تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نخرب بيوتنا بأيدنا

كاتب المقال د - صالح المازقي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في مساء يوم الأحد 5 ماي الجاري وبينما كنت أتابع برنامجا تحليليا على إحدى الفضائيات المصرية لاهتمامي بالوضع (الثوري) المنحرف هناك ومقارنة مجرياته وتطوّراته التي اتخذت منحى رجعيا صرفا حاد بالثورة المصرية عن مسارها الطبيعي، فأدخلها الذين ركبوا موجتها وحكموا باسمها البلاد والعباد نفق العصور الوسطى؛ شأنها في ذلك شأن (الثورة التونسية) حتى بدا التّنافس بين (النّظامين) على أشدّه لإخراج النّاس من النّور إلى الظلمات، بليّ عنق الثوّار وإقصاء القوى التّقدمية وتحجيم العناصر القومية... هالني مقطع من "فيديو" عرضه منّشط البرنامج للدّاعية المدّعي المدعو (وائل غنيم)(*) وقد خرج على الشاشة مرتديا بزّة عسكرية قد تكون لرجال المظلات أو قوات الصاعقة (والله أعلم) وعلى رأسه قبّعة حمراء شديدة الانحراف لجهة كتفه الأيمن تبشّر بانحراف فكره وعقم عقله.

تضمّن المقطع وبصوت الرجل ذاته تحليله وقراءته الشخصية لقوله تعالى: " فالذين هاجروا واخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الانهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب"(1) وقد توّقف عند قوله " وقَاتَلُوا وقُتِلُوا " وقال بالحرف الواحد: "[ قاتلوا] بمعنى قَتَلُوا وهو أمر يخرج من أجله المجاهدون في سبيل الله فيقتلوا أعداء الله ومنهم من يُقْتَلُ وقبل أن ينال الشهادة يكون قد قَتَلَ ما قَتَلَ من المشركين. وهذا مدلول الآية ومفهومها النّصي الذي لا غبار عليه.

أما الأمر المستغرب بل المستهجن واللاّفت للانتباه هو عندما يُقْدِمُ الرجل على قلب الآية فيقدّم [قُتِلُوا] على [ قَاتَلُوا] ، مدّعيا دون ذكر إسناد ولا مصدر موّثق من التّراث أو الفقه أو علم التّفسير، أنّ سيدّ الشهداء حمزة رضي الله عنه قد قرأها على ذلك النّحو. قد يكون أسد الله وسيّد شباب أهل الجنّة قد فعل ذلك (والله أعلم). واستغل السيد (وائل غنيم) قراءة حمزة رضي الله عنه تلك ليفتي بتحلّل العمليات الإستشهادية والتّشجيع عليها فقال بالنّص: " عند قراءة الآية بتقديم [قُتِلُوا] على [قَاتَلُوا] فتلك إشارة واضحة تبّرر استعمال الأحزمة النّاسفة، فيُقْتَلُ المجاهد قبل أن يَقْتُلَ أعداء الله وأعداءه.

لله درّ هذا الغباء الذي لم يسبقه إليه أحد ولن يأتي بعده أحد. فكيف لحمزة رضي الله عنه أن يعلم بالمتفجّرات؟ وهل علم سيدنا حمزة بتقنية الحزام النّاسف في زمانه؟ وكيف لحمزة أن يتصّرف في الذّكر الحكيم ورسول الله صلى الله عليه وسلّم على قيد الحياة؟ هل رضي عليه السلام بمثل هذا التّجرؤ على الكتاب المقدّس الذي " لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد"(2)؟. هذا وقد توكّل الله سبحانه بحفظ كلامه العزيز من كل زيغ وتحريف بزيادة أو نقصان أو تقديم أو تأخير، فتعهّد بذلك حين قال" إنّا نحن نزلنا الذّكر وإنّا له لحافظون" وقد سبق في علمه ما سيتعرّض إليه القرآن من تحريف الأعداء ونسيان الأتباع أ فبعد هذا الالتزام الإلهي هناك من يجرؤ على التّلاعب بالقرآن الكريم إلا من سفه نفسه؟.

كيف لم يتفطّن هذا المعتوه المؤوِّل لكلام الله فجعل القرآن الكريم في محلّ المتناقض مع نفسه في أكثر من موضع (كما سنبيّنه لاحقا). ثم ينجح هذا المدّعي السّفيه (قبّحه الله) فيما أخفق وعجز عن تحقيقه عتاة أحبار اليهود ورهبان النّصارى من خلال محاولاتهم المتكّررة عبر الأزمنة لتحريف القرآن. أ لم يعلم أنّ اليهود ما انفكوا يحاربون رسول الله ودينه وكتابه في كل آن وحين... وأنّ استراتيجيتهم في حربهم تلك تتغيّر بتغيّر الفكر البشري وتتطوّر بتطوّر معارف الإنسانية، وأنّهم ما انفكوا يبحثون عن المتخلّفين ذهنيا من دعاة انتهجوا الجهل ووظّفوا عمى بصائرهم وقصر بصرهم في فهم الدّين الحنيف فكانوا جنود إبليس ونوّابه في الأرض؟.

إنّ آخر ما توصل إليه الفكر الصهيوني المناوئ للقرآن الكريم من فنون القتال النّاعمة لتحريف كلام الله نصّا ومعنا هو أن جعلوا منك ومن أمثالك (يا سيد وائل غنيم) معاول لتخريب بيوتكم بأيديكم لا بأيدي الذين ظلموا والذين كفروا، وتنوبون عن أعداء الأمة في تغيّير سنن الله: "هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنّوا ّنّهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرّعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار"(3). تلك هي حربهم الرئيسية علينا أنّى كنّا التي غاب عنك آخر تكتيكاتها، فراح الأغبياء من الأدعياء، المدّعين في العلم فلسفة من أمثالك هنا وهناك في هذا العالم العربي الإسلامي (المنكوب في نخبه الدّينية)، يحقّقون أهداف أعداء الأمة الأزليين بالتّعدي على حرمة القرآن الكريم وتحويل كلماته عن مواضعها من أجل تفسير آية في غير مرادها وتبرير جريمة قتل الأبرياء، الاستشهادي أولا، وكل من يسقط على يده من المظلومين بغير ذنب اقترفوه ثانيا، لذلك قال تعالى يا من تقرأ القرآن وتشيح بوجهك عن بعض آياته " ولا تقتلوا النّفس التي حرم الله إلا بالحقّ ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا"(4) لتناور في استمالة السّذج من العامة وتشوّه مبادئ الدّين الحنيف في نفوس شباب محبط يتلمّس طريق الخروج من أزمات تطبق على أنفاسه حتى تساوت أمامه الحياة بالموت. لقد حقّ فيك يا أيّها السيّد قول الله تعالى " ... أ فتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردّون إلى أشدّ العذاب وما الله بغافل عما تعملون"(5).

أعود الان إلى التّناقضات التي أشرت إليها آنفا. التّناقض الأول الذي أوقع فيه هذا المختّل عقليا كلام الله أن جعل الله حشى وكلاّ، يغفل عند عهد قطعه على نفسه، لينقضه والمقصود هنا حفظ القرآن الكريم الذي سخّر له رجالا ونساء صدقوا ما عاهدوا الله عليه للتّصدي لكل المحاولات اليائسة التي اتخذت من تحريف النّص المقدّس دينها وديدنها إلى أن سلّمت واستسلمت (نسبيا) لحكم الله سبحانه وتعالى وهو الذي لا يخلف عهده.

أما التنّاقض الثاني فيتمثل في معصية أمر الله في قوله تعالى: " يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلاّ أن تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا أنفسكم إنّ الله كان بكم رحيما"(6). لا يستقيم معنى هذه الآية الكريمة الدّالة على حرمة النّفس، ألم يكن ممكنا أن يتنّبه رسول الله صلى الله عليه وسلّم أو أحد من صحابته الكرام من ذوي العبقريات الحربية إلى إمكانية استعمال تكتيك قتالي يقوم على التّضحية بأحدهم رضوان الله عليهم في عمليات قتالية (استشهادية)، تهزّ الأعداء وتروّعهم بطريقة أو بأخرى تتناسب مع الإمكانيات الحربية المتاحة آنذاك؟

لقد أجمع المؤرخون أنّ الإسلام لم ينتشر بحدّ السّيف بل انتشر في عهد الرّسول الأكرم بالدّعوة القائمة على الحكمة والموعظة الحسنة " ادع إلى سبيل ربّك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إنّ ربّك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين"(7)، هذا إلى جانب حسن الخلق التي كان عليها الفاتحون ومكارم الأخلاق التي ما بعث محمد رسول الله عليه الصلاة والسّلام إلا ليتمّمها " إنما بعثت لأتمّم مكارم الأخلاق"(8). في نفس السياق نذّكرك بقوله صلى الله عليه وسلّم: " اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحُها، وخالق الناس بخلق حسن"(9). فمن ظُلم أو أسيء إليه، فإن عفا وأصفح فإنّ لله يحب العافين من النّاس عن النّاس، وقد قال تعالى في أهل الجنّة: " الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"(10).

أما التّناقض الثالث فيتعلق أيضا بمعصية أمر من أوامر الله في قوله تعالى: " ... فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا ان الله مع المتّقين"(11). ليس خافيا على أحد أنّ الأمة تتعرض لكل أشكال الاعتداءات من كل حدب وصوب. لكن ردود فعل (المظلمين) من أبناء جلدتنا غالبا ما تكون انفعالية غريزية وبفلوفيو(**) يغيب عنها العقل والحكمة والبحث عن الأسباب المؤدية إلى تصورات أكثر جدوى(***). من التّصورات التي غابت عن العقول المتّخلفة ذهنيا (مع كل الاعتذار والاحترام لإخواننا وأبنائنا المصابين بمثل هذه الأمراض العصبية)، أن يقوم الدّعاة بتوجيه الشباب العربي المسلم إلى البحث العلمي ويحثّوهم على طلب العلم والتكنولوجيا الحديثة ويشجّعونهم على الإبداع والاختراع بكل فروعها السلمية والعسكرية حتى نستجيب لقوله تعالى: " وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف اليكم وأنتم لا تظلمون"(12). لكن طريق العلم والمعرفة طويلة ومضنية، تحفّها المتاعب والجهد والكدّ والاجتهاد وأنت وأمثالك تعادون العلم والثقافة والحضارة...

ليس لي علم بكيفية تفسير هذا الرجل وأمثاله لمعنى [القوّة] ومعنى [ رباط الخيل] كما وردا في الآية الكريمة. ولعلّي لا أجازف إن قلت أنّه لا يعلم المعنى الحقيق لكلا الكلمتين ولا يفرّق بينهما في الدّلالة، خاصة وأنّ المفسّرين القدامى والمحدثين (للأسف) لم ينتبهوا أنّ المقصود بكلمة [القوّة] هو العقل بكل مكوّناته ومجالات إبداعه، فهناك العقل المخطّط والعقل الإستراتيجي والعقل التكتيكي والعقل الباحث والعقل المتأمل والعقل المتفلسف... الخ. فلو أراد سبحانه وتعالى الجمع بين العقل ورباط الخيل لم كرّر المعنى في مصطلحين مختلفين، بالتالي يصبح المقصود من مفهوم [ رباط الخيل] كما ورد في الآية الجانب "اللوجستي" من معدّات وأسلحة وغيرها من ضروريات ولوازم الحروب. غير أنّ المسألة قد اختلطت على المتخلّفين من المتطاولين على معاني القرآن الكريم، وقد اكتفوا بالظّاهر من النّص ولم ينفذوا إلى أعماقه لاستخراج درّره التي ينضب معينها.

ثم أخيرا وليس آخرا ونحن على درب معصية الله، نشير إلى مخالفة هؤلاء الدّعاة الذين حبسوا فكرهم وأفكارهم في أحلام العصافير المعيقة لكل مجالات التّنمية والتّقدم. كيف لم يقرأ هذا الفصيل من المتقوّلين على الله قوله تعالى: " وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين"(13). ما من شكّ أنّ الأمة تتعرّض للظلم والعقوبات المتنوّعة والمضايقات والمحاصرة والنّهب، فهل نصبر ونكتم الغيظ؟ نعم، نصبر ونكتم الغيظ ما دمنا في حالة ضعف فادح من التّخلف والجهل والفقر والتّبعية والتّواكل والتّسول الدولي، لنضمن الحدّ الأدنى من العيش غير الكريم لشعوب موتى وهم أحياء؛ ونعمل في الأثناء جاهدين دون كلل ولا ملل على تربية أبنائنا على حبّ العلم وتوجيه شبابنا نحو المعرفة الحديثة، لا أن نلقي بهم في آتون (قُتِلُوا وقَاتَلُوا) فيكون مثلهم " كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صمّ بكم عمي فهم لا يعقلون"(14) ونسي الجميع أنّ " طلب العلم فريضة على مسلم"(15).

قبل أن أختم هذه الأسطر أريد أن أذّكر السيد (وائل غنيم) وكل من كان على شاكلته، أنّه مهما بلغت قوّة تفجير الأحزمة النّاسفة ومهما أسقطت من ضحايا وأبرياء آمنين أغلبهم أطفال ونساء وشيوخ تبقى هذه الوسيلة إجرامية، متخلفة وبليدة شكلا ومضمونا؛ وهي دليل على ضعف تفكير أصحابها من مدّبرين ومنفّذين وافتقارهم للعلم وتخلّف معرفتهم في الوقت الذي يمتلك فيه الأعداء ناصية العلم والتكنولوجيا السلمية والحربية. فلولا حاجة أولائك الأعداء لسوق عريضة، قوامها مليار وخمس مائة مليون نسمة يستهلكون ما ينتجه عدوّهم استهلاكا بهيميا (بمن فيهم "وائل غنيم" ومن لفّ لفّه)... ولولا حاجة أعدائنا إلى يد عاملة غير مختّصة ورخيصة تستخرج ثروات أراضيها لتسلمها صاغرة، مواد خام دون القدرة على تحويلها بأبخس الأثمان، لتعود إلينا منتجات منتهية التّصنيع، جاهزة للاستهلاك بأضعاف أضعاف أسعار تكلفتها الأولية، لمَ أبقوا علينا لحظة واحدة؛ ولولا ... ولولا... ولولا... لنسفونا نسفنا وحوّلونا إلى رماد وجعلوا أراضنا قاعا صفصفا... وهم يعلمون علم اليقين أنّ كل الدول العربية والإسلامية مجتمعة لا تمتلك غواصة واحدة ولا حاملة طائرات ولا حتى هم قادرون على صناعة بندقية آلية تحميهم وتحمي مياها الإقليمية التي تمتد شواطئها على آلاف الكيلومترات من المحيط إلى الخليج، حتى أنّه لا توجد دولة عربية واحدة غير مفتوحة على المياه الدافئة. فلولا مشيئة الله لجعلونا نسيا منسيا... أفلا يراجع المتحذلقون مواقفهم وينزعوا الغشاوة عن أبصارهم ويتدّبروا القرآن بما يتماشى وعصرنا ويهيئوا الأجيال إلى فهمه بما يتوافق مع كل زمان ومكان.
فراجع نفسك يا سيد غنيم وثب إلى رشدك وتب إلى بارئك واستغفره عسى أن يرحمك. ولكن لله في خلقه شؤون !...

----------
*) وائل غنيم، داعية إسلامي مصري الجنسية، متطّرف الآراء، متشنّج السلوك، يقدّم بعض أفكاره في فضائيات دينية على طريقة الــ: one man show. يتمّ طرده حيث ما حلّى في البلاد العربية والإسلامية وهو منبوذ حتى في مصر. طرد من تونس منذ شهور بعد محاولته نشر أفكاره الشّاذة، كختان البنات... الخ بين الشباب المسلم.
1) اآل عمران لآية 159
2) فصّلت الآية 42
3) الحشر الآية 2
4) الإسراء الآية 33
5) البقرة الآية 85
6) النساء الآية 29
7) النحل الآية 125
8) حديث صحيح رواه البخاري ومسلم وغيرهما
9) حديث صحيح رواه التّرمذي وابن ماجة وغيرهم
10) آل عمران الآية 134
11) البقرة الآية 194
**) نسبة إلى بافلوف عالم الأحياء الروسي صاحب نظرية المنعكس الشرطي
***) راجع مقالي المنشور على موقع بوابتي " لماذا؟...متى؟... أين؟... وكيف؟"
12) الأنفال الآية 60
13) النحل الآية 126
14) البقرة الآية 18
15) حديث ضعّفه أحمد وابن عبد البر والبزار والهيثمي والذهبي والبيهقي وابن الجوزي، وحسنه السيوطي بمجموعه وصححه الألباني.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، وسائل الإعلام، مجدي غنيم، العمل الدعوي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صباح الخير يا جاري !!!
  متطلبات التّنشيط الثّقافي بمدينة حمام الأنف (1)
  نحن في الهمّ واحد
  روسيا تمتص رحيق الرّبيع العربي
  الشّعب والمشيــــــــــــــر
  التّوازي التّاريخي
  في سقيفة "الرّباعي- الرّاعي"
  الأصل والبديل
  المواطنة في أقطار المغرب العربي... أسطـــورة لا بد منها
  أسئلـــة تنتظــــــــــــــــر...
  إصرار "أوباما"... لماذا؟
  في معنى الخزي
  الحمق داء ما له دواء
  تونس في قلب الجيل الرّابع من الحروب
  إلى متى نبكي أبناءنا؟
  إنّه لقول فصل وما هو بالهزل
  مصر... انتفاضة داخل ثورة
  ما ضاع حق وراءه طالب
  مثلث برمودا Triangle des Bermudes
  عالم الشياطيــــــــن
  بلا عنــــــوان !!!
  إنّها النّكبة يا سادة !
  نخرب بيوتنا بأيدنا
  تطبيق أحكام الشريعة في تونس، فرصة مهدورة !
  فرنسا تحتفل بعيد استقلال تونس !
  "شومقراطية" الحكم في بلدان الربيع العربي
  حكومة السير على الشريطة Un gouvernement funambule
  ما خفى كان أعظم !
  خروج مشرّف أم خطة محكمة؟
  الصراع السياسي في تونس من الميكرو إلى الماكرو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الناصر الرقيق، رمضان حينوني، د - غالب الفريجات، إيمى الأشقر، مصطفي زهران، كريم السليتي، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد بن موسى الشريف ، د- جابر قميحة، د - المنجي الكعبي، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، فاطمة حافظ ، أحمد بوادي، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، د - أبو يعرب المرزوقي، فراس جعفر ابورمان، مراد قميزة، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني السباعي، حسن عثمان، تونسي، إيمان القدوسي، صفاء العراقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد إبراهيم مبروك، صباح الموسوي ، د - محمد سعد أبو العزم، ماهر عدنان قنديل، معتز الجعبري، سوسن مسعود، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، كريم فارق، د. محمد عمارة ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، د. أحمد بشير، حسني إبراهيم عبد العظيم، ابتسام سعد، أحمد الغريب، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، د. نهى قاطرجي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - شاكر الحوكي ، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، محمود صافي ، سامح لطف الله، حسن الحسن، د - الضاوي خوالدية، هناء سلامة، رأفت صلاح الدين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله الفقير، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الغني مزوز، صلاح المختار، محمود طرشوبي، مصطفى منيغ، د - محمد بنيعيش، رشيد السيد أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، منجي باكير، جمال عرفة، مجدى داود، سعود السبعاني، أحمد النعيمي، سيدة محمود محمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة عبد الرءوف، نادية سعد، محمد شمام ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد مورو ، د - صالح المازقي، سامر أبو رمان ، د. محمد يحيى ، سحر الصيدلي، محمد الطرابلسي، إياد محمود حسين ، أنس الشابي، د. أحمد محمد سليمان، خالد الجاف ، حمدى شفيق ، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، حاتم الصولي، عبد الرزاق قيراط ، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، الهادي المثلوثي، د. نانسي أبو الفتوح، الشهيد سيد قطب، د - مضاوي الرشيد، د. صلاح عودة الله ، محمود سلطان، صلاح الحريري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، المولدي الفرجاني، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، شيرين حامد فهمي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، أبو سمية، فوزي مسعود ، محمود فاروق سيد شعبان، سيد السباعي، طلال قسومي، رافع القارصي، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الياسين، فتحي العابد، صفاء العربي، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، عدنان المنصر، منى محروس، حسن الطرابلسي، علي عبد العال، حميدة الطيلوش، أ.د. مصطفى رجب، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، ياسين أحمد، وائل بنجدو، أشرف إبراهيم حجاج، د. جعفر شيخ إدريس ، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، علي الكاش،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة