تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أشعلوها حرباً ضد الكفر المصريّ.. أو موتوا بلا جدوى

كاتب المقال د. طارق عبد الحليم   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


بصراحة وشفافية ووضوح أقول: أشعلوها حرباً ضد الكفر، أو موتوا غيرَ مُجدين ولا مؤثرين، فلن يحس لكم أحدٌ في الأرض رِكزا.

لا والله لن يكون لمظاهرة أو إعتصامٍ أثرٌ فيما اعتزمه الملحد المجرم السيسي من محو الحركة الإسلامية، بمعناها الواسع الذي يشمل كلّ من يحب الله ورسوله وشرعه.

إن أخونة المقاومة ما هي إلا خطوة في طريق مجزرة هائلة لكلِّ مُتظاهرٍ ضد الإنقلاب الكفريّ. هذا أمرٌ يدركه بن العاشرة من العمر.

إنّه لا الشرع ولا العقل ولا المنطق يدعم خيار السلمية الممقوت. لقد اعتقلت كافة قيادات الإخوان بل وقتلت أفرادهم صبراً، ثم كثير منهم لا يزال يدعم السلمية الممجوجة.

إنّ هؤلاء السّلميين، مثلهم كمثل الصوفية المخابيل، يقولون ندخل الصحراء دون زاد أو ماء، لأن الله هو الرزاق، فلا داعٍ للأخذ بالأسباب! هذا خبل الصوفية، يوازيه خبل أصحاب "السلمية" في مواجهتهم للقتل والحرق بصدور عارية، دون مقاومة، إعتماداً على أن الله يأتي بالنصر دون الأسباب.

لقد ارتدّ نصف الشعب المصريّ، الجالسون في بيوتهم، يبرّرون ويتقبّلون حكم الكفر ويدينون الإخوان "الإرهابيين"، من جهة ولائهم للكفار وعدائهم للمسلمين، جهلاً أو علماً ولا فرق. هذا النصف المُغَيّب هو الذراع الذي يضرب به كفار العسكر بقية الشعب من المسلمين.

إن ما يحدث اليوم هو عقابٌ الله لمن تخلى عن سُنن الله تعالى في معاملة الكفار، واتخذ الديموقراطية سبيلاً، ونبذ طريق فرض القوة ومحق الباطل.

تأملوا قول الله سبحانه في التعامل مع الباطل "وَلِيُمَحِّصَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَيَمْحَقَ ٱلْكَـٰفِرِينَ"آل عمران 141، وقوله تعالى "وَتَنزِعُ ٱلْمُلْكَ مِمَّن تَشَآءُ" آل عمران 26. قد استخدم الله جل وعلا كلمتي "المَحق"، و"النّزع"، وهما كلمتان تدلان على القوة لا على السلمية بحال. إن الله لا يعمل سننه في الباطل بسلمية، بل بالقوة القاهرة الماحقة. هذه هي سنة الله. فأين نحن منها اليوم؟ إن السلمية وتجنب المواجهة لن يؤدى لمحقٍ ولا نزع. بل سيؤدى، من اليوم فصاعداً، إلى مزيد من القتل والحرق والتمثيل بالجثث والإعتقال، وكل وسيلة بشعة تفتقت عنها عقول الإجرام الدموي السيسيّ التي لا تقف عند حدود السقوط الإنسانيّ، بل تتعداه إلى أخسّ صفات البهيمية.

اقولها لكم مرة عاشرة.. حوّلوها إلى سوريا اليوم، لأنها ستكون سوريا عن قريب سواء أردتم أم لم تريدوا، فهؤلاء المجرمون عاقدى العزم على إبادتكم بلا هوادة، مرة واحدة.

إن ما يحدث اليوم يتخطى بفرق شاسع أحداث 54، بل يجعل تلك الأحداث نزهة للإسلاميين مقارنة ببشاعة العدوان على الإسلام اليوم.

وأتساءل، منتظراً إجابة عاقلة، أيجب أن يقتل منكم مليون نفس لتفيقوا إلى حقيقة ما يراد بكم؟ أأنتم خرافٌ تساقون للموت زُرافات لا تقاومون البتة؟

عجيبٌ والله أمركم! أبترك سنة الله في الأخذ بالأسباب تتوقعون أن يأتيكم نصر الله؟

إن المقاومة قد تكون باقتحام أماكن رسمية، وتدمير مراكز شرطة ووضع مفخخات في طريق الدبابات، لمن لم يجد بندقية أو آليّ.

انضم يا أخى المسلم إلى كتيبة جهادٍ، ابحث عنها من حولك، أو انشئها إن لم تجدها، ثم تحرك بما تقدر عليه. فوالله لأن تموت وأنت كارٌ تحاول جهدك أن تصد عدوك أفضل ألف مرة وأزكى عند الله من أن تموت فاراً من أمام البلطجية، الذين يفرقون آلافاً من البشر بعشرة مسلحين منهم!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الثورة المضادة، الإخوان المسلمون، الفلول، حركة تمرد، الفريق السيسي، رابعة العدوية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-08-2013   www.almaqreze.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دراسة مقارنة للحركة الجهادية والانقلاب بين مصر والشام والجزائر
  لماذا خسر المسلمون العالم؟
  6 أكتوبر .. وما بعده!
  دين السلمية .. وشروط النصر
  اللهم قد بَلَغَت القلوب الحناجر ..!
  أشعلوها حرباً ضد الكفر المصريّ.. أو موتوا بلا جدوى
  يا شباب مصر .. حان وقت العمليات الجهادية
  يا مسلمي مصر .. احذروا مكر حسان
  العقلية الإسلامية .. وما بعد المرحلة الحالية!
  الجمعة الفاصلة .. فليفرَح شُهداء الغد..
  "ومكروا ومكر الله.." في جمعة النصر
  ثورةُ إسلامٍ .. لا ثورة إخوان!
  بل الدم الدم والهدم الهدم ..
  جاء يوم الحرب والجهاد .. فحيهلا..
  الإنقلاب العسكريّ .. ذوقوا ما جنت أيديكم!
  حتى إذا جاؤوها .. فُتِحَتْ لهم أبوابُ أحزَابها!
  سبّ الرسول صلى الله علي وسلم .. كلّ إناءٍ بما فيه ينضح
  كلمة في التعدّد .. أملُ الرجال وألم النساء
  ظاهرة القَلق .. في الوّعيّ الإنسانيّ
  نقد محمد مرسى .. بين الإسلامية والعلمانية
  مراحل النّضج في الشَخصية العلمية الدعوية
  الإسلاميون .. وقرارات محمد مرسى
  قضيتنا .. ببساطة!
  وماذا عن حازم أبو اسماعيل؟
  من قلب المعركة .. في مواجهة الطاغوت
  بين الرّاية الإسلامية .. والرّاية العُمِّيّة
  أنقذونا من سعد الكتاتني ..! مُشكلتنا مع البَرلمان المصريّ .. وأغلبيته!
  البرلمان.. والبرلمانية المتخاذلة
  المُرشد والمُشير .. والسقوط في التحرير مجلس العسكر ومكتب الإرشاد .. يد واحدة
  الشرع أو الشيخ .. اختاروا يا شباب الأمة!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  6-09-2013 / 05:59:36   ناصر
إتق الله يا خَرِف

ماهذا التخريف الذى تقول .تُكفِر شعب مصر من اجل إدعاء الدفاع عن الإسلام يا مُدعى وهو المحفور فى قلوبنا ماذا تعى انت عن الإسلام وأخلاقه السمحة وما جاء به الرسول الكريم(صلى الله عليه وسلم) الذى قال إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق. وقال لم أُبعث لعاناً من هذا السفه الذى تتفوه به ولكن العيب ليس فيك ولكن العيب فيمن أعطاك المساحة لتبُث سمومك فى صدور الشباب المتحمس لدينه غير المتبحر فيه .ولكن الله حارس هذه الأمة من أمثالك والله خيرٌ حافظاً وهو أرحم الراحمين.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله زيدان، محرر "بوابتي"، د.ليلى بيومي ، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، د. الشاهد البوشيخي، يحيي البوليني، محمود فاروق سيد شعبان، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، معتز الجعبري، هناء سلامة، د - الضاوي خوالدية، فاطمة حافظ ، د.محمد فتحي عبد العال، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، د. نهى قاطرجي ، عمر غازي، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، أحمد الحباسي، د - أبو يعرب المرزوقي، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، فاطمة عبد الرءوف، عراق المطيري، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، محمد العيادي، جاسم الرصيف، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، محمد تاج الدين الطيبي، د - مضاوي الرشيد، فراس جعفر ابورمان، رمضان حينوني، محمد إبراهيم مبروك، أ.د. مصطفى رجب، د. عبد الآله المالكي، عواطف منصور، إياد محمود حسين ، جمال عرفة، العادل السمعلي، حاتم الصولي، صلاح المختار، فتحـي قاره بيبـان، طلال قسومي، حسني إبراهيم عبد العظيم، منى محروس، رافع القارصي، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمود علي عريقات، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، مجدى داود، أبو سمية، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، عصام كرم الطوخى ، خالد الجاف ، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، محمود صافي ، علي عبد العال، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، صلاح الحريري، سيدة محمود محمد، صباح الموسوي ، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، أحمد الغريب، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، د- هاني السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - صالح المازقي، إيمى الأشقر، كريم فارق، د- جابر قميحة، د - محمد بنيعيش، أحمد ملحم، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العربي، نادية سعد، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد بوادي، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الطرابلسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد عمارة ، علي الكاش، د. محمد يحيى ، محمود سلطان، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، ياسين أحمد، سيد السباعي، سعود السبعاني، د. أحمد بشير، محمد شمام ، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الحسن، عبد الرزاق قيراط ، سامر أبو رمان ، مراد قميزة، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، حمدى شفيق ، د - محمد سعد أبو العزم، د - شاكر الحوكي ، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد مورو ، د - عادل رضا، سلوى المغربي، فهمي شراب، وائل بنجدو، د- محمد رحال، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، بسمة منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهيثم زعفان، شيرين حامد فهمي ، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة