تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"الفن" في خدمة الاستبداد

كاتب المقال د - عبد الكبير حميدي - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يجانب الداعية والمفكر الكويتي الدكتور طارق السويدان الصواب قيد أنملة، حين وصف الأزمة المصرية الراهنة ب"الفاضحة"، فقد فضحت السياسيين والمناضلين، والكتاب والمفكرين، والإعلاميين والفنانين، والعلماء والدعاة، والقانونيين والقضاة، والعسكريين والمدنيين، وكشفت عن معادن الرجال، وعن حقيقة الشعارات والادعاءات ، وأبانت – بجلاء – عمن يؤمن بقيم التسامح والتعايش وقبول الآخر، ممن يتخذ من تلك القيم دثارا يستر به عورته، ويخفي عيوبه، ويجعلها مطية إلى صغير أحلامه، وحقير نزواته، فإذا امتحن في مواقفه وادعاءاته سقط في أول امتحان، وتلك سنة من سنن الله في الخلق، لا تتبدل ولا تتحول، يميز الله بها الخبيث من الطيب من الناس.

إن ما يجري اليوم في أرض الكنانة، وما أعقب انقلاب العسكر على الديموقراطية، لهو من أبشع ما يتخيله إنسان في القتامة والسواد، ومن أفظع ما يخطر على البال من توحش وهمجية وانحطاط، حيث المجازر الوحشية، والاعتقالات الجماعية، والملاحقات العشوائية التي تجاوزت كل أعراف وعادات المجتمع المصري، إلى حد مداهمة المنازل واعتقال النساء. وحيث القصف الإعلامي الشرس والرخيص، الذي لا يتورع عن استعمال شتى أنواع الكذب والتضليل، وتزوير الوقائع وطمس الحقائق، ولا يكف عن تخوين معارضي الانقلاب وأنصار الشرعية من المصريين، وتسفيه أحلامهم، واستباحة أعراضهم، ونسبتهم إلى الإرهاب والتطرف، وإلى الجهل والتخلف، مع أنهم هم ضحايا الإرهاب والإجرام، ومع أنهم مواطنون مصريون، وخصوم سياسيون لا أقل ولا أكثر. وحيث التوظيف البشع للقضاء، في تلفيق التهم، وفبركة الملفات، وتكميم الأفواه، وخنق الحريات، وتصفية الخصوم، ومعاقبة المخالفين. بل وصل الظلم السافر والحقد الأسود، إلى درجة استباحة حرمة المساجد والمنازل، فتم إغلاق المساجد، وهدم المنازل، وعزل الأئمة، وارتكب في حق المصريين من الجرائم في أسابيع، ما لم يرتكبه الصهاينة بالفلسطينيين في سنوات.

ومع قتامة ومأساوية المشهد المصري، فإن من حسناته – ولا تخلو مصيبة من حسنات – أنه فضح أكاذيب العلمانيين والليبراليين واللادينيين عموما، وكشف زيف ادعاءاتهم في الديموقراطية وحقوق الإنسان، وأماط اللثام عن ذمامة وبشاعة الوجه الحقيقي الكالح لهؤلاء، وأظهر أنهم شركاء للعسكر في إرهابهم، يشرعنون لهم جرائمهم ويبررونها لهم، ويوفرون لهم الغطاء السياسي والقانوني والأخلاقي.

على أن من أكثر الفئات انحيازا للعسكر، ولعقا لأحذيتهم، ومنافحة عن جرائمهم، فئة من يسمون أنفسهم ب " الفنانين"، إذ كانوا في طليعة المحرضين على الانقلاب، والمخونين للخصوم، المشوهين لصورتهم، الساخرين منهم، والناعتين لهم بأقبح النعوت وأقذع الصفات، ولا أدل على ذلك مما كان يفعله المسمى باسم يوسف، في برنامجه " البرنامج"، طيلة عام من حكم الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي، حيث كان لا يدع فرصة لتسفيه الرئيس، والاستهزاء به، والنيل من هيبته، والتصغير من شأنه في أعين الشعب، إلا استغلها بكل خسة ووقاحة وشماتة، راكبا إلى ذلك الصعب والذلول، وهو الذي ابتلع لسانه في عهد العسكر، وتحول إلى أصم أبكم، لا يقدر على شيء، ولا ينبس ببنت شفة.

وأما بعد حصول الانقلاب واستيلاء العسكر على الحكم، فقد سخروا " فنهم" – عفوا عفنهم – للاحتفاء بالانقلاب والتغني بأمجاده، وللسير في جوقة العسكر، والتطبيل والتزمير لهم، مؤدين بذلك دور القيان ضاربات الدفوف في حروب قريش، فغنوا لأيدي العسكر، وقبلوا أرجلهم، ولعقوا أحذيتهم، في أغنية " تسلم الأيادي"، التي تبثها بعض القنوات الصهيونية تضامنا مع شقيقاتها المصرية، فما كان من فناني الشعب إلا أن ردوا عليهم بأغنية " تتشل الأيادي.. إلي بتقتل أولادي".

وبلغت الشماتة والوقاحة أوجها، عندما غنى علي الحجار " إحنا شعب وانتو شعب"، أسقط فيها الجنسية المصرية وحق المواطنة، عن أغلب المصريين من معارضي الانقلاب، وقسم فيها المصريين إلى شعبين: شعب طيب وأصيل، وآخر مدع وخبيث. بل بلغ الحماس والجراءة بالرجل إلى حد تكفير " الشعب المصري المعارض" بالقول " لكم إلهكم .. ولنا إلهنا"، وهكذا يكون الحفاظ على الأمن القومي والوحدة الوطنية، وهكذا يكون توحيد الصفوف وجمع الكلمة، وهكذا يكون " الفن" – عفوا العفن – وإلا فلا.

الغريب في الأمر، أن هؤلاء " الفنانين" الذين انغمسوا في السياسة إلى آذانهم، وسخروا " فنهم" – عفوا عفنهم – في خدمة الفساد والاستبداد، وفي دعم الظلم والظالمين، من أكثر المنادين ب" فصل الدين عن السياسة"، ومن أشد المنكرين على غيرهم " إقحام الدين في السياسة"، ومن حقنا – بل من واجبنا – ههنا أن نسألهم: ولماذا تقحمون أنتم الفن في السياسة؟ ولماذا لا تفصلون الفن عن السياسة؟ أم أن " الفن" أشرف عندكم من الدين وأولى بالاعتبار والاحترام في السياسة؟.

كان أشرف لفناني مصر، إذ لم يستطيعوا الوقوف في صف الحق، ولم تسمح لهم مصالحهم الضيقة بالدفاع عن الشرعية والديموقراطية، أن يلوذوا بالصمت ويكتفوا بإنكار المنكر بالقلب كما فعل كثيرون، لكنهم أبوا إلا أن ينحازوا إلى المنكر، ويقفوا في صف الباطل، رهبة من بطش العسكر ورغبة في أعطياتهم وفتات موائدهم، فانضموا إلى كوكبة المفضوحين، ناسين أن دورهم في الظلم آت لا محالة، فإن سيد الخلق عليه الصلاة والسلام أخبر أن: ( من أعان ظالما سلطه الله عليه)، وحينها سيقفون على صواب الحكمة القائلة: " أكلت يوم أكل الثور الأبيض".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفن، الإستبداد، الثورات العربية، مصر، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-09-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، د- هاني السباعي، جمال عرفة، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، د - شاكر الحوكي ، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الياسين، إيمان القدوسي، منجي باكير، علي عبد العال، رافد العزاوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سعود السبعاني، د- هاني ابوالفتوح، سوسن مسعود، علي الكاش، صلاح المختار، د. محمد مورو ، محمد عمر غرس الله، د. صلاح عودة الله ، حاتم الصولي، د - محمد بنيعيش، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، مراد قميزة، جاسم الرصيف، د. محمد عمارة ، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، عبد الله الفقير، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، أحمد النعيمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، د. نانسي أبو الفتوح، صفاء العربي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، أنس الشابي، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، عواطف منصور، حسن الحسن، فاطمة عبد الرءوف، منى محروس، عزيز العرباوي، إسراء أبو رمان، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، محمود صافي ، رافع القارصي، د - صالح المازقي، محمد العيادي، صالح النعامي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، د. أحمد بشير، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، أحمد ملحم، المولدي الفرجاني، هناء سلامة، ياسين أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الرزاق قيراط ، سامح لطف الله، أحمد الغريب، رأفت صلاح الدين، طلال قسومي، فاطمة حافظ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، الشهيد سيد قطب، كمال حبيب، رشيد السيد أحمد، وائل بنجدو، د. خالد الطراولي ، سلوى المغربي، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، سحر الصيدلي، الهيثم زعفان، إيمى الأشقر، رمضان حينوني، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، د. الحسيني إسماعيل ، محرر "بوابتي"، عمر غازي، تونسي، نادية سعد، د - غالب الفريجات، حميدة الطيلوش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، شيرين حامد فهمي ، سيدة محمود محمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي، مصطفى منيغ، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، رضا الدبّابي، محمود طرشوبي، محمود سلطان، بسمة منصور، د- محمود علي عريقات، حسن عثمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، عدنان المنصر، سيد السباعي، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الطرابلسي، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، د - المنجي الكعبي، د.ليلى بيومي ، خالد الجاف ، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، فتحي العابد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، صباح الموسوي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد يحيى ، د. طارق عبد الحليم، محمد شمام ، يحيي البوليني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة