تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

اللغـة الوطنيـة و مواقـع الانترنـت في تونس‏

كاتب المقال ‏ فتحـي قاره بيبـان    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن تصفح المواقع التونسية غير الحكومية على شبكة الانترنت يصيب المرء بذهول وحيرة. ‏فجلّ هذه المواقع لا تعترف ‏باللغة العربية ولا تستعملها، وكأنها ليست لغتها ولغة البلاد التي ‏تنتسب إليها ولغة أبناء الوطن الذين تتواصل معهم.‏

و كمثال على ذلك نشير إلى أنه ما من أحد من مزودي خدمات الانترنت للقطاع الخاص ‏الخمسة يستعمل اللغة العربية في ‏موقعه ولا يعرضها حتى كاختيار لتصفح الموقع ضمن ‏لغات أخرى بل كلهم يستعملون الفرنسية فقط. ومن بين 42 موقعا ‏لأدلة تونسية على ‏الانترنت تسنى لي تصفحها، وجدت عناوينها معروضة في موقع لأحد مزودي خدمات ‏الانترنت، لم أجد ‏سوى موقع واحد فقط يستعمل العربية وموقع واحد آخر يعرضها كخيار ‏ضمن خيارات لغوية أخرى للتصفح، أي أن نسبة ‏استعمال العربية في هذه المواقع أقل من 5 ‏في المائة.‏

إن تفضيل أصحاب هذه المواقع للغة الفرنسية في تحرير مواقعهم على لغتهم العربية يمكن ‏اعتباره كنتيجة من نتائج السياسة ‏اللغوية التي انتهجت بعد الاستقلال وخلال العهد البورقيبي. ‏فقد وقع تهميش العربية ودورها في المعاملات والتعليم. و ‏أصبحت الفرنسية تدرس إجباريا ‏في المدارس لتكون بعد ذلك اللغة التي يقع بها تلقي المعرفة العلمية وغير العلمية، وأصبح ‏‏يرتبط بها كل ارتقاء علمي واجتماعي للفرد. وانحصر دور العربية في مجال أدبي ضيّق ‏يكاد لا يتجاوزه.‏

وقد أنتج ذلك جيلا ارتبطت ثقافته باللغة الفرنسية واستعمالها بشكل كبير. و عندما يتحدث ‏عدد من أفراد هذا الجيل عن ‏العربية يتحدثون عنها وكأنها لغة من اللغات لا غير، و ليست ‏اللغة التي تشكل هويتهم وانتمائهم وتستدعي غيرتهم وحميّتهم. ‏ولم يجد قسم كبير من هذا ‏الجيل حرجا ولا ممانعة من مجتمعه في استعمال الفرنسية كلغة بديلة للغته العربية للتواصل ‏مع ‏بني قومه الذين يشتركون معه في نفس اللغة والموطن، أو في الاستعمال المزدوج للغتين ‏والمروق من لغة إلى أخرى ‏والقفز بينهما قفز لاعب مختال.‏

و في هذا الوضع جاء انتشار الانترنت في العالم وفي تونس كنتيجة من نتائج التفاعل بين ‏المجتمعات. فالمجتمعات البشرية ‏ككل الكائنات الحية تتفاعل مع بعضها، إلا أن ما يؤول إليه ‏هذا التفاعل وينتج عنه يرتبط بالظروف التي يقع فيها ‏وبالأطراف المتفاعلة ودرجة وعيها.‏

فالتفاعل بين مجتمعات متقاربة في مستوياتها الثقافية و الحضارية و الاقتصادية، كالمجتمع ‏الانكليزي و المجتمع الفرنسي ‏مثلا، يختلف عن التفاعل بين مجتمعات متباينة تباينا شاسعا ‏في المستويات الحضارية و الثقافية و الاقتصادية كالمجتمعات ‏الغربية و مجتمعات العالم ‏الثالث. كما يختلف التفاعل بين مجتمعين أحدهما في وضع المهيمن و الآخر في وضع ‏المهيمن ‏عليه عسكريا أو حضاريا عن غيره.‏

و كثيرا ما ينتج عن التفاعل بين مجتمعين غير متكافئين حضاريا علاقة تفاعل غير متكافئة ‏تجعل المجتمع الأضعف يرى ‏نفسه في مرتبة أدنى بالنسبة للمجتمع الأقوى، و لا يستطيع ‏بموارده الذاتية مواجهته بنديّة، فيميل إلى تقليده و التشبّه به. و ‏يسعى المجتمع الأقوى إلى ‏دعم ذلك كي يضمن تبعية المجتمع الأضعف له و هيمنته عليه.‏

إن التفوّق الذي يمكن أن تبرز به ثقافة أجنبية في المجالات المعرفية و التقنية على ثقافة ‏محلية لا تصحّ مواجهته من طرف ‏أبناء الثقافة المحلية بالارتماء في أحضان الثقافة الأجنبية ‏و رموزها اللغوية و التنكر للذات و مقوماتها، فذلك يؤدي إلى ‏الاغتراب الثقافي و فقدان ‏الهوية و الثقة في النفس و الذوبان في الآخر. و هذا من أخطر ما يمكن أن يصيب مجتمعا ‏من ‏المجتمعات. ‏

و لكن الحلّ يكمن في إثبات الذات ببذل الجهد و الاستفادة من إنتاج الثقافة الأجنبية انطلاقا ‏من الثقافة المحلية ومقوماتها التي ‏أبرزها اللغة. فاللغة هي الترسانة الثقافية التي تبني الأمة ‏وتحمي كيانها. وقد قال فيلسوف الألمان فيخته: "اللغة تجعل من ‏الأمة الناطقة بها كلاً ‏متراصاً خاضعاً لقوانين. إنها الرابطة الحقيقية بيـن عالم الأجسام وعالم الأذهان".‏

واللغة باعتبارها أداة التواصل بين أبناء الوطن الواحد و أداة التعبير عن الذات و الهوية لا ‏تستبدل إلا إذا استبدلت الذات ‏نفسها. وقد ورد في القرار الرئاسي للتعريب (أكتوبر 1999): ‏‏"إن اللغة العربية من مقومات الانتماء الحضاري وهي رمز ‏السيادة الوطنية وركن من ‏أركان الدستور".‏

إن استعمال اللغة الفرنسية بشكل أساسي ومكثف في جلّ المواقع التونسية الخاصة على ‏الانترنت فيه ضرب لقيم الانتماء ‏الوطني والحضاري في الصميم وفصل للمتلقي عن بيئته ‏ومحيطه الوطني والحضاري و ربطه بفضاءات وهويّات أخرى.‏

وقد استمعت في برنامج تلفزي على الفضائية التونسية لمسئولة كبيرة في الإدارة التونسية ‏عن قطاع الانترنت تقول في ‏جواب عن سؤال حول هذه المسألة : أنه علينا لإثبات وجودنا ‏وكسب موضع قدم في شبكة الانترنت أن نفعل ما تفعله ‏المجتمعات الأخرى التي تكتب بلغتها ‏ولا شيء بغير لغتها حتى لو لم يقرأها أحد.‏

و نتمنى أن يكون للمسئولين عن المواقع التونسية الخاصة المستعملة للفرنسية من الوعي ‏والحس الوطني ما يجعلهم ‏يصحّحون الأوضاع اللغوية لمواقعهم كي تصبح معبرة عن ‏انتمائها الوطني والهوية الحقيقية لأبنائها بكل فخر واعتزاز. و ‏ما ذلك بعزيز على أبناء ‏تونس المثقفين الذين أثبتوا طيلة تاريخهم المجيد إخلاصهم ووفائهم الدائم للوطن الذي أنجبهم ‏وللغة ‏التي أرضعتهم.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-10-2007  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  النقص الخطير
  الإطارات المسجدية في تونس وسياسات التهميش
  منهجية خطبة الجمعة
  المطالعـــة وجـودة الكتـــاب
  حياتنـا معين لا ينضب
  المرجع في فقه الدين
  التطـــرّف العدوانـــي
  الديمقراطيـة وإسنـاد الأمـر إلى أهلـه
  تكويـن وانتخـاب الكفـاءات للحكـم
  نـقــد النظــام الحـزبـــي
  الأحـزاب السياسيـة وعـودة العصبيّـة
  أولويـة الفقـه السياسـي
  وهـــم الـديمقراطيـــة
  هـل الأحـزاب السياسيـة ضروريـة؟
  مسؤوليـة المسلميـن في أحـداث سـوريا
  وزيـر العـدل والـمرسوم المنظـم لمهنـة المحامـاة
  التناصـف وحريـة الانتخـاب
  نحو استعمال أمثل للتلفــزة
  نحو تكامل اقتصادي عربي جديد
  سَبيلُ المسلمينَ لمعرفةِ الدِين
  كـرة الـقـدم و جمهورهـا
  اللغـة الوطنيـة و مواقـع الانترنـت في تونس‏
  لماذا يُخاطب أبناء تونس بغير لغتهم ؟
  اختيار اللــغة في تونس !؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  22-10-2007 / 19:51:52   أبو سمية


أنا ارى انه على السلطات الرسمية ان تتدخل للدفع باستعمال العربية على مستوى الانترنت وذلك عن طريق التشجيع أحيانا ‏والفرض احيانا اخرى:‏
‏- المواقع التي تمثل تونس, كمزودي الخدمات مثلا يجب ان يفرض عليهم استعمال العربية كلغة رئيسية في معاملاتهم ‏ومواقعهم.‏
‏- باقي المواقع, يمكن ان يقع ابتكار طريقة يشجع بها اصحاب المواقع لاعتماد اللغة العربية, كحوافز مادية او غير ذلك.‏
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، رضا الدبّابي، عصام كرم الطوخى ، الهيثم زعفان، حمدى شفيق ، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، عمر غازي، د. صلاح عودة الله ، أبو سمية، د- محمد رحال، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، د - مصطفى فهمي، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، منى محروس، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة عبد الرءوف، علي عبد العال، العادل السمعلي، د. عبد الآله المالكي، معتز الجعبري، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، عبد الله الفقير، د. جعفر شيخ إدريس ، جمال عرفة، منجي باكير، محمد شمام ، أحمد بوادي، محمود صافي ، هناء سلامة، رافع القارصي، صالح النعامي ، عدنان المنصر، صلاح الحريري، سوسن مسعود، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، عراق المطيري، صفاء العربي، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، فتحـي قاره بيبـان، علي الكاش، إيمان القدوسي، ابتسام سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد سعد أبو العزم، رمضان حينوني، فتحي الزغل، محمد الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، يحيي البوليني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، مراد قميزة، د- هاني ابوالفتوح، مصطفي زهران، د- هاني السباعي، أنس الشابي، د. أحمد بشير، د.محمد فتحي عبد العال، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، فهمي شراب، كمال حبيب، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، فاطمة حافظ ، رافد العزاوي، د - أبو يعرب المرزوقي، سيدة محمود محمد، مجدى داود، د - غالب الفريجات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد يحيى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، د. خالد الطراولي ، أحمد النعيمي، ياسين أحمد، حميدة الطيلوش، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، د- محمود علي عريقات، حسني إبراهيم عبد العظيم، رأفت صلاح الدين، حاتم الصولي، د. الحسيني إسماعيل ، سامر أبو رمان ، كريم فارق، أحمد ملحم، سيد السباعي، فوزي مسعود ، شيرين حامد فهمي ، محمد الياسين، د- جابر قميحة، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، نادية سعد، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر، بسمة منصور، عزيز العرباوي، سحر الصيدلي، د - صالح المازقي، محمد أحمد عزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سعود السبعاني، طلال قسومي، سامح لطف الله، د. الشاهد البوشيخي، محمد عمر غرس الله، مصطفى منيغ، سلام الشماع، صباح الموسوي ، د. نهى قاطرجي ، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، جاسم الرصيف، حسن عثمان، عبد الله زيدان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - عادل رضا، حسن الحسن،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة