاحته وحسن إلقائه وكاريزميته يقول الأستاذ الغضباني في جواب له عن علاقته براشد الغنوشي:"في سنة 1972 سعى راشد ليربط الصلة بيني وبين محمود صبحي أمين الدعوة الإسلامية آنذاك في الجماهيرية الليبية حتى أذهب للقيام بالدعوة إلى الإسلام في دول إفريقيا أو في أستراليا، ومنذ ذلك الوقت بدأت أفهم مقاصده معي"(2)، المهمّ أن جون أفريك بما نشرت أشعلت النيران ودفعت الحركة إلى السعي للتخلص من حسن بمنعه من دخول المساجد والكذب عليه بما لا يمكن معه في ذلك الوقت ردّه لأن وسائل الاتصال لم تكن على ما هي عليه اليوم من انتشار، فشُنَّت حملة على الرجل تتهمه في عرضه وشرفه داخل المساجد وخارجها في المحاريب وعلى المنابر وأذكر أيامها وأنا في بدايات حياتي الوظيفية الكمّ المهول من الأكاذيب التي روّجها منتسبو الحركة دون شعور منهم بتأنيب ضمير أو خشية من الله بالافتراء على خلقه وبالمناسبة أذكر أن بلادنا طوال القرن العشرين ورغم وجود الخصومات السياسية بين أحزابها وقياداتها فإننا لم نسمع أن واحدا تجرّأ على اتهام غيره في شرفه، هذا الفعل الرديء الذي لا تقرّه الأخلاق ولا الأعراف هو من مبتكرات حركة الاتجاه الإسلامي التي ستكتوي بناره بعد عشر سنوات فقط فيما عرف بفضيحة الكاسات، نجحت الخطة وغاب حسن عن الساحة ولكنه لم ينس أن الذين أساؤوا إليه يوما ما يحتاجون إلى من يشدّ أزرهم يوم الضيق فتطوّع المرات العديدة للدفاع عنهم في المحاكم وممّا ثبت لدينا أنه كان وراء إنقاذ رأس الغنوشي من المشنقة في آخر عهد الزعيم بورقيبة رحمه الله.

هذه صفحة من تاريخ حركة الاتجاه الإسلامي في تونس لم نر بدًّا من نشرها خصوصا وأن الشهود فيها أحياء من ناحية ومن ناحية أخرى لم نقرأ لحدّ الآن فيما صدر من دراسات عن المراحل الأولى للتأسيس ما يشير إلى هذا الخلاف وحتى من كتب من المنتسبين للحركة يُغفل ذكر الدور الذي لعبه الغضباني في حين يقع تضخيم ذوات أخرى كما صنع الحامدي في كتابه "أشواق الحرية" حيث ترجم لنفسه باعتباره من المؤسّسين والحال أنه من الجيل الثالث للحركة أو أن يُرتكب خطأ مقصود بكتابة الاسم والصفة على غير ما يقتضي الحال فيصبح حسن الغضباني غضبانا ويتحول من طالب في الحقوق إلى طالب في الفلسفة كما ورد ذلك في الصفحة 30 من كتاب "من تجربة الحركة الإسلامية" لراشد الغنوشي.

---------------
الهوامش
1) "الفاعل والشاهد" حوار مع محمد الصياح أجراه المولدي الأحمر، نشر سراس للنشر، تونس 2012، ص222 و223.
2) مجلة "حقائق" العدد 113 المؤرخ في 11 أفريل 1986.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، راشد الغنوشي، حسن الغضباني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-11-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ما هكذا تورد الإبل
  رسالة الوضوح والصراحة من أنس الشابي إلى الأستاذ هشام قريسة
  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو
  حَوَلٌ في البصر وعمًى في البصيرة
  بعد جمنة نواب يتاجرون بالقضية الفلسطينية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود صافي ، محرر "بوابتي"، فاطمة حافظ ، فتحي الزغل، سلوى المغربي، صلاح الحريري، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، فراس جعفر ابورمان، أحمد بوادي، حسن عثمان، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة عبد الرءوف، إيمان القدوسي، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، جاسم الرصيف، حسن الطرابلسي، كريم السليتي، نادية سعد، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، سفيان عبد الكافي، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بنيعيش، محمد الياسين، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، أحمد النعيمي، سيد السباعي، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، رضا الدبّابي، د - صالح المازقي، د. جعفر شيخ إدريس ، معتز الجعبري، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، عدنان المنصر، عزيز العرباوي، د- هاني السباعي، شيرين حامد فهمي ، أحمد الغريب، سلام الشماع، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، د. نانسي أبو الفتوح، سعود السبعاني، د- هاني ابوالفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، محمود طرشوبي، صلاح المختار، مراد قميزة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهيثم زعفان، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، كريم فارق، مجدى داود، صالح النعامي ، د. محمد مورو ، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، د- محمود علي عريقات، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي العابد، حاتم الصولي، عراق المطيري، د - المنجي الكعبي، محمد الطرابلسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كمال حبيب، إياد محمود حسين ، الشهيد سيد قطب، منى محروس، علي الكاش، إيمى الأشقر، تونسي، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، صفاء العربي، وائل بنجدو، العادل السمعلي، عواطف منصور، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، محمد أحمد عزوز، طلال قسومي، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، أبو سمية، منجي باكير، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، سيدة محمود محمد، يزيد بن الحسين، يحيي البوليني، الهادي المثلوثي، د. مصطفى يوسف اللداوي، الناصر الرقيق، علي عبد العال، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، ماهر عدنان قنديل، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الشاهد البوشيخي، محمد العيادي، رافع القارصي، د - غالب الفريجات، فوزي مسعود ، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فهمي شراب، بسمة منصور، إسراء أبو رمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، د.محمد فتحي عبد العال، عمر غازي، د. محمد عمارة ، محمود سلطان، مصطفي زهران، محمد تاج الدين الطيبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د. مصطفى رجب، د. محمد يحيى ، د - محمد عباس المصرى، د. طارق عبد الحليم، سحر الصيدلي، رمضان حينوني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة