تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مصر... انتفاضة داخل ثورة

كاتب المقال د - صالح المازقي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


انحبست أنفاس العالم العربي والعلم بأسره وهي تنتظر بيان الجيش المصري... ويصاب أعضاء التنظيم الدولي للإخوان (الشياطين) بإسهال حاد، خوفا من نزع الشرعية عن الرئيس محمد مرسي والإطاحة بنظام الإخوان المسلمين في مصر، لأن سقوط المركزية الإخوانية في مصر يعنى سقوط أفرعها وشُعَبِهَا في أكثر من 80 دولة عربية من ناحية وسقوطهم جميعا من حسابات حليفها (الشيطان الأكبر) مكرخها ومذعنا لإرادة الشعوب الحرّة.
في 8/06/2013 نشرت على موقع بوابتي الإلكترونية مقالا تحت عنوان: "عالم الشياطين" تساءلت فيه بوضوح شديد "... هل سيضحى الإخوان برئيس مصر الإخواني الذي تعدّدت أخطاؤه وتآكلت شرعيته، لتقدّمه قربانا تفتدي به وجود الجماعة وتنقذ مستقبلها السياسي من الضياع؟". لكن يبدو أن الجماعة مصابة بعمى بصيرة ومضت في غيّها وعنادها المرضي واستخفافها بالعقل المصري حتى سخر بعض قيادتها من الجيش وهدّد بعضهم علنا بالتّعامل مع المؤسسة العسكرية على الطريقة السورية...

لم أكمل الفقرة الثانية حتى طلع على شاشات العالم الفريق الأول عبد الفتاح السيسي، حكيم الأمة العربية وعقلها الرّاجح، ليجسد هيبة الدولة من خلال رجل الدولة، ليقرأ في تأن وثبات بيان الجيش، بل بيان عقلاء الأمة المصرية والعربية، معلنا في ديبلوماسية ودون تجريح ولا سباب ولا لعان ولا تكفير ولا... ولا...الخ من عبارات الثّلب المسّفة والمخلّة بشرف الرجال التي تسقط الآداب العامة في خانة الرّذيلة وتحطّ من الأخلاق الإسلامية، فطعنت عامة المسلمين في دينهم وشكّكت في إيمانهم واتهمت خاصتهم بالكفر والزّندقة...الخ.

لم ينطق الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدّفاع المصري ولم يلوث فمه بكلمة (عزل) أو (إقالة) أو (إزاحة) أو(إطاحة) أو... غيرها من الكلمات المحقّة في موضعها، لكنه تعفّف وهو يخاطب شعب كريم في حضرة علية قومه، الإمام الأكبر والبابا وأركان الجيش بقياداته الثلاثة وثلّة من رجال السياسة وشباب الثورة وشباب تمرد والسيدة الفاضلة "سكينة فؤاد" الكاتبة والأديبة ممثلة عن الإعلاميين والمثقّفين. لقد سحب الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والقائد العام للجيش المصري البساط من تحت أقدام كل المغرضين وترفع عن إدعاءاتهم الباطلة بأنّ ما أقدم عليه "انقلاب عسكري عن الشرعية". هل سمع أحدكم عن انقلاب عسكري بطلب « putsch à la carte » من 30 مليون مواطن نزلوا للشوارع واعتصموا بالساحات؟ لو عدنا لتاريخ الانقلابات العسكرية التي نجحت منها والتي فشلت لوجدنا بينها قواسم مشتركة منها: السّرية التّامة، السرعة والدّقة في الانجاز، انزال القوات المسلحة واحتلال مقرات السيادة ( وزارات، إذاعة، قصور رئاسية...)، القبض على رموز الدولة، مباغتة السلطة ومفاجأة الشعب... فرض قانون الطوارئ وإعلان القوانين العرفية في البلاد ومنع التجوال... وكلّ هذا لم يصدر عن الرجل.

عادة ما يكون الانقلاب لخلاف فكري و/أو إيديولوجي و/أو عقدي و/أو فلسفي يباعد بين أركان الجيش ورئاسة الدولة والحزب الحاكم، فيكون الإنقلابيون هم الخصم والحكم والمنفذون في نفس الوقت. أما أسباب ودوافع الانقلابات العسكرية فهي رغم تنوعها تبقى خلافات نخبوية على السلطة بعيدا عن الشعوب التي تستيقظ في الصباح على قطع البّث الإذاعي والتلفزي وإذاعت البيانات العسكرية تخبر باستيلاء الجيش على السلطة وتحذّر المواطنين من إحداث الشّغب. لكن في الحالة المصرية لم يكن الجيش طرفا في تمرد الشعب على الحاكم، بل كان وسيطا محايدا، ناصحا صادقا للسلطة وحارسا أمينا للوطن والشعب حتى لا يبغى طرف على الآخر. لكن (الرئيس المخلوع 2) محمد مرسي أصّم أذنيه عن صوت الحق وأغمض عينيه عن رؤية الحقيقة، لينساق وراء فكر إخواني محدود الأفق في زمن انفتحت فيه كل الآفاق، بدأ بالعودة إلى العصور الفرعونية السحيقة... فبادر جميعهم للاستعلاء المزيف والفرعنة الكاذبة على من منحوهم ثقتهم بإصدار قرار تحصين قرارات ممثل الجماعة في قصر الجمهوري، فقصقص الرئيس تلقائيا وبدون مناسبة أجنحته، كما يقول مثلنا الشعبي التونسي " لا طاح لا دزوه".

بعد صدور ذلك القرار مباشرة أطلقت شخصيا على الرئيس مرسي لقب (جلالة الرئيس)، ما كنت أتوقع أن يتنكر الإخوان لثورة لم يشاركوا فيها، واستشعر المصريون فرعنة الرئيس. لكن (والحق يقال) أحسن الإخوان المسلمون لعب ورقة الخداع مع المجلس العسكري، في تلك الفترة بالذات، بدأت تتصاعد أصوات المثقفين والأكاديميين والسياسيين محذّرة من المنعرج الخطير الذي دخله الإخوان، ورغم وقوف نادي قضاة مصر وجلّ الإعلاميين الذين استماتوا في مقاومة الانحراف الثوري واستغلال النفوذ من قبل فصيل سارع دون خجل سياسي ولا حياء و"الحياء شعبة من شعب الإيمان" (حديث البخاري ومسلم) إلى التمّكن من مفاصل الدولة بتنفيذ مخطط الرّدة على الديمقراطية التي أتت بهم إلى السلطة من ناحية وإخراج الأمة نهائيا من زمانها وإلقائها في دنيا افتراضية من ناحية أخرى فعجّلوا بأجلهم قبل الكتاب.

"أن تستيقظ الشعوب متأخرة خير من أن لا تستيقظ أبدا" هذا ما لم يستوعبه الإخوان، ولم أجد تفسيرا لتعجلهم المشين إلا افتقارهم للحكمة والموعظة الحسنة. فكانوا منفّرين، مفرقّين، فرقوا المصريين والعرب إلى فسطاطين، فسطاط المؤمنين وفسطاط الكفّار؛ فخذلوا أنفسهم قبل أنصارهم، وأفسدوا تاريخهم (النّضالي) بخداعهم وخيانتهم لشعب حملّهم أمانة رفضت الجبال والسموات أن تحملها، فكانوا كالحمار الذي يحمل أسفارا. حملوا أسفار تاريخ أمة عريقة ولم يتصفحوها ولم يفقهوا مواعظ التاريخ ولم يفهموا عبره، فتجاهلوا حق المحكوم على الحاكم وتغافلوا عن واجب الحاكم تجاه المحكوم فلم يراعوا في مؤمن إلاّ ولا ذمة في نفس الوقت كانوا يدّعون أنهم حماة الإسلام ورعاة الحق والعدل.

لقد شوّهوا الدين الحنيف لجهلهم بمعنى الحنفية وبمبادئ الإسلام السّمحة، سبحان الله في خلقه، مسلمون يعتزون بغير الله... وكان من المفترض أنّهم يعلمون أنّ من اعتزّ بغير الله ذّل، لكن على قلوب أقفالها !!!. هذه قلوبهم كالحجارة أو أشدّ قسوة " ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشدّ قسوة وإنّ من الحجارة لما يتفجّر منه الأنهار وإنّ منها لما يشقّق فيخرج منه الماء وإنّ منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون" (البقرة الآية 74).

مرّة أخرى يزهق الباطل لأنه زهوق بطبعه، تلك سنّة من سنن الله " سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا" (الفتح الآية 23). من سنن الله أيضا تعمير الأرض وبناء المستقبل، هنا مربط الفرس، على الإخوة المصريين بعد هذا النصر الذي وهبهم إياه الله " وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم" (آل عمران الآية 126) أن ينصرفوا إلى الجهاد الأكبر، إلى إعادة بناء الإنسان المصري وبناء الاقتصاد وفتح آفاق الرقي والتّقدم مع الحذر والخوف على ثورتهم والحفاظ على الزمن وعدم إضاعته في الخلافات والمحاسبات الرّخيصة ويقولوا لمن ظلموهم وكفروهم " اذهبوا أنتم الطلقاء" وعينهم على تقية الإخوان وتكتيكاتهم التي تصاغ بليل وفي جوف الأرض، ففي الأول والآخر هم إخوان لهم في الوطن حتى لو كانوا لا يعترفون إلا بخلافة مقدّمة على الوطن.

نصر المصريون الإسلام الحقيقي ونزعوا عنه الغبار، غبار النفاق وأعادوا إليه نضارته وشبابه. لو أننا قرأنا الصورة "البانورمية" أو الجماعية للقاعة التي ألقى منها الفريق أول السيسي كلمته التاريخية، قراءة علمية "إيكنوغرافية" لاتضح لنا مبدأ الشورى مجسدا في أروع تجلياته وأسمى معانيه كما ورد في قوله تعالى: " فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظّا غليظ القلب لانفضّوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوّكل على الله إنّ الله يحب المتوكلين" (آل عمران الآية 159). لم يخرج البيان العسكري إلا بعد طول انتظار، وبدأت التّكهنات تصدر هنا وهناك، واتشرت الشائعات، لكن لم ينتبه أحد إلى أن قيادة الجيش كانت بصدد تفعيل آلية الشورى. استشعرت خروج البيان (بقطع النّظر عن فحواه) في جلباب الشورى إثر الإعلان عن استدعاء الإمام الأعظم شيخ الأزهر وبابا الكنيسة ورؤساء الأحزاب وممثلي شباب تمرد وممثل عن جبهة الإنقاذ ونواب عن بعض الأحزاب الإسلامية وكل من كان على علاقة مباشرة بالقرار العسكري باعتبارهم في تلك اللحظة التاريخية يمثلون أهل الحل والعقد في المجتمع المصري في غياب مؤسسات الديمقراطية وعدم إمكانية تفعيل آلياتها.

نعم أهل الحل العقد بكل ما في المصطلح من معاني سياسية واجتماعية وأنثروبولوجية ودينية، لأن الموقف لم يكن يحتمل الديمقراطية في معناها الغربي، فكانت الديمقراطية عاجزة عن استيعاب الموقف والاستجابة لمتطلباته اللّحظة التي لا تحتمل التّعويم والتّعميم والتوافق أو الاجماع الديمقراطي، خاصة وأنّ الجيش راغب عن السلطة.

كانت اللّحظة تتطلب اتخاذ قرارات سريعة، دقيقة، ناجعة وناجزة بين أشخاص بعينهم هم نخبة النخبة لهم تمثيلية عقلاء الأمة أكثر من تمثيلية المجتمع بكل أطيافه، أولائك هم رموز المجتمع المدني والسياسي بصفتهم أولا وبأشخاصهم ثانيا، رؤساء هيآت ومؤسسات عالية الرمزية (الأزهر والكنيسة والجيش والمعارضة والإعلام والثقافة) في الوجدان الجمعي، يتمتعون بثقة جماهرية مطلقة، كانوا في غنى عن التّصويت والصناديق، هنا الفرق الجوهري بين الديمقراطية التي تتطلب الاقتراع أو الاستفتاء، في نفس الوقت كان الوقت يضغط واتخاذ القرار حتمية لا مناص منها. كان الجيش أمام أحدى الآليات التالية لاتخاذ قرار مصيري إما:

1/ الانفراد بقرار عزل الحاكم حتى ولو كان فيه استجابة لرغبة الشعب، فيسقط في الدكتاتورية ويتهم بالانقلاب على الشرعية.
2/ اتخاذ القرار بعد الاستفتاء على احترام أسطورة الشرعية أو التخلص منها ومن نظام الحكم القائم، فيحافظ على ديمقراطية القرار من ناحية ويبتعد عن دائرة كل الاتهامات، يكون هو من معه قد قبض عليهم بتهمة الانقلاب ونصبت لهم المشانق.
3/ اللجوء إلى مبدأ الشورى، فكان التروي والتعقل مع الحزم في اتخاذ القرار المناسب في التوقيت المناسب، بحيث توافقت عناصر متنافرة ومتضاربة في معادلة سياسية متفجرة ومناخ اجتماعي متهرئ مشفوع بركود اقتصادي وتضخم مالي وأزمات معيشية، تنبئ بسقوط الجميع في هوّة سحيقة من التناحر والاقتتال، يضيع معها الحق بين مؤيد ومعارض، بما يفتح الباب أمام التدخل الأجنبي والوساطة الأممية، في ذلك الوقت لا دين ينفع ولا أخلاق ولا عقل، ويبقى القول الفصل لصوت السلاح.
استنار الجيش برأي عقلاء الأمة وليس وجهاءها في لحظة كان فيها السباق محموما بين الفريقين وعلى وشك التّحول إلى صراع عنيف بين الإخوة، فخرج القرار في شكل جماعي، يضع كل فرد في مصر أمام مسؤوليته التاريخية من خلال من رضي بهم ونصبهم على رأس مؤسسات الدولة الرئيسية وأهملهم في ذاكرته الميّتة فنسيهم، ثم تذكر أن هؤلاء هم فعلا أهل الحل والعقد وعليهم مسؤولية اتخاذ القرار الذي نطق به الجيش بوصفه ركن الدولة الذي سلم من التّهتك من ناحية ومن ناحية أخرى ممثل صوت الشعب ورمز القانون والنظام..

وفي اعتقادي أن تلك الهيأة الاستشارية قد أسقطت أول لبنة في مشروع الشرق الأوسط الجديد، وأفسدت مخططات الحلف الثلاثي الصهيو – أورو – أمريكي وقطعت الطريق على الفوضى الخلاّقة التي راهنت عليها الإدارة الأمريكية وممولتها لزرع الفتنة والشقاق بين أبناء الشعب الواحد، لتفكيك مصر ومنها يسهل عليه القضاء على ما تبقى من أشلاء الأمة. لقد استحسن الرئيس الأمريكي أوباما فكرة مساندة الإخوان ودعمهم للوصول للحكم وأنفق على هذا المخطط من أموال دافعي الضرائب من الأمريكان البسطاء كي يوّفق حلفاءه الجدد في الالتفاف على الثورات العربية وقصقصة أجنحتها وضرب اليمين العربي باليسار والتّشويش عن بعد على المسار الثوري بتوظيف شغف التيارات الإسلاموية وتعطّشها للسلطة وتغذية رغبتها في العودة بالمجتمعات العربية إلى ماضي سحيق بعنوان اتباع مسيرة السلف الصالح الذي هو براء منهم ومن سفاهة أحلامهم الدنياوية.

لقد احتضن الرئيس أوباما المتأسلمين ولم تمضي سنة حتى خاب أمله فيهم واستفاق على تمسّك الشعوب بثوراتها وعدم التّفريط في مكاسبها التاريخية رغم معارضتها لكل قيادات الدولة الوطنية. ستدفع الإدارة الأمريكية ثمن خطئها الإستراتيجي، وهي لا تتعلم من أخطائها وأولها تردّدها في نصرة الشعوب عموما وشباب الثورة والقوى المدنية خصوصا. صوّر بعض المختصين في شؤون العالم العربي أنّ أمن إسرائيل سيتحقق انطلاقا من مبدأ المزية، أية مزية؟ مزيّة السماح للإسلامويين (أعداء الأمس حلفاء اليوم) باعتلاء سدّة الحكم في مقابل كل ما ترغب فيه إسرائيل وأمريكا من تنازلات وضمانات خدمة لمصالحهما في الشرق الأوسط الجديد الذي قرّر الأمريكان أن يجعل من الدولية أو الأممية الإخوانية أبرز أداوت هدمه، بدأ بالسياسة (خلافات حزبية) نهاية بالاقتصاد (ركود وتضخم) مرورا بالنواحي الاجتماعية (التّشجيع على الاضرابات)، والتركيز على ضرب الثقافة والتراث (تكفير أهل العلم والثقافة، خدش الضمير الجمعي). لم يفت الأمريكان والصهيونية العالمية إذلال الإسلامويين منذ اللحظة الأولى التي استلموا فيها الدولة بإغرائهم وإغوائهم بالمنح والهبات والقروض، فجعلوا منهم متسوليين بمرتبة رؤساء دول وحكومات وأحزاب، فأفقدوهم ماء الوجه حتى أفتوا بتحليل الربا، فأدخلوهم في صراعات مع شعوب ثارت من أجل استرداد كرامتها في الداخل للتهامل بندية مع الخارج.

لقد نجحت الصهيونية العالمية في استدراج الأممية الإخوانية إلى دوائر الماسونية العالمية وأغرتها بلذّة االسلطة والسلطان والجاه، لتغرسها خنجرا في خاصرة الثورات العربية مستغلة إخلاص الشعوب لدينهم وغيرتهم على إسلامهم، ظنّ الأعداء المتحالفون أنّ الطريق أصبحت سالكة وآمنة لتحقيق أطماعهم بتفكيك النسيج الاجتماعي العربي الذي كان بالأمس القريب موحّدا، متماسكا ومنسجما رغم قسوة ظروف عيشه وسيظل إلى الأبد رغم الهزّات والأزمات "يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلّكم تفلحون"(آل عمران الاية 200).

تعيش مصر انتفاضة داخل الثورة في سبيل تصحيح مسار ثورتها وهذا من أحد السيناريوهات المتوقعة من قبل الجيش المصري، فلم تثنيه على اتخاذ قرار تاريخي أشرك فيه أهل الحل العقد من رموز الشعب، فأثبت جميعهم أنّهم قادرون على قطع كل أصابع الأخطبوط الممتدة من الخارج للعبث بالدّاخل بتثبيت فكرة الحكم الصالح في دولة الخلافة وغايتها كنز الذّهب والفضة...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الثورة المضادة، الإخوان المسلمون، الفلول، حركة تمرد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-07-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صباح الخير يا جاري !!!
  متطلبات التّنشيط الثّقافي بمدينة حمام الأنف (1)
  نحن في الهمّ واحد
  روسيا تمتص رحيق الرّبيع العربي
  الشّعب والمشيــــــــــــــر
  التّوازي التّاريخي
  في سقيفة "الرّباعي- الرّاعي"
  الأصل والبديل
  المواطنة في أقطار المغرب العربي... أسطـــورة لا بد منها
  أسئلـــة تنتظــــــــــــــــر...
  إصرار "أوباما"... لماذا؟
  في معنى الخزي
  الحمق داء ما له دواء
  تونس في قلب الجيل الرّابع من الحروب
  إلى متى نبكي أبناءنا؟
  إنّه لقول فصل وما هو بالهزل
  مصر... انتفاضة داخل ثورة
  ما ضاع حق وراءه طالب
  مثلث برمودا Triangle des Bermudes
  عالم الشياطيــــــــن
  بلا عنــــــوان !!!
  إنّها النّكبة يا سادة !
  نخرب بيوتنا بأيدنا
  تطبيق أحكام الشريعة في تونس، فرصة مهدورة !
  فرنسا تحتفل بعيد استقلال تونس !
  "شومقراطية" الحكم في بلدان الربيع العربي
  حكومة السير على الشريطة Un gouvernement funambule
  ما خفى كان أعظم !
  خروج مشرّف أم خطة محكمة؟
  الصراع السياسي في تونس من الميكرو إلى الماكرو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، محمد أحمد عزوز، وائل بنجدو، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. جعفر شيخ إدريس ، سامح لطف الله، د - احمد عبدالحميد غراب، صباح الموسوي ، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، خالد الجاف ، د. خالد الطراولي ، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، معتز الجعبري، عدنان المنصر، عبد الله الفقير، أنس الشابي، أبو سمية، د - محمد بن موسى الشريف ، شيرين حامد فهمي ، صفاء العراقي، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، رافد العزاوي، محمد الياسين، د- هاني السباعي، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي، الناصر الرقيق، عمر غازي، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، رحاب اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صلاح الحريري، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله زيدان، إيمى الأشقر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حمدى شفيق ، رأفت صلاح الدين، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، محمد إبراهيم مبروك، فراس جعفر ابورمان، سعود السبعاني، أحمد بوادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، محمد العيادي، جمال عرفة، سيدة محمود محمد، د. نهى قاطرجي ، منجي باكير، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، د - صالح المازقي، حسن الحسن، سحر الصيدلي، فتحي العابد، د.ليلى بيومي ، د - شاكر الحوكي ، د. محمد يحيى ، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، د. نانسي أبو الفتوح، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، د - محمد عباس المصرى، د- محمد رحال، يحيي البوليني، د- محمود علي عريقات، د - محمد سعد أبو العزم، نادية سعد، سفيان عبد الكافي، إيمان القدوسي، سيد السباعي، د. محمد عمارة ، مجدى داود، د - مصطفى فهمي، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود طرشوبي، كريم فارق، عبد الغني مزوز، فهمي شراب، عواطف منصور، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، فتحي الزغل، صلاح المختار، سلام الشماع، محمود سلطان، هناء سلامة، د - غالب الفريجات، سوسن مسعود، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحـي قاره بيبـان، حسن الطرابلسي، طلال قسومي، أحمد ملحم، د. الحسيني إسماعيل ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ابتسام سعد، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، تونسي، صالح النعامي ، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، منى محروس، أحمد الغريب، رمضان حينوني، إياد محمود حسين ، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، د. أحمد بشير، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، فاطمة عبد الرءوف، مصطفي زهران، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، علي الكاش، د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد النعيمي، فوزي مسعود ، كريم السليتي، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، محمد تاج الدين الطيبي، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، كمال حبيب، د - المنجي الكعبي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة