تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في ذكرى اليوم العالمي للمرأة... أين تعدّد الزوجات من حقوق المرأة؟

كاتب المقال فتحي الزغل - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي نعيش وقعَه هذه الأيّام، لا يسعُني في هذه اللحظة و الذكرى إلّا أن أتقدّم بكلّ عبارات التقديــر و الاعتراف بجميل كلّ النساء اللاتي أحطن نشأة كلَّ العالم منذ ولادتهم العسيرة و هنّ أمّهاتهم، إلى فراقهم عند القبور و هنّ بناتهم وزوجاتهم. و بين كلا المنزلتين رعايةٌ و حــنانٌ و مودّة و عشرة وتضحية و رقابـــةٌ و اهتمام و متابعة، مع تعب و سهر و أرق و نكران للذّات.
و أستحضرُ التّحية الخالصة الخاصّة هنا، لأمّي - سبب وجودي المباشر- و جدّتي التي سبقتها في تسبّبها في وجودي، و ما عانته من أجلي حتى اشتدّ عُودي و صَلُب مِرْفقي، ولزوجتي التي باعت الدنـــــيا بغاليها و رخيصها من أجل إسعادي، ورعايتها لكلّ الأسرة دون كللٍ أو مللٍ أو أنانية، و لابنتي التي تُلهمني الحياة بحبّها ووجودها، و من بعدهنّ التّحيّة لكلّ امرأة أثّرت في حياتي من قريب أو من بعيد، علّمتني درسا من دروس الحياة، أو نوّرت عقلي بتجربة من تجارب الدنيا، أو خفق قلبي لحبّها يوما، أدركتُ به و بفضلها، أنها بذلك الإحساس إنّما علّمتني قيمةً إنسانيّةً سمّاها الله عزّ و جلّ في القرآن الكريم بالمودّة و الرحمة، عرفتُ بعد ذلك أنّه مفهومٌ ينطلق من الخاصّ ليشمل كلّ نساء الأرض، تطبيقا لسنّته في خلقه و هي لباس المرأة للرجل و لباس الرّجل للمرأة كما ورد في الكتاب العزيز أيضا.
إلّا أنّي و في هذه الذكرى، أستحضر كذلك واقع المرأة في أيّامنا هذه أو لأقل مواقع المرأة في مختلف المجتمعات التي يمكن ترصّدها حسب ثقافة تلك المجتمعات ومرجعيتها المنظوميّة الفكرية، سواء تلك الغربيّة التي تتخبّط في أبشع مظاهر اللّيبيرالية المفرطة، أو تلك العربيّة المسلمة التي تتخبّط بدورها إلى الآن، في أبشع مظاهر التخلّف و الانحطاط، و ازدراء نصف البشرية، و تسعة و تسعين في المائة من الإنسانية. كما أستحضرُ مدى تفرّد التشريع الإسلامي بالحلول لتلك الأوضاع المزرية و المتطرّفة المتراوحة بين أقصى الفرديّة إلى أدنى التبعيّة. لأنّي مقتنعٌ بأنّ في التشريع الإسلاميّ كلّ ما يحفظ البشرية و مصالح الناس. و أنّ كلّ ما توافقت عليه ثقافات البشر و بحوثهم و تجاربهم على أنّه يجلب مصلحةً للناس أو يدرأُ عنهم مفسدةً، له حتما ما يوافِقُه و يدعمه في أحكام الإسلام نصّا و قياسا.
و عليه، و بحكم أن المنطق يُحتّم على الدّارس و المُتأمِّل، أن يشمل فحصُه لظاهرة ما، زوايا عديـــــــــدة و مختلفة، ليكون رأيُه متّجها أكثر ما يُمكن إلى الإِنصاف و المنطق، واستنتاج القوانين الموضوعية التي لا تنكسر عند تطبيقها في مكان غير مكان الظاهرة و الاستنتاج، و بحكم أن الظاهرة موضوع الرأي و الدّرس موجودةٌ بقوّةٍ و بحضور لافتٍ في مجتمعنا المحلّي، بما أنّه جزءٌ متفاعل مع بقيّة المجتمعات العربيّـــــــــة و الإسلاميّة، فإن الكلام في واقع المرأةِ في بلدي تونس هو من صميم الدّرس و الرأي، لأنّه يكشف مواطن خلل كبيرة بدأنا نجني ثمارها منذ سنوات لعلّ أوّلها الانفصام اللافت للانتباه، لمفهوم الأسرة و تفشّي ظاهرة الطلاق و ظهور مصطلحات و مظاهر لم نكن نسمع بها أصلاً كالأُمّهات العازبات و الأبناء دون قيد.
فهل للمرأة في مجتمعنا حقوق كما يتشدّق بها بعض النخبة؟ و هل تطلُبُ شريحةٌ هامّةٌ من النساء في بلدي تطبيق تلك الحقوق أم أنّها لا تُلفت لها أيّ انتباه لعدم تلبيتِها لأصل المطلوب؟ و هل حقّقت مجلة الأحوال الشخصية التي أصدرها الرئيس بورقيبة في بدايات الاستقلال - و التي لم يتقيّد هو نفسه بها في حياته الخاصّة- الحقوق المرجوّة للمرأة؟ و هل حطّمت قوانين ذه المجلّة الأسرة؟ و أين موضوع تعدّد الزوجات من المقاربة القانونية التي يعيشها المجتمع التونسي و من المقاربة الاجتماعية و الفرديّة لواقع المرأة التونسيّة الذي تعيشه عديد الشابات و النساء اليوم؟

و للتّطرق إلى هذا الموضوع أذكِّرُ بأنّ الديوان الوطني للأسرة و العمران البشري قد دقّ ناقوس خطرٍ في إحصائيّته المنشورة مؤخّرا، و التي أعتبرها مدعاةً للحزن و الألم الشديدين، حيث ورد في هذه الإحصائية أنّ ظاهرة العُنوسة قد تفاقمت بشكل رهيب في مجتمعنا، لدرجة أنّ النــــّساء اللاّتي لم يتزوّجن، و اللواتي أعمارهن بين سن 25 و 34 سنة، قد وصل عددهنّ إلى مليون و 300 ألف امرأة أو آنسة من أصل أربعة ملايين و 900 ألف أنثى بكامل البلاد. و أنّنا نجد في نفس الشريحة العمرية أي من 25 سنة إلى 34 سنة نصف العدد من غير المتزوّجات.

و بعيدا عن المهاترات و النقاشات التي تصطبغ عند تناول هذا الموضوع بصبغة سياسية، فإنّي و أمام واقع كهذا من تفشي ظواهر اجتماعية مقلقة تنتهي عند حلولها بالمجتمعات إلى الانحلال و الفرديّة المُغرضة و الاتّكال التّامّ - و فقط - على النفس أوّلا و على الدولة ثانيا، و هو ما أعتبره بحدّ ذاته منزلقا نحو هاوية اقتصادية و اجتماعية و صحّيّة، فإنّي أرجِعُ لا محالةَ إلى ما شرّعه الله في دينه الذي ارتضاه للعباد لأجد الحلَّ، و من ثمَّ أحاول قياسه على هذا الواقع الذي أراه أليما.

فكثيرٌ من بناتنا قد ملأهنّ الإحباطُ من حياتهن بفعل عنوستهن، لما لتكوين الأسرة من تطوّر طبيعي للرّجــل و المرأة في حياتهما، مع ما يُمثّل ذلك من ضغطٍ خارجيٍّ على البنت في بيئتها الضّيّقة و الواسعة، وضغط داخلي يختلط فيه العاطفيُّ مع الجنسي مع النفسي. الجانبُ الذي لا يمكن إنكارُه بل بالعكس يكون من الواجب تقديمــــــه على كلّ جوانــب المسألة، لأنّ الإنــــسان إنّما يختلـف عن الحيوان بالعقل و بالنفس و بالعاطــــــــفة، و عدم طرح هكذا موضوع بكل صراحة و جرأةٍ، هو من صميم الإتيان بالمسألة في غير حقيقتها. فإن كانت المرأة الغربيّةُ لا تشكّلُ لها العُنوسةُ أو غياب الزوج أي مشكلةٍ من هذا الجانب، لأن ثقافتها الليبيرالية المفرطة تسمح لها بالعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، فإنّ المرأة من مجتمعنا لها دينٌ ينهاها عن ذلك ومجتمع ذكوريٌّ يريدها في فراش زنا إذا أرادها وطرًا، و ينكرُ عليها ذلك إذا ما فكّر بالزواج بها.

وأتذكّر جيّدا برنامجا تلفريونيّا بُثَّ مُؤخَّرا تناولَ موضوع التعدّد، صدمت أغلب المتدخلات بالهاتف فيه المتتبعين و المشاهدين، حيث أنّهن أكّدن أنّهن يرين أنفسهُن متزوّجات على سنّة الله و رسولِه من رجلٍ مع امرأة أخرى، أفضلُ لهنَّ من حياتهن التعسَة الملأى بالفراغ و بالحرمان العاطفي و الإنــــجابي و الجنسي. و كم من حالة عائليّة اجتماعية حكم عليها القانون - الذي أصدره الرئيس الرّاحل "بورقيبة" حسب رغبــــته و ليس حسب رغبة المرأة التونسية في ذلك العصر - بالموت و القهر و الـــــطّــــمس الاجتماعي و النفسي و العاطفي و الفردي. فنحن نعرف العديد من الأسرِ التي نعيشُ معها ستتغيّرُ حتما حالتها من الكآبـــة و الحزن إلى الانشراح، إذا طبّقنا شرع الله في تعدّد الزّوجات، كالتي يبتليها الله مثلا بمرض مُقعِدٍ لا تستطيع به القيام بواجباتها الزّوجيّة أو الأسريّة، أو التي لا تُنجِب و تحبّ زوجها و زوجها يحبّها و لا يرضيان لنفسيهما الفراق مثلا، فيجعل القانون هذه الأسرة دون ولد قهرا، لأن الطريقة الوحيدة للخروج من تلك الوضعيّة هي الانفصالُ و الطلاق، للعقد على ثانية، قد لا تُنجِبُ هي الأخرى، فيكون طلاق آخـــــــــر و هكذا... أمّا في ظلّ شرع الله فإنّ هذه الحالة غير مطروحةٍ، حيث يبقى الرجل و زوجته أسرةً،و يتزوّج أخــــــــــرى و يخلّف الولد. و لا يترك الزوجة التي اختارها و أحبّها في براثن مجتمع يتربّص بها و بكلّ مطلّقة مثلها تخرج فيه في كل دقيقة و ساعة.

فالمجتمعات الغربيّة و كما قال أحد الباحثين الاجتماعيين تعيش التعدّد منذ تحوّلها الصّناعي تحت مسمّيات عديدة كالتحرّر الجنسي و الحرّية الفرديّة و حرّية الجسد، إلا أن منع الدين الإسلامي لمثل هاته الممارسات إنّما وُجِدت لتكون موازيةً للرُّخصة الإلاهية التي سنّها الله لعديد الحالات الخاصّة جدًّا، و التي أصبحنا نُدركُها و نراها رِأي العين كلّ يوم في عائلاتنا و محيطنا الأسري. رخصةٌ أقرَّها الإسلام تحت شرط العدل، هذا الشرط الذي يتناوله الجاهلون في غير محلّه حيث يعتقدون أن العدلَ الوارد في آية "و إن خفتم ألاّ تعدِلُوا فواحدة" هو العدل في العواطف بخلاف الحقيقة و المقصود، حيث أن العدل المرادِ تطبيقُه هو العدل في الإنفاق و الحضورِ و الحمايةِ و المُعاشرةِ بالمعروفِ، لأنّ العواطف يملكُها من يقلِّبُها لا صاحبُها. و هذا موضوع فقهي شاسع، يجب على كل من يريد الجدال فيه أن يطّلع على الآثار القديمة و الحديثة في هذا الباب أوّلا، حتى يكون جدله فكريًّا علميا لا اعتباطيا انفعاليا.
فأحكام الشريعة الواضحة في الكتاب و السّنة لا تخطئ أبدا، لأنّها صدرت من لدن خبيرٍ عليمٍ خالق الإنسان و العارف بما يصلح له و ما يفسدُه. و ثقتي بهذه الفكرة لا حدود لها، بل زادت عند تعرّضي لهذا الموضوع الذي أراه مُلِحّ الطرح للحفاظ على شبابنا و بناتنا من العُنوسة و الحرمان و أُسَرِنا من الطـــلاق و الاندثار و المشاكل.

لذا فإنّي من الدّاعين إلى تخفيف القيود القانونيّة على موضوع التعدّد، و الاتجاه نحو تقنينه ضمن ما يُحقِّقُ مصلحة شــــــــــبابنا المادية و الفرديّة و الشّرعيَّة، و فتح هكذا موضوع للنقاش بين عائلاتنا بكلّ صراحة و جرأة، لنُدرِك أننا كنّا و لازلنا إلى الآن، نمارس الخنق على مجتمعاتنا بتحريم ما أحلّ الله و تحليل ما حرّم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

اليوم العالمي للمراة، المراة، حرية المراة، تعد الزوجات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-03-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   بعد تفجير شارع بورقيبة ... ألو... القائد الأعلى للقوات المسلّحة؟
  إلى متى تنفرد الإدارة في صفاقس بتأويل خاصّ لقوانين البلاد 2؟
  "التوافق" في تونس بين ربح الحزب وخسارة الثورة
  "ترامب"... رحمة من الله على المسلمين
  حكاية من الغابة... حكاية اللئيم و الحمير
  بقرة ينزف ضرعـــها دما
  تعليقا على مؤتمر النهضة... رضي الشيخان ولم يرض الثّائر
  بعد مائة يوم على الحكومة... إلى أين نحن سائرون؟
  الغرب و الشّرق و "داعش" و "شارلي"
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج3
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج2
  "الإرهاب و مسألة الظّلم" ج1
  كيف تختار الرّئيس القادم؟
  قراءة في الانتخابات البرلمانية التونسية
  سكوتلاندا لا تنفصل... درس في المصلحيّة
  قراءة في النّسيج الانتخابي التّونسي
  "أردوغان" رئيسا لتركيا... تعازي غلبت التهاني
  "غزّة" و الإسلاميّون
  الانتخابات الفضيحة
  أُكرانيا و مصر و نفاق الغرب
  رئيسٌ آخر و حكومة جديدة.... قراءة في ما بعد الحدث
  بيان بخصوص رفض الأطبّاء العمل في المناطق الدّاخليّة
  بيان بخصوص إضراب القضاة
  سلطتنا التّنفيذيّة وعلامات الاستفهام
  سلطتنا القضائيّة و علامات الاستفهام
  الدّيمقراطية والبانديّـــة
  الحمار و الإرهابُ و هيبة الدّولــــــــة
  ثورة بلدي... قشّةٌ في بحر
  صحّ النّوم يا "ترويكا"
  الاقتصاد في الإسلام - ج7

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، المولدي الفرجاني، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، محمد الطرابلسي، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد عمارة ، محمود طرشوبي، جاسم الرصيف، د - صالح المازقي، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، د - غالب الفريجات، معتز الجعبري، د - محمد سعد أبو العزم، د. أحمد بشير، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة حافظ ، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، تونسي، سحر الصيدلي، مصطفى منيغ، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، رمضان حينوني، محمود سلطان، هناء سلامة، رأفت صلاح الدين، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، منى محروس، محمود صافي ، يحيي البوليني، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، د - أبو يعرب المرزوقي، العادل السمعلي، علي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، سيدة محمود محمد، الشهيد سيد قطب، رافد العزاوي، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، حسن الحسن، الهيثم زعفان، فتحي العابد، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، علي الكاش، مجدى داود، د - شاكر الحوكي ، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، جمال عرفة، د. محمد يحيى ، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سوسن مسعود، محمد العيادي، د- جابر قميحة، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، عبد الرزاق قيراط ، منجي باكير، كريم السليتي، صالح النعامي ، حسن عثمان، فاطمة عبد الرءوف، حسني إبراهيم عبد العظيم، عواطف منصور، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، د. خالد الطراولي ، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد محمد سليمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، طلال قسومي، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، د. نانسي أبو الفتوح، مراد قميزة، صفاء العراقي، د. الشاهد البوشيخي، فتحي الزغل، إيمى الأشقر، أحمد النعيمي، أبو سمية، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، رافع القارصي، محمد عمر غرس الله، رشيد السيد أحمد، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، سعود السبعاني، إسراء أبو رمان، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، د - محمد عباس المصرى، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، نادية سعد، د. الحسيني إسماعيل ، شيرين حامد فهمي ، حاتم الصولي، صلاح الحريري، مصطفي زهران، أحمد ملحم، د- محمد رحال، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، ياسين أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سلام الشماع، أحمد بوادي، كريم فارق، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، محرر "بوابتي"، د - مضاوي الرشيد، الناصر الرقيق، عدنان المنصر،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة