تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحل مسجون .. عند ملك الأردن (8-10)

كاتب المقال مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
mmounirh@laposte.net



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الملايير من الدولارات التي قد تتوصل بها الأردن من داخل اتحاد دول الخليج ، وبعض الدول من الخارج ، تحديدا الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة لما هو قومي كناتج ، أموال إن حَسُنَ في شأنها التدبير وانمحى التبذير شهدت الأردن خلال السنوات الأربع المقبلة وبالأقصى الخمس تطورا نحو الأفضل وتبخر أي حراك هائج .

التكاليف "السيادية" في حاجة لبلورة ديمقراطية الحوار في شأنها لحد اطلاع الأردنيين (بكل أطيافهم ومنظماتهم النقابية وأحزابهم السياسية ومنابرهم الإعلامية ونوابهم في البرلمان الموقر) على أدق تفاصيلها .
أعتقد أن الملك عبد الله الثاني الدارس الجيد للديمقراطية بمعانيها الأصيلة البعيدة عن إضافات الغرض منها تغطية الشمس بالغربال ، الواعي بما قد تحققه من ايجابيات إن طُُبِّقت كما ينص جوهرها بجعل القانون سيد الجميع، يسري على الحاكم كالمحكوم ، المدرك حقيقة أن الارتباط مع العالم المتقدم (كمصلحة مشتركة أو تعاون يخدم الشعوب فيما تطمح إليه من عيش آمن كريم) من شروطه "المُحَيَّنَة" أن تكون الأمة عالمة بما يجري فوق أرضها أو ما يُتَّخَذ كقرار باسم وطنها له علاقة بالميزانيات المخصصة للتنمية كاستثمار لابد منه .
طبعا الأمر غير مألوف لدى بعض الدول العربية ، وويل لمن أشارت إليه الأصابع في نقاشه من قريب أو بعيد ، لكن المحاولة تبدأ بهمسة بين اثنين وتسري صدقتيها بسرعة اشتعال النار في القش اليابس ، حتى تصل إلى صرخة تكلف النقد (بالعملات الصعبة) المخزون النقص الهائل لإسكات صاحبها ، وهيهات أن يحصل المراد ، إذ لم يعد العصا يخيف من عصا ، إن كان العذر دفاع الشعب عن حقه المشروع .

الأردن ليس سوريا هذا صحيح، لكن المظلوم فيهما واحد، إنسان محروم حتى مما ينص عليه الدستور هنا أو هناك. بالتأكيد لا يمكن مقارنة الملك عبد الله الثاني ب"عمدة الطغاة" بشار الأسد، لكن المقارنة واردة بين من أحس بالغبن (داخل المملكة الأردنية أو الجمهورية السورية) وضياع رزقه في الحياة، يرى عياله يموتون فقرا وجهلا ومرضا حياله ولا حياة لمن ينادي ، وجماعة على قلتها تستحوذ على ما يكفي الآف الأسر لتعيش مستورة الحال.

جميل أن نحتفل ونزمر ونطبل ونرقص غبطة في الطرقات بمناسبة وطنية تذكرنا بما مضى ، لكن الأجمل إذا رجع المحتفلون ،وأغلبهم من طبقات تحيا والسلام، يجدون في البيوت من يسترسلوا معهم في البهجة والفرح وليس من يعمق في صدورهم الجراح .
الاحتفاء الحقيقي يتم حينما يرقى هذا الشعب العظيم لمستوى الاكتفاء الذاتي في أكثر من مجال يخص الكرامة الإنسانية والسمو الأخلاقي الراعي الأهم لتحقيق التقدم والحفاظ على الهوية الوطنية المميزة كانت ونتمنى أن تستمر لأنها القدوة بالنسبة لنا ما دمنا متعمقي الاطلاع على جذورها الطيبة الشريفة ، القارئين بتمعن شديد لتاريخها المجيد على مر العصور ، وليس من عهد الملك عبد الله الأول حتى الثاني وحسب.
---------------

الحل مسجون .. عند ملك الأردن ( 9 )

الديمقراطية ليست شعارات تُرًفَع من طرف حكومة للوعود الخيالية شيدت أزيد من مصنع ، موجودة عند التنقيب في الورق لكن ساعة المساءلة تعلل : كانت هنا فضاع منها ما ضاع ، ولا الديمقراطية ضجيج والظهور بمنظر بحر هائج ، من طرف حراس الانضباط ، في سلطة متدربة على آخر صيحة تحريك السياط ، لترسم على أجساد المغلوبين على أمرهم : ليومكم هذا أخدنا بكل لوازم الاحتياط .. لتتيقنوا أن لصبرنا على غوغائيكم السدود .. نبنيها في الموعد المحدود .. بسرعة المتمكنين في فن "بقدر ما تصرخ بها عليك نجود" .. لتصبح الممدود الممعود .. السابح في واقع مساحة كل مسلك للنجاة فيها مسدود. ولا الديمقراطية تصريحات في خطب الجديد فيها "التوقيت" فاليوم ليس فضاء ما عُرِفَ من أربعة عشرة سنة ، الأردن ساعتها انبهر بالتغير المقدر عليه ، وصاغ لنفسه صنف الأمل وخصوصية التفاؤل والتمسك في الأول والأخير بالصبر المنتهي على خير ، وحينما نقول الأردن نعني الشعب الأردني العظيم الذي ساير بعد ذلك الوقوف في جميع المحطات ، كما رغبت في تخطيطاتها كل الحكومات ، أكان رئيسها زيد أو عمرو أو من أتت به ضغوط المتغيرات ، ونؤكد أن الشعب الأردني الأصيل لم يتصرف ذاك التصرف النبيل بدافع من ديمقراطية أو ما شابهها ، وإنما عن تعقل حَيَّرَ السلطة الحاكمة نفسها بمستشاريها (وطنيين وأجانب) ومع تلك الحيرة لم يشغل ذاته أي أحد (في إطار ذاك المحيط) بأن الشعب الصابر أذكي من سواه، إذ مع سنين تجلده تظهر على السطح كفاءات حكامه من عدمها ، فإن تحرك لإنقاذ ما يراه في حاجة للإنقاذ تعاطفت معه شعوب الأرض مهما نأت بهم القارات هم في قرية واحدة والفضل بعد الله سبحانه وتعالى للإعلام الشريف والإعلاميين الشرفاء الذين على ضمائرهم الحية تقع وتنطلق الكلمة المحصنة بالحق والحقيقة جنبا لجنب مع الصورة المأخوذة مباشرة من موقع الأحداث دون خوف ولا وجل من أحد أكان حاكم أو محكوم سوى من الباري الحي القيوم ذي الجلال والإكرام . ولا الديمقراطية ابتكار بتقديم حرف "السين" على كل عمل المفروض أن يُطْرَحَ الشروع فيه بصيغة الفعل الماضي، وليس المضارع، "سنبني".. "سنوظف" "سنصحح" "سنقوم بثورة بيضاء" عوامل مبنية للمجهول عند التنفيذ المقارن بالأغلفة المالية الكافية المخصصة للإنجاز الفوري دون مماطلة أكانت موضوعة بقوانين أو العملية مجرد سياق سياسي للكلام (في مناسبة تقتضي شعور المتلقين بالاطمئنان أن الأمور على أحسن ما يرام ) وحد بين فقراته حرف " السين" المنبثق عن مفهوم : "سوف" نرى ساعتئد ما يمكن تحقيقه .. وما يُشَرَّعُ التأجيل في شأنه لأجل غير مسمى لغاية إلقاء كلمة مشابهة في مناسبة وطنية قادمة.

في سوريا "عمدة الطغاة"تفوق على حكام الأردن جميعهم بالتمثيل على الشعب حينما تصور أنه أصبح النجم القادر على تقمص كل الأدوار ، وبين ليلة وضحاها رنت في أذنه حزمة من الأخبار، كانت الأسوأ منذ تربعه على كرسي الاستبداد والجور والإجرام وما لحق بالشعب السوري بسببه من أضرار ، فاكتشف بمساعدة "معلمه المفلطح المنبعج" أنه تمادى على فن "التمثيل" فالأخير له علمه وأناسه ، وعليه أن يكشر على أنيابه ويعالج أظافره ليكون ذاك الإبليس المرتدي عباءة طهران وقباعة الروس المكبرة لحجم الرؤوس يوازي بها عنق الزرافة ، ويخرج سيفه ليشرع في ضرب أي سوري يصادفه حتى الموت . والباقي معروف، موثق سيقدم للعدالة في وقت تسمح به الظروف. وللمتمعن في شريط الأحداث قبل قيام الثورة في سوريا الجارة بسنة تقريبا سيجد " الحل المسجون عند ملك الأردن" الذي أعنيه بمقالي المطول هذا، وسيدرك كم الأردن غالي علينا ، استقراره من استقرارنا ، وشرفه من شرفنا ، أما الملك عبد الله الثاني الذي أكن له الاحترام والتقدير ، فلن يكون وحده في المعركة الفاصلة بين تطبيق الديمقراطية الحقيقية أو ترسيخ الحاكم المطلق الذي يتوهم أنه المرجع الوحيد لكل سلطة والمشرع وراء الستائر لكل ما يراه مطيلا لمرحلة هو سيدها أراد الشعب أم عارض ومتصلب فيها كالصنم غير عابئ بقانون أي كان أو بحقوق الإنسان كما هو منعوت الآن "عمدة الطغاة" بشار الأسد ومسخرة هذا الزمان .
-----------

الحل مسجون .. عند ملك الأردن (10)

بعض الشعوب والعربية الشرق أوسطية أقصد منحت حكامها ما يشتهون وأكثر، وقرتهم.. مجدتهم .. جعلت منهم الأكبر وهم الأصغر ، ركبت الرذي في امتصاص أقل القليل كي بالكاد تحيا لتضمن لهم العيش الرغيد وملبسا من الحرير وصهاريج من المحروقات كي يلفوا العالم بالمجان معززين مكرمين في كل مكان .. بنت بعرقها لهم بدل القصر القصور ، فرحت لحد القفز كالقرود في الساحات لمشاركتهم الحبور ، وحزنت إن أحست أن وجعا أصابهم قض مضجعهم الخرافي الوثير المنقطع النظير مقارنة مع ما يفترش معظمهم في قناعة من رث الحصير ، تمنوا لهم العمر المديد المفعم بالسياحة المرحة والاغتسال بأجود أصناف العطور ، ولا يهم إن ركضت بهم سوء التغذية وقصر اليد عن ابتياع الأدوية لأحقر قبور ، ترعى خرفان تائهة حتى قليل العشب النابت حولها المزينة بخضرتها مرتعهم المغمور ، وتتراقص المعز الفاقدة الوعي أكان ما تدس بحوافرها الوسخة مرقدهم ذاك بشرا أو بقايا حيوانات مقذوف بها في حفر تستر عظامهم ليوم لقاء لا ريب في وقوعه يوم النشور .
... لنكون صرحاء ولو لمرة واحدة في حياتنا، أليس "ّبشار الأسد" أحدهم ؟ ، فلما قابل شعبه بهذه الوحشية والغدر الموصوف بالترصد العمد لتنفيذ (بسوء نية مبيتة) ما نفذه من قتل ودمار دون تمييز بين امرأة ورجل أو طفل وشيخ أو مسكن عاطل عن العمل أو مستشفى عمومي وبعض الحكام يتفرجون كأنهم أمام "سرك" أسد فيه يزدرد بشرا مباشرة أمام أعينهم وهم يتلذذون كأن المنظر لقطة في شريط معروض في الهواء الطلق متحديا كل الديانات السماوية وأولها الإسلام . أخائفون هم من حلفاء "عميد الطغاة " أو مهمة كل واحد منهم الاكتفاء بحماية نفسه وداخل حدود دولته ومن أراد أن يشرب من يم الدم أن يفعل أو أن ينغمس في هذا الهم والغم ليتدمر أو يسلم ؟ .

... ملك الأردن وحده ما سك حرمته متقن بإرادته دوره لن يستطيع تلقي المزيد من المبادرات والاختيارات ولو مُنِحَ بالدولار المليارات المعروف مصدرها وفصل الحديث في شأنها ما دام العمل له شقان السياسي والعسكري ، فإذا كانت السعودية ممدودة إمكاناتها الفكرية وما يستوجب الدفاع عن مملكة البحرين من قدرات مادية ضخمة ، تبقى الإمارات وقطر والكويت لتتحد على رؤية تسعف بها الشعب السوري دون تخفي أو انتظار الإذن من الولايات المتحدة الأمريكية لأنها في حاجة لمن ينوب عنها في الأمر واللبيب بالاشارة يفهم .

جامعة الدول العربية مصممة لتبقى واجهة فخرية لا حول لها ولا قوة تنتظر كالعادة ما تسفر عليه وثبات " الإبراهيمي" التي أكرر قولها لن تأتي بأي نتيجة تُذكر ، والتحرك يقتضي في الكلام الاختصار، ما دام "بشار" دخل بنظامه مرحلة الاحتضار ، يمني نفسه (بمثل العباءة الأردنية التي لبسوه إياه أمام عدسات أبواق دعايته مجموعة من الأردنيين أحترم رأيهم) بالانتصار ،و الواقع عكس ذلك تماما يشعر بالانهيار، وقريبا سنسمع في الشأن أصدق ألأخبار.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، بشار الأسد، الأردن،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-02-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، د. نانسي أبو الفتوح، رافع القارصي، محمد العيادي، د- هاني السباعي، وائل بنجدو، أحمد بوادي، د.محمد فتحي عبد العال، د.ليلى بيومي ، د. نهى قاطرجي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، د- محمد رحال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عصام كرم الطوخى ، د - غالب الفريجات، كريم فارق، فوزي مسعود ، مراد قميزة، صباح الموسوي ، تونسي، سيدة محمود محمد، د. عبد الآله المالكي، مصطفي زهران، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمى الأشقر، محمود سلطان، رمضان حينوني، سعود السبعاني، د - احمد عبدالحميد غراب، معتز الجعبري، محمد الطرابلسي، علي الكاش، د. محمد عمارة ، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، سوسن مسعود، أحمد الغريب، سيد السباعي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، حمدى شفيق ، د. جعفر شيخ إدريس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عراق المطيري، د - مضاوي الرشيد، أحمد ملحم، صلاح المختار، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، د - الضاوي خوالدية، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، محمد شمام ، عبد الله الفقير، علي عبد العال، محمد أحمد عزوز، المولدي الفرجاني، رضا الدبّابي، عمر غازي، د. محمد مورو ، عبد الله زيدان، فتحـي قاره بيبـان، خالد الجاف ، منى محروس، د- هاني ابوالفتوح، سلام الشماع، ماهر عدنان قنديل، د. الشاهد البوشيخي، يزيد بن الحسين، رافد العزاوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، محمود فاروق سيد شعبان، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، صفاء العراقي، سلوى المغربي، صلاح الحريري، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، مصطفى منيغ، إيمان القدوسي، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أبو سمية، د - صالح المازقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رأفت صلاح الدين، الهادي المثلوثي، إسراء أبو رمان، سحر الصيدلي، حسن الطرابلسي، نادية سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الحسيني إسماعيل ، كمال حبيب، محمد الياسين، عبد الرزاق قيراط ، العادل السمعلي، عواطف منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، فهمي شراب، عدنان المنصر، منجي باكير، جمال عرفة، أشرف إبراهيم حجاج، د. خالد الطراولي ، مجدى داود، د. محمد يحيى ، أنس الشابي، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، فتحي العابد، طلال قسومي، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، هناء سلامة، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، عزيز العرباوي، محمد تاج الدين الطيبي، صالح النعامي ، الهيثم زعفان، سفيان عبد الكافي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود طرشوبي، د- جابر قميحة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - المنجي الكعبي، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، حسن الحسن، د - مصطفى فهمي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة