تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رجل لاتعرفه الرجال

كاتب المقال فتحي العابد - تونس / إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تشرف الأماكن بالرجال.. وتخلد المعارك بالأبطال.. وتقوى الأمم بالسواعد الفتية.. وتنهض الشعوب بالعقول الزكية..ويحمل التاريخ الذكريات والأمجاد العاطرة، ويسطر الأعمال والأفعال الباهرة.. التي تشكل القلاع الحصينة للزمن، وتأسس الصروح العظيمة للأيام.. ولقد استطاع محمد الصالح قسومة مع جملة من إخوانه أن يوقفوا المتجبر ليسمع لحديثهم، ويوقظوا الناس لتتمكن الرجال بفضل الله من إيقاف الظلم والطغيان، ومجالدة الباطل والبهتان، حتى تغيرت الأحوال وتبدلت الأيام لنرى اليوم ولله الحمد آمالنا تتحقق وإرادتنا تحترم..

لو استوقفت أحد شباب حركة النهضة التونسية اليوم ثم سألته عن هذا الرجل، لوجدت علامات الدهشة والإستغراب تعلو وجهه، وعندها لن يحّرر جوابا..
فمن هو هذا الشخص المدعو قسومة الذي يجهله أكثر شباب الحركة الإسلامية في تونس؟
وما الذي يهمنا في أمره؟

إن هذه الشخصية الهامة ساهم بشكل كبير في نشر التدين بين أبناء هبيرة وشربان والسواسي، وهو أحد أبرز شخصيات حركة النهضة، كان معارضا للنظام مطالبا بالتغيير نحو وطن يتسع لكل أبنائه وينعم بالحرية.. لكنه دون الأخرين يأبى الإنبطاح، وظل واقفا على مبدأه دون أن تثنيه الرياح، قضى في سجون الطاغية بن علي17 سنة من عمره ذاق فيها العذاب ألوانا، حتى أن أحد الإخوة الذين اعتقلوه بعده لما رآه ملقا في زنزانة انفرادية وهو "كدس من اللحمّ" كما وصفه، يحملونه وسط إزار إذا أرادوا نقله للمصحة أو للمحاكمة مغما عليه غالب الوقت، بكى لحاله ونسي ماهو فيه وتعجب من صبر الرجل وقوة تحمله لتلك الفترة من التعذيب الجسدي والنفسي..

هو من رجالات الوطن وأبنائه المخلصين الذين قدموا الكثير والكثير، ولا يزالون يقدمون لهذا البلد المعطاء وأهله المزيد، وقد عُرف بالخير والبذل، عرفه الصغير والكبير في هبيرة وشربان والسواسي وما حولهم، بل تعدى ذلك إلى مناطق أخرى بسبب خلقه النبيل وإحسانه وتواضعه، وبسمته التي لا تفارق محياه، فكم من باب خير طرقه، وقدم كل ما يمكن أن يكون سببا في تقريب الناس بعضها لبعض، وتقريب الناس للمشروع الإسلامي الذي كان يؤمن به أشد الإيمان..

نشأ وتربى منذ نعومة أظفاره على ذلك، وكأني به ينطبق عليه حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام: (خير الناس أنفعهم للناس).
ولقد حدثتني زوجتي عنه كثيرا وأثنت عليه، هو من رباها على الصبر والمثابرة.. كان بمثابة أخوها الأكبر، يوجهها وينصحها من أيام المعهد حتى الجامعة، كانت تردد علي أنه من الواجب أن تذكر لي بعضا من صفات هذا الرجل الصالح الذي خدم دينه ووطنه، كحق من حقوق الرجال أهل المروءة والشهامة، مبينة أن حركة النهضة في خير طالما أن فيها محمد الصالح وأمثاله من الصالحين الطيبين الأخيار الذين خدموا دينهم ووطنهم..

خرج محمد صالح من السجن يعاني من أمراض عديدة أقلها الربو والسل وانزلاق في العمود الفقري..
خرج من السجن ولم تنتهي محنته بل تواصلت حتى سقوط المخلوع وعانى ماكان يلقاه وراء القضبان من تشف وتنكيل مبرمج له، بل ليلقى إهمالا مضاعفا وتشفيا مزدوجا.. لم يكن إخراجه اعتبارا لقسوة الأحكام الظالمة المسلطة عليه أو طول المدة التي قضاها وراء القضبان في ظروف لا إنسانية، خلفت له تلك القائمة الطويلة من الأمراض وهو الذي دخل السجن في 1991 لا يشكو من أي مرض يذكر، بل كان من الذين يضرب بهم المثل في التحمل والجلد...

هو اليوم بعد الثورة كما ذكر المصطفى صلى الله عليه وسلم: "إن الله يُحِبُ الأتقياءَ الأخفياءَ الذين إذا غابوا لم يُفتَقدوا وإذا حَضروا لم يُعرفوا قلوبُهم مصابيحُ الهدى يَخرجون من كلِ غبراءَ مُظلمة".

هو اليوم بعد الثورة لم يتقلد مناصبا تذكر، بل لا يبحث عنها، لم يشتهر صيته كغيره من أبناء حركة النهضة، بل الحاصل هو العزلة وخمول الذكر، تمنع عن الإشتهار والصيت، من الله عليه بمعرفة نفسه فلم يستوحش من عدم معرفة الناس بحاله، وعدم معرفته الناس، وأن كان هذا دأبه يسر الأبرار ويغيض الفجار..

هو اليوم بعد الثورة إذا رأيته لن تعرفه، فهو ممن غابوا يوم انتشرت الأبواق الإعلامية تهلل.. وغاب عندما بحثت "كاميرات" الفضائيات عن أبطال.. فهو لا يحب دور البطولة ولكنه بطل، ولا يعتلي خشبة المسرح فى دور الحرية ولكنه حر..
لقد عجبت من عدم ممانعته في أن تنسب بعض مواقفه للآخرين، ولا يغضب إن نسب الفضل إلى غيره. يكفيه أن يرى النتائج على المجتمع وأفراده، ويفرحه الأثر الذي يشاهده على من حوله، يسر لرؤية حصاد ما غرسه، ويفرح لرؤية ما زرعه وقد أينعت ثمرته، وحان وقت حصاده، ولا يهمه من سيحصده، ومن سيجني ثماره، ومن سيسجل الإنجاز لنفسه، ومن سينسب الفضل لجهوده الجبارة، وقدراته الخارقة، وهذا أعيبه عليه.

لا يفتخر بتضحياته، ولا يتحدث عن معاناته، يهرب من وسائل الإعلام وعدسات المصورين، حتى أنه رد طلب أحد الإخوة في التصور معه صحبة أحد وزراء النهضة. هو من أولائك الذين يفرون من مواطن الشهرة والظهور، إذا تطاولت الرؤوس للتكريم تطأطأت رؤوسهم، وإذا اشرأبت الأعناق لأخذ الجوائز والهدايا انخفضت أعناقهم، يتوارون عن الأنظار، ويحتجبون خلف الأستار، ينعتون أنفسهم بالتقصير، ويتهمونها بالخلل، يحترقون ليضيئوا لغيرهم، ويسهرون لينام غيرهم، ويتعبون ليرتاح غيرهم. أنا لاألوم من لايعرفه ولكني ألوم من يتجاهله ولايسأل عنه، لقد دفع التونسي ثمن انتمائه الجغرافي والقبلي والديني وعانى من التبعية الداخلية ما لم يعانيه من المستعمر ذاته.. لانعترف بالتضحيات.. ولا نقدر المعاناة.. ننسب لإنفسنا ماهو لغيرنا من إنجازات.. لذلك رددنا ما قاله الحكماء من أن الشعوب تكتب التاريخ بدمائها والسماسرة يكتفون بالإمضاء..

هو من أولائك البشر الذين يخلصون في عملهم ابتغاء وجه الله، ويطلبون الأجر منه، ويبتغون الثواب عنده، ويعلمون أنه مطلع على أعمالهم {وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم} وموقنون بأن عملهم مقدر، وسعيهم مكتوب {وما يفعلوا من خير فلن يُكفَرُوه} ومتأكدون بأن ثوابهم حاصل، وأجرهم محفوظ { إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً}.. إنه حقا شخص مجهول عند من ركبوا قطارالثورة والتضحيات عند وصوله المحطة، ولكن الله يعرفه.
من يفعل الخير لا يُعدم جوازيه *** لا يذهب العرف بين الله والناس
هو اختار ذلك ولكن من واجبنا نحن التعريف به وإنصافه للتاريخ.. والله لمن الإجرام أن لا يعرف شباب النهضة اليوم هذا البطل.. ولا أملك في الختام.. إلا أن أقف أمامه وأضرب له تعظيم سلام..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حركة النهضة، الحركة الاسلامية، محمد الصالح قسومة، العمل الاسلامي، الصادقون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-06-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا
  الرسام التونسي عماد صحابو.. عوائق وتحديات
  سأكتب للعرب
  المالوف التونسي
  تونس تتطهر
  أثبت يا مصري
  إسهامات المغاربي في تثبيت الرسالة المحمدية
  "الكبّوس" التّونسي رمز الأصالة والنّضال
  رجل لاتعرفه الرجال
  وتستمر معاناة المناضلين الإسلاميين المنسيين
  التعويض

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ياسين أحمد، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، محمد العيادي، حاتم الصولي، الهادي المثلوثي، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، رأفت صلاح الدين، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، كريم السليتي، صباح الموسوي ، كريم فارق، منجي باكير، د. نهى قاطرجي ، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، فتحي العابد، تونسي، عمر غازي، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، أحمد بوادي، حمدى شفيق ، محمد اسعد بيوض التميمي، إياد محمود حسين ، أحمد الغريب، صلاح الحريري، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي الزغل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - صالح المازقي، صالح النعامي ، علي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، د. عبد الآله المالكي، الهيثم زعفان، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، فوزي مسعود ، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود صافي ، محمود طرشوبي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، عصام كرم الطوخى ، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. أحمد بشير، رضا الدبّابي، أ.د. مصطفى رجب، الناصر الرقيق، أحمد ملحم، محمد عمر غرس الله، محمود فاروق سيد شعبان، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح المختار، رافد العزاوي، يحيي البوليني، د. خالد الطراولي ، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، صفاء العراقي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، حسن الحسن، محمد إبراهيم مبروك، عدنان المنصر، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، د - محمد بنيعيش، د. محمد مورو ، منى محروس، د. عادل محمد عايش الأسطل، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، إيمى الأشقر، محرر "بوابتي"، د - مضاوي الرشيد، يزيد بن الحسين، نادية سعد، سيد السباعي، أحمد النعيمي، معتز الجعبري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ماهر عدنان قنديل، عبد الله الفقير، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، فهمي شراب، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، هناء سلامة، سيدة محمود محمد، وائل بنجدو، سوسن مسعود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، سامح لطف الله، رشيد السيد أحمد، بسمة منصور، محمد شمام ، فاطمة عبد الرءوف، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفي زهران، عبد الرزاق قيراط ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الطرابلسي، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، سلام الشماع، رافع القارصي، د - الضاوي خوالدية، علي الكاش، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، فاطمة حافظ ، إيمان القدوسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، طلال قسومي، عواطف منصور، د. الشاهد البوشيخي، عبد الغني مزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - غالب الفريجات، د - محمد عباس المصرى، محمد الياسين، سلوى المغربي، أحمد الحباسي، مراد قميزة، د- هاني السباعي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة