تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الطغيان والديكتاتورية كمؤسسة

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الديكتاتورية ( Dictation / وهو مصطلح غربي يقابل الطغيان في الثقافة العربية) وتعني: سلطات غير محدودة، وانتهاج سياسة الإملاء، أو فرض الإرادة، أو التصور المسبق، وأوامر خارجة عن المداولة. ويمكن أن يمارس الطغيان من قبل شخص، أو حزب، أو طغمة وهو مصطلح سياسي بالدرجة الأولى، وهو يعني التفرد بالحكم، بأستخدام القوة، وتجاهل أراء الإطارات السياسية في أي بلد، وقمع المعارضين، وإرادة الشعب في التغير، من أجل تداول سلمي للسلطة وتقديم الأفضل، والهيمنة على الرأي العام بوسائل عديدة. وعلى هذا النحو فهم هذا المصطلح في الشرق والغرب على حد السواء، ومورس بأساليب وأشكال مختلفة، إلا أنها كانت متشابهة في جوهرها.

وبتقديرنا أن الطغيان كالديمقراطية مؤسسة، وإذا كان للديمقراطية مؤسساتها العامة المفتوحة للشعب كالبرلمان الفعال، والصحافة الحرة، والتعددية الحزبية، والقوانين التي تحترم حقوق الإنسان، ودستور يصون الحريات الديمقراطية ويكفلها، فالطغيان له مؤسساته (وإن كانت تفتقر إلى شرعية النظام الديمقراطي الدستوري) التي تتمثل بأجهزة عديدة للمخابرات والأمن، وهي مؤسسات نظمها القانون، ولكنها تتوجه إلى معادة الشعب في النظم الديكتاتورية، مهمتها مراقبة أصغر التحركات حتى التافهة منها بين صفوف الشعب واتجاهات الرأي العام، وتتغلغل في أفكار وتصورات الشعب، وتصادر كل شيئ معنوي. وتفعل ذلك بحرفية عالية جداً، وقد تعمل الأجهزة غالباً من وراء الستار، ولكنها تمد أذرعها في كافة مفاصل الدولة والمجتمع. وأجهزة الأمن هي محصورة للنخبة وأبنائهم، وحاشية السلطة ومن العناصر المضمون ولائها الشخصي.

الطغيان والأنظمة الديكتاتورية استفادت من التجارب في بلدان عديدة، ومن اللافت أن الطغاة يعتقدون أن العلة تكمن في خطأ تكتيكي أرتكبه أحد رجال النظام، ويأبى الاعتراف بأن الخطأ هو في جوهر النظام الطغياني الديكتاتوري، كما يأبى الاعتراف أن الأنظمة الطغيانية آلت إلى الزوال ولقى الطغاة مصائرهم على أيدي المضطهدين والمسحوقين، وغالباً بصورة بشعة هي أقل بكثير من بشاعة النظام الطغياني الذي مارسوه.

والطاغية (Dictator)، وهو يمثل ابتداء ميل جارف للتسلط، وهذا الميل قد يكون قد رافق الطاغية منذ طفولته، فعاش الهاجس في تكوينه النفسي وأثر على كل تصرفاته اللاحقة، فإبداء اللين والموالاة والطاعة، ربما كانت السبيل لما يمور في دواخله، ولكنه لم يبرز لدية إلا في لحظة تاريخية مواتية، وأبرز دليل على ذلك هو الديكتاتور الباكستاني الجنرال ضياء الحق(1924 ــ1988)، الذي كان موالياً لرئيس الوزراء ذوالفقار بوتو، بل وظن أنه من بطانته، حتى سلمه قيادة الجيش، فقام بأنقلابه العسكري وزج ببوتو في السجن وأعدمه لاحقاً بعد محاكمة مشكوك في نزاهتها. ومثله أيضاً الديكتاتور الجنرال أوغستو بينوشيت(1915 ــ2006) (تشيلي) الذي هو نسخة مطابقة للجنرال الباكستاني لضياء الحق، الذي سار في تأييد الرئيس سلفادور اليندي، ثم قاد أنقلاباً عليه، وقصف مقره مما أدى إلى مصرعه. ومثلهم فعل الجنرال الاندنوسي سوهارتو(1921 ــ 2008)، الذي أستغل ظروف أمنية معينة، فأستلم مقدرات البلاد من الرئيس أحمد سوكارنو، وما لبت أن أنقلب عليه وعزله وأحتجزه حتى وفاته.

ويجزم الكاتب الكولمبي غارسيا ماركيز، أنه تتبع الأصول العائلية لطغاة أميركا اللاتينية فوجد أن جلهم يعاني من طفولة شقية، ومن اضطهاد أسري أو بيئي، رافقت مراحل مهمة من حياتهم، فالطغيان هو هو نزعة عصابية غير طبيعية، تمثل تنفيساً لعقد وكوامن نفسية، ظاهرة أو خفية، وتعويض لما تمثله هذه العقد من حفرة عميقة في النفس، هي من بين العوامل الرئيسية التي تمثل المحرك الخفي للسلوك الطغياني اللاحق.

والدراسة والتعليم تمثل بصفة عامة جانباً غير مشرق في حياة الطغاة، فغالباً ما يكون شخصاً قد نال حظاً قليلاً من التعليم، إما بسبب التأثيرات المباشرة وغير المباشرة لبيئته الاجتماعية المتواضعة، أو لانغماسه الكثيف في العمل السياسي، واستهلكت المناورات، والأنشطة السرية، والتخطيط للتفرد من قواه، فلذلك فإن الديكتاتور (على الأغلب) شخص لم ينل فرصة كبيرة من التعلم، ويميل الديكتاتور والطاغية إلى احتقار أراء الخبراء والعلماء، لأنهم يناقضون آراؤه السطحية، ويحاول إضفاء مظاهر العلم مزيفة (كعقدة نفسية) على شخصه، فيحاول طرح نفسه كمفكر، أو كعبقري في الرؤية المؤسسة على ألمعية لا يتواني بعضهم أن ينسبها إلى قوى غيبية أو خفيه، تبلغ عند بعضهم أن يقرنها بعلامات إلهية ، فوفقاً لروايات رسمية، أو القوس والقزح قد بزغ في السماء على أثر ولادة الزعيم كيم جونغ ايل (نجل الرئيس كيم الأول، وجد الرئيس الحالي كيم أون) في 16 / شباط ــ فبراير / 1942 الذي ولد (تحريفاً عن الحقيقة) على سفح جبل باكيدو الأسطوري المقدس.

ومن أجل تكريس زعامة شاملة، لا يتواني الطغاة عبر التاريخ من وضع أسمائهم بصفة هالة من التقدير والتقديس، وتساهم أجهزة الدولة الرسمية بهذا الجهد، فتمنح الطاغية ألقاباً وأسماء، ناهيك عن الرتب العسكرية والأوسمة لمزيد من الهيبة، ويضعون صورهم الشخصية على العملات الورقية والمعدنية، وربما صياغة قصصاً وأساطير. ففي التاريخ الشرقي القديم (في بلاد الرافدين، ومصر القديمة، وحتى في الحضارات الأخرى كالأزتيك والمايا والأولميك في أميركا اللاتينية)، كان الملوك يشبهون أنفسهم بالملائكة، فقد أدخل الملوك بناتهم وزوجاتهم في خدمة المعابد وأصبحن كاهنات، بل وأن ابنة الملك الأكدي الكبير سرجون، كانت كبيرة كاهنات(نانا)، وكان يحظر على الكاهنات إقامة الاتصالات الجنسية مع الرجال في الظروف الاعتيادية، وذلك هو السبب في أسطورة ولادة الملك سرجون إذ وضعته أمه الكاهنة في سلة من والقصب في تيار النهر (كما حدث للنبي موسى) وأنقذه بستاني. وهناك ما يشير إلى الافتراض الواضح أن الملوك كانوا يمارسون الاتصال الجنسي الطقوسي مع الكاهنات، حيث تقوم الكاهنة بدور الآلهة أينانا ويمثل الملك دور الإله دوموزي(تموز) وفي الأساطير كان هذا الإله في الأصل بشراً، لذلك فقد كان الاعتقاد سارياً وسائداً بأن الحكام(ملوك وأمراء) إنما يحكمون بتفويض من الآلهةDivine Right ، أو أن الآلهة قد حلت فيهمIncarnation بصورة من الصور، والحكام هم أصلاً كانوا ممثلين اكبر القبائل والأعراق عدداً وقوة (من حيث المحاربين) وهم بالتالي أكثرها ثراء، ولذلك يحوزون على القوى المادية التي تترجم سلطانهم إلى هيمنة على الفعاليات التي تدور في المجتمع.

والطغاة (الديكتاتوريين) في العصور الراهنة، يمارسون هذه بوسائل أخرى ولكن بذات النتائج، وأن تقلصت بدرجة كبيرة جداً إمكانية تأسيس أنظمة طغيانية، بسبب وعي الشعوب، وتطور العلاقات الدولية التي بات من المستهجن قبول أنظمة ديكتاتورية والتعامل معها على قدم المساواة كالأنظمة الديمقراطية، برغم أن المصالح الانتهازية للدول تتغاضى أحياناً عن أنظمة كهذه، إلا أن هذه الأنظمة فقدت احترام شعوبها والمجتمع الدولي على حد السواء، بسبب التطور الكبير في الفقه القانوني والدستوري، وتطور نظم الدول إلى مستوى رفيع بات معه تنظر وتتعامل مع النظم الديكتاتورية كنظم متخلفة، وشعوبها تستحق العطف.

والطغيان هو نتاج ومزيج(Product & Combination) لعناصر اجتماعية / اقتصادية / سياسية، فالديكتاتورية الفاشية في إيطاليا (أكتوبر 1922/ ابريل 1945) والنازية في ألمانيا (يناير 1933 / أيار 1945) فشهدت إيطاليا وألمانيا في أعقاب تطور صناعي تطورات نقلها إلى مصاف الدول الصناعية، وباتت الدولتان تطالبان بمزايا الدول العظمى، وتشير التجربة التاريخية إلى أن قادة كهتلر وموسوليني نجحا بإثارة المشاعر العدائية لشعوبهم إلى الحد الأقصى، مستخدمين ببراعة الموقف السياسي والاقتصادي والاجتماعي التي تمر بها بلدانهم(فساد السياسيين التقليديين، كساد وتضخم اقتصادي، مرحلة تمفصل طبقي/ أجتماعي)، ونجحوا بتأسيس أنظمة طغيانية يحكم في ظاهرها الحزب، ولكن في واقع الأمر كان (الدوتشي/ القائد) موسوليني و(الزعيم /الفوهرر) هتلر هما من يقودان البلاد بديكتاتورية، مع تجاهل المؤسسات الحكومية الشرعية .

ولم ينفع العلم الذي تلقاه طغاة عديدون في الجامعات الأوربية الراقية، أو في مؤسسات تعليمية رفيعة في بلدانهم، ولم يحل دون أن يتصرفوا كحكام همجيين، مارسوا قمع خصومهم بأسوء حالاته وفي أساليب الحكم والإدارة عامة، والأمر مثار للدهشة، فمثلاً ديكتاتور الارجنتين خورخه رافائيل فيديلا (Jorge Rafael Videla)، (1925/ 2013) الحاكم العسكري المطلق للارجنتين من 1976 إلى 1981 وصل إلى السلطة نتيجة انقلاب عسكري أطاح برئيسة الجمهورية الشرعية، كان قد تلقى تعليمه العسكري في معاهد عسكرية رفيعة، ولكن سنوات حكمه اعتبرت بالسوداء من قبل منظمات حقوق الإنسان حيث سجن وقتل وشرد ما يقارب 30,000 من المعارضين له، أو سالازار ديكتاتور البرتغال الذي كان أستاذاً جامعياً، وهو أمر نادر الحدوث على أية حال .

وإذا كان القائد الكوري الشمالي قد نجح بتأسيس نظام عائلي قائم على أساس ديكتاتورية الحزب، مستغلاً وضع السلام الهش في شبه القارة الكورية التي شهدت حرباً ضروس (1950 / 1953) حيث دارت هناك معارك طاحنة بين قوى دولية، كادت أن تؤدي إلى حرب عالمية جديدة وأستخدام الأسلحة الذرية، بالمقابل شهد التاريخ السياسي المعاصر في البلاد العربية، تأسيس ديكتاتورية عائلية إحداها في مشرق الوطن العربي(سوريا) والأخرى في مغربه (ليبيا). وتحققت التجربتان في ظروف متفاوتة بدرجة كبيرة.

وبالرغم من أن سورية كقطر تتمتع تاريخياً بتقدم سياسي واجتماعي وثقافي، وكانت بدايات مرحلة الاستقلال الوطني تبشر بخير بعد رحيل الاستعمار الفرنسي، فتأسس نظام قائم على الديمقراطية، ولكن مشكلات التنمية والتطور اللاحقة قادت إلى صراعات داخلية، ساهم فيها القادة العسكريون بدرجة رئيسية بوصفهم يمتلكون القوة الأكثر ضاربة في البلاد (الجيش) وبين الأحزاب والكتل السياسية، ولم تكن أصابع المستعمرون بعيدة من إلهاب الصراعات ومنحها أبعاداً تناحرية. وعندما أستلم حزب البعث العربي الاشتراكي السلطة، ساد اعتقاد بأن المرحلة المقبلة ستكون مرحلة أستقرار، ولكن الحزب لم يتمكن من إرساء معالم نظام ديمقراطي، والأخطر من ذلك، أن الصراعات بواجهات مختلفة انتقلت داخل الحزب، ولم تكن النتيجة إلا مزيد من تراجع الآمال بإحراز تطور سياسي واقتصادي حقيقي كعناصر ذاتية / داخلية، في ظل وجود تحديات موضوعية / خارجية أيضاً ساهمت بالمزيد من الإعاقة لبلوغ هذا الهدف.

في هذه الظروف من التناحر السياسي، أستلم السلطة الفريق حافظ الأسد، وهو شخصية سياسية / عسكرية له إسهامه في تاريخ الحزب الحديث في سورية، وبدا أن الأسد يهدف إلى أكثر من عملية تصحيحية داخل الحزب، وبأحتكاره السلطات الرئيسية في البلاد (رئاسة الجمهورية / الأمانة العامة للحزب / القيادة العامة للقوات المسلحة / الأمانة القطرية للحزب / رئاسة الجبهة الوطنية) وأنتهاجه منذ البداية منهجاً طغيانياً رغم أنه قاد حركة على أساس إنهاء التسلط في الحزب ..! وما لبث أن تحول الحكم والحفاظ عليه إلى غاية الدولة والحزب والأجهزة الأمنية التي تضخمت وتشعبت، وصار لها وجودها المادي الملموس في حياة كل مواطن، بما في ذلك الحزبيون منهم، بل ما لبث أن تحول الحزب نفسه إلى ديكور في الحياة السياسية ليس إلا.

ووفق مؤشرات عديدة، أن الرئيس الأسد قد فكر مبكراً بأستخلاف الحكم إلى أبناؤه، مع تلاشي تدريجي لكل جهة ذات قرار في البلاد، فلم تعد المؤسسات الدستورية (الحكومة / البرلمان / الاستفتاءات) سوى أطر شكلية للممارسة طغيان لم يسبق أن شهدته البلاد من قبل. وهكذا أورث الحكم وكأنه شأن شخصي للغاية، إلى نجله الأكبر الذي يفتقر إلى التأهيل واللياقات الضرورية ومستحقات المناصب القانونية قبل كل شيئ، فما كان منه إلا أن سعر الشأن الطائفي، ليضمن (قدر الامكان) ولاء طائفة، واللعب على التناقضات وإثارة الصراعات، في سياسة قادت إلى تقويض منجزات الشعب منذ الاستقلال وحتى الآن.

وبنفس الاتجاه تقريباً مضى الحكم الديكتاتوري في كوريا الشمالية، بأستخدام شعارا الحزب، وتاريخه من أجل تأسيس دولة لا تنتمي لهذا العصر، تحول البشر فيه إلى روبوتات(الإنسان الآلي) تدور كافة الفعاليات حول محور الزعيم وهواجسه.

الطغاة والديكتاتوريين حكموا بلدانهم بأساليب القمع المعروفة أو تلك المبتكرة، سيان: بقوانين طوارئ، بالحزب الواحد، الكتاب الأخضر، فلماذا لجأ الطغاة لتدريس أبناؤهم في الجامعات الأوربية إذن ...؟ وبتقديري أن الأمر لا يتعلق بمحاكاة النموذج الغربي بتفاصيله، ولكن في أصعدة لم تعد اليوم موضع خلاف في العالم من احترام الحريات الديمقراطية للبشر، وقواعد حقوق الإنسان التي ما تزال تنتهك بشكل مزري في الكثير من الأنظمة الطغيانية.

ويقول العالم السياسي غونتر ماير " أولاد الحكام الطغاة لا يأتون إلى الغرب لتعلم الديمقراطية ". بل وعوضاً عن ذلك يتعرفون على ظروف المعيشة في الغرب، ويتلقون تكوينا تعليميا جيدا. وبعد الحصول على الشهادة الدراسية يعودون أدراجهم بنفس العقلية وبنفس التصورات القديمة. ويقول الخبير السياسي:" إنهم منغمسون في بنية سلطوية، من الصعب عليهم الانعتاق منها " لأنهم إذا أرادوا اعتماد بنية ديمقراطية، سيعرضون بذلك سلطتهم وسلطة حاشيتهم للخطر.

وفي الغرب، وضعوا الآمال أن أبناء الطغاة عندما يدرسون في المعاهد الأوربية، سيعودون لبلدانهم متأثرين بالتجارب الكبيرة التي عاشوها في بلدان متطورة سياسياً واجتماعياً وثقافياً قبل الاقتصادي. ولكن الأمل في تصدير الديمقراطية لأبناء الحكام الطغاة عن طريق دراسة أبناءهم هو أمر مضلل جدا، فالطغاة الذين يورثون الحكم لأبناءهم، يورثونهم في ذات الوقت أجهزة معقدة التركيب والتشكيل، أستغرق بناؤها سنين طويلة ربما تبلغ عقود من الزمن، وفيها ومن خلالها تعشعشت مجاميع واستقرت كالفيروسات يصعب أقتلاعها، فالطغيان مؤسسة، والطاغية الأبن عندما يستلم السلطة من والده الطاغية، فمن العبث انتظار أن بسلك الأبن سلوكاً مناقضاً لما تربى عليه أولاً، ولما أعتبرها مبادئ ومثل عليا ثانياً، ووراثته مؤسسات كاملة لها تقاليدها الصارمة المتمثلة بالأجهزة الأمنية على اختلاف تشكيلاتها مما تشكل لمفردها هيكلاً سياسياً / إدارياً يصعب إلغاؤه أو تجاوزه ثالثاً.

وهكذا سرعان ما يدرك الطاغية الأبن صعوبة تقارب الاستحالة ممارسة الحكم بعلاقاتها المتشعبة، دون الاستعانة بذات الأجهزة التي يدرك أن والده لم يؤسسها هباء، ويستوعب نظرية أن الحكم في واقع الأمر لا يستمد قوته من صناديق الأنتخاب، بل ما تؤمنه له الأجهزة. ويستسلم لهذه النظرية طائعاً مختاراً أو تسليماً بالأمر الواقع، لمؤسسة صار لها جذورها وفروعها، وأعداد كبيرة أرتبطت مصيرياً بهذه الأجهزة، ومنهم من تورط بعمليات لا توصف بالنظافة، من اغتيال وقتل، وتهريب وغسيل أموال، وصارت هناك ثروات سوداء مودعة في بنوك سرية، وأنشطة اقتصادية الكثير منها يدخل في إطار الممنوعات، وهكذا فالطغيان أفرز الفساد كمحصل ضروري، وكثر أعداد من يرتبط بهذا الفساد، حتى أصبح النظام الديكتاتوري والفساد وضروب القمع قطعة واحدة متلاحمة يصعب فصمها.

طغاة وأولادهم درسوا في أرقى المعاهد الأوربية

ـــ الطاغية الكوري كيم أيل أون درس في سويسرا.

ومن الطغاة المعاصرين اللذين درسوا في أوربا ديكتاتور كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الذي تلقى دروساً في اللغة الألمانية في مدرسة "ليب فيلد شتاين هولتسي" السويسرية القريبة من برن، وذلك ليلتحق بالصف السادس الابتدائي، الذي قدم نفسه هناك على أنه أبناً لأحد الدبلوماسيين الكوريين في ذالك البلد عام 1997، ويشاع أنه درس علوم الكومبيوتر في كوريا سراً.

المارشال كيم جونغ أون، (ولد عام 1983 أو بداية عام 1984) وهو الابن الثالث والأصغر لزعيم كوريا الشمالية السابق كيم جونغ إل ، وحفيد مؤسس الأسرة كيم أيل سونغ( 1912 / 1994) وليست هناك أية معطيات رسمية عن حياته قبل الزعامة.

وبقي كيم جونغ أون في سويسرا حتى سنة 2011 ظل التلميذ الكوري الشمالي في المدرسة السويسرية، و لم تظهر حتى الآن أية إشارات توحي بتأثر الديكتاتور الذي ورث الحكم عن والده وجده، أي تأثر بثقافة وبأساليب الحكم الغربية. ربما يفضل استخدام أدوات ومعدات (كاميرات تصوير وهواتف نقالة، وأجهزة سمعية) مصنوعة في الغرب، غير أن الأهم بالنسبة له هو التمسك بالسلطة وبأي ثمن كان.
بعد إعلان وفاة والده كيم جونغ إل(وكان قد ولد عام 1942) في 19 ديسمبر 2011، تم إعلان خبر توريث رئاسة كوريا الشمالية لكيم جونغ أون بمسمى "الوريث العظيم" كما جاء على شاشة التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي.

*****************************

ـــ الطاغية السوري بشار الأسد.

بشار حافظ الأسد (1965 - )، رئيس الجمهورية العربية السورية، وهو ابن الرئيس السابق حافظ الأسد، استلم الرئاسة في عام 2000 بعد وفاة أبيه إثر استفتاء. وهو في ذات الوقت، قائد الجيش والقوات المسلحة السورية منذ عام 2000 ويحمل رتبة الفريق وهي أعلى رتبة في الجيش السوري.، والأمين العام والقُطري لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في البلاد منذ 1963. تخرج من كلية الطب في دمشق، ودرس لمدة سنتين في لندن في تخصص في طب العيون عاد إلى دمشق عام 1994 بعد وفاة أخيه باسل الأسد في حادث سيارة ضمن ترتيبات ليخلف والده.

والرئيس الأسد الأبن هو مثال آخر على أبناء الحكام الطغاة، والذي قضى أيضا جزءا من شبابه في الخارج، حيث درس الطب في لندن لمدة قاربت 18 شهرا (دون إنهاء أي شهادة). وعندما تولى بشار الأسد الحكم وراثة عن والده الرئيس حافظ الأسد، آمل العديد من المراقبين في أوربا والغرب، أن يقوم الطبيب الشاب بإجراء إصلاحات ديمقراطية. " لقد كان يُنظر إليه حينها كحاكم ليبرالي سيجلب الديمقراطية إلى سوريا "، ويكتب الخبير في شؤون الشرق الأوسط غونتر ماير : " سرعان ما تعرض الأسد لضغوط مرتبطة بالظروف السياسية التي تضمن بقائه في السلطة وبضغط من حاشيته ومن الأجهزة الأمنية، فلم تعد له أي إمكانية للخروج من ذلك الوضع، فهو أمام خيارين: أما البقاء في السلطة أو أن يعرّض نفسه و حاشيته للخطر." وبذلك أكمل بشار الأسد مسيرة والده المتسمة بالاستبداد، بل وفاق والده طغياناً وقمعاً للشعب .
ومن المرجح أن الطاغية بشار، أمضى حياته الدراسة منذ طفولته ووالده في مواقع القوة، (وزير دفاع / رئيس جمهورية/ الأمين العام والقطري للحزب الحاكم) دون دراسة وسعي علمي حقيقي، وتؤكد صفحة سيرته الذاتية أنه : انتسب إلى القوات المسلحة وتدرج في سلك الخدمات الطبية العسكرية إذ كان يحمل في كانون الثاني / يناير 1994 رتبة ملازم أول، ورفع في تموز / يوليو 1994 إلى نقيب، وفي تموز / يوليو 1995 إلى رتبة رائد، وفي تموز / يوليو 1997 إلى رتبة مقدم، وأعلن في كانون الثاني / يناير 1999 عن ترقية بشار إلى درجة عقيد.

مع وفاة والده في 10 / حزيران / يونيو 2000 تمت ترقيته وعمره 34 عاماً و10 أشهر إلى رتبة فريق. حينما عدّل مجلس الشعب السوري الدستور بإجماع أعضاءه لخفض الحد الأدنى لعمر الرئيس من 40 عاماً إلى 34 عاماً لتمكينه كقيادي في حزب البعث العربي الاشتراكي من عرض ترشيحه على مجلس الشعب لمنصب الرئاسة. وأصبح بذلك أول رئيس عربي يخلف والده في حكم جمهورية.
انتخب بعدها أميناً قطرياً في المؤتمر القطري التاسع لحزب البعث العربي الاشتراكي في 27 حزيران / يونيو 2000. ثم انتخب رئيساً للجمهورية في 10 تموز / يوليو 2000 عبر استفتاء شعبي، وتم إعادة انتخابه لولاية رئاسية أخرى تستمر 7 سنوات.

والطاغية الأسد الأبن هو شبيه الطاغية الكوري بنسخة عربية، وهو خير مثال على النظام الأسري الذي يستولي على الحزب والبلاد ويحول كل شيئ في البلاد من مؤسسات إلى نظام ذا طبيعة تنطوي على ولاء شخصي للرئيس القائد مع إسباغ ألقاب تضفي عليه هالة شبه مقدسة " الرئيس القائد، القائد الضرورة، هبة الله، الرئيس أو نحرق البلد، لا إله إلا الرئيس .. وما شابه ذلك من محاولات للتأليه وجعل امكانية تغيره مستحيلة.

**************************

القذافي الأبن درس في مدرسة لندن للاقتصاد العريقة !
سيف الإسلام معمر القذافي (مواليد 5 يونيو 1972) نجل الزعيم الليبي معمر القذافي رئيس مؤسسة القذافي للتنمية. ولد في معسكر باب العزيزية بطرابلس‏ حيث تقيم أسرة والده حاكم ليبيا الطاغية العقيد معمر ‏القذافي.
درس سيف الإسلام مراحله الدراسية في مدارس طرابلس الحكومية. وتخرج سنة 1994 من كلية الهندسة جامعة الفاتح بطرابلس مهندسا. ولكنه التحق بكلية الاقتصاد بجامعة إمادك بالنمسا سنة 1998 وحصل على درجة الماجستير منها سنة 2000. ثم التحق (كلية لندن للاقتصاد) لنيل شهادة الدكتوراه. عمل بعد تخرجه لمركز البحوث الصناعية في طرابلس‏. كما عمل في سنة 1996 في المكتب الاستشاري الوطني. وانشأ مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية التي أنشئت سنة 1998. وفي تخطيط وراثته لوالدة، أشترك بحل الكثير من المشاكل الدولية مثل قضية الرهائن الأوربيين بالفليبين.

الأمل في تصدير الديمقراطية لأبناء الحكام الطغاة عن طريق الدراسة أمر مضلل جدا، فسيف الإسلام القذافي، نجل الديكتاتور الليبي القذافي، درس وتعلم في أحدى أرفع المعاهد البريطانية: كلية لندن للاقتصاد (London School of Economy and political Science ) كتب أطروحة تنم عن آمال بعنوان: "دور المجتمع المدني في دمقرطة مؤسسات الحكم العالمية." ولكن العنوان الجيد لم يصمد أمام وقائع الصراع من أجل التغيير، وبعد نجاح الثورة وجهت العديد من الملاحظات إلى المعهد البريطاني العريق بأنه تساهل مع القذافي الأبن لقاء مساعدات سخية قدمت للمعهد الذكور، وهذه إشارة إلى احتمال أن يفسد الطغاة المعاهد الراقية بأموالهم.

ولاحقاً في الصراع حول السلطة الذي شهدته ليبيا في أيام الثورة، ظهرت شخصية القذافي الابن الحقيقية، الذي نسي أو تناسى كل ما تعلمه في الغرب، وحمل السلاح ضد الشعب الليبي، بل وكان أول من ظهر على التلفزيون الليبي مع انطلاق شرارة الثورة مهددا ومتوعدا الثوار.

*************************


ـــ الديكتاتور الكمبودي بول بوت من الطغاة الذين درسوا في أوروبا.
كان بول بوت نجل مزارع ورود أمضى ست سنوات من طفولته في دير بوذي، من بينها سنتان راهبا. وفي سن السادسة تم إرساله إلى أقارب لهم في العاصمة بنوم بنه للعيش هناك. وهناك وتعلم التجارة وأنظم عام 1946 إلى الحزب الشيوعي الكمبودي، ثم أصبح بين الأعوام 1963-1975 سكرتيراً للحزب.

وفي باريس (1949-1953) درس بول بوت في السوربون بباريس، ثم تعلم الالكترونيات الإذاعية. وهناك طور أفكاره الشيوعية، وشارك في الحركة الطلابية اليسارية وانضم الى الحزب الشيوعي المحلي، وفي باريس أيضاً، تزوج بول بوت صديقته، ولكنهما أنفصلا بالطلاق عام 1985 لدى عودته إلى كمبوديا، وحتى عام 1963 كان يعمل في التدريس في مدرسة خاصة في بنوم بنه. حاول إقناع طلابه بأفكاره الشيوعية. وهرب من العاصمة عندما كانت حكومة الأمير نورودوم سيهانوك ضد الشيوعيين في البلاد، فلجأ بول بوت إلى الغابات القريبة من الحدود الفيتنامية.

مسألة أن لا يتعلم الطغاة الديمقراطية والمبادئ الإنسانية من أوروبا، ليست بالمسألة الجديدة، فقبل عقود أظهر الديكتاتور الكمبودي بول بوت ذلك، حينما تحول إلى قاتل جماعي، بالرغم من دراسته في إحدى أرقى الجامعات الفرنسية ألا وهي جامعة السوربون.

مارس بول بوت طغياناً دموياً، ولكن نظام الخمير الحمر أنهار بعد اجتياح القوات الفيتنامية، هرب بول بوت مرة أخرى إلى منطقة الغابات شمال غرب كمبوديا. وضمن محاسبات داخل الخمير الحمر، أحتجز بول بوت معتقلاً. وتوفي عام 1998 وهو في الاعتقال.
****************************

ــ ديكتاتور ليبيريا تشارلز تايلور.

ولد تشارلز تايلور في 1939، وهي قرية على نهر سانت بول بالقرب من سد جبل القهوة. ينتمي والده تايلور نيلسون إلى لليبريين الأمريكان، Amerikoliberianern، وكان والدته زوي لأعضاء غولا. درس تشارلز تايلور في الولايات المتحدة الأمريكية - لأول مرة في كلية Chamberlayne Newفي نيوتن (ولاية ماساتشوستس)، وبين 1972-1977 الاقتصاد في كلية بنتلي في بوسطن.

وتايلور متهم بقضايا فساد عديدة، وتلك قادته لأن تكون فترة هيمنته تنطوي على سلب ونهب، بين فصائل أخرى تسعى للهيمنة والنفوذ والسيطرة على ثروات البلاد خاصة خام الحديد والخشب والمطاط.

كما جند تايلور ضمن قواته أطفالا يرتدون بزات وشعرا مستعارا أشقر اللون وكانوا تحت تأثير المخدرات في معظم الأحوال، ما جعلهم يتصفون بالوحشية حيث تشير بعض الإحصاءات إلى أن ما يقرب من 200 ألف شخص قتلوا في هذه المرحلة من الحرب وطرد أكثر من مليون شخص من منازلهم. أنتصر تايلور في القتال كقوة مهيمنة اكتسحت انتخابات خاصة جرت عام 1997 فاز فيها الحزب الوطني الذي كان يتزعمه.

أدين تايلور في يونيو 2003 من قبل محكمة جرائم حرب تابعة للأمم المتحدة بتورطه في تأييد متمردين أثناء حرب أهلية وحشية كانت تدور رحاها في سيراليون المجاورة، حيث وجهت له المحكمة تهما بتسليح وتدريب متمردين وتهريب الألماس، وصدرت بحقه مذكرة إدانة وتوقيف أثناء حضوره محادثات في غانا لإنهاء التمرد في بلده. وعلى غير توقع عرض تايلور أثناء المحادثات تنحيه عن السلطة إذا كان ذلك سيؤدي إلى خطة سلام.
وفي السادس من يوليو2003 قبل تايلور عرضا باللجوء السياسي من الرئيس النيجيري، غير أنه قال إنه لن يرحل إلا بعد قدوم قوات دولية لحفظ السلام لمنع حدوث أي فوضى في البلاد بعد رحيله.

**********************************

ـــ الجنرال أوغستو بينوشيه أوغارتا .
ولد بينوشيه عام 1915 وتوفي عام 2006، درس في مدارس العاصمة سانتياغو دي تشيلي ودخل المدرسة العسكرية في 1933 ليتخرج منها بعد أربع سنوات برتبة ملازم ثان في المشاة. ولكنه عاد إلى الأكاديمية العسكرية في خمسة وأربعين ليواصل دراساته فيها، وقوطعت هذه الدراسات في 1948 عندما اتجه لإخماد تمردات مناطق الفحم في لوتا، وتدرب على القمع منذ مطلع حياته المهنية.
حصل عام 1951على لقب ضابط ركن في اتجه بعدها إلى التدريس في الأكاديمية العسكرية، وفي نفس الوقت عمل كمساعد أستاذ في أكاديمية الحرب، وكان اختصاصه الخرائط الجغرافية، كما نشط في تحرير مجلة عسكرية.
أوفد في بداية 1953 إلى أمريكا برتبة عسكرية عليا، ثم عُين بعدها أستاذاً في أكاديمية الحرب، وعاد إلى سانتياغو عاصمة تشيلي ودخل كلية الحقوق في تشيلي.
شغل عام 1956 منصب الملحق العسكري في السفارة التشيلية في الاكوادور وساعد على بناء الأكاديمية العسكرية المحلية. 1959 و 1965 ثم تردد بينوشيت ولعدة مرات مراكز تدريب للجيش الأمريكي، ويعتقد أن علاقاته الوثيقة مع قادة الجيش الامريكي ووكالة المخابرات المركزية قد أبتدأت من ذلك الوقت.

في عام 1970 رقي إلى رتبة العميد. ثم عينه الرئيس سلفادور اليندي في يناير 1971 في قيادة حامية الجيش في سانتياغو دي شيلي، وعين بمنصب القائد الأعلى للجيش في الثالث والعشرين من أغسطس 1973 من قبل الرئيس سلفادور ألليندي، الذي سرعان ما تآمر عليه بالتنسيق مع المخابرات الأمريكية.
(الصورة: الجنرال الديكتاتور أوغستو بينوشيت)
ومارس الجنرال بينوشيت منذ العام 1973 وحتى العام 1990 حكماً عسكرياً مطلقاً، تنسب إليه وإلى عهده الكثير من المفاسد السياسية والمالية، ويتهم بالديكتاتورية، والتعذيب، واستخدام الاغتيال السياسي، والإخفاء، والتشويه ضد معارضيه وخصومه السياسيين.
ويلاحظ بالرغم من أهمية المراكز الذي شغلها بينوشيت، وسعة أطلاعه، إلا أنه تآمر لمصلحة دولة أجنبية، التي غضت النظر عن حكمه الديكتاتوري الفاسد ومارس حكماً ديكتاتورياً فاسداً طيلة 27 عاماً.

*********************************

ـــ ديكتاتور البرتغال أنطونيو سالازار.

أنطونيو دو أوليفيرا سالازار ( 1889 / 1970)
وتجربة الطغيان البرتغالي لها نكهة تختلف بعض الشيئ عن سائر الديكتاتوريات، ذلك أن مؤسس الدولة الديكتاتورية سالازار، لم يكن ضابطاً في الجيش، ولم يعتمد على القوة في الوصول للحكم، فالديكتاتور سالازار هو أستاذ جامعي في علم الاقتصاد، عندما أستعين به كوزير للمالية في الحكومة للتغلب على المشكلات المالية التي تواجه الدولة، رفض العرض وتذرع أنه لا يمتلك الصلاحيات الكافية للشروع بمهمات وصفها بناء " الدولة الجديدة "، وهكذا سلمت إليه رئاسة الوزراء عام 1932، فسن دستوراً شرع بموجيه الديكتاتورية (الحزب الواحد)، والميليشيات الفاشية، وتأسيس أنظمة الشرطة السرية للقمع السياسي، مثلت أهم الأدوات التي تمكن بها من بناء دولة ديكتاتورية تواصلت حتى عام 1968.
المشكلات الاقتصادية الخانقة كانت المدخل إلى ننفق الديكتاتورية المظلم الذي دخلت إليه البرتغال، وبلغ الانهيار الاقتصادي درجة أن أستجيب إلى طلب أستاذ الاقتصاد الجامعي، وأستلم رئاسة الوزراء، وأستهل الإصلاحات بالقمع، فعمد إلى تأسيس مؤسسات الطغيان، من أجهزة القمع والاستعانة بالقوى البوليسية والعسكرية، وسيطر على الحركات الشعبية والعمالية، وأنهى حرية الصحافة والحريات السياسية، والنظام الاقتصادي الجديد لم يكن إلا على حساب شقاء الغالبية من الشعب، وفي الصراعات الداخلية بين القوى السياسية، ملكيين وجمهوريين، والجيش، بدا أن خيار سالازار هو الأقل سوءاً من بين الأسوء، ولكن هذا الخيار كشر عن أنيابه، وعاشت البرتغال عصراً ديكتاتورياً، لم تستفق نه إلا بنهاية العهد السالازاري.

وجدير بالملاحظة أيضاً، أن الطغاة الديكتاتوريين يفعلون كل شيئ للبقاء على كراسيهم، ففي غضون الحرب العالمية الثانية، اتخذت البرتغال موقف الحياد، ولكنها في واقع الأمر كانت تقف مع المحور النازي / الفاشي، ولكنه أستطاع أن يحتفظ بعلاقات خفية مع الدول الغربية، كانت تشتد كلما ضعف موقف المعسكر الفاشي، ثم أنحاز نهائياً للغرب، وفي مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية حيث ابتدأت مرحلة الحرب الباردة وقف إلى جانب الغرب، ومنحهم قواعد حوبة وبحرية في غاية الأهمية الاستراتيجية منها قواعد في جزر الآزور البرتغالية في المحيط الأطلسي.

وكانت سياسة سالازار حيال المستعمرات وموقفه العنصري، أحد الأسباب المهمة في تتصاعد المعارض ضده، لا سيما في الستينات من القرن المنصرم، حين أصر على الحفاظ على المستعمرات البرتغالية في أفريقيا، في سياسة مناهضة لحركة التحرر والاستقلال في أفريقيا، فتصاعدت المعارضة السياسية ضده في البرتغال في أواخر الخمسينيات.
أصيب سالازار عام 1968 بشلل في الدماغ خفف من قبضته الحديدة، ثم أبعده عن الحكم، تواصلت الدولة التي أنشأها سنتين ببعده حتى بلغت البرتغال عصر الديمقراطية.

-----------
لم يقع نشر صور كانت مصاحبة للمقال الأصلي كما وردنا، وهي تمثل شخصيات دكتاتورية وذلك لاعتبارات تقنية
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الدكتاتورية، التسلط، الطغيان السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد
  من بوسعه مواجهة هذا الإرهاب
  الإنزال الروسي على الساحل السوري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الغني مزوز، أحمد الغريب، سعود السبعاني، مصطفي زهران، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، عمر غازي، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - صالح المازقي، كريم فارق، سيدة محمود محمد، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد سعد أبو العزم، ماهر عدنان قنديل، عزيز العرباوي، محمد عمر غرس الله، الشهيد سيد قطب، أشرف إبراهيم حجاج، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. طارق عبد الحليم، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، مجدى داود، د - مصطفى فهمي، يزيد بن الحسين، د. خالد الطراولي ، سامح لطف الله، محمد تاج الدين الطيبي، إسراء أبو رمان، تونسي، حاتم الصولي، سحر الصيدلي، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، سيد السباعي، نادية سعد، د- محمود علي عريقات، د. أحمد محمد سليمان، جمال عرفة، صالح النعامي ، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، حسن عثمان، د. نهى قاطرجي ، فراس جعفر ابورمان، د. محمد مورو ، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، وائل بنجدو، محمود طرشوبي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، رشيد السيد أحمد، سلوى المغربي، ابتسام سعد، حسن الحسن، محمود سلطان، د - محمد بن موسى الشريف ، صلاح المختار، صلاح الحريري، أنس الشابي، صفاء العربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الحباسي، فهمي شراب، د - احمد عبدالحميد غراب، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد شمام ، سوسن مسعود، مصطفى منيغ، المولدي الفرجاني، منى محروس، صفاء العراقي، د. أحمد بشير، كريم السليتي، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، أحمد ملحم، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، سلام الشماع، إيمان القدوسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، أحمد النعيمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محرر "بوابتي"، إياد محمود حسين ، هناء سلامة، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد عمارة ، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، فتحي الزغل، العادل السمعلي، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، معتز الجعبري، فتحي العابد، محمد العيادي، د - مضاوي الرشيد، د. عبد الآله المالكي، صباح الموسوي ، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الياسين، د. نانسي أبو الفتوح، علي عبد العال، د- هاني السباعي، د - شاكر الحوكي ، د- جابر قميحة، عواطف منصور، عبد الله زيدان، حمدى شفيق ، خالد الجاف ، د.محمد فتحي عبد العال، الناصر الرقيق، د. الحسيني إسماعيل ، جاسم الرصيف، ياسين أحمد، رافد العزاوي، أ.د. مصطفى رجب، محمد اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، أحمد بوادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، رأفت صلاح الدين، د. محمد يحيى ، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة