تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نحتاج لقائد

كاتب المقال محمد أحمد عزوز - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مع ما تمر به مصر من أزمات متعددة، من صنيع الباحثين عن قطعة من الكعكة السياسية، قبل انفضاض المولد، الذي سينتهي لا محالة، وسترجع مصر إلى سابق عهدها، وستأخذ مكانها الطبيعي في المحافل الدولية، عاجلاً أم آجلاً، إلا أن هناك بصيصاً من الأمل بغدٍ أفضل مشرق بإذن الله، لأن مصر لم ولن تخلوا من الشرفاء، الذين يحبون وطنهم ويعملون لصالحه، ولا تحركهم مصالح شخصية أو أجندات خارجية، كغيرهم ممن باعوا أخراهم بدنياهم.

المواطن البسيط، أنهكته كثرة النزاعات السياسية، وحرب الاتهامات المتبادلة بين الساسة، والتي بدأت تعلو لهجتها، وخرجت من الدوائر المغلقة إلى العلن، لتعلن بكل صراحة ووضوح، أن هناك حرباً ضروساً، تدور رحاها بين أصحاب المصالح، الذين ضربوا بمصلحة الوطن عرض الحائط.

قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير، كان أكثر المصريين متعاطفين مع جماعة الإخوان المسلمين، التي مازالت محظورة، رغم إمساكها بزمام الأمور، لأنهم كانوا يرونها مضطهدة ومظلومة في ظل النظام السابق، كغيرها من الجماعات الإسلامية، وليس من حقها تقنين أوضاعها، إلا أن صورتها اهتزت نسبياً عندما حصلت على 88 مقعداً في برلمان 2005، التي كانت باتفاق مع قادة الحزب الوطني المنحل.

الإعانات والأعمال الخيرية التي تقوم بها الجماعة مع الفقراء من المواطنين، حببتها إلى قلوبهم، وشجعت الكثيرين منهم على الانضمام إليها، ظناً منهم بأنها إسلامية، وتريد تطبيق شرع الله، وليست سياسية، تريد الاستيلاء على الحكم، كما اتضح فيما بعد.

رغم أنها لم تشارك في الثورة، إلا على استحياء، وبعد ثلاثة أيام من اشتعالها، عندما أيقنت أنها ثورة شعب، وليست حماسة شباب طائش، لا يعي خطورة ما يفعل، إلا أنها فور سقوط النظام، اجتمعت بالمجلس العسكري لتعقد معه صفقات، تقاسمه من خلالها السلطة، ولكن صفقاتها باءت بالفشل، لأن العسكريين لم يأمنوا مكرها، ما أحدث تصدعاً في صفوفها، أدى إلى استقالة بعض رجالها، اعتراضاً على سياستها الخاطئة.

قبل إجراء الانتخابات الرئاسية بأيام قليلة، وفي خطأٍ غير مقصود، من قادة المجلس العسكري، أصدر المشير طنطاوي مرسوماً بحل البرلمان، فظن المواطنون أنه انقلاب على الثورة، وذلك لأنه أضعف مرشح الإخوان، وقوى مرشح النظام السابق، ما وضعهم أمام خيارين، أحلاهما مر، إما خيانة الثورة، أو مؤازرة مرشح الإخوان، فاضطروا مجبرين لاختيار الثاني.

رغم أن الرئيس يعلم أنه جاء من خلال صناديق الاقتراع، وبإرادة شعبية، إلا أنه لم يحقق آمال وتطلعات مواطنيه، وذهبت وعوده أدراج الرياح، حتى إن المتابع لتصريحاته، يشعر بأنه بعيد عن آلامهم وأحزانهم، وكأنه يتحدث عن دولة أخرى.
رشحنا مرسي، لأننا كنا نلتمس فيه خيراً، ونعلم أنه إنسان بسيط، ورجل دين قويم، ومن عامة الشعب، وليس من الطبقة الأوروستقراطية، وقريب من مشاكلنا التي عانيناها كثيراً، وسيسعى لحلها، لأنه شعر بها مثلنا.

أما وقد مر عام على تنصيبه، إلا أن البلاد تسير في الطريق الخطأ، وزاد الأمر سوءاً وتعقيداً، وارتفعت الأسعار بصورة خيالية، وأصبحنا نعاني من الانفلات الأمني بشكل ملحوظ، وزاد العبء على كاهلنا، حتى إننا ندمنا على اختيارنا له، ووقوفنا معه، وساهم في ذلك وسائل الإعلام الصفراء التي تسير عكس التيار.

رشحناه للرئاسة، ولم نرشح الإخوان.. اخترناه ولم نختر جماعته المحظورة. فإذا كان يسير مع ركبها، ويطبق أجنداتها، فعليه أن يتنحى ويرحل عن المشهد برمته، ويترك الساحة لغيره، لأنه لا يوجد مجال للتجارب، فبلدنا الحبيب يمر بمرحلة صعبة للغاية، ويحتاج لقائد ماهر يقود سفينتها إلى بر الأمان.
--------
محمد أحمد عزوز
كاتب ثوري مصري


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-04-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رسالتي إلى السيسي
  للمعارضة معانٍ
  تباً للمتحولين
  التأهيل قبل التطبيق
  محاولات فاشلة
  لا للإرهاب
  الغباء السياسي
  فوضى انتشار السلاح
  الأمن المصري.. يحتاج إلى تقنين أوضاعه
  من «محظورة» إلى «إرهابية»
  عودوا لرشدكم
  إنها إرادة شعب!
  وسقط القناع
  لمُّ الشمل
  إلى القضاة ..
  التطهير الأمثل
  اتحدوا.. لنصرة إخوانكم
  شعارات زائفة
  إلى الساسة وأصحاب القرار
  نحتاج لقائد
  مسلسلات هابطة
  لا للاستغلال
  تقارب مرفوض
  أجندات مفضوحة
  قطار الصعيد.. وماذا بعد؟
  الصحة.. في خطر
  انتهاكات صارخة
  مشاكل.. تحتاج إلى حل
  إلى أصحاب الرسالة السامية
  سياستها ثابتة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، الناصر الرقيق، د - الضاوي خوالدية، سيدة محمود محمد، مراد قميزة، سفيان عبد الكافي، كريم السليتي، ماهر عدنان قنديل، فتحي العابد، صلاح الحريري، محمود صافي ، سامح لطف الله، عزيز العرباوي، حميدة الطيلوش، د. محمد عمارة ، د - احمد عبدالحميد غراب، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، فراس جعفر ابورمان، د.محمد فتحي عبد العال، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، مجدى داود، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، أشرف إبراهيم حجاج، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - أبو يعرب المرزوقي، عدنان المنصر، شيرين حامد فهمي ، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، سعود السبعاني، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، بسمة منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، كمال حبيب، رافد العزاوي، سلام الشماع، د. نانسي أبو الفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، عصام كرم الطوخى ، فتحـي قاره بيبـان، عبد الغني مزوز، نادية سعد، حاتم الصولي، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، د - محمد سعد أبو العزم، د. صلاح عودة الله ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، علي عبد العال، أحمد ملحم، حسن الطرابلسي، د - صالح المازقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مضاوي الرشيد، صفاء العراقي، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، رضا الدبّابي، د - المنجي الكعبي، محمد العيادي، صفاء العربي، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، الهادي المثلوثي، مصطفي زهران، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، ابتسام سعد، أحمد بوادي، د. أحمد بشير، منجي باكير، جمال عرفة، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، خالد الجاف ، طلال قسومي، أحمد الغريب، عبد الرزاق قيراط ، المولدي الفرجاني، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، محمد تاج الدين الطيبي، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، منى محروس، عبد الله الفقير، رأفت صلاح الدين، د. أحمد محمد سليمان، د - غالب الفريجات، محمد الياسين، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، تونسي، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، د- جابر قميحة، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، سيد السباعي، رمضان حينوني، د. محمد مورو ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، د- هاني السباعي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، أ.د. مصطفى رجب، محمود طرشوبي، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، محمد شمام ، د. طارق عبد الحليم، العادل السمعلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كريم فارق، حسني إبراهيم عبد العظيم، صباح الموسوي ، د. محمد يحيى ، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، د - مصطفى فهمي، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، صلاح المختار، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، إياد محمود حسين ، عمر غازي، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، عراق المطيري، إيمى الأشقر، فهمي شراب، عواطف منصور، أبو سمية،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة