تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ماذا بعد النكبة والنكسة

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ماذا يخبئ لنا القدر نحن العرب والفلسطينيين بعد النكبة التي حلت بنا فضيعت أرضنا، وشردت شعبنا، ومكنت لعدونا في بلادنا، وأفقدتنا أقدس أرض، وأعز ديار، وجعلت منا لاجئين مشردين، نسكن الخيام، ونقيم في المخيمات، ونتسول الأمم، ونترقب قرارات مجلس الأمن، بعد أن سكن بيوتنا يهودٌ وافدون، وصهاينةٌ مهاجرون، وآخرون غاصبون، فغيروا معالم بلادنا، وشطبوا هوية أهلنا، وبدلوا أسماء مدننا وبلداتنا، فحققوا ما لم يكونوا يحلمون به، واستولوا على أكثر مما كانوا يتطلعون إليه.

وماذا تحمل لنا الأيام أيضاً بعد النكسة التي أصابتنا، والمصيبة التي حلت بنا فصدمتنا وأربكتنا، وأسقطت معها كل إدعاءات التجهيز، وإشاعات الإعداد، وكشفت تخاريف التهديد، وجعجعات القوة، وعنتريات القادة، بعد أن دمر العدو الطائرات في مطاراتها، وأصاب الدبابات والمدافع في ميادينها، وعطل قواعد الصواريخ ومنصاتها، فاستولى على ما بقي في أيدينا، وأفقد العرب مساحاتٍ كبيرة من أرضهم، وشرد آخرين جدد، لاجئين ومواطنين، وزج بعشرات الآلاف في السجون والمعتقلات، وهاجم المقاومة، ولاحق الفدائيين، ودمر الأوكار، واجتاح المدن والمخيمات، فعزز قوته، وعمق أساساته، وقوى قواعد كيانه، وتمكن في أرضنا أكثر، وتسلط على شعبنا وسامه سوء العذاب.

هل ستحمل لنا الأيام القادمة مصائب أكبر، ومحناً أشد، وابتلاءاتٍ أكثر وأخطر، تنسينا النكبة، وتطوي معها أيام النكسة، وتجعل ما مضى أهون مما آتى وسيأتي، ما يجعلنا أن النكبة والنكسة كانتا أرحم، وأنهما سببتا لنا جرحاً، لكنهما لم تقتلانا، ولم تقضيا على آمالنا وأحلامنا، وأبقيتا على وجودنا وآثارنا.

فهل سنشهد شتاتاً جديداً، وضياعاً آخر، يفقدنا هويتنا، ويبهت شخصيتنا، فيعلن الإسرائيليون يهودية دولتهم، وصهيونية كيانهم، فيطردون من بقي من أهلنا في أرضهم وديارهم، ولم يخرجوا في ظل النكبة ولا أيام النكسة، ويجبرونهم على الرحيل والهجرة، والتخلي عن الحق والأرض والممتلكات، وقد هددوا بهذا كثيراً، وتوعدوا الفلسطينيين والعرب بالويل والثبور وعظائم الأمور إن لم يعترفوا بيهودية كيانهم.

أم سيأتي يومٌ يطرد الإسرائيليون فيه الفلسطينيين من مدنهم وقراهم في الضفة الغربية وقطاع غزة، اللاجئين والمواطنين، بعد أن يوسعوا المستوطنات القديمة، ويبنوا أخرى جديدة وكبيرة، تأكل الأرض، وتستولي على مساحاتٍ كبيرة من ممتلكات السكان الفلسطينيين، فلا يعود في البلاد مكاناً لأهلها، ولا متسعاً لأصحابها، فينفذ الإسرائيليون بحقهم ترانسفيراً جماعياً، وطرداً شاملاً، طالما حلم به قادتهم وكبار حاخاماتهم.

أم سيكون هناك يومٌ أسودٌ، يدمر فيه الإسرائيليون المسجد الأقصى، يدخلونه من كل الأبواب، ويقوضون جدرانه وأساساته، ويزيلون منه كل أثرٍ للعرب أو علامةٍ للمسلمين، ويبدأون في رفع أساسات الهيكل، ووضع قواعد المعبد، ليكون مكان المسجد الأقصى المبارك.

أم سيقدم الإسرائيليون على غزوِ بلادٍ عربية جديدة، واجتياح أجواءها وسيادتها، والسيطرة على مزيدٍ من أراضيها وخيراتها، في مسعى لتحقيق حلم دولة إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل، أم أنهم سينجحون في تطويع الحكومات العربية، وإجبارها على توقيع إتفاقيات سلامٍ معها، تحميها وتصونها، وتدافع عنها وتصد الهجمات عن مواطنيها، وتجعل منها دولةً مشروعة، منسجمة مع جيرانها، ومتلائمة مع النسيج العربي المحيط بها، فلا يعد من يفكر بتدميرها أو بشطبها وإزالتها من الوجود.

أم أن شيئاً من هذا ولا ذاك لن يكون، ولن تتكرر النكبة من جديد، ولن ينعم الإسرائيليون بنكسةٍ عربية أخرى، ولن ينعموا في بلادنا أكثر، وسيحين أوان رحليهم، وسيخبو أوارهم، وسيأفل نجمهم، وستغيب شمسهم، وسيبدأ المنحنى في الإنحدار، ولن تكون الأهداف أمامهم سهلة، والبلاد مفتوحة، وسيصعب عليهم تحقيق المزيد من أحلامهم، أو حماية ما تحقق من مشروعهم، وسيبدأ مواطنوهم ومن هاجر إلى كيانهم بحمل عصا الترحال من جديد، والانتقال إلى البلاد التي جاوؤا منها هم أو آباؤهم، وسيحملون هوية أوطانهم الأولى، وسيمزقون جواز السفر الإسرائيلي الأزرق.

ينبغي أن تكون النكبة والنكسة آخر مصائبنا، ومنتهى آلامنا، وخاتمة أحزاننا، فلا نسمح بعدهما بأي هزيمة، ولا نقبل بأي خدعةٍ أو تفريطٍ وتنازل، ولا نمكن للإسرائيليين فينا، ولا نسمح لهم بالضحك علينا، والاستهزاء بجيوشنا وجنودنا، فما كان سهلاً على الإسرائيليين قديماً، ينبغي أن يكون اليوم عليهم مستحيلاً وغير ممكن.

يجب أن ينتهي الزمن الذي فيه يجتاحنا الإسرائيليون، ويهجمون علينا ويستولون على أرضنا، فلا ينبغي أن يكون فينا مكان لضعفٍ يغري الإسرائيليين، ولا ليأسٍ يمكن لهم، ولا لإختلافٍ يسعدهم، أو صراعٍ داخلي يريحهم، وإنما قوة تردعهم، وبأسٌ يرعبهم، وإرادة تهزمهم، ويقين يخيفهم، وأملٌ ينتصر على خرافاتهم.

إنها ليست أضغاث أحلام، ولا هي أماني مراهقة، وهي ليست شطحات ولا ادعاءات بطولة وقوة، إنما هي يقينٌ يجب أن يكون ويترسخ، وعقيدة يجب أن تسود وتحكم، فما كان للإسرائيليين قد انتهى، وقد ولى زمانهم، ولم يعد جيشهم يقهرنا، ولا بأسهم يخيفنا، ولا اعتداءتهم تردعنا.

كما لم يعد كيانهم آمنا، ولا مدنهم بعيدة، ولا مستوطناتهم حصينة، ولا أهدافهم مستحيلة، ولا سماؤهم مسقوفة، فقد بتنا نملك سلاحاً يخيفهم، وصواريخ ترعبهم، وإرادة تقهرهم، وعزماً يزعزعهم، ووعداً لا نخلفه، وعهداً لا ننكثه، ويقيناً لا نضعفه.

بعد النكبة والنكسة يجب أن يكون الانتصار فلا هزيمة، والاستعلاء فلا ذل، والاستقواء فلا خنوع، والقوة فلا ضعف، والنصر فلا تخاذل، فلا ينبغي أن يؤخرنا شئ عن العودة، أو يمنعنا عن المقاومة، أو يجبرنا على ترك السلاح والتخلي عن الأهداف، أو القبول بواقع الهزائم، والاستسلام لأوهام القوة، وقد بات العدو يدرك أن زمانه قد ولى، وأن قوته تتفكك، وأن إرادته تضعف، وعزمه يتراخى، وأن أجيال المقاومة العربية والفلسطينية مختلفة، فهي تزحف على الموت لتحيا، وتقبل على المواجهة لتبقى، وتهاجم لتعيش، وتقاتل لتنتصر، وتموت لينبت من جوف الأرض آلافٌ آخرون، مقاتلون ومجاهدون، صامدون ومناضلون، ثابتون ومؤمنون، ثائرون على النكبة، ومنتفضون على النكسة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

النكبة، النكسة، ذكرى النكسة، هزيمة5 جوان، ذكرى 5 حزيران،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-06-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمود علي عريقات، عبد الله زيدان، رافع القارصي، أنس الشابي، جمال عرفة، سيد السباعي، د - محمد بن موسى الشريف ، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد مورو ، أحمد ملحم، مراد قميزة، منى محروس، جاسم الرصيف، أحمد بوادي، د. أحمد بشير، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، علي عبد العال، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، رأفت صلاح الدين، إيمان القدوسي، عزيز العرباوي، طلال قسومي، سعود السبعاني، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، أحمد الحباسي، د - الضاوي خوالدية، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، محمد تاج الدين الطيبي، المولدي الفرجاني، مصطفى منيغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، صفاء العراقي، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمد رحال، حاتم الصولي، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، شيرين حامد فهمي ، د. صلاح عودة الله ، حمدى شفيق ، هناء سلامة، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، د- جابر قميحة، رمضان حينوني، نادية سعد، فتحي العابد، كريم السليتي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، رضا الدبّابي، د. نهى قاطرجي ، د - أبو يعرب المرزوقي، أبو سمية، محرر "بوابتي"، عصام كرم الطوخى ، د.ليلى بيومي ، أحمد الغريب، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، سوسن مسعود، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، فتحي الزغل، معتز الجعبري، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ، بسمة منصور، إياد محمود حسين ، محمود صافي ، خبَّاب بن مروان الحمد، مجدى داود، صالح النعامي ، د - محمد سعد أبو العزم، حميدة الطيلوش، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، عبد الرزاق قيراط ، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، كريم فارق، د. عبد الآله المالكي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الناصر الرقيق، عمر غازي، د- هاني ابوالفتوح، تونسي، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني السباعي، عراق المطيري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ياسين أحمد، منجي باكير، محمود طرشوبي، صلاح الحريري، صلاح المختار، ابتسام سعد، سامر أبو رمان ، حسن عثمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سامح لطف الله، د. محمد عمارة ، محمد اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد النعيمي، د. الشاهد البوشيخي، حسن الطرابلسي، خالد الجاف ، عواطف منصور، محمد عمر غرس الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الشهيد سيد قطب، محمد الياسين، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، رافد العزاوي، د. محمد يحيى ، فاطمة عبد الرءوف، د. نانسي أبو الفتوح، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، علي الكاش، محمد العيادي، د. خالد الطراولي ، صفاء العربي،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة