تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"الكبّوس" التّونسي رمز الأصالة والنّضال

كاتب المقال فتحي العابد - تونس / إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


برزت الشاشية أو الكبّوس التونسي في القيروان عاصمة الدولة الأغلبية مع وصول الجيوش الإسلامية الفاتحة في القرن الثاني للهجرة، وحتى وإن ظهرت الشاشية في القيروان مبكرا مع قدوم الفرسان المرتدية للشاشية، ويعود إسمها إلى النعت المشتق من "شاش" الإسم القديم لطشقند في أوزبكستان.. أما في مظهرها الحالي (الدائري) فقد عادت من الأندلس عند هجرة الأندلسيين إلى تونس بعد سقوط غرناطة، وازدهرت صناعاتهم اليدوية ومنها صناعة الشاشية خاصة في تونس المدينة أين أحدث لهم سوق سمي بـ"سوق الشواشين".

تكونت الشاشية القيروانية أو الكبوس بمواصفات لا نعرفها إلا في سوق جوار المسجد الأكبر مسجد عقبة ابن نافع وبقيت هناك مدة طويلة.

ولأسباب إقتصادية وسياسية هاجر بعض أهل القيروان من ضمنهم صانعي الشاشية متجهين نحو مدينة فاس بالمغرب أين تكونت نواة لصنع الشاشية المغربية والتي سميت باسم المدينة، بينما اتجه البعض الآخر من صانعي الكبوس أو الشاشية القيروانية إلى بلاد الأندلس، أين وجدوا "البيرّيتّو الباسكي" الذي وقعت عملية تزاوج بينه وبين الشاشية القيروانية فولدت الشاشية الأندلسية، والتي إزدهرت صناعتها وانتشرت في كامل ربوع الأندلس، وبقيت قرونا إلى غاية القرن الحادي عشر هجري الموافق للقرن السابع عشر ميلادي، حين أطرد المسلمين من الأندلس راجعين إلى الشمال الإفريقي ومن بينهم صناع الشاشية أو الكبوس الذين توجهوا إلى مدينة تونس، أين ساعدهم داي تونس على إقامة أسواق هناك، وازدهرت صناعة الشاشية أو الكبوس في تونس وانتشرت منها، وكثر لابسيها في كل أرجاء الأقطار التي كانت تحت لواء الحكم العثماني.

ظلّ الكبوس طيلة عدة قرون لباسا ذكوريا أساسيا في تونس يتساوى في ارتدائه الأطفال والشبان والكهول والشيوخ أغنياء وفقراء، ويحمي الكبوس الرأس من أشعة الشمس صيفا ومن البرد ومياه الأمطار شتاء.

وكان التونسي لا ينزع كبوسه إلا عند الخلود إلى النوم بل كان من العيب الكبير أن يشاهد خارج المنزل "عاري الرأس" دون الكبوس. واعتبر الكبوس من المقاييس الإجتماعية للرجولة إذ ما إن يبلغ الطفل سن السابعة يسارع أهله بإلباسه الشاشية تفاؤلا بدخوله سن "الرجولة".

إنّ للكبوس مكانة خاصة عند الوطنيين التونسيين منذ أن اعتمده زعماء التحرير الوطني بقيادة عبد العزيز الثعالبي وجميع المناضلين ضد الإستعمار الفرنسي شعارا للإستقلال الإقتصادي والسياسي عن المستعمر. وقد عبّروا من خلال ارتدائه بدلا من القبعة الفرنسية عن عشقهم لتونس، وانتمائهم إليها، وتمسّكهم بهويّتهم التونسية العربية الإسلامية وبتراثهم العريق وتقاليدهم التي توارثوها جيلا بعد جيل.

ومما كان يشدّ هؤلاء الوطنيين في الكبوس هو لونه الأحمر الوهّاج الذي يرمز إلى التضحية ودماء الشهداء، وهو أقوى الألوان وأكثرها تعبيرا عن القوة والشجاعة والأمل والنصر والحرية والمحبّة والروح الجماعية والترابط الإجتماعي المتين.

والسؤال المطروح في هذا المجال: لماذا اليوم لا يستمرّ هذا الحب للكبوس وهذا الإعتزاز به من خلال لبسه دائما في كل المناسبات والإجتماعات من قبل أعضاء الحكومة والمجلس التأسيسي والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والكشافة التونسية، وكذلك السفراء لما لا خاصة عند تنصيبهم أو حضورهم حفلات رسمية، والقضاة والمحامين والأعوان العاملين بالمحاكم والمتاحف والمواقع الأثرية، وأدلة السيّاح، وأعوان الإستقبال والإرشاد بالوزارات والنزل والعاملين بالقنصليات والسفارات، والعاملين بالمطارات والمضيفات والمضيفين الجويين، وممثلي تونس في المعارض، والعاملين بالمناطق السياحية مثلما هو الحال في إيطاليا وبريطانيا والساحل الأزرق وإسبانيا والهند وغيرها. ولما لا يلبسها الطلاب في يوم التخرّج الجامعي، وكذلك المتميزين والفائزين بالمسابقات في شتى المجالات عند تسليمهم الجوائز.

كان الكبوس "العلامة الفارقة" الذي ينفرد به التونسيون عن غيرهم من الشعوب المجاورة.. وانتشر الكبوس بسرعة في المدن والأرياف التونسية وأصبح جزءا من اللباس اليومي وارتقى الشواشون إلى مصاف الأرستقراطية، وأصبح لهم ممثل قار في المحكمة التجارية وأعطوا حق اختيار أمينهم، كما أضحى المهرة منهم يرقون رسميا إلى رتبة المعلمين بمرسوم يختمه الباي، وفي تاريخ هاته الصنعة كان جنود الباي ورجال الدولة والأعيان يلبسون الكبوس بلا عمامة. ويلبس أحيانا فوق العرّاقية القطنيّة التي تمتصّ العرق وتحمي الرأس إذا نزع الكبوس. وكان الرجال لا يحبّذون نزع الكبوس إلا في حالة أداء مناسك العمرة والحج أو عند المصيبة الكبرى التي يصعب تحمّلها، فالرأس المكشوف هو من مظاهر الحزن الشديد.. وتمر صناعة الكبّوس بـ9 مراحل، وينتقل بين أربع مدن قبل تسويقه، حيث يتم الإنطلاق من قرابة 100 غرام من الصوف..

صار لبسه حاليا مقصورا على الكهول من سكان الأرياف والقرى الذين تخلّوا عن التقليديي لصالح المصنّع لرخص ثمنه، وأئمة صلاة الجمعة وعلماء الدين مصحوب بعمامة "الكشطة"، وذلك لأنّ الرسول صلى اللّه عليهم وسلم كان يعتمّ بعمامة بيضاء، ولذا أحبها العلماء وتعمّموا بها، وأضحت العمامة في الإسلام تقليدا وطنيا ورسميا.

أتمنى أن يعود اللباس التقليدي وخاصة الجبة والكبوس بقوة في صفوف الشباب وحتى الشابات ليمثل شيئا مختلفا لدى الأجيال التونسية. أتمنى أن تعي الأجيال الحالية أهمية اللباس التقليدي كما وعى أهل المغرب الأقصى اللباس التقليدي لديهم فتشبثوا به، بل وأصبح اللباس الرسمي لديهم حتى في أوروبا، وأن لايقتصر على حفلات الختان (الطهور)، أين يرتدي كل طفل اللباس التقليدي التونسي ويزيّن رأسه بشاشية حمراء مطرّزة، ويمتطي حصانا يطوف به في الحي الذي يقطنه، أو الأحياء المجاورة احتفالا بهذه المناسبة، بما أنه زي يميّزهم عن غيرهم من الشعوب..

فالكبوس علامة مميزة لا يمكن أن يخضع للتقليد، لأن صناعته المعتمدة على حنكة حرفيين تخصّصوا فيه وأتقنوه من خلال شكله وطوله ومقاسه وطريقة صنعه.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الكبوس، التقاليد التونسية، اللباس التقليدي، التراث المادي، التراث،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-06-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا
  الرسام التونسي عماد صحابو.. عوائق وتحديات
  سأكتب للعرب
  المالوف التونسي
  تونس تتطهر
  أثبت يا مصري
  إسهامات المغاربي في تثبيت الرسالة المحمدية
  "الكبّوس" التّونسي رمز الأصالة والنّضال
  رجل لاتعرفه الرجال
  وتستمر معاناة المناضلين الإسلاميين المنسيين
  التعويض

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، خالد الجاف ، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رضا الدبّابي، مجدى داود، أحمد بوادي، معتز الجعبري، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، عمر غازي، د. نهى قاطرجي ، المولدي الفرجاني، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، أحمد الحباسي، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، د. نانسي أبو الفتوح، د - أبو يعرب المرزوقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، عراق المطيري، د. الحسيني إسماعيل ، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، الهيثم زعفان، الشهيد سيد قطب، كمال حبيب، أحمد الغريب، عبد الله زيدان، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الياسين، إيمى الأشقر، د. طارق عبد الحليم، د - صالح المازقي، فتحي العابد، جاسم الرصيف، رأفت صلاح الدين، جمال عرفة، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد محمد سليمان، رمضان حينوني، إيمان القدوسي، الناصر الرقيق، د - مضاوي الرشيد، مراد قميزة، بسمة منصور، سيد السباعي، د- هاني السباعي، رشيد السيد أحمد، د. محمد مورو ، الهادي المثلوثي، د. محمد عمارة ، محمد تاج الدين الطيبي، د - مصطفى فهمي، د - غالب الفريجات، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الغني مزوز، علي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد ملحم، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي الزغل، منى محروس، فوزي مسعود ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، محمود فاروق سيد شعبان، د- جابر قميحة، محمد عمر غرس الله، حسن عثمان، محمد أحمد عزوز، سحر الصيدلي، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، سلوى المغربي، سوسن مسعود، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، د. محمد يحيى ، سعود السبعاني، رافع القارصي، عواطف منصور، فهمي شراب، صفاء العراقي، علي الكاش، حسن الطرابلسي، كريم فارق، حميدة الطيلوش، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، سيدة محمود محمد، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، منجي باكير، العادل السمعلي، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الله الفقير، فتحـي قاره بيبـان، حاتم الصولي، عدنان المنصر، د- محمد رحال، شيرين حامد فهمي ، خبَّاب بن مروان الحمد، ماهر عدنان قنديل، محمود صافي ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، صلاح الحريري، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، أنس الشابي، د - محمد عباس المصرى، طلال قسومي، د. خالد الطراولي ، د - محمد سعد أبو العزم، يزيد بن الحسين، صالح النعامي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، د. صلاح عودة الله ، ياسين أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فراس جعفر ابورمان، فاطمة حافظ ، سامر أبو رمان ، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، أبو سمية، د. أحمد بشير،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة